ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 09-23-2018, 08:31 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي دروس من السيرة

دروس من السيرة🕌

كثيرا ما نقرأ السيرة النبوية لكن هل توقفنا عند الدروس المستفادة منها؟

✍قال مالك بن أنس رحمه الله : لن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أولها .

فإذا أردنا أن نعود أمة قوية !

فلابد أن نرجع لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم لنعرف كيف بنى أمة قوية

ولذلك سنعيش مع سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن من منظور أخر

ليس لمعرفة الأحداث

ولكن سنحاول أن نعرف ما وراء المواقف والأحداث أو بعبارة اخرى ماهي الدروس المستفادة منها .

لماذا نزلت الرسالة في مكة ولم تنزل في غيرها من البلاد ؟

لماذا اختار رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن الأرقم للاجتماع فيها دون بقية دور الصحابة ؟

لماذا اختار مصعب بن عمير ليكون اول سفير في الإسلام؟ ولم يختر غيره من الصحابة ؟

وغيرها كثير

وسنعتمد في كلامنا على سلسلة دروس السيرة النبوية للدكتور راغب السرجاني

فتابعونا



🌷همسات الاوابين🌷

منقول

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 09-23-2018 الساعة 08:36 PM
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 09-23-2018, 08:37 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي

دروس من السيرة🕌
📌(1)الحكمة من إرسال محمد صلى الله عليه وسلم في جزيرة العرب

🌱قد يتبادر في ذهننا هذا السؤال
لماذا نزلت الرسالة في جزيرة العرب ❓
لماذا لم يبعث الرسول صلى الله عليه وسلم في فارس أو الروم، أو في فلسطين مثل بقية الأنبياء، أو في مصر مثل سيدنا موسى عليه الصلاة والسلام❓

🌱لابد أن لهذا المكان ظروف وعوامل لها دور في نجاح الدعوة ومنها :

1⃣ المحافظة على نقاء الرسالة ووحدة المصدر
🌱هذه المنطقة ليس لها تاريخ ثقافي ، أو قوانين مفصلة، بل حياة بسيطة ، فربنا سبحانه وتعالى يريد للرسالة أن تكون نقية تماماً، ليس فيها أي خلط بأي أفكار أخرى ، ثم يقال: إن الإسلام مجرد تطور للمعتقدات السابقة.

⬛▪▫▫▪⬛

2⃣إدراك حقيقة أن النصر بيد الله وأن القلة المؤمنة تغلب الكثرة المشركة
🌱هذه المنطقة ليس لها تاريخ أو واقع عسكري ملموس، وأعدادهم قليلة، وسلاحهم قديم، وخططهم بدائية، فلما جاء الإسلام حصل انقلاب هائل وإذا بالقبائل المتفرقة تكون جيشاً واحداً مترابطاً ، واقرءوا تاريخ الفتوح الإسلامية الإعجازية

⬛▪▫▫▪⬛

3⃣نظام الحكم في أرض مكة.
🌱الحكم في مكة لم يكن حكما مركزيا وليس فيها حاكم ولكن مجلس مكون من 10 اشخاص يمثلون عشر قبائل ، وهذا أدى إلى عمل توازن قوى افاد الدعوة ، وكان هناك قوانين وضعية مثل قانون الاحلاف وقانون الجوار وأيضا العصبية القبلية التي جعلت قبيلة بني هاشم تحمي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، دون أن يتنازل عن شيء من دينه ولا من عقيدته

⬛▪▫▫▪⬛

4⃣إتقان أهل الجزيرة العربية والدعاة للغة العربية لغة القرآن
🌱النبي صلى الله عليه وسلم كان يتحدث اللغة العربية، وقد نزل القرآن بهذه اللغة وأراد الله عز وجل لهذا القرآن وهذا المنهج أن يكون باللغة العربية؛ لحكمة يعلمها سبحانه وتعالى.

⬛▪▫▫▪⬛

5⃣وجود بقايا من ملة إبراهيم في الجزيرة
🌱أهل مكة كانوا يؤمنون بالله سبحانه وتعالى ، ولكنهم حكموا غيرهم في حياتهم، واتخذوهم إليه شفعاء والذي يؤمن بالله ولكن عنده اضطراب في فهمه وقصور في إدراكه أقرب من الذي يؤمن بإله آخر، أو لا يؤمن بوجود إله أصلاً

⬛▪▫▫▪⬛

6⃣صفات خلقية أهلت العرب لحمل رسالة الإسلام
🌱صحيح كان عندهم أجواء أخلاقية وأمراض لكن المجتمع كان يتصف بصفات تساعد على حمل الدعوة ونشر الإسلام، ولولا هذه الصفات لما استطاعوا حمل رسالة الإسلام ومنها الصدق والكرم والشجاعة والصبر وقوة التحمل والعزة

لكن كيف نستفيد من هذه المقومات في بناء الأمة ❓
سنعرف المرة القادمة بإذن الله

〰🌸🍃〰🌸🍃〰

🌷همسات الاوابين🌷

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 09-23-2018 الساعة 08:38 PM
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 09-24-2018, 11:54 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي


(2) القواعد الهامة لبناء الأمة الإسلامية

عرفنا بعض أسباب اختيار جزيرة العرب لرسالة الإسلام
ومنها نعرف القواعد التي نستطيع أن نبني بها الأمة

وهي عشر قواعد:

♨القاعدة الأولى: لابد أن تحافظ الأمة على نقاء رسالتها ووحدة مصدرها، وعدم خلط القرآن والسنة بالمناهج الأخرى.

♨القاعدة الثانية: اعتقاد أن النصر من عند الله عز وجل، وقد جرت سنة الله عز وجل أن ينصر القلة المؤمنة على الكثرة المشركة.

♨القاعدة الثالثة: على المسلمين أن يستفيدوا من كل قانون موضوع، ما لم يكن هناك تعارض مع الشرع والعقيدة الصحيحة، فإن حدث التعارض يقدم كتاب الله عز وجل وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم.

♨القاعدة الرابعة: الجيل الذي يستطيع أن يبني هذه الأمة هو جيل يتقن اللغة العربية ويعظمها ويتعلم اللغات الأخرى، ولكن لا يقدمها على لغة القرآن.

♨القاعدة الخامسة: ابدأ بدعوة الأقرب فالأقرب، وأقرب الناس إلى الاستجابة هم المسلمون أنفسهم، جيرانك، أصحابك فابدأ بهم.

♨القاعدة السادسة: لا تقوم الأمم إلا على أكتاف الصادقين.

♨القاعدة السابعة: ابدأ بالكريم فإنه أقدر على حمل الدعوة.

♨القاعدة الثامنة: الجبان قد يقتنع بقضية المال ولكن قلبه لا يقوى على الدفاع عنه، فعليك بالشجاع.

♨القاعدة التاسعة: لا يحرص على قيام الأمة إلا عزيز النفس، ومن كان يرضى بالذل قَبِلَ أن يكون في ذيل الأمم.

♨القاعدة العاشرة: الترف مهلكة، والمعتمد على المترفين كالذي يبني قصراً من الرمال، فابحث عمن كان الصبر صفته، وعمن كانت المجاهدة حياته.

〰🌸🍃〰🌸🍃〰


🌷همسات الاوابين🌷

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 09-24-2018 الساعة 11:55 PM
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 09-24-2018, 11:58 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي


(3) مقدمات نزول الوحي

كان هناك مقدمات للوحي قبل أن ينزل جبريل عليه السلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء

من هذه المقدمات:

الرؤيا الصالحة
فكان يرى الرؤيا فتقع تماماً كما رآها صلى الله عليه وسلم، فكان هذا نوعاً من إنباء بالغيب
وهذا أمر غريب، فهو وإن لم يكن تصريحاً بالرسالة، لكنه شيء لافت للنظر، وتمهيد لأمر عظيم.

وسبقها مقدمات أخرى مثل: سلام الحجر عليه
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم : (إني لأعرف حجراً بمكة كان يسلم علي قبل أن أبعث، إني لأعرفه الآن)

وأغرب من سلام الحجر حادثة شق الصدر، فقد ثبت (أن جبريل شق صدر رسول صلى الله عليه وسلم وهو غلام، واستخرج قلبه واستخرج منه علقة، وقال: هذا حظ الشيطان منك، ثم غسل قلبه في طست من ذهب بماء زمزم، ثم لأم صدر رسول الله صلى الله عليه وسلم).

وأخبر أنس بن مالك رضي الله عنه وأرضاه أنه رأى أثر المخيط في صدره صلى الله عليه وسلم.

هذا نوع من الإعداد والتربية والتهيئة لرسول الله صلى الله عليه وسلم، كأنه يقول له: أنت إنسان مختلف، تحدث لك أمور غريبة، وكل هذا من باب التمهيد، حتى إذا ما أتت الرسالة يكون لديه شبه تهيؤ لها

وهو أيضا نوع من الإعداد لأهل مكة، ولأهل جزيرة العرب ، لأنك عندما تعلم بهذه القصة تضع هذا الإنسان في وضعية تختلف عن كل الناس في جزيرة العرب، بل عن كل الناس التي خلقت قبل هذا.

🌱والأهم من كل ذلك أن هذا اختبار لإيمان المسلمين بقدرة الله عز وجل، المسألة مسألة إيمان، إذا كنت ستصدق بأن ملكاً يمكن أن ينزل من السماء إلى الأرض ثم يعود في لمح البصر، وأن الملائكة تحارب مع المسلمين، وتنزع قرى وجبالاً بأكملها، أو توزع الأرزاق على أهل الأرض في كل لحظة، إذا كنت تؤمن بكل هذه الأمور، وبكل هذه القدرات للملائكة، فلا بد أنك تؤمن بهذا الأمر البسيط بالمقارنة إلى غيره.

🌱أما من في قلبه شك فيصعب عليه أن يصدق هذه القصة.. أو غيرها، مثل: الإسراء والمعراج، وشق القمر.. أو غير ذلك من الأحداث التي حدثت في زمان رسول الله صلى الله عليه وسلم، ومنها: معجزة القرآن الكبرى، فهو دليل لا يقاوم على إمكانية وقدرات الله سبحانه وتعالى.

〰🌸🍃〰🌸🍃〰

🌷همسات الاوابين🌷
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 09-25-2018, 11:49 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي


📌(4) الحكمة الإلهية من طول المدة الزمنية لإعداد النبي صلى الله عليه وسلم قبل البعثة

🌱كانت هذه التهيئة الطويلة مدة أربعين سنة من الإعداد والترتيب والتهيئة النفسية لحمل الأمانة الثقيلة، مع أن الله سبحانه وتعالى يستطيع أن يعده لذلك في لحظة واحدة، ويثبت قلبه فلا يخاف ولا يتردد

🌱لكن الحكمة من وراء هذا الإعداد الطويل أن ربنا سبحانه وتعالى يعلمنا التأني في التربية، والتدرج في حمل الناس على ما نريد، وحتى لو كان سيحمل رسولاً رسالة؛ فإنه يحمله إياها بالتدريج، والتدرج سنة من سنن الله عز وجل في التغيير والإصلاح، فالتربية تحتاج إلى تدرج، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يحتاج أيضاً إلى تدرج

🌱فحياة الرسول صلى الله عليه وسلم كلها (63) سنة، منها (40) سنة هي سنوات إعداد له ليكون رسولاً، وليتلقى الرسالة، ومنها ثلاثة وعشرون سنة فقط نبوة، وكل ما يريده ربنا منه جعله في (23) سنة، فكل المتغيرات التي يمكن أن تحصل في حياة الناس، وكل الثوابت التي لا يفرط فيها كانت في (23) سنة

🌱لكن لابد أن تعرف أنك محتاج إلى وقت ومجهود وتربية وإعداد لمن سيحمل هم الأمة الإسلامية، ولا تستعجل، فهذا الرسول صلى الله عليه وسلم يتربى (40) سنة؛ من أجل أن يحمل هم الدعوة، فإذا كان هذا يحصل مع الرسول صلى الله عليه وسلم، فلا يوجد أي معنى للاستعجال في حياتنا

👈ولا بد أن نفهم هذا الدرس جيداً: التأني في التربية.
〰🌸🍃〰🌸🍃〰
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 09-25-2018, 11:52 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,456
افتراضي


📌(5) الحكمة من الدعوة السرية

🌱كان صلى الله عليه وسلم ينتقي رجلاً من رجال قريش، ثم يخبره سراً عن الإسلام، وكان يعلم أصحابه أن يفعلوا هذا، و ظلت الدعوة السرية فترة طويلة جداً بالقياس إلى عمر الدعوة الإسلامية، فالدعوة السرية امتدت حوالي ثلاث سنوات، والدعوة كلها (23) سنة.

لماذا هذا الوضع؟ ولماذا هذا التخفي؟

🌱ربنا سبحانه وتعالى قادر أن يحمي الرسول صلى الله عليه وسلم فلا يصل إليه أي أذى من قريش، ومع ذلك هو يريد أن يرسم الطريق الصحيح للمسلمين لإقامة هذا الدين، مهما اختلفت الظروف ، ومهما كثرت المعوقات؛ ولهذا ربنا سبحانه وتعالى وضع الرسول صلى الله عليه وسلم في كل الظروف اللي من الممكن أن تمر بها أمته بعد كده ، وعلّم الرسول صلى الله عليه وسلم كيف يتعامل مع كل حدث؟ كيف يصل بدعوته إلى الناس في وجود أي معوق؟

🌱وعلى سبيل المثال: المسلمون في الاتحاد السوفيتي قبل أن يسقط كانوا يعيشون في مثل هذه الفترة، الإلحاد في كل مكان، كان حمل المصحف أو حتى الاحتفاظ به في البيت جريمة يعاقب عليها القانون، من اكتُشف أنه يصلي أو يصوم يُعاقب ويُعذّب وقد يُقتل
👈فكان لابد أن تكون هناك سرية تامة في هذه المرحلة، ولو لم يفعلوا ذلك لاختفى الإسلام من هذه البلاد، لكن كانوا يتعلمون في ديار كدار الأرقم بن أبي الأرقم رضي الله عنه وأرضاه، كانوا يحفظون القرآن في سراديب وخنادق وكهوف الجبال، والحمد لله مرت السنوات وبقي الدين وبقي المسلمون ورُفعت الغُمة، فما الذي حفظهم؟ ⬅حفظهم فقه المرحلة

🌱واختلفت الظروف بعد ذلك في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم، فاختلف منهجه صلى الله عليه وسلم في إيصال دعوته للناس وفي تربيته للمؤمنين،

🌱سيأتي زمان بعد هذا يُعلن فيه البعض إسلامهم ويكتم المعظم، مثل إسلام سيدنا عمر وسيدنا حمزة رضي الله عنهما

🌱وسيأتي زمان يعلن الجميع وتكون التربية في العلن، وذلك بعد الهجرة إلى المدينة المنورة،

🌱وسيأتي زمان سيدعو رسول الله صلى الله عليه وسلم فيه زعماء العالم إلى الإسلام، وهذا بعد صلح الحديبية

👈كل ذلك سيحدث؛
حتى لا يأتي أحد من المسلمين ويستشهد بفعل من أفعال الرسول صلى الله عليه وسلم والظروف مختلفة، وإلا فلماذا هذا التنوع في حياة الرسول صلى الله عليه وسلم

💡ليعلمنا الحكمة الحقيقية في الاقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم في أفعاله وأقواله عند تشابه الظروف.

📢نخرج من موقف الرسول صلى الله عليه وسلم عند بدء الدعوة بقاعدة مهمة:
👈وهي أن الدعاة مطالبون بالحفاظ على أنفسهم وعلى حياتهم لا لخوفهم من الموت، فالموت في سبيل الله في حد ذاته غاية، ولكن حفاظاً على الدين وعلى الإسلام، وعلى استمرار المسيرة

🌱فالمهم مصلحة المسلمين والإسلام عموماً، وليس مصلحة الفرد،

🌱يعني قد يهلك الفرد وتكون الهلكة محققة، لكن ده في مصلحة المجموعة، فهنا لا يُلتفت إلى الحفاظ على الفرد

🌱مثلا بعد ذلك سيبعث مصعب بن عمير إلى المدينة المنورة، وسيكون هناك خطورة حقيقية على مصعب بن عمير رضي الله عنه وأرضاه، ففي المدينة المشركين واليهود.. وغيرهم،

👈لكن المصلحة المتحققة أعلى، فيُضحى بمصلحة مصعب بن عمير على حساب تحقيق مصلحة أكبر للدعوة،

⚠لكن من الذي يحكم في النهاية؟ الشورى والقائد، ومن المؤكد أن الهوى سيدخل إذا لم تدخل الشورى أو القائد في الموضوع.

〰🌸🍃〰🌸🍃〰

🌷همسات الاوابين🌷
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 07:58 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology