ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 04-12-2019, 04:07 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,048
Thumbs down إنِّي نُهيتُ عن ضربِ أَهلِ الصَّلاةِ

إنِّي نُهيتُ عن ضربِ أَهلِ الصَّلاةِ

قال صلى الله عليه وسلم :
"اذهبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةٌ منهم غلامٌ قد صلَّى فخذْه ، و لا تضربْه ، فإنا قد نُهينا عن ضربِ أهلِ الصلاةِ"الراوي : أبو أمامة الباهلي - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الجامع-الصفحة أو الرقم: 860 - خلاصة حكم المحدث : صحيح = الدرر=

"أقبل معه غلامانِ فوهب أحدَهما لعليٍّ صلواتُ اللهِ عليه و قال : لا تضرِبْه ؛ فإني نُهيتُ عن ضربِ أهلِ الصلاةِ ، و إني رأيتُه يصلِّي منذ أقبلْنا و أعطى أبا ذرٍّ غلامًا و قال : استوصِ به معروفًا فأعتقَه فقال : ما فعل ؟ قال : أمرتَني أنِ استوصي به خيرًا ، فأعتقتُه ."الراوي : أبو أمامة الباهلي - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الأدب المفرد - الصفحة أو الرقم: 121 - خلاصة حكم المحدث : حسن = الدرر=

الشرح
علَّمَنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم آدابَ المُعامَلةِ مع الخَدَمِ والضُّعفاءِ، وأوْصى بحُسْن مُعامَلتِهم، وإكْرامِ مَن يُقيمُ حُدودَ اللهِ ويتجَنَّبُ المعاصيَ.
وفي هذا الحديثِ يَحكي أبو أُمامةَ الباهليُّ رضِيَ اللهُ عنه -كما جاء عِندَ البيهقيِّ في شُعَب الإيمانِ- أنَّه "جاء علِيٌّ إلى النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، فقال: يا نبيَّ اللهِ، ادْفَعْ إلينا خادِمًا، قال: اذْهَبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةً؛ فخُذْ أحدَ الثلاثةِ، فقال: يا نبيَّ اللهِ، اخْتَرْ لي، قال: اخْتَرْ لنفْسِك. قال: يا نبيَّ اللهِ، اخْتَرْ لي، قال: اخْتَرْ لنفْسِك، قال: يا رسولَ اللهِ، اخْتَرْ لي. قال: اذْهَبْ فإنَّ في البيتِ ثلاثةً منهم غُلامٌ قد صلَّى"، أي: أقامَ الصلاةَ وحسُنَ إسْلامُه، "فخُذْه، ولا تضْرِبْه؛ فإنَّا قد نُهينا عن ضَرْبِ أهْلِ الصَّلاةِ"، أي: نهانا اللهُ عن ضرْبِهم فِي غَيْرِ الحَدِّ وما فِي مَعْناهُ؛ وذلك أنَّ المُصلِّيَ غالبًا لا يأْتي بما يستحِقُّ عليه الضرْبَ؛ لأنَّ الصَّلاةَ تنْهى عنِ الفحْشاءِ والمُنْكَرِ، وَلعلَّ مُرادَهُ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه لا يَحْتاجُ إلى ضَرْبِ التَّأْديبِ حيث تَأَدَّبَ معَ مَوْلاهُ الحَقيقيِّ بِالقِيامِ بِحَقِّ عُبوديَّتِهِ على ما يَنْبَغي، والصَّلاةُ تَنْهَى عَنِ الفحْشاءِ وَالمُنْكَرِ، فمثل هذا الخادِمِ يَعرِفُ حقَّ الطاعةِ وما يَستوجِبُ عليه مع سيِّدِه.
وفي الحديثِ: بيانُ أهمِّيةُ الصَّلاةِ في حِفظِ العَبْدِ مِنَ الوُقوعِ في الخَطَأِ، وإعلاءِ قَدْرِه وحِمايتِه.
وفيه: الحثُّ على حُسْنِ مُعامَلةِ الخَدَمِ المُطيعينَ للهِ.
وفيه: بلوغُ النَّصيحةِ على الوجهِ الأكملِ لِمَن أرادَها . = الدرر =


شرح الشيخ عبد الرزاق البدر = هنا =
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 08:46 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology