ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 09-12-2011, 06:36 PM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي

جزاك الله خيرا

حبيبتي

هنــــــــــــد


ونفعنا الله وإياكم

آمين

رد مع اقتباس
  #42  
قديم 09-12-2011, 06:50 PM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي









إنه كتاب ربي كله خيـــــــــــــر




إليكن أحبتي كيف نعمل بمقتضى النداء





"يَأَيّهَا الّذِينَ آمَنُواْ ادْخُلُواْ فِي السّلْمِ كَآفّةً

وَلاَ تَتّبِعُواْ خُطُوَاتِ الشّيْطَانِ إِنّهُ لَكُمْ عَدُوّ مّبِينٌ * فَإِن زَلَلْتُمْ مّن بَعْدِ مَا جَآءَتْكُمُ الْبَيّنَاتُ

فَاعْلَمُوَاْ أَنّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ"


يجب على المسلم الالتزام الكامل بمنهج الإسلام فى صغير الأمر وكبيره سواء كان ذلك فى الاعتقاد أو التصورات أو الأعمال أوالأقوال .



- على المسلم أخذ الحيطة من عدوه المتربص وليعلم أنه بقدر تخلفه عن اتباع منهج الإسلام بقدر ما يكون اتباعه لخطوات الشيطان .

- العلم واليقين يعصمان العبد بفضل الله من الزلل .



- من زلّ بعدما علم فقد أقام الحجة على نفسه وعرّض نفسه لشدة العقوبة من الله الذى إن عصاه العاصي قهره بقوته وعذبه .



- يجب على المسلم أن يعبد الله بالخوف كما يعبده بالحب والرجاء


وقال الشيخ السعدي في تفسيره :

اقتباس : بل الواجب أن يكون الهوى, تبعا للدين, وأن يفعل كل ما يقدر عليه,
من أفعال الخير, وما يعجز عنه, يلتزمه وينويه, فيدركه بنيته.


معنى ماتحته خط ؟


الجواب:



ذلك أنه من رحمة الله على عباده وعظيم فضله أن يكتب الأجر لمن صدقت نيته فى بلوغ الخير مع عجز جوارحه عن فعله

ومن ذلك :

من أراد بذل الصدقات ولكن منعه ضيق ذات يده و حالت الحوائل دون ذلك كتب الله له الأجر كما فى الحديث :

" ...إنما الدنيا لأربعة نفر عبد رزقه الله مالا وعلما فهو يتقي ربه فيه ويصل به رحمه ، ويعلم لله فيه حقا فهذا بأفضل المنازل ، وعبد رزقه الله علما ولم يرزقه مالا فهو صادق النية يقول : لو أن لي مالا لعملت فيه بعمل فلان فهو بنيته فأجرهما سواء ، .... الحديث "

الراوي: أبو كبشة الأنماري المحدث: الترمذي - المصدر: سنن الترمذي - الصفحة أو الرقم: 2325
خلاصة الدرجة: حسن صحيح


*من أراد الصيام ولكن منعه مانع كمرض لايرجى برؤه

سمعت أبا موسى مرارا يقول : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إذا مرض العبد ، أو سافر ، كتب له مثل ما كان يعمل مقيما صحيحا ) .

الراوي: أبو موسى الأشعري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 2996
خلاصة الدرجة: [صحيح]

* من أراد الجهاد والاستشهاد فى سبيل الله وصدقت نيته فى ذلك وحبسه عذر بلغه الله تلك المنزلة وهو على فراشه ..

" من سأل الشهادة بصدق ، بلغه الله منازل الشهداء ، وإن مات على فراشه ."

الراوي: سهل بن حنيف المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 1909
خلاصة الدرجة: صحيح



وأضافت معلمتنا أم هانئ:



إن أمر الشارع الحكيم جاء للمؤمن بأن يدخل في السلم كافة

أي يأخذ بجميع شرائع الدين ( فالالتزام بما أمر الله ) هــو :


اعتقاد وجوب أو حرمة أو استحباب أو كراهة هذا الأمر الشرعي ،



وهذا من أعمال القلب التي ينبغي وجودها عند العلم بالأمر الشرعي

أما عمل الجوارح فشيء آخر ...






مثال للتوضيح :


- فتاة لا ترتدي الحجاب ولكنها تقر بوجوبه شرعا

وتعترف بالتقصير في أداء الواجب عليها شرعا ؛

لشهوة أو لتحصيل دنيا أو .............

( هذه التزمته اعتقادا ، و تركت العمل به بالجوارح )




- وأخرى ترتدي الحجاب الشرعي مرغمة ، وهي لا تعتقد

وجوبه شرعا ....

( هذه لم تلتزمه اعتقادا ، بينما عملت به بالجوارح )




- وثالثة : ارتدته معتقدة وجوبه .

( فهذه التزمته اعتقادا بالجنان وعملا بالجوارح )



_* الخلاصة أن كل عمل في الشرع يستلزم :


اعتقاد بالقلب ( وجوب / حرمة / .... ) + عمل أو ترك بالجوارح .

والسؤال : ماذا علينا ؟


تفقد القلب بخصوص كل عمل ؛ لنتأكد من التزامنا الشرعي الصحيح تجاهه .



وهذا له فوائد يحضرني منها الآن :


1- التروك ( من محرمات ومكروهات )

إذا التزمناها بهذا الشكل حصّلنا أجورا


مثال : مسلمان لايزنيان ولا يشربان الخمر ولا يقامران :



- أحدهما: يترك هذه الأعمال لأنها محرمة فهو ملتزم بتركها اعتقادا للحرمة

( فيكون متقرب بالترك = عبادة )




- والثاني : يترك هذه الأعمال لأنه لم يرد على خاطره يوما فعلها .



كلاهما ترك المحرمات بالجوارح ولكن أحدهما مأجور والآخر لا ؛


والفارق في الالتزام العقدي تجاه هذه الأفعال .



2- ومن الفوائد لذلك أيضا : إذا كانت المعصية بالجارحة فقط دون تواطؤ القلب

كانت أخف وأقل من المعصية التي تواطأ فيها القلب مع الجوارح .

فمن اعتقد الوجوب أو الحرمة أو .......... وفعل بالجوارح منكسرا

عالما بمعصيته لا يتساوى أبدا بمن لم يلتزم العمل عقديا بما يناسبه وأضاف
إلى ذلك مخالفة الجوارح ؛ فتراه يعصي وفيه نوع علو وتكبر .


ويحضرني مثالا ما غاب عن خاطري قط :



- عصى إبليس أمر ربه بجوارحه غير ملتزم به اعتقادا

( أبى واستكبر وكان من الكافرين )



- بينما عصى آدم ربه بجوارحه ملتزما أمر ربه اعتقادا

فانكسر وتاب وطلب المغفرة فتاب الله عليه .




** - وفي الأخير : لابد من الالتزام العقدي لما جاء في

شرع الله كافة فهذا يستطيعه الجميع ،

أما التزام الجوارح


فلا يستطيعها الجميع لغلبة الشهوات أو المعارضات أو ...

وكل ابن آدم خطاء ولا عصمة إلا للمعصومين ...

اللهم ارزقنا انكسارا إذا أخطأنا آمين


نسأل الله العلم النافع والعمل الصالح آمين .



أهـ النقل

منتديات الأكاديمية الإسلامية المفتوحة


التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 09-14-2011 الساعة 01:21 AM
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 09-14-2011, 05:24 AM
هند هند غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أمة الله مشاهدة المشاركة
جزاك الله خيرا


حبيبتي

هنــــــــــــد


ونفعنا الله وإياكم

آمين
آميين وإياكِ حبيبتي
جزاكِ الله خير الجزاء آميين
__________________
[CENTER][IMG]http://store1.up-00.com/2014-12/1418387439583.jpg[/IMG]

[URL="http://katarat1.com/forum/showthread.php?t=757"]موسوعه صور بسمله وفواصل واكسسوار للمواضيع [/URL][/CENTER]

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 12-28-2011 الساعة 06:18 PM
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 09-20-2011, 08:56 PM
هند هند غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493

والآن نحيا مع

النداء السابع

"يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْنَاكُمْ
مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لا بَيْعٌ فِيهِ وَلا خُلَّةٌ وَلا شَفَاعَةٌ
وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ" (1)

قال الشيخ السعدي في تفسيره لهذه الآية
وهذا من لطف الله بعباده أن أمرهم بتقديم شيء مما رزقهم الله
من صدقة واجبة ومستحبة
ليكون لهم ذخرًا وأجرًا موفرًا في يوم يحتاج فيه العاملون
إلى مثقال ذرة من الخير
فلا بيع فيه ولو افتدى الإنسان نفسه بملء الأرض
ذهبا ليفتدي به من عذاب يوم القيامة ما تقبل منه
ولم ينفعه خليل ولا صديق لا بوجاهة ولا بشفاعة
وهو اليوم الذي فيه يخسر المبطلون ويحصل الخزي على الظالمين
وهم الذين وضعوا الشيء في غير موضعه
فتركوا الواجب من حق الله
وحق عباده وتعدوا الحلال إلى الحرام
وأعظم أنواع الظلم الكفر بالله الذي هو وضع العبادة
التي يتعين أن تكون لله فيصرفها الكافر إلى مخلوق مثله
فلهذا قال تعالى‏‏
‏{‏والكافرون هم الظالمون‏}‏
وهذا من باب الحصر
أي‏:‏ الذين ثبت لهم الظلم التام
كما قال تعالى‏
‏{‏إن الشرك لظلم عظيم‏}‏


انتهى النقل من تفسير الشيخ السعدي رحمه الله
~~~
(1) البقرة 254
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 12-25-2011, 06:14 PM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي

اسمحي لي غاليتي هند

نقف قليلا وماروي بتفسير ابن كثير

عن قوله تعالى :.."
وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ"



وقد روى ابن أبي حاتم عن عطاء بن دينار أنه قال:

الحمد لله الذي قال
وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ ولم يقل: والظالمون هم الكافرون.

حيث أن كل كافر فهو واقع فى أعظم أنواع الظلم ألا وهو الكفر بالله

الذي هو وضع العبادة التي يتعين أن تكون لله فيصرفها الكافر إلى مخلوق مثله


وليس كل ظالم إن كان ظالما للناس أوللعباد – أو ظالما لنفسه بالذنوب والمعاصي كافرا
فلله الحمد وله المنة الذي جعل وصف الظلم قاصرا على الكافرين خاصا بهم

ولم يجعل الكفر قاصرا على الظالمين.

و إلا لو كانت الاية بلفظة (والظالمون هم الكافرون )،

لحكم على كل ظالم بالكفر .و حيث ان الظلم لا يسلم منه أحد،فكذلك لم يكن ليسلم أحد من الكفر .


فلله الحمد وله الشكر وله الثناء الحسن . وإن كان كل عاصي فهو ظالم لنفسه على قدر معصيته

ظلمها بأن أوردها المهالك وعرضها للعقاب







فأعظم الظلم هو الشرك والكفر بالله


" لما نزلت هذه الآية : { الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم } . شق ذلك على أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وقالوا : أينا لم يلبس إيمانه بظلم ؟

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( إنه ليس بذلك ، ألا تسمعون إلى قول لقمان : { إن الشرك لظلم عظيم } ".

الراوي: عبدالله بن مسعود المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 6918
خلاصة حكم المحدث: [صحيح]





ننتقل إلى :

* ما العلاقة بين الآية وخاتمتها بقوله : "وَالْكَافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ"

الانفاق من افعال الخير التي تنفع صاحبها يوم لا ينفعه قريب ولا حبيب



وان الكافر قد ظلم نفسه لأنه يوم القيامة يتمنى لو يفتدى نفسه بملء الأرض ذهبا لينجو من العذاب فلا يقبل منه ولو آمن وأنفق لأنقذ نفسه من عذاب الله ولوجد ذلك ذخرا له يوم يحتاج فيه العاملون إلى مثقال ذرة من الخير





ونختم بالسؤال؟ بأي شيء تلازم ذكر الأمر بالنفقة في كتاب الله كله ؟
بمعنى آخر : كلما جاء أمر بالنفقة - الواجبة أو المستحبة -في كتاب الله





جاء معه تذكير معين ما هو ؟
كلما امرنا الله سبحانه بالنفقة ذكرنا أنه هو من رزقنا ذلك الكسب

فيجب طاعته في ملكه فكما أعطانا رزقا يجب ان نعطي منه

وإلا فاذا لم ننفق و حرمنا من رزقه فقد عدل و لم يظلمنا سبحانه
والله تعالى أعلى وأعلم


رزقنا الله وإياكن العمل بنداء الله سبحانه للمؤمنين

وجعلنا وإياكم ممن سمع فلبى بالعمل

آمين


منتديات الأكاديمية الإسلامية المفتوحة

بتصرف يسير

رد مع اقتباس
  #46  
قديم 12-26-2011, 06:25 PM
هند هند غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
جزاكِ الله خيراً
حبيبتي أمة الله
__________________
[CENTER][IMG]http://store1.up-00.com/2014-12/1418387439583.jpg[/IMG]

[URL="http://katarat1.com/forum/showthread.php?t=757"]موسوعه صور بسمله وفواصل واكسسوار للمواضيع [/URL][/CENTER]
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 12-27-2011, 09:38 AM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي

آمين وإياك

ياغاليتي الحبيبة

ننتظر النداء القادم

رزقنا الله وإياكن تلبية النداء

آمين
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 01-26-2012, 02:53 AM
هند هند غير متواجد حالياً
عضوة
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493


والآن نحيا مع



النداء الثامن

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تُبْطِلُواْ صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالأذَى
كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ
فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ فَتَرَكَهُ صَلْدًا
لاَّ يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ مِّمَّا كَسَبُواْ
وَاللّهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ} (1)


قال الشيخ السعدي في تفسيره لهذه الآية
ينهى عباده تعالى لطفا بهم ورحمة
عن إبطال صدقاتهم بالمن والأذى ففيه أن المن والأذى
يبطل الصدقة
ويستدل بهذا على أن الأعمال السيئة تبطل الأعمال الحسنة
كما قال تعالى
‏ ‏{ وَلا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ كَجَهْرِ بَعْضِكُمْ لِبَعْضٍ
أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُكُمْ وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ }‏(2)
فكما أن الحسنات يذهبن السيئات فالسيئات
تبطل ما قابلها من الحسنات
وفي هذه الآية مع قوله تعالى
‏{‏ولا تبطلوا أعمالكم‏}‏
حث على تكميل الأعمال وحفظها من كل ما يفسدها
لئلا يضيع العمل سدى
وقوله‏
‏ ‏{ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ}‏
أي‏:‏ أنتم وإن قصدتم بذلك وجه الله في ابتداء الأمر
فإن المنة والأذى مبطلان لأعمالكم
فتصير أعمالكم بمنزلة الذي يعمل لمراءاة الناس
ولا يريد به الله والدار الآخرة
فهذا لا شك أن عمله من أصله مردود
لأن شرط العمل أن يكون لله وحده
وهذا في الحقيقة عمل للناس لا لله
فأعماله باطلة وسعيه غير مشكور
فمثله المطابق لحاله ‏{ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ }‏
وهو الحجر الأملس الشديد ‏{عَلَيْهِ تُرَابٌ فَأَصَابَهُ وَابِلٌ}‏
أي‏:‏ مطر غزير ‏{فَتَرَكَهُ صَلْدًا }‏
أي‏:‏ ليس عليه شيء من التراب
فكذلك حال هذا المرائي، قلبه غليظ قاس بمنزلة الصفوان
وصدقته ونحوها من أعماله بمنزلة التراب الذي على الصفوان
إذا رآه الجاهل بحاله ظن أنه أرض زكية قابلة للنبات
فإذا انكشفت حقيقة حاله
زال ذلك التراب وتبين أن عمله بمنزلة السراب
وأن قلبه غير صالح لنبات الزرع وزكائه عليه
بل الرياء الذي فيه والإرادات الخبيثة تمنع من انتفاعه بشيء
من عمله
فلهذا ‏{لا يَقْدِرُونَ عَلَى شَيْءٍ }‏
من أعمالهم التي اكتسبوها
لأنهم وضعوها في غير موضعها وجعلوها لمخلوق مثلهم
لا يملك لهم ضررا ولا نفعا وانصرفوا عن عبادة من تنفعهم عبادته
فصرف الله قلوبهم عن الهداية
فلهذا قال‏
‏{وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْكَافِرِينَ }‏

تفسير الشيخ السعدي رحمه الله
تيسير الكريم الرحمن في تفسير كلام المنان
~~~
(1) (264) سورة البقرة
~~~
(2)سورة الحجرات 2
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 01-28-2012, 06:48 PM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي

اقتباس:
{ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِئَاء النَّاسِ وَلاَ يُؤْمِنُ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ}‏
أي‏:‏ أنتم وإن قصدتم بذلك وجه الله في ابتداء الأمر
فإن المنة والأذى مبطلان لأعمالكم
فتصير أعمالكم بمنزلة الذي يعمل لمراءاة الناس
ولا يريد به الله والدار الآخرة
فهذا لا شك أن عمله من أصله مردود
لأن شرط العمل أن يكون لله وحده
وهذا في الحقيقة عمل للناس لا لله
فأعماله باطلة وسعيه غير مشكور
فمثله المطابق لحاله ‏{ كَمَثَلِ صَفْوَانٍ }‏

نسأل الله العافية


جزاك الله خيرا

غاليتي

هنـــــــــد

ورزقنا وإياكن الإخلاص لوجهه سبحانه

ونعوذ به من مبطلات الأعمال

آمين
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 01-28-2012, 08:29 PM
أمة الله أمة الله غير متواجد حالياً
مشرفه الملتقى عام
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 741
افتراضي

نجانا الله وإياكن من المنّ

فيضيع العمل هباء منثورا

وجاء في الوعيد الشديد للمنان:
وردت أحاديث بالنهي عن المن في الصدقة،


ففي صحيح مسلم عن أبي ذر قال‏:‏ قال رسول الله صلى اللّه عليه وسلم ‏:‏

‏(ثلاثة لا يكلمهم الله يوم القيامة : المنان الذي لا يعطي شيئا إلا منة . والمنفق سلعته بالحلف الفاجر . والمسبل إزاره ، وفي رواية : ثلاثة لا يكلمهم الله ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم )

الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 106
خلاصة حكم المحدث: صحيح



(لا يدخل الجنة عاق ، و لا منان ، و لا مدمن خمر ، و لا و لد زنية )

الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة - الصفحة أو الرقم: 673
خلاصة حكم المحدث: حسن لغيره


إذاً ما السبل التي يطرقها الشيطان ليمنع المسلم من تحصيل الأجر والخير ؟

إن الشيطان عدو للمسلم ؛ فهو لا يألو جهدا في الإقاع به
وجعله من الخاسرين ؛ لذا فهو ابتداء يبذل قصارى جهده
حتى يمنعه عن عمل الخير ، فإن غلبه المسلم - بفضل الله -وباشر بالعمل ،


حاول بشتى السبل إدخال مفسدات على العمل
،


فإن نجا المسلم من هذا الشَّرك - بفضل الله -، لم يتركه
الشيطان ينعم بأجر ذلك العمل الخيِّر ،


فلا يألو جهدا ولا يدخر وسعاً في محاولة إيقاعه فيما من شأنه إحباط أجره .


سواء بأعمال متصلة بذات العمل كالمن والأذى ،

أو بأعمال خارجة كترك صلاة العصر ، أو في الامتناع عن معاشرة الزوج
دون عذر ، الذهاب لعراف ، أو التقديم بين يدي الله ورسوله .....

فهو له طرق سابقة للعمل وأثناءه وبعده


ونفصل....

الطرق السابقة للشيطان لمنع الانسان من تحصيل الأجر والخير :

* ضعف نفسه وتقاعسها وماهذا الا لحب الانسان الجبلية للمال وحب الاستزادة والاستكثار منه والأثرة


• التردد فى الانفاق


• وإن همّ بالنفقة فيسول له الشيطان أن تلك النفقة سوف تسبب له الفقر


كما قال تعالى " الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ .. " 268 البقرة
فإن أنفق فبالفتات


* أو يوسوس له الشيطان بأن أولاده وبيته أحق بتلك النفقة ..

كما فى الحديث " إن الولد مبخلة مجبنة "


الراوي: يعلى بن مرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 1989
خلاصة الدرجة: صحيح


* أو يستحوذ عليه حب التملك والأثرة فلا ينفق إلا من أسوأ ما عنده فيتيمم الخبيث

وأيضا الطرق السابقة و المقارنة للانفاق من وسوسة الشيطان :

الرياء ..
الذى قد يكون سابقا للعمل
فيكون هو المحرك له لأداء هذا العمل فيقوم بهذا العمل طلبا للمحمدة أو الثناء , باظهار أنه يريد وجه الله, وإنما قصده مدح الناس له أو الرغبة فى الاشتهار بالصفات الجميلة ليشكر بين الناس, أو يقال إنه كريم .. جواد .. مسارع فى الخيرات .. ونحو ذلك
أو يكون مقارنا له


أما الطرق الللاحقة للعمل :
* أن يعجب المرء بعمله وبنفقته فهى من محبطات العمل

* أن يمن على الله تعالى بنفقته والعياذ بالله وقد


نهى الله تعالى عن ذلك فقال : " وَلَا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ" (6) المدثر


الصدقة تبطل بما يقارنها أو يتبعها من المن والأذى وذلك بأذية المتصدق عليه وذلك باظهار التفضل على وتذكيره عطاؤه له


** فيلزم على كل لبيب وفطن أن يكون دائما في حالة وجل وتحسَّب وخوف على أعماله وأجورها .

وقد عقد الإمام البخاري
باب :( مخافة المؤمن أن يحبط عمله ) في كتاب الإيمان من صحيحه .

وإن من أعظم صور الخسران : أن يفقد المرء ما كسبه وحصّله بجِد
من أجور لأعمال صالحات وُفق إليها وتفضل عليه ربه بقبولها وإذا به
يعمل من الأعمال ما يحبطها
( وهو غير شاعر )
بهذا المصاب الجلل
والعقاب على ما ارتكبه من سوء وزلل وهو عن كل ذا قد نام وغفل .


** أفلا يحق لكل لبيب أن يكون دائم الوجل


والتحسب ولافتقار
لربه الحفيظ أن يحفظ عليه قليل ما حصّله من حسنات في حياته


بعد أن افتقر إليه سبحانه ابتداءً في توفيقه للعمل الصالح وهداه إليه


ثم تضرعه للغني أن يتقبل قليل وحقير هذا العمل ويثيبه باسمه الشكور عليه .

نسأل الله الهدى للرشاد آمين .




فتبارك من جعل كلامه حياة للقلوب وشفاء للصدور وهدى ورحمة للمؤمنين



ملتقى الأكاديمية المفتوحة بتصرف يسير

جزاهن الله خيرا


ونلتقى لنعلم

كيف نعمل بمقتضى النداء؟؟؟؟




__________________


ملتقى
قطرات العلم



مدونتي الطريق إلى الجنة

اللهم آمنا في أوطاننا ومكن لدينك وعبادك آمين
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 05:53 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology