ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 03-14-2019, 01:26 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡11♡

💎تابع - وقفات مع بعض الآيات المختومة باسم الله "البصير"💎

🔅وختم به قوله :
{إِنَّ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي آيَاتِنَا لَا يَخْفَوْنَ عَلَيْنَا أَفَمَن يُلْقَى فِي النَّارِ خَيْرٌ أَم مَّن يَأْتِي آمِناً يَوْمَ الْقِيَامَةِ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ}
[فصلت:40]،

▼ مُهدِّدًا، ومُتوعّدًا مَن يلحدون في آياته، بأنه بصيرٌ بهم، مُطَّلعٌ عليهم، ⇦وسيجازيهم يوم القيامة على ما اقترفوه من إلحادٍ في آيات الله.

🔅وخَتمَ به -تبارك وتعالى- قوله :
{وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ وَالَّذِينَ يَدْعُونَ مِن دُونِهِ لَا يَقْضُونَ بِشَيْءٍ إِنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ}
[غافر:20]،

💡وفي هذا دلالة على أنّ العبادة حقّ للسميع البصير، الذي له كمال السمع، وكمال البصر،

▪وأمّا الأصنام؛ فإنّ من دلائل بطلان عبادتها أنّها لا تسمع ولا تبصر، ⇦ولهذا قال إبراهيم الخليل-عليه السلام- لأبيه :
{يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا}
[مريم:42]

🔅وختم به-تبارك وتعالى-قوله:
{إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤدُّواْ الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُواْ بِالْعَدْلِ إِنَّ اللّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللّهَ كَانَ سَمِيعًا بَصِيرًا}
[النساء:58]،

▲ وهذا مدحٌ من الله -سبحانه- لأوامره ونواهيه، لاشتمالها على مصالح الدارين، ودفع مضارّهما؛

💡لأنّ شارعها السميعُ البصير، الذي لا تخفى عليه خافية، ويعلم من مصالح العباد ما لا يعلمون،

⇦وفي هذا أيضًا ترغيبٌ في الوفاء بذلك، وترهيبٌ من عدم الوفاء به.

💫فقه الأسماء الحسنى - عبد الرزاق البدر💫

🔃يُتبَع -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 03-16-2019, 02:32 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡12♡

💎تابع - وقفات مع بعض الآيات المختومة باسم الله "البصير"💎

🔅وختم به -تبارك وتعالى- قوله: {وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ وَمَا تُقَدِّمُواْ لأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللّهِ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ} [البقرة:110]،

▲ وهذا فيه وعدٌ منه -سبحانه-، أنه لا يَضِيع عنده شيء، من أعمال الخير التي قدَّموها لأنفسهم، وأنّه بصيرٌ بهم، وسيثيبهم على ذلك عظيم الثواب.

💡 وبهذه الأمثلة يُعلم أنّ استحضار العبد لِكون الله سبحانه بصيرًا به، مُطَّلعًا عليه، يفيده فائدة عظيمةً، في جانبَي الترغيب والترهيب، كما هو واضح في الأمثلة المتقدمة.

📍فإذا أحسَنَ العبد في عبادته لربه، ومجانبته لمعاصيه، مُستحضرًا رؤية الله له، واطّلاعه عليه، ⇦فهذا مقام الإحسان، وهو أعلى مقامات الدين،

🔅كما قال-عليه الصلاة والسلام- في بيان حقيقة الإحسان : "أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك". [رواه مسلم].

▼ وكم من شخصٍ، كَفَّ عن مُقارفة المعاصي، وفِعل الذنوب، لاستحضاره رؤية الله-تبارك وتعالى- له.

💬قال ابن رجب-رحمه الله-:

"راود رجلٌ امرأة في فَلاة ليلًا؛ فأبَت، فقال لها: ما يرانا إلا الكواكب، قالت فأين مُكَوكِبُها -أي: أين الله- ألا يرانا؟!

🔅قال الله -تعالى-: {أَلَمْ يَعْلَمْ بِأَنَّ اللَّهَ يَرَى} [العلق:14]".

💡وكفى بهذا زاجرًا ورادعًا.

💫فقه الأسماء الحسنى - د. عبد الرزاق البدر💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 03-19-2019, 02:01 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡13♡

💎من دعاء المسألة باسم الله "البصير"💎

📌من دعاء المسألة؛ الدعاء بمعنى الاسم ومقتضاه؛ كسؤال العبد ربَّه أن ينير له بصره وبصيرته.

🔅كما في قول إبراهيم -عليه السلام- وهو يطلب من ربِّه في دعائه أن يبصّره بمناسك الحج إلى البيت الحرام :
{رَبَّنَا وَاجْعَلنَا مُسْلِمَيْنِ لكَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَليْنَا إِنَّكَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ} [البقرة:128].

🔅وكذلك طلب الحقّ -تعالى- من سيد الخلق أن يتوكل على الله الذي يراه:

{وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ}
[الشعراء:217-218].

🔅وكان من دعائه -ﷺ-: " اللَّهُمَّ اجْعَلْ في قَلْبِي نُورًا، وفي بَصَرِي نُورًا، .." [الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 6316 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح
].

💡فكان يدعو الله -سبحانه وتعالى- أن يفتح له من رحمته، فيُبصِر بقلبه مع عينه ولا يرى إلا ما يحبّ الله -جلَّ وعلا-.

▫نسأل الله -تعالى- أن يُبصِّرنا بعيوبنا، وأن يجعلنا نرى الحق حقًا ويرزقنا اتّباعه، ويرينا الباطل باطلًا ويرزقنا اجتنابه، وأن يُبصِّر قلوبنا بحقائق الأمور، فلا تزيغ ولا تنحرف عن طريق الهداية.

💫شرح اسم البصير- هاني حلمي💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-19-2019 الساعة 02:06 AM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 03-31-2019, 02:25 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡14♡

💎التعبُّد لله باسمه "البصير"💎

📌 اﻋﻠﻢ -ﻫﺪاكَ ﷲ لمعرفته- أنّ الله البصير بالعباد،
▫ ﻳﻌﻠﻢ أفعالهم، وﻳﻘﺴﻢ أرزاﻗﻬﻢ،
▫بصيرٌ ﺑﻤﻦ ﻳﺴﺘﺤﻖ الهداية ممَّن لا يستحقّها،
▫بصيرٌ ﺑﻤﻦ ﺗﺼﻠﺢ ﺣﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻰ، وﺑﻤﻦ ﺗﻔﺴﺪ ﺣﺎﻟﻪ ﺑﺎﻟﻐﻨﻰ.

📌وإذا ﻋﻠﻤﺖَ أن ﷲ بصيرٌ ﺑﺎﻟﻌﺒﺎد ﻛﻠﻬﻢ، يرى أعمالهم، وﻳﺴﻤﻊ ﻛﻼﻣﻬﻢ؛

⇦ﻓﻌﻠﻴﻚ ﺑﺎلخضوع واﻟﺬلّ له،

⇦وإﺣﺴﺎن ﻋﺒﺎدﺗﻪ ودوام المراﻗﺒﺔ ﻟﻪ،

⇦وﻟﺰوم ﻃﺎﻋﺘﻪ، واﻟﺒﻌﺪ ﻋﻦ ﻣﻌﺼﻴﺘﻪ،

💡ﻓﺈﻧﻪ ﻳﺮاك

🔅 {وَمَا تَكُونُ فِي شَأْنٍ وَمَا تَتْلُو مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَلَا تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلَّا كُنَّا عَلَيْكُمْ شُهُودًا إِذْ تُفِيضُونَ فِيهِ ۚ وَمَا يَعْزُبُ عَنْ رَبِّكَ مِنْ مِثْقَالِ ذَرَّةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ وَلَا أَصْغَرَ مِنْ ذَٰلِكَ وَلَا أَكْبَرَ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ}
[يونس:61]

📌واﻋﻠﻢ أنَّ ﷲ أﻋﻄﺎكَ البصر؛
🔻 لتُبصِرَ ﺑﻪ مُلك ربك الكبير ومخلوﻗﺎﺗﻪ اﻟﻌﻈﻴﻤﺔ،
🔻وﻧِﻌَﻤﻪ اﻟﺴﺎﺑﻐﺔ وﺗﻘﺪﻳﺮاﺗﻪ اﻟﻨﺎﻓﺬة، وآﻳﺎﺗﻪ المُنزلة؛

⇦ﻟﻴﺰﻳﺪ ﻧﻮر اﻹيمان ﰲ ﻗﻠﺒﻚ،

⇦ويعظم جلالُ الربِّ في نفسك.

💫كتاب التوحيد - للتويجري💫

🔃يُتبَع -إن شاء الله-...

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-31-2019 الساعة 02:27 AM
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 04-19-2019, 01:52 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡15♡

💎 أهمية البصيرة💎

💡هذه البصيرة مهمة جدًّا في عالمٍ تتلاطم فيه أمواج الشبهات اليوم، وتتعارك فيه أيضًا موجات الشبهات، عالم فيه تلبيس وتضليل، ذهب كثير من العلم، رحل كثير من العلماء، هناك كلام كثير وبركة قليلة...

📍يحتاج العبد إلى بصيرة، نعم؛
◇ هو مُطالَب بالرجوع إلى أهل العلم،
◇ ومُطالَب بالاستفتاء،
◇ ومُطالب بقراءة الكتاب العزيز ومعرفة تفسير القرآن،
◇ وقراءة السنة ومعرفة شروح الأحاديث، وسؤال أهل العلم،

💡البصيرة التي تنشأ من هذا تساعدنا في تمييز الأمور،

⚠الآن اختلط الحق بالباطل عند كثير من الناس، وأيضًا قضية معرفة الحلال من الحرام.. مكاسب كثيرة بيوع كثيرة، أنواع من العقود، ثم لا يعرف ما هو الحق وما هو الباطل، ما هو الحلال وما هو الحرام، ⇦نحتاج إلى بصيرة،

▪صاحب البصيرة حتى لو لم يكن عنده كثير علم يميز، فإذا رأى لباسًا على امرأة فيه ألوان تخرج به، قد لا يعرف الأدلة بالتفصيل، لكنه بقلبه يعرف أن هذا الذي على هذه المرأة ليس هو الحجاب الذي أمر الله به؛ لأن الحجاب المفترض أن يستر المرأة، لا أن يجذب إليها الأنظار،

▪تمر به مسألة.. قد لا يكون عنده علمٌ تفصيلي، لكن بقلبه بالبصيرة يقول: هذا ليس موافقًا لشرع الله.. فلأسأل ولأبحث..

📌لا عن وسوسة❗ ⇦فبعض الناس عندهم وسوسة يشكّ في الحلال الصرف، يرتاب في الحلال البيّن، موسوس!

💡لكن هذا صاحب بصيرة لا تمر الأمور عنده هكذا، يتوقَّف وينظر، ويتدبّر ويتأمّل، ويتفكّر...

▫والبصيرة هذه تقوى وتضعف بحسب حال العبد وصلته بالله، وعلمه بكتاب الله وسنة رسوله -صل الله عليه وسلم- وعبادته لله، وطاعته وذكره.

💫البصيرة - الشيخ محمد صالح المنجد (بتصرُّف يسير)💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 04-23-2019, 01:51 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡16♡

💎تابع - التعبُّد لله باسمه "البصير"💎

💡والمؤمن حقًّا ﻣَﻦ ﻛﺎن ﺻﻤﺘﻪ ﻓﻜﺮًا، وﻧﻄﻘﻪ ذﻛﺮًا، ونَظَرُه عبرةً.

📌واﻋﻠﻢ أنَّ البصير اﻟﺬي ﺧﻠﻖ ﻓﻴﻚ اﻟﺴﻤﻊ والبصر واﻟﻌﻘﻞ؛ يُبصرك ﰲ جميع أﺣﻮاﻟﻚ؛

⇦ﻓﺄﻃِﻌﻪ وﻻ تَعصِه، وﻻ تجعله أﻫﻮن اﻟﻨﺎﻇﺮﻳﻦ إﻟﻴﻚ.

🔅 {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ}
[الشعراء:217-220].

⇦ﻓﺎﺳﺘﺢِ ﻣﻦ ﷲ على ﻗﺪر ﻗﺮﺑﻪ ﻣﻨﻚ،
⇦واﺷﻜﺮه على ﻗﺪرِ ﻧﻌﻤﻪ ﻋﻠﻴﻚ،
⇦وﺧَﻒ ﻣﻨﻪ على ﻗﺪر ﻗﺪرﺗﻪ ﻋﻠﻴﻚ،
⇦وأَحِبَّه على ﻗﺪرِ إﺣﺴﺎﻧﻪ إﻟﻴﻚ.

🔅 {أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُون} [الحديد:16]

📍ﻓﻴﺎ ﻣَﻦ ﻋﺼﻴﺖ الملك الجبّار ﰲ ﻣُﻠﻜﻪ وﺳﻠﻄﺎﻧﻪ ﰲ خَلوﺗﻚ؛

◇ إنْ كُنتَ ﻇﻨﻨﺖَ أنَّه ﻻ ﻳﺮاك؛ ⇦ﻓﻘﺪ كَفرْتَ،

◇ وإن ﻛُﻨﺖ ﻋﻠﻤﺖ أﻧَّﻪ ﻳﺮاك؛ ⇦ﻓﻘﺪ اجترَأتَ.

◁◁ فتُبْ إﱃ رﺑّﻚ؛ ﻓﺈﻧّﻪ ﻏﻔﻮرٌ رﺣﻴﻢ،

◁◁ وزيِّنْ ﺑﺎﻃﻨﻚَ بالمراقبة،

◁◁ وزﻳِّﻦ ﻇﺎﻫﺮكَ بالمحاسبة،

▫اللهم أنتَ البصير بعيوبي، الخبير بذنوبي، المطَّلع على سرّي، وبيدك زمام أمري، اجعلْ في قلبي نورًا حتى أعبدكَ كأنّي أراك.

▫اللهم إنّك تعلم سرّي وعلانيتي؛ فاقبل معذرتي، وتعلم حاجاتي؛ فأعطني سُؤْلي، وتعلم ما في نفسي؛ فاغفر ذنوبي، واستر عيوبي، ورضِّني بما ﻗﺴﻤﺖَ ﱄ ﻳﺎ أرﺣﻢ اﻟﺮاحمين

💫كتاب التوحيد - للتويجري💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 04-23-2019 الساعة 01:53 AM
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 04-24-2019, 01:23 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي

♡17♡

💎 من آثار الإيمان باسم الله "البصير"💎

🌟أولًا: إثبات صفة البصر لله -جلَّ شأنه-، ⇦لأنه وصف نفسه بذلك وهو أعلم بنفسه.

💡وصِفة البصر من صفات الكمال كصفة السمع، فالمتّصف بهما أكمل ممن لا يتّصف بذلك؛

🔅قال -تعالى-: {قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الْأَعْمَىٰ وَالْبَصِيرُ ۚ أَفَلَا تَتَفَكَّرُونَ} [اﻷنعام:50]

🔅وقال -تعالى-: {مَثَلُ الْفَرِيقَيْنِ كَالْأَعْمَىٰ وَالْأَصَمِّ وَالْبَصِيرِ وَالسَّمِيعِ ۚ هَلْ يَسْتَوِيَانِ مَثَلًا ۚ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ} [هود:24]

📌وقد أنكر إبراهيم -عليه السلام- على أبيه عندما عَبَدَ ما لا يُبصر ولا يسمع؛

🔅 {إِذْ قَالَ لِأَبِيهِ يَا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مَا لَا يَسْمَعُ وَلَا يُبْصِرُ وَلَا يُغْنِي عَنكَ شَيْئًا} [مريم : 42]

📌وقال -تعالى- موبّخًا الكفار ومسفّهًا عقولهم لعبادتهم الأصنام التي هي من الحجارة الجامدة التي لا تتحرك ولا تملك سمعًا ولا بصرًا:

🔅 {أَلَهُمْ أَرْجُلٌ يَمْشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَيْدٍ يَبْطِشُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ أَعْيُنٌ يُبْصِرُونَ بِهَا ۖ أَمْ لَهُمْ آذَانٌ يَسْمَعُونَ بِهَا ۗ قُلِ ادْعُوا شُرَكَاءَكُمْ ثُمَّ كِيدُونِ فَلَا تُنْظِرُونِ} [اﻷعراف:195]

🔻أي: أنتم أكمل من هذه الأصنام لأنكم تسمعون وتبصرون فكيف تعبدونها وأنتم أفضل منها؟!

💫ولله الأسماء الحسنى- د.عبد العزيز الجليل 💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 04-24-2019 الساعة 01:25 AM
رد مع اقتباس
  #18  
قديم يوم أمس, 01:46 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,448
افتراضي


♡18♡

🌟ثانيًا: مراقبة الله -عزّ وجلّ- والخوف منه؛

⇦حيث لا تخفى عليه خافية، في ليلٍ أو نهار، في سرٍّ أو إعلان، في خلوةٍ أو اجتماع، في باطن الأرض أو ظاهرها،

💡إنّ اليقين بهذا يثمر في قلب المؤمن خوفًا من الله -عزّ وجلّ- من أن يراه على حالٍ لا ترضيه، ويستحيي *من ربه -سبحانه- أن يراه على معصية.

🌟ثالثًا: الإخلاص لله -تعالى- في جميع الأعمال؛

⇦لأنه -سبحانه- يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور وهو -سبحانه- يرى عبده إذا قام لعبادته؛

🔅كما قال -تعالى-: {الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ}
[الشعراء:218-219]،

🔅وكما قال -صل الله عليه وسلم-: "الإحسان أن تعبد الله كأنك تراه، فإن لم تكن تراه فإنه يراك"
[رواه مسلم].

💡ومَن عَلِمَ أنّ الله -عزّ وجلّ- يراه؛ أحسَنَ عمله وعبادته، وأخلص فيها لربه.

💫ولله الأسماء الحسنى- د.عبد العزيز الجليل 💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 08:45 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology