ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 01-26-2019, 03:52 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡13♡

💎تابع- من آثار الإيمان باسمه "السميع"💎

🌟ثانيًا: مراقبة الله -عزّ وجلّ- فيما يقوله اللسان،

⇦سواء أسرَّ القول أو جهر به، وسواء كان ذلك في جماعة أو في خلوة،

🔅قال الله -عزّ وجلّ-: {سَوَاءٌ مِّنكُم مَّنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَمَن جَهَرَ بِهِ وَمَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّيْلِ وَسَارِبٌ بِالنَّهَارِ} [الرعد:10]،

🔅وقال -سبحانه-: {أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۖ مَا يَكُونُ مِن نَّجْوَىٰ ثَلَاثَةٍ إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ وَلَا خَمْسَةٍ إِلَّا هُوَ سَادِسُهُمْ وَلَا أَدْنَىٰ مِن ذَٰلِكَ وَلَا أَكْثَرَ إِلَّا هُوَ مَعَهُمْ أَيْنَ مَا كَانُوا ۖ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا عَمِلُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ} [المجادلة:7]،

📌وهذا الإيمان يُثمر في القلب الخوف من الله -عزّ وجلّ- والمحافظة على اللسان من أن ينطق بما يسخط الله -تعالى-،

🔖 فالله -تعالى- يسمع ذلك والملائكة تكتبه،

⇦ومَن تعبَّد لله -تعالى- بهذا الاسم الكريم؛ جنب لسانه الفحش من القول؛
🔻من سبٍّ، وسخرية،
🔻وغيبةٍ، ونميمةٍ، وبهتان،
🔻ولهوٍ باطل، أو نشر لباطلٍ يضلُّ به الناس،

🔅فعن معاذ بن جبل -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: (.....: ثَكِلَتْك أُمُّك يا معاذُ ! وهل يَكبُّ الناسَ في النَّارِ على وجوهِهم إلا حصائدُ ألسنتِهم)

الراوي : معاذ بن جبل | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

الصفحة أو الرقم: 5136 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

🔅وعن عبد الله بن مسعود -رضي الله عنه- قال:

"(اختصمَ عندَ البيتِ ثلاثةُ نفرٍ قرشيَّانِ وثقَفيٌّ أو ثقفيَّانِ وقرشيٌّ قليلٌ فِقهُ قلوبِهِم كثيرٌ شَحمُ بطونِهِم فقالَ أحدُهُم أتَرونَ اللَّهَ يسمَعُ ما نقولُ فقالَ الآخَرُ يَسمعُ إذا جَهَرنا ولا يَسمعُ إن أخفَينا وقالَ الآخَرُ إن كانَ يَسمَعُ إذا جَهَرنا فَهوَ يسمَعُ إذا أخفَينا . فأنزلَ اللَّهُ عزَّ وجلَّ وَمَا كُنْتُمْ تَسْتَتِرُونَ أنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أبْصَارُكُمْ)
الراوي : عبدالله بن مسعود | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي

الصفحة أو الرقم: 3248 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |




💫ولله الأسماء الحسنى - د. عبدالعزيز الجليل 💫

🔃يُتبَع... -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-26-2019 الساعة 04:00 AM
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 01-27-2019, 12:25 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي


♡14♡
💎تابع- من آثار الإيمان باسم الله "السميع"💎

🌟ثالثًا: اللجوء إلى الله -عزّ وجلّ- وسؤاله من حاجات الدنيا والآخرة،

💡فهو السميع لدعاء عباده سرهم ونجواهم، وهو السميع بمعنى "المجيب" لدعائهم والمفرج لكرباتهم،

📌وهذا المعنى من معاني السميع يسكب في القلب: الطمأنينة والأنس بالله -تعالى-، وحسن الظنّ به -سبحانه-، والرجاء فيما عنده، وعدم الملل من دعائه، وعدم اليأس من كشف الشدائد وقضاء الحاجات،

💡فهو -سبحانه- السميع لدعاء عباده، المجيب القريب منهم،

⇦وهذا يثمر صدق التوكل على الله -سبحانه-، والتعلق به وحده والرجاء فيما عنده.

📌وقد دعا الأنبياء -عليهم الصلاة والسلام- والصالحون ربهم -سبحانه- بهذا الاسم ليقبل منهم أو ليستجيب دعاءهم،

🔅فإبراهيم وإسماعيل -عليهما الصلاة والسلام- قالا: {رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [البقرة:127]، وهما يرفعان قواعد البيت الحرام.

🔅وقال -سبحانه- عن ثناء خليله إبراهيم -عليه الصلاة والسلام: {الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي وَهَبَ لِي عَلَى الْكِبَرِ إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ ۚ إِنَّ رَبِّي لَسَمِيعُ الدُّعَاءِ} [ابراهيم:39]،

🔅وامرأة عمران عندما نذرت ما في بطنها خالصًا لله، لعبادته ولخدمة بيت المقدس قالت: {فَتَقَبَّلْ مِنِّي ۖ إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [آل عمران:35]،

🔅⇦ثم أخبر -تعالى- أنه قبل منها ذلك: {فَتَقَبَّلَهَا رَبُّهَا بِقَبُولٍ حَسَنٍ وَأَنبَتَهَا نَبَاتًا حَسَنًا} [آل عمران:37]،

🔅ودعا زكريا ربه أن يرزقه ذرية صالحة ثم قال: {إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاءِ} [آل عمران:38]، فاستجاب الله دعاءه.

🔅ودعا يوسف -عليه الصلاة والسلام- ربه أن يصرف عنه كيد النسوة؛ {فَاسْتَجَابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ كَيْدَهُنَّ ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [يوسف:34]،

📌وأمر (الله) بالالتجاء إليه عند حصول وساوس شياطين الإنس والجن؛

🔅قال -تعالى-: {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ} [الأعراف:200].

💫ولله الأسماء الحسنى - د. عبدالعزيز الجليل 💫

🔃يُتبَع... -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-27-2019 الساعة 12:26 AM
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 01-27-2019, 11:56 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

التعبُّد لله -عز وجل- باسمه "السميع"💎

📌إذا علمتَ أنَّ الحيَّ القيوم الذي لا تأخذه سنة ولا نوم يسمع جميع أصوات الخلق في السماوات والأرض في آن واحدٍ؛

⇦فأسمِعه ما يحبُّه ويرضاه من الأقوال والأذكار، والحمد والثناء، والدعاء والدعوة؛

🔅 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلًا سَدِيدًا * يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ ۗ وَمَن يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزًا عَظِيمًا} [الأحزاب:70-71 ].

📌واعلم أن من عرف أنّ ربه هو السميع البصير؛
⇦لم ينطق لسانه إلا بما يرضيه،
⇦ولم تتحرك جوارحه إلا بما يحبه،
⇦واستحيا من ربه في كل حال،
⇦وراقب مولاه في كل قول أو فعل،
⇦وحاسب نفسه على أقواله وأفعاله؛

🔅 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَدٍ ۖ وَاتَّقُوا اللَّهَ ۚ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ} [ الحشر:18].

📌واعلم أن الله لم يخلق الأذن للإنسان إلا ليسمع بها ما ينفعه من القرآن والعلم والخير؛

⚠فلا يليق به أن يسمع بها ما يضره ويُسخط ربّه؛ من الإفك، والبهتان والغيبة والنميمة، وكل كلام سيّئ، فاسمع قولَ الحقّ واحذر ما سواه:

🔅 {وَلَا تَقْفُ مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ ۚ إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَٰئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْئُولًا}
[ الإسراء:36].

📌واعلم -رحمك الله- أنّ السميع البصير الذي يسمع دبيب النملة السوداء، على الصخرة الصمّاء، في الليلة الظلماء؛ سميعٌ لأقوالك، عليم بأحوالك، شاهد لأفعالك.
⇦فلا يسمع منك إلا ما يسرُّك يوم تلقاه؛
🔻من ذكرٍ له، وتسبيح بحمده،
🔻وشهادة بوحدانيته،
🔻وتلاوة لكتابه آناء الليل وآناء النهار؛

🔅 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اذْكُرُوا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا * وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا} [الأحزاب:41-42].

🔻وأسمِعه ما يحبه ويرضاه من الدعوة إلى الله، وتعليم شرعه، والأمر بالمعروف، والنهي عن المنكر؛

🔅 {وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ}
[فصلت:33]

📌وإذا عرفت أن ربك هو السميع العليم؛
⇦فاحفظ نفسك أن يسمع منك ما يغضبه ويسخطه،
⇦واحفظ لسانك من الكذب والغيبة والنميمة، وشهادة الزور، والسب والشتم،
⇦وصُنه عن الاستهزاء والسخرية بالناس، وفاحش الكلام وغير ذلك من الكبائر والصغائر.

⚠فكل ذلك سوف تحاسب عليه، فبادر إلى التوبة منه.

📌وأكثِر من الدعاء بهذا الاسم العظيم؛ فحريّ أن يستجيب الله لك، وتوسَّل إلى الله به كما دعا به إبراهيم وإسماعيل -عليهما الصلاة والسلام- فاستجاب الله لهما، وكما دعت به امرأة عمران فاستجاب الله لها.

📌وإذا نزغك الشيطان لتفعل سوءًا فاستعذ بالله منه؛ ليدفع السميع العليم عنك شره:

🔅 {وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ ۖ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [فصلت:36] .

▫اللهم اقسم لنا من خشيتك ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون به علينا مصائب الدنيا، ومتعنا اللهم بأسماعنا وأبصارنا وقواتنا أبدًا ما أبقيتنا، واجعله الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا يا سميع الدعاء.

▫اللهم ياسميع الدعاء، يا سامع كل صوت، يا واهب السمع لكل سامع أسألك أن تهبني سمعًا أسمع به كلُّ ما تحبه وترضاه إنك أنت العزيز الكريم.

▫اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا إلى النار مصيرنا، ولا تسلّط علينا بذنوبنا من لا يخافك ولا يرحمنا يا أرحم الراحمين.

💫كتاب التوحيد للتويجري (باختصار)💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 01-27-2019 الساعة 11:57 PM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 01-29-2019, 02:56 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

تعلَّمنا..

فما الأثر⁉

📝تعلَّمنا: أن سمع الله ليس كسمعِ أحدٍ من خَلقه؛ لأن سمعه -سبحانه- مستغرق لجميع المسموعات لا يعزب عنه شيء.

🌟الأثر: سبّح ربك ونزّهه عن المثيل، واعرف كماله وكمال صفاته.

⇦تذكر نقصك وضعفك، وعجزك وذلَّك وفقرك، وعظِّم ربَّك ذا الغنى والكمال.

📝تعلَّمنا: أنّ الله هو الذي يسمع السرّ والنجوى، سواء عنده الجهر والخفوت، والنطق والسكوت.

🌟الأثر: راقب أقوالك وما ينطق به لسانك،

▽وتخيَّر ما يرضي الله من الكلام؛
⇦لتسعد عند لقائه.

📝تعلَّمنا: أنّ السميع بمعنى المجيب لدعاء عباده المفرّج كرباتهم.

🌟الأثر: لُذ إلى ربّك السميع بدعائك وتضرُّعك ومناجاتك،

⇦وكن على يقين من سمعه لصوتك، وقربه وإجابته.

💡وأخيرًا:

لكَ ربٌّ سميعٌ بصيرٌ عليمٌ؛ فإياك إياكَ أن يلتفت قلبك إلى سواه، أو يتعلّق بغيره!

◁اعبدهُ وحده لا شريك له؛ حبًّا وخوفًا ورجاءً وتوكُّلًا مُخلصًا له الدين.

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب ❤
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 02-04-2019, 02:48 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

بسم الله الرحمن الرحيم

انتهينا بحمد الله من شرح اسم الله ﴿السميع﴾، شرحًا تفصيليًّا مع آثار الإيمان والتعبُّد لله به، فنسأل الله أن يتمّ علينا نعمته وينفعنا بما تعلَّمنا، ويتقبَّل منا.

والآن سنقف مع المباحث المتعلّقة بالاسم -إن شاء الله- وتشمل :-

☆منزلة السماع :-
○أصحاب السماع وأضرب المسموعات.
○السماع الذي يمدحه الله وثمرته.
○ما يبغضه الله من السماع.
○أجر استماع هموم الآخرين وتفريجها.

☆حفظ اللسان :-
○نعمة اللسان
○بعض آفات اللسان.

نسأل الله أن يفتح لنا أبواب فضله، ويجعل علمنا وعملنا خالصًا لوجهه الكريم، ويجعله حجة لنا لا حجّة علينا، نافعًا لنا يوم نلقاه.

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 02-07-2019, 01:47 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡1♡

💎 منزلة السَّمَاع💎

📌السَّمَاع: اسْمُ مَصْدَرٍ (من الفعل سَمِعَ)،

🔻وَقَدْ أَمَرَ اللَّهُ بِهِ فِي كِتَابِهِ، وَأَثْنَى عَلَى أَهْلِهِ، وَأَخْبَرَ أَنَّ الْبُشْرَى لَهُمْ؛

🔅فَقَالَ -تَعَالَى-: {وَاتَّقُوا اللَّهَ وَاسْمَعُوا} [المائدة:108].

🔅وَقَال: {وَاسْمَعُوا وَأَطِيعُوا} [التغابن:16].

🔅وَقَال: {..فَبَشِّرْ عِبَادِ * الَّذِينَ يَسْتَمِعُونَ الْقَوْلَ فَيَتَّبِعُونَ أَحْسَنَهُ أُولَئِكَ الَّذِينَ هَدَاهُمُ اللَّهُ وَأُولَئِكَ هُمْ أُولُو الْأَلْبَابِ} [الزمر:17-18].

🔅وَقَال: {وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا} [الأعراف:204].

🔻وَجَعَلَ الْإِسْمَاعَ مِنْهُ وَالسَّمَاعَ مِنْهُمْ دَلِيلًا عَلَى عِلْمِ الْخَيْرِ فِيهِمْ، وَعَدَمَ ذَلِكَ دَلِيلًا عَلَى عَدَمِ الْخَيْرِ فِيهِمْ؛

🔅فَقَال: {وَلَوْ عَلِمَ اللَّهُ فِيهِمْ خَيْرًا لَأَسْمَعَهُمْ وَلَوْ أَسْمَعَهُمْ لَتَوَلَّوْا وَهُمْ مُعْرِضُونَ} [الأنفال:23].

🔻وَأَخْبَرَ عَنْ أَعْدَائِهِ أَنَّهُمْ هَجَرُوا السَّمَاعَ وَنَهَوْا عَنْهُ؛

🔅فَقَال: {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ} [فصلت:26] .

💡فَالسَّمَاعُ رَسُولُ الْإِيمَانِ إِلَى الْقَلْبِ وَدَاعِيهِ وَمُعْلِمُهُ،

▪وَكَمْ فِي الْقُرْآنِ مِنْ قَوْلِهِ: {أَفَلَا يَسْمَعُونَ} !!

🔅وَقَال: {أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا أَوْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا} [الحج:46].

⇦فَالسَّمَاعُ أَصْلُ الْعَقْلِ، وَأَسَاسُ الْإِيمَانِ الَّذِي انْبَنَى عَلَيْهِ،
⇦وَهُوَ رَائِدُهُ وَجَلِيسُهُ وَوَزِيرُهُ،

⚠وَلَكِنَّ الشَّأْنَ كُلَّ الشَّأْنِ فِي الْمَسْمُوعِ، وَفِيهِ وَقَعَ خَبْطُ النَّاسِ وَاخْتِلَافُهُمْ، وَغَلِطَ مِنْهُمْ مَنْ غَلِطَ.

💡وَحَقِيقَةُ السَّمَاعِ تَنْبِيهُ الْقَلْبِ عَلَى مَعَانِي الْمَسْمُوعِ، وَتَحْرِيكُهُ عَنْهَا طَلَبًا وَهَرَبًا وَحُبًّا وَبُغْضًا، فَهُوَ حَادٍ يَحْدُو بِكُلِّ أَحَدٍ إِلَى وَطَنِهِ وَمَأْلَفِهِ.

💫مدارج السالكين لابن القيم (باختصار)💫

🔃 يُتبَع -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-07-2019 الساعة 01:50 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 03-03-2019, 05:17 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡2♡

💎 أصحاب السَّمَاعِ وأضرُب المسموعات💎

📍 وَأَصْحَابُ السَّمَاعِ:

▫مِنْهُمْ: مَنْ يَسْمَعُ بِطَبْعِهِ وَنَفْسِهِ وَهَوَاهُ؛ ⇦فَهَذَا حَظُّهُ مِنْ مَسْمُوعِهِ مَا وَافَقَ طَبْعَهُ.

▫وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْمَعُ بِحَالِهِ وَإِيمَانِهِ وَمَعْرِفَتِهِ وَعَقْلِهِ؛ ⇦فَهَذَا يُفْتَحُ لَهُ مِنَ الْمَسْمُوعِ بِحَسَبِ اسْتِعْدَادِهِ وَقُوَّتِهِ وَمَادَّتِهِ.

▫وَمِنْهُمْ مَنْ يَسْمَعُ بِاللَّهِ، لَا يَسْمَعُ بِغَيْرِهِ، كَمَا فِي الْحَدِيثِ الْإِلَهِيِّ (القدسي) الصَّحِيحِ: "فَبِي يَسْمَعُ، وَبِي يُبْصِرُ"؛ ⇦وَهَذَا أَعْلَى سَمَاعًا، وَأَصَحُّ مِنْ كُلِّ أَحَدٍ.

📌وَالْكَلَامُ فِي السَّمَاعِ مَدْحًا وَذَمًّا يُحْتَاجُ فِيهِ إِلَى مَعْرِفَةِ:
◈صُورَةِ الْمَسْمُوعِ، وَحَقِيقَتِهِ،
◈وَسَبَبِهِ وَالْبَاعِثِ عَلَيْهِ،
◈وَثَمَرَتِهِ وَغَايَتِهِ،

⇦فَبِهَذِهِ الْفُصُولِ الثَّلَاثَةِ يَتَحَرَّرُ أَمْرُ السَّمَاعِ وَيَتَمَيَّزُ النَّافِعُ مِنْهُ وَالضَّارُّ، وَالْحَقُّ وَالْبَاطِلُ، وَالْمَمْدُوحُ وَالْمَذْمُومُ.

📍فَأَمَّا الْمَسْمُوعُ فَعَلَى ثَلَاثَةِ أَضْرُبٍ:

▪أَحَدُهَا: مَسْمُوعٌ يُحِبُّهُ اللَّهُ وَيَرْضَاهُ، وَأَمَرَ بِهِ عِبَادَهُ، وَأَثْنَى عَلَى أَهْلِهِ، وَرَضِيَ عَنْهُمْ بِهِ.

▪الثَّانِي: مَسْمُوعٌ يُبْغِضُهُ وَيَكْرَهُهُ، وَنَهَى عَنْهُ، وَمَدَحَ الْمُعْرِضِينَ عَنْهُ.

▪الثَّالِثُ: مَسْمُوعٌ مُبَاحٌ مَأْذُونٌ فِيهِ، لَا يُحِبُّهُ وَلَا يُبْغِضُهُ، وَلَا مَدَحَ صَاحِبَهُ وَلَا ذَمَّهُ، ⇦فَحُكْمُهُ حُكْمُ سَائِرِ الْمُبَاحَاتِ مِنَ الْمَنَاظِرِ، وَالْمَشَامِّ، وَالْمَطْعُومَاتِ، وَالْمَلْبُوسَاتِ الْمُبَاحَةِ،

● فَمَنْ حَرَّمَ هَذَا النَّوْعَ الثَّالِثَ؛ ⇦فَقَدْ قَالَ عَلَى اللَّهِ مَا لَا يَعْلَمُ، وَحَرَّمَ مَا أَحَلَّ اللَّهُ،

● وَمَنْ جَعَلَهُ دِينًا وَقُرْبَةً يَتَقَرَّبُ بِهِ إِلَى اللَّهِ؛ ⇦فَقَدْ كَذَبَ عَلَى اللَّهِ، وَشَرَعَ دِينًا لَمْ يَأْذَنْ بِهِ اللَّهُ، وَضَاهَأَ بِذَلِكَ الْمُشْرِكِينَ.

💫مدارج السالكين لابن القيم (باختصار)💫

🔃 يُتبَع -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 03-04-2019, 01:44 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡3♡

💎 السَّمَاعُ الَّذِي يَمْدَحُهُ اللَّهُ💎

📍أمّا السَّمَاعُ الَّذِي مَدَحَهُ اللَّهُ فِي كِتَابِهِ،
◈وَأَمَرَ بِهِ وَأَثْنَى عَلَى أَصْحَابِهِ،
◈وَذَمَّ الْمُعْرِضِينَ عَنْهُ وَلَعَنَهُمْ، وَجَعَلَهُمْ أَضَلَّ مِنَ الْأَنْعَامِ سَبِيلًا، وَهُمُ الْقَائِلُونَ فِي النَّارِ : {لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ} [الملك:10]

🔻وَهُوَ سَمَاعُ آيَاتِهِ الْمَتْلُوَّةِ الَّتِي أَنْزَلَهَا عَلَى رَسُولِهِ،

💡 فَهَذَا السَّمَاعُ أَسَاسُ الْإِيمَانِ الَّذِي يَقُومُ عَلَيْهِ بِنَاؤُهُ، وَهُوَ عَلَى ثَلَاثَةِ أَنْوَاعٍ؛

▫سَمَاعِ إِدْرَاكٍ بِحَاسَّةِ الْأُذُنِ،

▫وَسَمَاعِ فَهْمٍ وَعَقْلٍ،

▫وَسَمَاعِ فَهْمٍ وَإِجَابَةٍ وَقَبُولٍ،

⇦وَالثَّلَاثَةُ فِي الْقُرْآنِ.

🔆فَأَمَّا سَمَاعُ الْإِدْرَاكِ فَفِي قَوْلِهِ تَعَالَى حِكَايَةً عَنْ مُؤْمِنِي الْجِنِّ قَوْلَهُمْ: {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآنًا عَجَبًا * يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآمَنَّا بِهِ} [الجن:1-2]

🔅وَقَوْلِهِ: {يَاقَوْمَنَا إِنَّا سَمِعْنَا كِتَابًا أُنْزِلَ مِنْ بَعْدِ مُوسَى} [الأحقاف:30]

⇧فَهَذَا سَمَاعُ إِدْرَاكٍ اتَّصَلَ بِهِ الْإِيمَانُ وَالْإِجَابَة.

🔆وَأَمَّا سَمَاعُ الْفَهْمِ فَهُوَ الْمَنْفِيُّ عَنْ أَهْلِ الْإِعْرَاضِ وَالْغَفْلَةِ، بِقَوْلِهِ -تَعَالَى-: {فَإِنَّكَ لَا تُسْمِعُ الْمَوْتَى وَلَا تُسْمِعُ الصُّمَّ الدُّعَاءَ} [الروم:52]

🔅وقوله: {إِنَّ اللَّهَ يُسْمِعُ مَنْ يَشَاءُ وَمَا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِي الْقُبُورِ} [فاطر:22] .

⇧فَالتَّخْصِيصُ هَاهُنَا لِإِسْمَاعِ الْفَهْمِ وَالْعَقْلِ، وَإِلَّا فَالسَّمْعُ الْعَامُّ الَّذِي قَامَتْ بِهِ الْحُجَّةُ لَا تَخْصِيصَ فِيهِ،

🔆وَأَمَّا سَمَاعُ الْقَبُولِ وَالْإِجَابَةِ فَفِي قَوْلِهِ -تعالى- حِكَايَةً عَنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ أَنَّهُمْ قَالُوا: {سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا} [البقرة:285].

⇧فَإِنَّ هَذَا سَمْعُ قَبُولٍ وَإِجَابَةٍ مُثْمِرٌ لِلطَّاعَةِ.

💡وَالتَّحْقِيقُ: أَنَّهُ مُتَضَمِّنٌ لِلْأَنْوَاعِ الثَّلَاثَةِ، وَأَنَّهُمْ أَخْبَرُوا بِأَنَّهُمْ أَدْرَكُوا الْمَسْمُوعَ وَفَهِمُوهُ، وَاسْتَجَابُوا لَهُ.

🔆وَمِنْ سَمْعِ الْقَبُولِ: قَوْلُهُ -تَعَالَى-: {وَفِيكُمْ سَمَّاعُونَ لَهُمْ} [التوبة:47] ⇦أَيْ قَابِلُونَ مِنْهُمْ مُسْتَجِيبُونَ لَهُمْ، هَذَا أَصَحُّ الْقَوْلَيْنِ فِي الْآيَةِ.

💡وَالْمَقْصُودُ أَنَّ سَمَاعَ خَاصَّةِ الْخَاصَّةِ الْمُقَرَّبِينَ هُوَ سَمَاعُ الْقُرْآنِ بِالِاعْتِبَارَاتِ الثَّلَاثَةِ: إِدْرَاكًا وَفَهْمًا، وَتَدَبُّرًا، وَإِجَابَةً.

☆وَكُلُّ سَمَاعٍ فِي الْقُرْآنِ مَدَحَ اللَّهُ أَصْحَابَهُ وَأَثْنَى عَلَيْهِمْ، وَأَمَرَ بِهِ أَوْلِيَاءَهُ فَهُوَ هَذَا السَّمَاعُ.

💫مدارج السالكين لابن القيم (باختصار)💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 03-05-2019, 12:20 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡4♡

💎ثمرة السماع الذي يمدحه الله💎

▫وَهُوَ سَمَاعُ الْآيَاتِ، لَا سَمَاعَ الْأَبْيَاتِ،

▫وَسَمَاعُ الْقُرْآنِ، لَا سَمَاعَ مَزَامِيرِ الشَّيْطَانِ،

▫وَسَمَاعُ كَلَامِ رَبِّ الْأَرْضِ وَالسَّمَاءِ لَا سَمَاعَ قَصَائِدِ الشُّعَرَاءِ،

▫وَسَمَاعُ الْمَرَاشِدِ، لَا سَمَاعَ الْقَصَائِدِ،

▫وَسَمَاعُ الْأَنْبِيَاءِ وَالْمُرْسَلِينَ، لَا سَمَاعَ الْمُغَنِّينَ وَالْمُطْرِبِينَ.


💡فَهَذَا السَّمَاعُ حَادٍ يَحْدُو الْقُلُوبَ إِلَى جِوَارِ عَلَّامِ الْغُيُوبِ،

🔸وَسَائِقٌ يَسُوقُ الْأَرْوَاحَ إِلَى دِيَارِ الْأَفْراحِ،

🔸وَمُحَرِّكٌ يُثِيرُ سَاكِنَ الْعَزَمَاتِ إِلَى أَعْلَى الْمَقَامَاتِ وَأَرْفَعِ الدَّرَجَاتِ،

🔸وَمُنَادٍ يُنَادِي لِلْإِيمَانِ، وَدَلِيلٌ يَسِيرُ بِالرَّكْبِ فِي طَرِيقِ الْجِنَانِ،

🔸وَدَاعٍ يَدْعُو الْقُلُوبَ بِالْمَسَاءِ وَالصَّبَاحِ، مِنْ قِبَلِ فَالِقِ الْإِصْبَاحِ حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ، حَيَّ عَلَى الْفَلَاحِ.


💫مدارج السالكين لابن القيم (باختصار) 💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 03-07-2019, 01:41 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,444
افتراضي

♡5♡

💎مَا يُبْغِضُهُ اللَّهُ مِن السَّمَاعِ وَيَكْرَهُهُ، وَيَمْدَحُ الْمُعْرِضَ عَنْهُ💎

⚠وَهُوَ سَمَاعُ كُلِّ مَا يَضُرُّ الْعَبْدَ فِي قَلْبِهِ وَدِينِهِ،

▪كَسَمَاعِ الْبَاطِلِ كُلِّهِ،

💡إِلَّا إِذَا تَضَمَّنَ رَدَّهُ وَإِبْطَالَهُ وَالِاعْتِبَارَ بِهِ وَقَصَدَ أَنْ يُعْلِمَ بِهِ حُسْنَ ضِدِّهِ، فَإِنَّ الضِّدَّ يُظْهِرُ حُسْنَهُ الضِّدُّ.

▪وَكَسَمَاعِ اللَّغْوِ الَّذِي مَدَحَ التَّارِكِينَ لِسَمَاعِهِ، وَالْمُعْرِضِينَ عَنْهُ؛
🔅بِقَوْلِهِ: {وَإِذَا سَمِعُوا اللَّغْوَ أَعْرَضُوا عَنْهُ} [القصص:55]،
🔅وَقَوْلِهِ: {وَإِذَا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا كِرَامًا} [الفرقان:72].
💬قَالَ مُحَمَّدُ بْنُ الْحَنَفِيَّةِ: هُوَ الْغِنَاءُ،
💬وَقَالَ الْحَسَنُ أَوْ غَيْرُهُ: أَكْرَمُوا نُفُوسَهُمْ عَنْ سَمَاعِهِ

🔅قَالَ ابْنُ مَسْعُودٍ: "الْغِنَاءُ يُنْبِتُ النِّفَاقَ فِي الْقَلْبِ كَمَا يُنْبِتُ الْمَاءُ الْبَقْلَ"

🔺 وَهَذَا كَلَامُ عَارِفٍ بِأَثَرِ الْغِنَاءِ وَثَمَرَتِهِ، فَإِنَّهُ مَا اعْتَادَهُ أَحَدٌ إِلَّا نَافَقَ قَلْبُهُ وَهُوَ لَا يَشْعُرُ، وَلَوْ عَرَفَ حَقِيقَةَ النِّفَاقِ وَغَايَتَهُ لَأَبْصَرَهُ فِي قَلْبِهِ،

⚠فَإِنَّهُ مَا اجْتَمَعَ فِي قَلْبِ عَبْدٍ قَطُّ مَحَبَّةُ الْغِنَاءِ وَمَحَبَّةُ الْقُرْآنِ إِلَّا طَرَدَتْ إِحْدَاهُمَا الْأُخْرَى،

🔻وَقَدْ شَاهَدْنَا نَحْنُ وَغَيْرُنَا ثِقَلَ الْقُرْآنِ عَلَى أَهْلِ الْغِنَاءِ وَسَمَاعِهِ❗
🔻وَتَبَرُّمَهُمْ بِهِ، وَصِيَاحَهُمْ بِالْقَارِئِ إِذَا طَوَّلَ عَلَيْهِمْ❗
🔻وَعَدَمَ انْتِفَاعِ قُلُوبِهِمْ بِمَا يَقْرَؤُه❗

⇦فَلَا تَتَحَرَّكُ وَلَا تَطْرَبُ، وَلَا تُهَيِّجُ مِنْهَا بَوَاعِثَ الطَّلَبِ.

💫مدارج السالكين لابن القيم (باختصار) 💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 03:17 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology