ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 05-28-2011, 07:04 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
افتراضي

صفة قيام النبي


قال الإمام مسلم في صحيحه

حَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ، قَالَ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنْ مَنْصُورٍ
عَنْ أَبِي وَائِلٍ، عَنْ حُذَيْفَةَ قَالَ: " كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ يَشُوصُ فَاهُ بِالسِّوَاكِ "(1)


قال الإمام مسلم في صحيحه

وَحَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ وَإِسْحَقُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ كِلَاهُمَا
عَنْ جَرِيرٍ ،قَالَ عُثْمَانُ حَدَّثَنَا جَرِيرٌ، عَنْ الْأَعْمَشِ
عَنْ أَبِي وَائِلٍ قَالَ: "قَالَ عَبْدُ اللَّهِ صَلَّيْتُ
مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَأَطَالَ حَتَّى هَمَمْتُ بِأَمْرِ سَوْءٍ
قَالَ قِيلَ وَمَا هَمَمْتَ بِهِ قَالَ هَمَمْتُ أَنْ أَجْلِسَ وَأَدَعَهُ " (2)

قال الإمام مسلم في صحيحه
وَحَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، قال حَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ
عَنْ هِشَامٍ، عَنْ مُحَمَّدٍ
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ: " عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ إِذَا قَامَ أَحَدُكُمْ مِنْ اللَّيْلِ
فَلْيَفْتَتِحْ صَلَاتَهُ بِرَكْعَتَيْنِ خَفِيفَتَيْنِ " (3)


قال الأمام البخاري في صحيحه
حدثنا إسماعيل، قال حدثني مالك، عن سعيد المقبري
عن أبي سلمة بن عبد الرحمن
أنه سأل عائشة رضي الله عنها
" كيف كانت صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم في رمضان
فقالت ما كان يزيد في رمضان ولا في غيره
على إحدى عشرة ركعة
يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن
ثم يصلي أربعا فلا تسل عن حسنهن وطولهن
ثم يصلي ثلاثا
فقلت يا رسول الله أتنام قبل أن توتر
قال يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي"(4)

قال الإمام البخاري في صحيحه
حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْمٍ ،قَالَ حَدَّثَنَا مِسْعَرٌ ،عَنْ زِيَادٍ قَالَ سَمِعْتُ الْمُغِيرَةَ
رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ يَقُولُ: " إِنْ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لَيَقُومُ لِيُصَلِّيَ حَتَّى تَرِمُ قَدَمَاهُ أَوْ سَاقَاهُ
فَيُقَالُ لَهُ فَيَقُولُ أَفَلَا أَكُونُ عَبْدًا شَكُورًا "(5)
***
(1) صحيح البخاري - كِتَاب الْوُضُوءِ
يستن بسواك بيده يقول أع أع والسواك في فيه
كأنه يتهوع - رقم 243
***
(2)صحيح مسلم - كِتَاب صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا
باب سبحان ربي العظيم فكان ركوعه نحوا من قيامه

رقم1292 773
***
(3)صحيح مسلم - كِتَاب صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا
إذا قام من الليل ليصلي افتتح صلاته بركعتين خفيفتين
رقم1287 768
***
(4)صحيح البخاري - كتاب صلاة التراويح
أما بعد فإنه لم يخف علي مكانكم ولكني خشيت أن تفترض عليكم - رقم 1909
***
(5)صحيح البخاري - كتاب التَّهَجُّد
بَاب قِيَامِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ اللَّيْلَ حَتَّى تَرِمَ قَدَمَاهُ
وَقَالَتْ عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا كَانَ يَقُومُ حَتَّى تَفَطَّرَ قَدَمَاهُ
وَالْفُطُورُ الشُّقُوقُ ( انْفَطَرَتْ ) انْشَقَّتْ
رقم 1078
  #32  
قديم 05-28-2011, 07:05 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
افتراضي

قال الإمام مسلم في صحيحه
وَحَدَّثَنَا عُثْمَانُ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، قال حَدَّثَنَا جَرِيرٌ
عَنْ الْأَعْمَشِ، عَنْ أَبِي سُفْيَانَ
عَنْ جَابِرٍ قَالَ: " سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَقُولُ إِنَّ فِي اللَّيْلِ لَسَاعَةً لَا يُوَافِقُهَا رَجُلٌ مُسْلِمٌ يَسْأَلُ اللَّهَ خَيْرًا
مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ إِلَّا أَعْطَاهُ إِيَّاهُ وَذَلِكَ كُلَّ لَيْلَةٍ"(1)


قال الإمام مسلم في صحيحه
حدثنا واصل بن عبد الأعلى ،قال حدثنا محمد بن فضيل
عن حصين بن عبد الرحمن، عن حبيب بن أبي ثابت
عن محمد بن علي بن عبد الله بن عباس، عن أبيه
عن عبد الله بن عباس
" أنه رقد عند رسول الله صلى الله عليه وسلم
فاستيقظ فتسوك وتوضأ وهو يقول)
( إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار
لآيات لأولي الألباب )(2)
فقرأ هؤلاء الآيات حتى ختم السورة
ثم قام فصلى ركعتين فأطال فيهما القيام والركوع والسجود
ثم انصرف فنام حتى نفخ ثم فعل ذلك ثلاث مرات ست ركعات
كل ذلك يستاك ويتوضأ ويقرأ هؤلاء الآيات
ثم أوتر بثلاث
فأذن المؤذن فخرج إلى الصلاة 000"(3)

قال الإمام البخاري في صحيحه
حَدَّثَنَا عَبْدُ اللَّهِ بْنُ مُحَمَّدٍ ، قال حَدَّثَنَا سُفْيَانُ
سَمِعْتُ سُلَيْمَانَ بْنَ أَبِي مُسْلِمٍ ،عَنْ طَاوُسٍ
عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ : " كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
إِذَا قَامَ مِنْ اللَّيْلِ يَتَهَجَّدُ قَالَ اللَّهُمَّ لَكَ الْحَمْدُ
أَنْتَ نُورُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ
وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ قَيِّمُ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ فِيهِنَّ
وَلَكَ الْحَمْدُ أَنْتَ الْحَقُّ وَوَعْدُكَ حَقٌّ وَقَوْلُكَ
حَقٌّ وَلِقَاؤُكَ حَقٌّ وَالْجَنَّةُ حَقٌّ وَالنَّارُ حَقٌّ وَالسَّاعَةُ حَقٌّ
وَالنَّبِيُّونَ حَقٌّ وَمُحَمَّدٌ حَقٌّ اللَّهُمَّ لَكَ أَسْلَمْتُ
وَعَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ وَبِكَ آمَنْتُ وَإِلَيْكَ أَنَبْتُ
وَبِكَ خَاصَمْتُ وَإِلَيْكَ حَاكَمْتُ
فَاغْفِرْ لِي مَا قَدَّمْتُ وَمَا أَخَّرْتُ وَمَا أَسْرَرْتُ
وَمَا أَعْلَنْتُ أَنْتَ الْمُقَدِّمُ وَأَنْتَ الْمُؤَخِّرُ
لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ أَوْ لَا إِلَهَ غَيْرُكَ"(4)

قال الإمام مسلم في صحيحه

حدثنا محمد بن أبي بكر المقدمي ، قالحدثنا يوسف الماجشون
قالحدثني أبي، عن عبد الرحمن الأعرج
عن عبيد الله بن أبي رافع ،عن علي بن أبي طالب
" عن رسول الله صلى الله عليه وسلم
أنه كان إذا قام إلى الصلاة قال
وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض
حنيفا وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي
ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت
وأنا من المسلمين
اللهم أنت الملك لا إله إلا أنت أنت ربي وأنا عبدك ظلمت
نفسي واعترفت بذنبي فاغفر لي ذنوبي جميعا
إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت
واهدني لأحسن الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا أنت
واصرف عني سيئها لا يصرف عني سيئها إلا أنت
لبيك وسعديك والخير كله في يديك والشر ليس إليك
أنا بك وإليك تباركت وتعاليت أستغفرك وأتوب إليك
وإذا ركع
قال اللهم لك ركعت وبك آمنت ولك أسلمت
خشع لك سمعي وبصري ومخي وعظمي وعصبي
وإذا رفع
قال اللهم ربنا لك الحمد ملء السماوات وملء الأرض
وملء ما بينهما وملء ما شئت من شيء بعد
وإذا سجد
قال اللهم لك سجدت وبك آمنت ولك أسلمت
سجد وجهي للذي خلقه وصوره وشق سمعه وبصره
تبارك الله أحسن الخالقين
ثم يكون من آخر ما يقول بين التشهد والتسليم
اللهم اغفر لي ما قدمت وما أخرت وما أسررت وما أعلنت
وما أسرفت وما أنت أعلم به مني
أنت المقدم وأنت المؤخر لا إله إلا أنت "(5)


قال الإمام مسلم في صحيحه

حَدَّثَنَا أَبُو بَكْرِ بْنُ أَبِي شَيْبَةَ ، قالحَدَّثَنَا أَبُو أُسَامَةَ
قال حَدَّثَنِي عُبَيْدُ اللَّهِ بْنُ عُمَرَ ،عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ يَحْيَى بْنِ حَبَّانَ
عَنْ الْأَعْرَجِ ،عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : " فَقَدْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
لَيْلَةً مِنْ الْفِرَاشِ فَالْتَمَسْتُهُ فَوَقَعَتْ يَدِي عَلَى بَطْنِ قَدَمَيْهِ
وَهُوَ فِي الْمَسْجِدِ وَهُمَا مَنْصُوبَتَانِ وَهُوَ يَقُولُ
اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِرِضَاكَ مِنْ سَخَطِكَ وَبِمُعَافَاتِكَ مِنْ عُقُوبَتِكَ
وَأَعُوذُ بِكَ مِنْكَ لَا أُحْصِي ثَنَاءً عَلَيْكَ
أَنْتَ كَمَا أَثْنَيْتَ عَلَى نَفْسِكَ" (6)


(1)صحيح مسلم - كِتَاب صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا
باب فِي اللَّيْلِ سَاعَةٌ مُسْتَجَابٌ فِيهَا الدُّعَاءُ- رقم 757
***
(2)"إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ
لآيَاتٍ لأُولِي الأَلْبَابِ" (آل عمران - 190 )
***
(3)صحيح مسلم - كتاب صلاة المسافرين وقصرها
اللهم اجعل في قلبي نورا وفي سمعي نورا وفي بصري نورا
وعن يميني نورا - رقم 1280 763
***
(4)صحيح البخاري - كِتَاب الدَّعَوَاتِ
باب اللهم اجعل في قلبي نورا وفي بصري نورا
وفي سمعي نورا وعن يميني نورا- رقم 5958
***
(5)صحيح مسلم بشرح النووي - كتاب صلاة المسافرين وقصرها
باب وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض
حنيفا وما أنا من المشركين - رقم 771
***
(6)صحيح مسلم - كِتَاب الصَّلَاةِ
باب سبحانك وبحمدك لا إله إلا أنت فقلت بأبي أنت وأمي
إني لفي شأن وإنك لفي آخر- رقم 751 486


  #33  
قديم 05-28-2011, 07:06 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
افتراضي




في سورة الضحى يقسم الله تعالى
بالضحى أي يقسم بالنهار
وإن أجمل ما في النهار وقت الضحى أي أجمل وقت في النهار
ليس شديد الحر
بل يجمع بين برد الليل و ضياء النهار



الضحى في اللغة :هو وقت ارتفاع الشمس بعد الشروق
وقتها
وقت الضحى يبدأ من طلوع الشمس وارتفاعها قيد رمح
ويحصل ذلك بعد خمس عشرة دقيقة تقريباً بعد بزوغها
إلى أن يقوم قائم الظهيرة
وهو قُبيل زوال الشمس بزمن قليل
وقدَّره بعض العلماء بعشر دقائق تقريباً قبل دخول وقت الظهر
فيمكن أن تؤدى في أي ساعة من هذا الوقت

قال الإمام مسلم في صحيحه


حَدَّثَنَا زُهَيْرُ بْنُ حَرْبٍ، قال حَدَّثَنَا يَحْيَى بْنُ سَعِيدٍ
عَنْ هِشَامِ بْنِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ، قَالَ حَدَّثَنَا الْقَاسِمُ الشَّيْبَانِيُّ
عَنْ زَيْدِ بْنِ أَرْقَمَ قَالَ: " خَرَجَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
عَلَى أَهْلِ قُبَاءَ وَهُمْ يُصَلُّونَ
فَقَالَ صَلَاةُ الْأَوَّابِينَ إِذَا رَمِضَتْ الْفِصَالُ " (1)
وفي رواية لابن مردويه في تفسيره
" وهم يصلون بعدما ارتفعت الشمس "
ومعنى رَمَضَت : احترَقت أخفافها مِن شِدّة الحرّ
والرَّمْضاء : هي التراب السَّاخن مِن شِدَّة وَهَج الشَّمس
وهي شدة الحرِّ
والفصيل : هو الصَّغير مِن الإبِل



قال الإمام المناوي في فيض القدير: وفي رواية لمسلم
" إذا رمضت الفصال"
أي حين تصيبها الرمضاء فتحرق أخفافها لشدة الحر
فإن الضحى إذا ارتفع في الصيف يشتد حر الرَّمضاء
فتحرق أخفاف الفصال لمماستها



فضلها

صلاة الضحى من النوافل المستحبة ولها فضل عظيم

قال الإمام مسلم في صحيحه
حدثنا عبد الله بن محمد بن أسماء الضبعي
قال حدثنا مهدي وهو ابن ميمون
قال حدثنا واصل مولى أبي عيينة عن يحيى بن عقيل
عن يحيى بن يعمر
عن أبي الأسود الدؤلي ،عن أبي ذر
" عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ
يُصْبِحُ عَلَى كُلِّ سُلَامَى مِنْ أَحَدِكُمْ صَدَقَةٌ فَكُلُّ تَسْبِيحَةٍ صَدَقَةٌ
وَكُلُّ تَحْمِيدَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَهْلِيلَةٍ صَدَقَةٌ وَكُلُّ تَكْبِيرَةٍ صَدَقَةٌ
وَأَمْرٌ بِالْمَعْرُوفِ صَدَقَةٌ وَنَهْيٌ عَنْ الْمُنْكَرِ صَدَقَةٌ
وَيُجْزِئُ مِنْ ذَلِكَ رَكْعَتَانِ يَرْكَعُهُمَا مِنْ الضُّحَى"(2)


وقال صلى الله عليه وسلم : قال الله تعالى
" ابن آدم اركع لي أربع ركعات من أول النهار أكفك آخره " (3)


وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال
[ بعثَ رسولُ اللهِ صلَّى الله عليه وسلم سَرِيَّة
فغنِموا وأسرعوا الرَّجعة
فتحدَّث النَّاس بقُرْبِ مَغزاهم وكَثرَة غنيمَتهم وسُرعة رَجعتهم
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
" ألا أدلُّكم على ما هو أقرَب منهم مَغزى
وأكثر غَنيمَة وأوْشَك رَجعة ؟
من توضأ ثم غَدَا إلى المسجدِ لِسبحَة الضحى
فهو أقرَب مغزى وأكثر غنيمة وأوشك رجعة " (4)





والحاصل أن صلاة الأوابين هي ( صلاة الضحى )
لقوله عليه الصلاة والسلام
" لا يُحافِظ على صلاةِ الضُّحى إلا أوَّاب
وهِي صلاةُ الأوَّابِين"(5)


وإنما أضاف الصلاة في هذا الوقت إلى الأوابين
لأن النفس تركن فيه إلى الدعة والاستراحة
فصرفها إلى الطاعة والاشتغال فيه بالصلاة
رجوع من مراد النفس إلى مرضاة الرب
ذكره القاضي. انتهى.





كيفيتها




فأقلها ركعتان لهذا الحديث، وأكثرها ثمان
قال الإمام البخاري في صحيحه

حَدَّثَنَا آدَمُ حَدَّثَنَا شُعْبَةُ، قال حَدَّثَنَا عَمْرُو بْنُ مُرَّةَ
قَالَ سَمِعْتُ عَبْدَ الرَّحْمَنِ بْنَ أَبِي لَيْلَى
يَقُولُ مَا حَدَّثَنَا أَحَدٌ أَنَّهُ رَأَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يُصَلِّي الضُّحَى غَيْرُ أُمِّ هَانِئٍ فَإِنَّهَا قَالَتْ : " إِنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ دَخَلَ بَيْتَهَا يَوْمَ فَتْحِ مَكَّةَ فَاغْتَسَلَ وَصَلَّى ثَمَانِيَ رَكَعَاتٍ
فَلَمْ أَرَ صَلَاةً قَطُّ أَخَفَّ مِنْهَا
غَيْرَ أَنَّهُ يُتِمُّ الرُّكُوعَ وَالسُّجُودَ " (6)



وإذا صلاها أكثر من ركعتين
فالأفضل له أن يسلم من كل ركعتين
لقول النبي صلى الله عليه وسلم
"صلاةُ الَّليلِ والنَّهارِ مَثْنى مَثْنى"(7)





فهنيئاً لمن حافظ على صلاة الضحى
وهنيئاً لمن لم يشغله عنها شاغل
وهنيئاً لمن عمل بوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم
التي ورد في شأنها
قال الإمام البخاري في صحيحه
حَدَّثَنَا مُسْلِمُ بْنُ إِبْرَاهِيمَ ، قالأَخْبَرَنَا شُعْبَةُ
قال حَدَّثَنَا عَبَّاسٌ الْجُرَيْرِيُّ هُوَ ابْنُ فَرُّوخَ
عَنْ أَبِي عُثْمَانَ النَّهْدِيِّ ،عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ
قَالَ : " أَوْصَانِي خَلِيلِي بِثَلَاثٍ
لَا أَدَعُهُنَّ حَتَّى أَمُوتَ صَوْمِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ مِنْ كُلِّ شَهْرٍ
وَصَلَاةِ الضُّحَى وَنَوْمٍ عَلَى وِتْرٍ " (8)




{ هذا ما تيسر لي جمعه وتنسيقه من مجموعة فتاوى
من موقع إسلام ويب والحمد لله رب العالمين }
~~~
(1)صحيح مسلم - كِتَاب صَلَاةِ الْمُسَافِرِينَ وَقَصْرِهَا
باب صلاة الأوابين حين ترمض الفصال
رقم 1238 748
~~~
صحيح مسلم بشرح النووي - كتاب صلاة المسافرين وقصرها
باب يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة - رقم 720
~~~
(3) الراوي: أبو الدرداء و أبو ذر الغفاري المحدث: الألباني
المصدر: إرواء الغليل - الصفحة أو الرقم: 465
خلاصة حكم المحدث: صحيح
~~~
(4)الراوي: عبدالله بن عمرو بن العاص المحدث: أحمد شاكر
المصدر: مسند أحمد - الصفحة أو الرقم: 10/125
خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح
~~~
(5)الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي
المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو الرقم: 9955
خلاصة حكم المحدث: صحيح
~~~
(6)فتح الباري شرح صحيح البخاري - كتاب التَّهَجُّد
باب دخل بيتها يوم فتح مكة فاغتسل وصلى ثماني ركعات - رقم 1122

~~~
(7) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: الألباني
المصدر: صحيح أبي داود - الصفحة أو الرقم: 1295
خلاصة حكم المحدث: صحيح
~~~(8)صحيح البخاري - كتاب التَّهَجُّد
بَاب صَلَاةِ الضُّحَى فِي الْحَضَرِ- رقم 1124
  #34  
قديم 05-28-2011, 07:08 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

كيفية صلاة الاستخارة


ماهي الاستخارة ؟

الاسْتِخَارَةُ لُغَةً : طَلَبُ الْخِيَرَةِ فِي الشَّيْءِ
يُقَالُ : اسْتَخِرْ اللَّهَ يَخِرْ لَك
وَاصْطِلَاحًا : طَلَبُ الاخْتِيَارِ
أَيْ طَلَبُ صَرْفِ الْهِمَّةِ لِمَا هُوَ الْمُخْتَارُ عِنْدَ اللَّهِ وَالأَوْلَى
بِالصَّلاةِ , أَوْ الدُّعَاءِ الْوَارِدِ فِي الِاسْتِخَارَةِ
وهي : طلب الخيرة في شيء
وهي استفعال من الخير أو من الخيرة
بكسر أوله وفتح ثانيه ، بوزن العنبة ، واسم من قولك خار الله له
واستخار الله : طلب منه الخيرة
وخار الله له : أعطاه ما هو خير له
والمراد : طلب خير الأمرين لمن احتاج إلى أحدهما(1)
قال الإمام البخاري في صحيحه
حَدَّثَنَا قُتَيْبَةُ، قَالَ حَدَّثَنَا عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنُ أَبِي الْمَوَالِي
عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُنْكَدِرِ ، عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا
قَالَ: " كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يُعَلِّمُنَا الِاسْتِخَارَةَ فِي الْأُمُورِ كُلِّهَا كَمَا يُعَلِّمُنَا السُّورَةَ مِنْ الْقُرْآنِ
يَقُولُ إِذَا هَمَّ أَحَدُكُمْ بِالْأَمْرِ فَلْيَرْكَعْ رَكْعَتَيْنِ مِنْ غَيْرِ الْفَرِيضَةِ
ثُمَّ لِيَقُلْ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ
وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلَا أَقْدِرُ
وَتَعْلَمُ وَلَا أَعْلَمُ وَأَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ
اللَّهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي
وَعَاقِبَةِ أَمْرِي أَوْ قَالَ عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي
ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ
وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الْأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي
أَوْ قَالَ فِي عَاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ
وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ أَرْضِنِي
قَالَ وَيُسَمِّي حَاجَتَهُ " (1 )
باب ما جاء في صلاة الإستخارة

قوله أخبرنا عبد الرحمن بن أبي الموالي
بفتح اسمه زيد وقيل أبو الموال جده أبو محمد مولى ال علي صدوق
ربما أخطأ من السابعة
قوله يعلمنا الاستخارة
أي صلاة الاستخارة ودعاءها في الأمور
زاد في رواية البخاري كلها وفيه دليل على العموم
وأن المرء لا يحتقر أمرا لصغره وعدم الاهتمام به
فيترك الاستخارة فيه فرب أمر يستخف بأمره فيكون
في الإقدام عليه ضرر عظيم أوفى تركه

كما يعلمنا السورة من القران
فيه دليل على الاهتمام بأمر الاستخارة
وأنه متأكد مرغب فيه إذا هم أي قصد بالأمر
أي من نكاح أو سفر أو غيرهما مما يريد فعل أو تركه
فليركع ركعتين أي فليصل ركعتين الفريضة فيه
دليل على أنه لا تحصل سنة صلاة الاستخارة
بوقوع الدعاء بعد صلاة الفريضة
ثم ليقل أي بعد الصلاة
اللهم إني أستخيرك أي أطلب منك الخير أو الخيرة

قال صاحب المحكم استخار الله طلب منه الخير
وقال صاحب النهاية
خار الله لك أي أعطاك الله ما هو خير لك
قال والخيرة بسكون الياء الاسم منه
قال فأما بالفتح فهي
الاسم من قوله اختاره الله كذا في النيل بعلمك
الباء فيه وفي قوله بقدرتك للتعليل أي بأنك أعلم وأقدر
قاله زين الدين العراقي
وقال الكرماني يحتمل أن تكون للاستعانة وأن تكون للاستعطاف
كما في قوله رب بما أنعمت علي أي بحق علمك وقدرتك الشاملين
كذا في عمدة القاري
وقال القاري في المرقاة
أي بسبب علمك والمعنى أطلب منك أن تشرح صدري
لخير الأمرين بسبب علمك بكيفيات الأمور جزئياتها وكلياتها
إذ لا يحيط بخير الأمرين على الحققية إلا من هو كذلك
كما قال تعالى
" وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ
وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ
وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ " (3)

قال الطيبي
الباء فيهما إما للاستعانة أي أطلب خبرك مستعينا بعلمك
فإني لا أعلم فيهم خيرك وأطلب منك القدرة
فإنه لا حول ولا قوة إلا بك وإما للاستعطاف
انتهى مختصرا

وأستقدرك أي طلب منك أن تجعل لي قدرة عليه
واسألك من فضلك العظيم أي تعيين الخير وتبيينه وتقديره
وتيسيره وإعطاء القدرة لي عليه اللهم إن كنت تعلم
أن هذا الأمر أي الذي يريده

قال الطيبي معناه
اللهم إنك معلم فأوقع الكلام موقع الشك
على معنى التفويض إليه والرضا بعلمه فيه
وهذا النوع يسميه أهل البلاغة تجاهل العارف
ومزج الشك باليقين
يحتمل أن الشك في أن العلم متعلق بالخير أو الشر
لا في أصل العلم انتهى

قال القاري
والقول الآخر هو الظاهر ونتوقف في جواز الأول بالنسبة
إلى الله تعالى في ديني أي فيما يتعلق بديني ومعيشتي
وقع في البخاري ومعاشي

قال العيني
المعاش والمعيشة واحد يستعملان مصدرا واسما
وفي المحكم العيش الحياة عاش عيشا وعيشة ومعيشا ومعاشا
ثم قال المعيش والمعاش المعيشة ما يعاش به انتهى


فيسره لي وفي رواية البزار عن ابن مسعود فوفقه وسهله واقدر لي الخير
بضم الدال وكسرها أي يسره علي وأجعله مقدورا لفعلي
حيث كان أي الخير ثم أرضني به بهمزة قطع أي اجعلني راضيا به
يسمى حاجته أي أثناء الدعاء ثم ذكرها بالكناية عنها
في قوله إن كان هذا الأمر

وفي الحديث استحباب صلاة الاستخارة والدعاء المأثور
بعدها في الأمور التي لا يدري العبد وجه الصواب فيها
أما هو معروف خيره كالعبادات وصنائع المعروف
فلا حاجة للاستخارة فيها

قال النووي
إذا استخار مضى بعدها لما شرح له صدره انتهى

وهل يستحب تكرار الصلاة والدعاء وفي الأمر الواحد
إذا لم يظهر له وجه الصواب في الفعل أو الترك
مما لم ينشرح له صدره

قال النووي وغيره
يستحب أن يقرأ في ركعتي الاستخارة في الأولى بعد الفاتحة
قل يا أيها الكافرون وفي الثانية قل هو الله أحد

وقال العراقي
لم أجد في شيء من طرق أحاديث الاستخارة ما يقرأ فيهما.
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية
ما ندم من استخار الخالق ، وشاور المخلوقين
وثبت في أمره

كيفية صلاة الاستخارة ؟
(1) النية .. والنية محلها القلب أي لا يُتلفظ بها
(2) يصلي ركعتين من غير الفريضة
(3) بعد الانتهاء من التسليم يقرأ دعاء صلاةالاستخارة




وفقك الله لما فيه الخير والصلاح

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين





منقول بتصريف يسير

~~~
(1)(ابن حجر : فتح الباري في شرح صحيح البخاري)
~~~
(2) صحيح البخاري - كتاب التَّهَجُّد
بَاب مَا جَاءَ فِي التَّطَوُّعِ مَثْنَى مَثْنَى - رقم 1113
~~~
(3) البقرة - 216
  #35  
قديم 05-28-2011, 07:11 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

صلاه الخسوف

هل الكسوف والخسوف لهما نفس الصلاه ؟
الاجابه
كسوف الشمس وخسوف القمر حكمهما واحد
ويجهر في صلاة الكسوف والخسوف؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم جهر حينما كسفت الشمس
عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا:" جَهَرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فِي صَلَاةِ الْخُسُوفِ بِقِرَاءَتِهِ"(1)
وكان ذلك نهاراً

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين
المجلد السادس عشر - باب صلاة الكسوف

كيفيه الصلاه ؟

قد بين الرسول صلى الله عليه وسلم في الأحاديث الصحيحة
صفة صلاة الكسوف
وأمر أن ينادى لها بجملة: الصلاة جامعة.

وأصح ما ورد في ذلك في صفتها أن يصلي الإمام بالناس
ركعتين في كل ركعة قراءتان وركوعان وسجدتان ويطيل فيهما القراءة
والركوع والسجود، وتكون القراءة الأولى أطول من الثانية
والركوع الأول أطول من الركوع الثاني
وهكذا القراءة في الركعة الثانية
أقل من القراءة الثانية في الركعة الأولى
وهكذا الركوع في الركعة الثانية أخف من الركوعين في الأولى.
وهكذا القراءة في الثانية من الركعة الثانية
أخف من القراءة الأولى فيها
وهكذا الركوع الثاني فيها أخف من الركوع الأول فيها.

أما السجدتان في الركعتين فيسن تطويلهما تطويلاً لا يشق على الناس
لأن النبي عليه الصلاة والسلام فعل ذلك
ثم بعد الصلاة يشرع للإمام إذا كان لديه علم أن يعظ الناس
ويذكرهم ويخبرهم أن كسوف الشمس والقمر آيتان من آيات الله
يخوف الله بهما عباده
وأن المشروع للمسلمين عند ذلك
الصلاة وكثرة الذكر والدعاء والتكبير والعتق والصدقة
حتى ينكشف ما بهم
لقول النبي صلى الله عليه وسلم
"فَقَالَ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ
لَا يَنْكَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ
فَإِذَا رَأَيْتُمُوهُمَا فَصَلُّوا وَادْعُوا حَتَّى يُكْشَفَ مَا بِكُمْ " (2)

مجموع فتاوى و رسائل الشيخ عبدالعزيز بن عبدالله بن باز
المجلد الثالث عشر

والصلاه قد تصلى فرادى أو فى جماعه
السؤال
متى تشرع صلاة الكسوف والخسوف؟
إذا كان جزئياً -أي: في بدايته- أم إذا كان كليّاً؟

المفتي: محمد بن صالح العثيمين
الإجابة
إذا رأى الكسوف -سواء كان كليّاً أو جزئيّاً-

فإنه يفزع إلى الصلاة، ولا يتأخر؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم فعل ذلك حين رأى الكسوف وأمر به
ولا يشترط أن يبقى حتى يكمل؛
لأنه أمر غير معلوم؛
ولأن قوله عليه الصلاة والسلام
"إذا رأيتموهما" يشمل الكسوف الجزئي والكلي

فينادى للصلاة: "الصلاة جامعة"؛
لتجمع الناس، والأفضل أن يكونوا في مساجد الجمعة؛
لأن ذلك أكثر للعدد، وأقرب للإجابة
ولهذا نص العلماء رحمهم الله على أنه يسن الاجتماع
لصلاة الكسوف أو الخسوف في الجامع
ولا حرج أن يصلي كل حي في مسجده الخاص؛
لأن الأمر في هذا واسع.
مجموع فتاوى و رسائل الشيخ محمد صالح العثيمين
المجلد السادس عشر - باب صلاة الكسوف
والصلاه قد تصلى فرادى أو فى جماعه

قال الإمام النسائي
أَخْبَرَنِي عَمْرُو بْنُ عُثْمَانَ بْنِ سَعِيدِ بْنِ كَثِيرٍ
عَنْ الْوَلِيدِ ،عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ نَمِرٍ أَنَّهُ سَأَلَ الزُّهْرِيَّ
عَنْ سُنَّةِ صَلَاةِ الْكُسُوفِ فَقَالَ، أَخْبَرَنِي عُرْوَةُ بْنُ الزُّبَيْرِ
عَنْ عَائِشَةَ قَالَتْ : "كَسَفَتْ الشَّمْسُ فَأَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَجُلًا فَنَادَى أَنْ الصَّلَاةَ جَامِعَةً فَاجْتَمَعَ النَّاسُ
فَصَلَّى بِهِمْ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَكَبَّرَ ثُمَّ قَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً
ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا مِثْلَ قِيَامِهِ أَوْ أَطْوَلَ
ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ وَقَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ
ثُمَّ قَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً هِيَ أَدْنَى مِنْ الْقِرَاءَةِ الْأُولَى
ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا هُوَ أَدْنَى مِنْ الرُّكُوعِ الْأَوَّلِ
ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ
ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ سُجُودًا طَوِيلًا مِثْلَ رُكُوعِهِ أَوْ أَطْوَلَ
ثُمَّ كَبَّرَ فَرَفَعَ رَأْسَهُ ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ
ثُمَّ كَبَّرَ فَقَامَ فَقَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً هِيَ أَدْنَى مِنْ الْأُولَى
ثُمَّ كَبَّرَ ثُمَّ رَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا هُوَ أَدْنَى مِنْ الرُّكُوعِ الْأَوَّلِ
ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ
ثُمَّ قَرَأَ قِرَاءَةً طَوِيلَةً وَهِيَ أَدْنَى مِنْ الْقِرَاءَةِ الْأُولَى فِي الْقِيَامِ الثَّانِي
ثُمَّ كَبَّرَ فَرَكَعَ رُكُوعًا طَوِيلًا دُونَ الرُّكُوعِ الْأَوَّلِ
ثُمَّ كَبَّرَ فَرَفَعَ رَأْسَهُ فَقَالَ سَمِعَ اللَّهُ لِمَنْ حَمِدَهُ
ثُمَّ كَبَّرَ فَسَجَدَ أَدْنَى مِنْ سُجُودِهِ الْأَوَّلِ
ثُمَّ تَشَهَّدَ ثُمَّ سَلَّمَ فَقَامَ فِيهِمْ فَحَمِدَ اللَّهَ وَأَثْنَى عَلَيْهِ
ثُمَّ قَالَ إِنَّ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَا يَنْخَسِفَانِ لِمَوْتِ أَحَدٍ وَلَا لِحَيَاتِهِ
وَلَكِنَّهُمَا آيَتَانِ مِنْ آيَاتِ اللَّهِ فَأَيُّهُمَا خُسِفَ بِهِ أَوْ
ص 151 بِأَحَدِهِمَا فَافْزَعُوا إِلَى اللَّهِ عَزَّ وَجَلَّ بِذِكْرِ الصَّلَاةِ"(3)
~~~
(1) فتح الباري شرح صحيح البخاري - كِتَاب الْكُسُوف
بَاب الْجَهْرِ بِالْقِرَاءَةِ فِي الْكُسُوفِ - رقم 1016</SPAN>
~~~
(2) صحيح البخاري - كِتَاب الْكُسُوف
بَاب الصَّلَاةِ فِي كُسُوفِ الشَّمْسِ - رقم 993
~~~
(3) سنن النسائي - كِتَاب الْكُسُوفِ
إن الشمس والقمر لا ينخسفان لموت أحد ولا لحياته
ولكنهما آيتان من آيات الله
بَاب التَّشَهُّدِ وَالتَّسْلِيمِ فِي صَلَاةِ الْكُسُوفِ
رقم 1496 - تحقيق الألباني
  #36  
قديم 05-28-2011, 07:13 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

كيفية صلاة الجنازة وحكمها

صفة صلاة الجنازة وحكمها
وهل تشرع أيضاً للنساء كما هي للرجال؟




صلاة الجنازة مشروعة للجميع للرجال والنساء
وهي فرض كفاية إذا قام بها واحد كفى وأجزأت
لكن السنة أن يصلي عليها جمع غفير
وقد صح عن رسول الله -عليه الصلاة والسلام
أنه قال: (ما من مسلم يصلي عليه أمة إلا شفعوا فيه )(1)
فكلما زاد الجمع كان خيراً له، يدعون له، ويترحمون عليه


وصفتها أن الإمام يكبر أربع تكبيرات
يقف عند رأس الرجل وعند وسط المرأة
أما قول بعض الفقهاء عند صدر الرجل
فهو قول ضعيف لا أصل له
وإنما السنة أن يقف عند رأس الرجل، وعند وسط المرأة
هذا ما جاء في السنة من حديث سمرة بن جندب
في الوقوف وسط المرأة
ومن حديث أنس في الوقوف عند رأس الرجل وعجز المرأة
فالسنة الثابتة عن رسول الله -صلى الله عليه وسلم
تدل على أنه يقف الإمام عند رأس الرجل
وعند وسط المرأة ثم يكبر
يقول: الله أكبر
ثم يقرأ الفاتحة يتعوذ بالله من الشيطان ويسمي ويقرأ الفاتحة
وليس فيها استفتاح على الأرجح؛
لأنها مبنية على التخفيف
فيقرأ يتعوذ بالله من الشيطان الرجيم
ويسمي ويقرأ سراً الفاتحة
وإن جهر بعض الشيء حتى يعلم من وراءه أنه يقرأ
حتى يستفيدوا بعض الأحيان يكون حسن
كما فعل ابن عباس للتعليم

ويقرأ سورة مع الفاتحة قصيرة لما جاء في الأحاديث الكثيرة
عن النبي -صلى الله عليه وسلم- أنه قال
(لا صلاة لمن لم يقرأ بفاتحة الكتاب فصاعداً)(2)

يعني فأكثر، فإذا قرأ سورة زيادة، وجاء في بعض الروايات
أنه -صلى الله عليه وسلم- قرأ بسورة بالفاتحة وسورة
هذا أفضل، وإن اقتصر على الفاتحة كفى
وإذا قرأ معها بالعصر أو بقل هو الله أحد
وما أشبه ذلك كان حسناً حتى يجمع بين الفاتحة وزيادة
ثم يكبر الثانية: الله أكبر
ويصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم
مثلما يصلي في الصلاة
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد
كما صليت على آل إبراهيم
وبارك على محمد وعلى آل محمد
كما باركت على آل إبراهيم، في العالمين إنك حميد مجيد
والمقصود أنه يصلي على النبي -صلى الله عليه وسلم
مثلما يصلي في الصلاة
ثم يكبر الثالثة ويدعو للميت
ويأتي بالأذكار الشرعية، بالدعوات الشرعية
اللهم اغفر لحينا، وميتنا، وشاهدنا، وغائبنا، وصغيرنا
وكبيرنا، وذكرنا، وأنثانا، اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام
ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان
اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف عنه
وأكرم نزله، ووسع مدخله، وغسله بالماء والثلج والبرد
ونقه من الخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس
اللهم أبدله دارا خيرا من داره، وأهل خيرا من أهله
اللهم أدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار
وفسح له في قبره، ونور له فيه
اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تضلنا بعده، واغفر لنا وله.
وإن زاد دعوات، مثل اللهم إن كان محسناً فزد في إحسانه
وإن كان مسيئاً فتجاوز عن سيئاته
أو قال: اللهم اغفر له وثبته بالقول الثابت
أو ما أشبه ذلك من الدعوات الطيبة كله حسن

ثم يكبر الرابعة
ويسكت قليلاً لأنه هذا جاء في بعض الروايات
عن النبي -صلى الله عليه وسلم
ثم يسلم تسليمة واحدة، هذا هو المحفوظ
عن أصحاب النبي -صلى الله عليه وسلم
على هذا الوجه
فالشريعة عامة للرجال والنساء في الصلاة
لكن الخروج مع الجنازة إلى المقبرة هذا خاص بالرجال
وهكذا زيارة القبور خاص بالرجال
وقد قال -عليه الصلاة والسلام
(من شهد جنازة حتى يصلى عليها فله قيراط
ومن شهدها حتى تدفن فله قيراطان
قيل: يا رسول الله ما القيراطين
قال: مثل الجبلين العظيمين) (3)

فهذا يدل على الفضل العظيم
وقال أيضاً -عليه الصلاة والسلام
"من تبع جنازة مسلم إيمانا و احتسابا
و كان معها حتى يصلى عليها ، و يفرغ من دفنها
فإنه يرجع من الأجر بقيراطين ، كل قيراط مثل أحد
و من صلى عليها ثم رجع قبل أن تدفن
فإنه يرجع بقيراط من الأجر"(5)
وهذا فضل عظيم فالمشي مع الجنائر
فيه جبر للمصابين وتعزية لهم ومواساة لهم
فإنه إذا خرج معهم جبر قلوبهم وعزاهم بعمله
وقوله جميعاً ولهذا شرع الله الصلاة على الموتى
واتباع الجنائز لهذه الفوائد الكثيرة للإحسان إلى الميت
والدعاء له ولجبر المصابين ومواساتهم ولتذكر الموت
وما يكون بعد الموت من العجائب والأهوال والأخطار
حتى يستعد المؤمن للموت وما بعده
نسأل الله العافية والسلامة
موقع الشيخ عبد العزيز بن باز
هنا
~~~
(1)الراوي: ميمونة بنت الحارث المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 5762 - خلاصة حكم المحدث: حسن
~~~
(2) الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: الألباني - المصدر: صحيح أبي داود
الصفحة أو الرقم: 822 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
~~~
(3) الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح النسائي
الصفحة أو الرقم: 1994 -خلاصة حكم المحدث: صحيح
~~~
(4) الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح الجامع
الصفحة أو الرقم: 6138 - خلاصة حكم المحدث: صحيح
  #37  
قديم 05-28-2011, 07:14 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

صلاة الحاجة

سؤالي عن صلاة الحاجة : كم مرة يصليها المرء ؟
ومتى يمكن صلاتها ؟
هل الأفضل صلاتها في الوقت الذي يتوقع فيه إجابة الدعاء ؟



الحمد لله
المشروع في حق المسلم أن يتعبد الله بما شرعه في كتابه

وبما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم
ولأن الأصل في العبادات التوقيف
فلا يقال أن هذه عبادة مشروعة إلا بدليل صحيح .
وما يسمى بصلاة الحاجة : قد ورد في أحاديث ضعيفة ومنكرة
- فيما نعلم -
لا تقوم بها حُجّةٌ ولا تَصْلُحُ لبناء العمل عليها
فتاوى اللجنة الدائمة 8/162

والحديث الوارد في صلاة الحاجة هو
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى الأَسْلَمِيِّ
قَالَ : " خَرَجَ عَلَيْنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
فَقَالَ مَنْ كَانَتْ لَهُ حَاجَةٌ إِلَى اللَّهِ أَوْ إِلَى أَحَدٍ مِنْ خَلْقِهِ
فَلْيَتَوَضَّأْ وَلْيُصَلِّ رَكْعَتَيْنِ ثُمَّ لِيَقُلْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ الْحَلِيمُ الْكَرِيمُ
سُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ
الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ مُوجِبَاتِ رَحْمَتِكَ
وَعَزَائِمَ مَغْفِرَتِكَ وَالْغَنِيمَةَ مِنْ كُلِّ بِرٍّ وَالسَّلامَةَ مِنْ كُلِّ إِثْمٍ
أَسْأَلُكَ أَلا تَدَعَ لِي ذَنْبًا إِلا غَفَرْتَهُ وَلا هَمًّا إِلا فَرَّجْتَهُ
وَلا حَاجَةً هِيَ لَكَ رِضًا إِلا قَضَيْتَهَا لِي
ثُمَّ يَسْأَلُ اللَّهَ مِنْ أَمْرِ الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ مَا شَاءَ فَإِنَّهُ يُقَدَّرُ "
رواه ابن ماجة ( إقامة الصلاة والسنة/1374)
قال الترمذي هذا حديث غريب
وفي إسناده مقال : فائد بن عبد الرحمن يُضعَّف في الحديث
وقال الألباني : بل هو ضعيف جداً
قال الحاكم : روى عن أبي أوفى أحاديث موضوعة
مشكاة المصابيح ج1 ص 417

قال صاحب السنن والمبتدعات
بعد أن ذكر كلام الترمذي في فائد بن عبد الرحمن
وقال أحمد متروك ... وضعفه ابن العربي
و قال : وأنت قد علمت ما في هذا الحديث من المقال
فالأفضل لك والأخلص والأسلم
أن تدعو الله تعالى في جوف الليل
وبين الأذان والإقامة وفي أدبار الصلوات قبل التسليم
وفي أيام الجمعات ، فإن فيها ساعة إجابة ، وعند الفطر من الصوم
وقد قال ربكم ( أدعوني أستجب لكم )
وقال : ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب
أجيب دعوة الداع إذا دعان )
وقال : ( ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها )
كتاب السنن والمبتدعات للشقيري ص 124

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد

  #38  
قديم 05-28-2011, 07:15 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

صلاة الشكر


السلام عليكم ورحمة الله
شيخنا الفاضل من انعم الله عليه بفضل واراد ان يبلغ الشكر لله
فهل هي سجود الشكر أم صلاة
وان كانت ايا منها فما شروطها وما كيفيتها
وجزاك الله الف خير
والمعذرة على الازعاج
تلميذتك
الجواب
عليكم السلام ورحمة الله وبركاته
ليس ثمّ إزعاج بارك الله فيك
سجود الشكر اسمه " سجود " فهو سجود وليس صلاة .
قال ابن قدامة في المُغني
ويستحب سجود الشكر عند تجدد النعم
واندفاع النقم ...
ثم ذكر الأقوال في المسألة
وذكر اختياره وترجيحه بقوله
ولنا ما روى ابن المنذر بإسناده عن أبي بكر
أن النبي صلى الله عليه وسلم
كان إذا أتاه أمر يُسرّ بِهِ خرّ ساجدا ورواه أبو داود ولفظه
قال : كان إذا أتاه أمرٌ يُسرّ بِهِ
أو بُشِّر به خرّ ساجدا شكراً لله ..." (1)
وسجد الصديق حين فتح اليمامة ، وعليٌّ حين وجد ذا الثديّة .
أي حين وجده في الخوارج ؛
لأن النبي صلى الله عليه وسلم أخبر به ووصفه
وروي عن جماعة من الصحابة ، فثبت ظهوره وانتشاره
فبطل ما قالوه .
وتَرْكُه تارة لا يدل على أنه ليس بمستحب
فإن المستحب يُفعل تارة ، ويُترك أخرى . انتهى .
وسجد كعب بن مالك رضي الله عنه لما بلغه خبر توبة الله عليه
والحديث في الصحيحين .
والصحيح أنه لا يُشترط لسجود الشكر ما يُشترط للصلاة من وضوء واستقبال قبلة وتكبير ؛ لأنه مجرد سجود .
وإن كان الأفضل أن يسجد على طهارة ويكون مستقبلا القبلة .
فمن تجددت له نعمة ، أو اندفعت عنه نقمة
فيُسنّ له أن يسجد شكراً لله
سواء كان متوضأ أو غير متوضئ
وسواء كان مُستقبلا القبلة أو غير مستقبل القبلة
والله أعلم

جزاكم الله شيخنا الفاضل على هذا الايضاح
ولكن كثيرا ما نسمع أن البعض عندما تظهر له نعم الله
يتوضأ ويصلي ركعتين لله شكرا على نعمه ...
فهل هذه بدعة ؟؟
بارك الله فيكم وجزاكم خيرا
الجواب
وفيكِ بُورِك ، وجُزيتِ خيراً
صلّى النبي صلى الله عليه وسلم يوم الفتح ثمان ركعات
كما في الصحيحين
واختُلِف في توجيه هذه الصلاة
فقالت طائفة من أهل العلم : هي صلاة الضحى
واستدلوا برواية لمسلم
قالت أم هانئ : ثم صلى ثمان ركعات ، سبحة الضحى
يعني سُنّة الضحى
وقالت طائفة أخرى : هي صلاة شكر لله تعالى على الفتح
ونقل الطبري عن خالد بن الوليد
أنه صلى صلاة الشكر لما فتح الحيرة
ولكن لا يُشرع للعبد كلما تجددت له نعمة أن يقوم إلى الصلاة
فيُصلّي ركعتين .
وإن كانت الصلاة من شُكر الله عز وجل
والتقرّب إلى الله بها من أفضل القربات
لكن المشروع عند تجدد النّعم هو سجود الشكر ؛
ولأن الصلاة تحتاج إلى وضوء وقد لا يجد المسلم الماء
في وقت ورد ما يسرّه
فيتأخر عن المقصود
بخلاف السجود
خاصة إذا قلنا إنه لا يحتاج
إلى وضوء ولا استقبال قبلة ولا تكبير
بل يخـرّ ساجداً لله
قال أبو عبد الرحمن الحبلي
الصلاة شكر ، والصيام شكر
وكل خير تعمله لله عز وجل شكر
وأفضل الشكر الحمد
وقال : محمد بن كعب القرظي
الشكر تقوى الله تعالى ، والعمل الصالح
قال ثابت البناني
بلغنا أن داود نبي الله جزّأ الصلاة على بيوته على نسائه وولده
فلم تكن تأتي ساعة من الليل والنهار إلا وإنسان قائم
من آل داود يصلي ، فعمّتهم هذه الآية
( اعْمَلُوا آلَ دَاوُودَ شُكْرًا ) رواه ابن أبي شيبة

فهذا شكر مطلوب على الدوام لتتابع نِعم الله علينا
والله تعالى أعلم
عبد الرحمن بن عبد الله بن صالح السحيم
هنا

ماذا يقول في سجود الشكر؟

الحمد لله
لم يرد في الأحاديث تخصيص سجود الشكر بدعاء معين
ولذلك قال العلماء
يقول في سجود الشكر ما يقوله في سجود الصلاة
من التسبيح والدعاء
فيقول : سبحان ربي الأعلى ، اللَّهُمَّ لَكَ سَجَدْتُ
وَبِكَ آمَنْتُ ، وَلَكَ أَسْلَمْتُ
سَجَدَ وَجْهِي لِلَّذِي خَلَقَهُ وَصَوَّرَهُ ، وَشَقَّ سَمْعَهُ وَبَصَرَهُ
تَبَارَكَ اللَّهُ أَحْسَنُ الْخَالِقِينَ
ثم يدعو بما أحب
قال ابن قدامة رحمه الله
صفة سجود الشكر في أفعاله وأحكامه وشروطه
كصفة سجود التلاوة اهـ المغني 2/372
وقال في سجود التلاوة
ويقول في سجوده ما يقول في سجود الصلاة اهـ المغني 2/362
وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله
يكون سجود الشكر عن مصيبة اندفعت أو لنعمة تهيأت للإنسان
وهو كالتلاوة خارج الصلاة
فبعض العلماء يرى له الوضوء والتكبير
وبعضهم يرى التكبيرة الأولى فقط
ثم يخر ساجدا ويدعو بعد قوله سبحان ربي الأعلى اهـ
فتاوى منار الإسلام 1/205
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد

الإسلام سؤال وجواب
الشيخ محمد صالح المنجد
هنا
~~~
(1) " كان إذا أتاه أمر يسره أو بشر به خر ساجدا
شكرا لله تبارك وتعالى"
الراوي: أبو بكرة المحدث: الألباني - المصدر: صحيح ابن ماجه
الصفحة أو الرقم: 1151
خلاصة حكم المحدث: حسن
  #39  
قديم 05-28-2011, 07:17 AM
الصورة الرمزية هند
هند هند غير متواجد حالياً
مشرفة ملتقى القرآن وعلومه
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,493
111

صفة صلاة الخوف

ما هي صفة صلاة الخوف ؟



الحمد لله
أولاً
صلاة الخوف مشروعة بقول الله تعالى
( وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ
وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذَا سَجَدُوا فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ
وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُمْ
وَدَّ الَّذِينَ كَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِكُمْ وَأَمْتِعَتِكُمْ
فَيَمِيلُونَ عَلَيْكُمْ مَيْلَةً وَاحِدَةً
وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ إِنْ كَانَ بِكُمْ أَذىً مِنْ مَطَرٍ أَوْ كُنْتُمْ مَرْضَى
أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَكُمْ وَخُذُوا حِذْرَكُمْ
إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْكَافِرِينَ عَذَاباً مُهِيناً ) النساء/102

وقد صلاها النبي صلى الله عليه وسلم عدة مرات بأصحابه
بصفات مختلفة
قال الإمام أحمد
ثبت في صلاة الخوف ستة أحاديث أو سبعة
أيهما فعل المرء جاز
وقال ابن القيم
" أُصُولُهَا سِتّ صِفَات , وَأبَلَغَهَا بَعْضهمْ أَكْثَر
وَهَؤُلاءِ كُلَّمَا رَأَوْا اِخْتِلاف اَلرُّوَاةُ فِي قِصَّةٍ
جَعَلُوا ذَلِكَ وَجْهًا مِنْ فِعْلِ اَلنَّبِيِّ صَلَّى اَللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَإِنَّمَا هُوَ مِنْ اِخْتِلاف اَلرُّوَاةِ " انتهى
قال الحافظ : وَهَذَا هُوَ اَلْمُعْتَمَدُ
وصفة صلاة الخوف تختلف باختلاف شدة الخوف
وباختلاف مكان العدو
هل هو في اتجاه القبلة أم في جهة أخرى ؟

وعلى الإمام أن يختار من الصفات ما هو أنسب للحال
ومحققاً المصلحة ، وهي الاحتياط للصلاة
مع كمال التحفظ والاحتراس من العدو
حتى لا يهجموا على المسلمين بغتة وهو يصلون

قَالَ الْخَطَّابِيُّ : " صَلاة الْخَوْف أَنْوَاع
صَلاهَا النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَيَّام مُخْتَلِفَة
وَأَشْكَال مُتَبَايِنَة ، يَتَحَرَّى فِي كُلّهَا مَا هُوَ أَحْوَط لِلصَّلاةِ
وَأَبْلَغ فِي الْحِرَاسَة "
انتهى نقلاً من شرح مسلم للنووي


ثانياً : أول مشروعيتها
عَنْ جَابِرٍ رضي الله عنه قَالَ
غَزَوْنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَوْمًا مِنْ جُهَيْنَةَ
فَقَاتَلُونَا قِتَالا شَدِيدًا ، فَلَمَّا صَلَّيْنَا الظُّهْرَ
قَالَ الْمُشْرِكُونَ : لَوْ مِلْنَا عَلَيْهِمْ مَيْلَةً لاقْتَطَعْنَاهُمْ
فَأَخْبَرَ جِبْرِيلُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ذَلِكَ
فَذَكَرَ ذَلِكَ لَنَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قَالَ : وَقَالُوا : إِنَّهُ سَتَأْتِيهِمْ صَلاةٌ هِيَ أَحَبُّ إِلَيْهِمْ مِنْ الأَوْلادِ
فَلَمَّا حَضَرَتْ الْعَصْرُ
قَالَ : صَفَّنَا صَفَّيْنِ ، وَالْمُشْرِكُونَ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ . . .
ثم ذكر أن الرسول صلى الله عليه وسلم صلى بهم صلاة الخوف
رواه مسلم (840)

ثالثاً
نكتفي هنا ببيان بعض هذه الصفات
الصفة الأولى : إذا كان العدو في غير اتجاه القبلة
" فيقسم قائد الجيش جيشه إلى طائفتين ، طائفة تصلّي معه
وطائفة أمام العدو ، لئلا يهجم على المسلمين
فيصلّي بالطائفة الأولى ركعة
ثم إذا قام إلى الثانية أتموا لأنفسهم
أي : نووا الانفراد وأتموا لأنفسهم ، والإِمام لا يزال قائماً
ثم إذا أتموا لأنفسهم ذهبوا ووقفوا مكان الطائفة الثانية أمام العدو
وجاءت الطائفة الثانية ودخلت مع الإِمام في الركعة الثانية
وفي هذه الحال يطيل الإِمام الركعة الثانية أكثر من الأولى
لتدركه الطائفة الثانية
فتدخل الطائفة الثانية مع الإِمام فيصلّي بهم الركعة التي بقيت
ثم يجلس للتشهد
فإذا جلس للتشهد قامت هذه الطائفة من السجود رأساً
وأكملت الركعة التي بقيت وأدركت الإِمام في التشهد
فيسلم بهم .

وهذه الصفة موافقة لظاهر القرآن
قال الله تعالى : ( وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ
فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ
فَإِذَا سَجَدُوا – أي : أتموا الصلاة
فَلْيَكُونُوا مِنْ وَرَائِكُمْ وَلْتَأْتِ طَائِفَةٌ أُخْرَى
- وهي التي أمام العدو -
لَمْ يُصَلُّوا فَلْيُصَلُّوا مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَأَسْلِحَتَهُم )
" الشرح الممتع (4/298) بتصرف يسير

روى البخاري (413) ومسلم (842)
عَنْ مَالِكٍ عَنْ يَزِيدَ بْنِ رُومَانَ عَنْ صَالِحِ بْنِ خَوَّاتٍ عَمَّنْ شَهِدَ
رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
يَوْمَ ذَاتِ الرِّقَاعِ صَلَّى صَلاةَ الْخَوْفِ
( أَنَّ طَائِفَةً صَفَّتْ مَعَهُ ، وَطَائِفَةٌ وِجَاهَ الْعَدُوِّ
فَصَلَّى بِالَّتِي مَعَهُ رَكْعَةً ، ثُمَّ ثَبَتَ قَائِمًا
وَأَتَمُّوا لأَنْفُسِهِمْ ، ثُمَّ انْصَرَفُوا فَصَفُّوا وِجَاهَ الْعَدُوِّ
وَجَاءَتْ الطَّائِفَةُ الأُخْرَى فَصَلَّى بِهِمْ الرَّكْعَةَ الَّتِي بَقِيَتْ مِنْ صَلاتِهِ
ثُمَّ ثَبَتَ جَالِسًا ، وَأَتَمُّوا لأَنْفُسِهِمْ ، ثُمَّ سَلَّمَ بِهِمْ )
قَالَ مَالِكٌ : وَذَلِكَ أَحْسَنُ مَا سَمِعْتُ فِي صَلاةِ الْخَوْفِ

الصفة الثانية : " إذا كان العدو في جهة القبلة
فإن الإِمام يصفهم صفين ويبتدئ بهم الصلاة جميعاً
ويركع بهم جميعاً ويرفع بهم جميعاً

فإذا سجد سجد معه الصف الأول فقط
ويبقى الصف الثاني قائماً يحرس
فإذا قام قام معه الصف الأول ثم سجد الصف المؤخر
فإذا قاموا تقدم الصف المؤخر وتأخر الصف المقدم
ثم صلّى بهم الركعة الثانية قام بهم جميعاً وركع بهم جميعاً
فإذا سجد سجد معه الصف المقدم الذي كان
في الركعة الأولى هو المؤخر
فإذا جلس للتشهد سجد الصف المؤخر
فإذا جلسوا للتشهد سلم الإِمام بهم جميعاً
وهذه لا يمكن أن تكون إلا إذا كان العدو في جهة القبلة "
الشرح الممتع (4/300)

روى مسلم (840) عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما
قَالَ : شَهِدْتُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ صَلَاةَ الْخَوْفِ
فَصَفَّنَا صَفَّيْنِ : صَفٌّ خَلْفَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
وَالْعَدُوُّ بَيْنَنَا وَبَيْنَ الْقِبْلَةِ
فَكَبَّرَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَبَّرْنَا جَمِيعًا
ثُمَّ رَكَعَ وَرَكَعْنَا جَمِيعًا ، ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرُّكُوعِ وَرَفَعْنَا جَمِيعًا
ثُمَّ انْحَدَرَ بِالسُّجُودِ وَالصَّفُّ الَّذِي يَلِيهِ
وَقَامَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ فِي نَحْرِ الْعَدُوِّ
فَلَمَّا قَضَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ السُّجُودَ
وَقَامَ الصَّفُّ الَّذِي يَلِيهِ انْحَدَرَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ بِالسُّجُودِ وَقَامُوا
ثُمَّ تَقَدَّمَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ وَتَأَخَّرَ الصَّفُّ الْمُقَدَّمُ
ثُمَّ رَكَعَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَرَكَعْنَا جَمِيعًا
ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ مِنْ الرُّكُوعِ وَرَفَعْنَا جَمِيعًا
ثُمَّ انْحَدَرَ بِالسُّجُودِ
وَالصَّفُّ الَّذِي يَلِيهِ الَّذِي كَانَ مُؤَخَّرًا فِي الرَّكْعَةِ الأُولَى
وَقَامَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ فِي نُحُورِ الْعَدُوِّ
فَلَمَّا قَضَى النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ السُّجُودَ
وَالصَّفُّ الَّذِي يَلِيهِ انْحَدَرَ الصَّفُّ الْمُؤَخَّرُ بِالسُّجُودِ
فَسَجَدُوا ، ثُمَّ سَلَّمَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَسَلَّمْنَا جَمِيعًا )

الصفة الثالثة : إذا كان الخوف شديداً
ولم يمكن للإمام أن يصف المسلمين ويصلي بهم جماعة
وهذا يكون عند تلاحم الصفين ، ونشوب القتال

ففي هذه الحال يصلي كل مسلم بمفرده ، وهو يقاتل
ماشيا على قدميه ، أو راكباً
مستقبل القبلة أو غير مستقبلها
وينحني عند الركوع والسجود
ويجعل السجود أخفض من الركوع .
قال الله تعالى : ( فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالاً أَوْ رُكْبَاناً )
البقرة/239
قال السعدي (ص 107)
" (رِجَالاً) أي : على أرجلكم
(أَوْ رُكْبَاناً) على الخيل والإبل وسائر المركوبات
وفي هذه الحال لا يلزمه الاستقبال
(يعني : استقبال القبلة) ، فهذه صلاة المعذور بالخوف " انتهى

روى البخاري (943) عَنْ ابْنِ عُمَرَ رضي الله عنهما
عَنْ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أنه
قال : ( وَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ فَلْيُصَلُّوا قِيَامًا وَرُكْبَانًا )
قال الحافظ
" ( وَإِنْ كَانُوا أَكْثَرَ مِنْ ذَلِكَ )
أَيْ : إِنْ كَانَ اَلْعَدُوّ
وَالْمَعْنَى أَنَّ اَلْخَوْفَ إِذَا اِشْتَدَّ وَالْعَدْوّ إِذَا كَثُرَ فَخِيفَ مِنْ اَلانْقِسَامِ
لِذَلِكَ جَازَتْ اَلصَّلاةُ حِينَئِذٍ بِحَسَبَ اَلإِمْكَان
وَجَازَ تَرْكُ مُرَاعَاة مَا لا يُقْدَرُ عَلَيْهِ مِنْ اَلأَرْكَانِ
فَيَنْتَقِلُ عَنْ اَلْقِيَامِ إِلَى اَلرُّكُوعِ
وَعَنْ اَلرُّكُوعِ وَالسُّجُودِ إِلَى اَلإِيمَاءِ إِلَى غَيْرِ ذَلِكَ
وَبِهَذَا قَالَ اَلْجُمْهُور " انتهى

وروى اَلطَّبَرِيّ عَنْ اِبْن عُمَر قَالَ
( إِذَا اِخْتَلَطُوا - يَعْنِي فِي اَلْقِتَالِ - فَإِنَّمَا هُوَ اَلذِّكْرُ وَإِشَارَة اَلرَّأْسِ )

وروى البخاري (4535)
عَنْ نَافِعٍ أَنَّ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا . . .
ذكر صفة صلاة الخوف ، ثم قال :
( فَإِنْ كَانَ خَوْفٌ هُوَ أَشَدَّ مِنْ ذَلِكَ صَلَّوْا رِجَالًا قِيَامًا عَلَى أَقْدَامِهِمْ
أَوْ رُكْبَانًا مُسْتَقْبِلِي الْقِبْلَةِ أَوْ غَيْرَ مُسْتَقْبِلِيهَا )

قَالَ نَافِعٌ : لا أُرَى عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ ذَكَرَ ذَلِكَ
إِلا عَنْ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ
قال الحافظ
" وَالْحَاصِلُ أَنَّهُ اُخْتُلِفَ فِي قَوْلِهِ " فَإِنْ كَانَ خَوْف أَشَدّ مِنْ ذَلِكَ "
هَلْ هُوَ مَرْفُوعٌ أَوْ مَوْقُوفٌ عَلَى اِبْن عُمَر
وَالرَّاجِح رَفْعه " انتهى

وقال في المنتقى شرح الموطأ
" ( فَإِنْ كَانَ خَوْفًا هُوَ أَشَدُّ مِنْ ذَلِكَ )
يَعْنِي : خَوْفًا لا يُمْكِنُ مَعَهُ الْمُقَامُ فِي مَوْضِعٍ
وَلا إقَامَةَ صَفٍّ ، صَلَّوْا رِجَالا ؛ قِيَامًا عَلَى أَقْدَامِهِمْ
وَذَلِكَ أَنَّ الْخَوْفَ عَلَى ضَرْبَيْنِ
ضَرْبٌ يُمْكِنُ فِيهِ الاسْتِقْرَارُ وَإِقَامَةُ الصَّفِّ
لَكِنْ يَخَافُ مِنْ ظُهُورِ الْعَدُوِّ بِالاشْتِغَالِ بِالصَّلاةِ . . .

وَأَمَّا الضَّرْبُ الثَّانِي مِنْ الْخَوْفِ
فَهَذَا أَنْ لا يُمْكِنَ مَعَهُ اسْتِقْرَارٌ ، وَلا إقَامَةُ صَفٍّ
مِثْلُ الْمُنْهَزِمِ (الهارب من العدو)
الْمَطْلُوبِ فَهَذَا يُصَلِّي كَيْفَ أَمْكَنَهُ ، رَاجِلا أَوْ رَاكِبًا
قَالَ اللَّهُ تَعَالَى : ( فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجَالا أَوْ رُكْبَانًا ) "
انتهى باختصار

رابعاً
قال الشيخ ابن عثيمين في "الشرح الممتع" (4/300)
" ولكن إذا قال قائل : لو فرض أن الصفات الواردة
عن النبي صلى الله عليه وسلم
لا يمكن تطبيقها في الوقت الحاضر ؛
لأن الوسائل الحربية والأسلحة اختلفت ؟
فنقول : إذا دعت الضرورة إلى الصلاة
في وقت يخاف فيه من العدو
فإنهم يصلّون صلاة أقرب ما تكون إلى الصفات الواردة
عن النبي صلى الله عليه وسلم
إذا كانت الصفات الواردة عن النبي صلى الله عليه وسلم لا تتأتى
لقول الله تعالى : ( فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ )
التغابن/16 " انتهى .
الإسلام سؤال وجواب

هنا
  #40  
قديم 06-01-2011, 02:55 PM
الصورة الرمزية أم حبيبة
أم حبيبة أم حبيبة غير متواجد حالياً
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 140
افتراضي

صلاة ركعتين عند الخروج من المنزل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فضيلة الشيخ
عبد الرحمن السحيم ..وفقه الله ..
من فضلك ،سؤال
هل من السنن
صلاة ركعتين عند الخروج من المنزل وعند الدخول
وقد ورد حديث

" إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين يمنعانك
من مخرج السوء
و إذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين يمنعانك

من مدخل السوء "
بارك الله بك وجعلك مباركا أينما كنت...

الجواب
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
آمين ، ولك بمثل ما دعوت .

حديث : " إذا خرجت مِن مَنْزِلك فَصَلّ ركعتين

يمنعانك مِن مخرج السوء
و إذا دخلت إلى مَنْزِلك فَصَلّ ركعتين
يمنعانك مِن مدخل السوء "
رواه البزار والبيهقي في " شُعب الإيمان "
والضياء في " المختارة "
وقال الهيثمي : رواه البزار ، رجاله مُوثّقون
وحسّنه ابن حجر ، وأورده الألباني في

" السلسلة الصحيحة " وقال عن إسناده : و هذا إسناد جيد رجاله ثقات رجال البخاري . اهـ .

والله تعالى أعلم
.المجيب الشيخ/ عبد الرحمن بن عبد الله السحيم
عضو مكتب الدعوة والإرشاد


" إذا خرجت من منزلك فصل ركعتين يمنعانك من مخرج السوء
و إذا دخلت إلى منزلك فصل ركعتين
يمنعانك من مدخل السوء "
الراوي: أبو هريرة المحدث: الألباني - المصدر: السلسلة الصحيحة
الصفحة أو الرقم: 1323
خلاصة حكم المحدث: إسناده جيد رجاله ثقات رجال البخاري

موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 07:57 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology