ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 01-19-2019, 12:44 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


🍃3⃣0⃣🍃

■ الآيات و المعجزات ■

✋ المطلب الاول ✋

▪ تعريف الآية و المعجزة ▪

👈 الآية - في لغة العرب - العلامة الدالة علي الشئ ؛ و المراد بها هنا :
ما يجريه الله علي أيدي رسله و أنبيائه من أمور خارقة للسنن الكونية المعتادة التي لا قدرة للبشر علي الإتيان بمثلها ؛ كتحويل العصا إلي أفعي تتحرك و تسعي ؛ فتكون هذه الآية الخارقة للسنة الكونية المعتادة دليلا غير قابل للنقض و الإبطال ؛ يدل علي صدقهم فيما جاؤوا به ؛
وقد تتابع العلماء علي تسمية هذه الآيات بالمعجزات ؛
و المعجزة - في اللغة - اسم فاعل مأخوذ من العجز الذي هو زوال القدرة عن الإتيان بالشئ من عمل او رأي او تدبير ؛

👈 و علي ذلك فإن الامور التالية لا تعد من باب المعجزات :

● الخوارق التي تعطي للأنبياء و ليس مقصودا بها التحدي ؛ كنبع الماء من بين أصابع الرسول صل الله عليه وسلم ؛ و تكثيره الطعام القليل ؛ و تسبيح الحصا في كفه ؛ و إتيان الشجر إليه ؛ و حنين الجذع إليه ؛ و ما أشبه ذلك ،
● الخوارق التي أعطاها الله لغير الأنبياء و يسميها المتأخرون كرامات ،
والذين فرقوا هذا التفريق هم العلماء المتاخرون ؛ أما المعجزة في اللغة وفي عرف العلماء المتقدمين ك الإمام أحمد فإنها تشمل ذلك كله ؛
● وقد أطلقنا عليها اسم { الآية } كما جاء بذلك القرآن الكريم ؛ وهو اسم شامل لكل ما أعطاه الله جل وعلا لأنبيائه للدلالة علي صدقهم سواء يقصد به التحدي أم لم يقصد .

✋ المطلب الثاني ✋

▪ أنواع الآيات ▪
إذ إستقر أن الآيات و المعجزات التي أعطاها الله لرسله و أنبيائه نجدها تندرج تحت ثلاثة أمور :
♢ العلم
♢ القدرة
♢ الغني
ف الإخبار بالمغيبات الماضية و الآتية ؛
كإخبار عيسي قومه بما يأكلونه وما يدخرونه في بيوتهم ؛ و إخبار رسولنا صل الله عليه وسلم بأخبار الأمم السابقة ؛ و إخباره بالفتن و أشراط الساعة التي ستاتي في المستقبل - كل ذلك من باب العلم ،
و تحويل العصا أفعي ؛ و إبراء الاكمه و الأبرص ؛ و إحياء الموتي ؛ و شق القمر ؛ و ما أشبه هذا - من باب القدرة .

● وعصمة الله لرسوله صل الله عليه وسلم من الناس ؛ وحمايته له ممن أراد به سوءا ؛ و مواصلته للصيام مع عدم تأثير ذلك علي حيويته ونشاطه من باب الغني ؛

👈 ومن الامور الثلاثة :
♢ العلم
♢ والقدرة
♢ و الغني
التي ترجع إليها المعجزات لاينبغي أن تكون ان تكون علي وجه الكمال إلا لله تعالي ؛ لذلك أمر الله تعالى رسوله صل الله عليه وسلم بالبراءة في دعوى هذه الأمور :

{ قُلْ لَا أَقُولُ لَكُمْ عِنْدِي خَزَائِنُ اللَّهِ وَلَا أَعْلَمُ الْغَيْبَ وَلَا أَقُولُ لَكُمْ إِنِّي مَلَكٌ ۖ إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا مَا يُوحَىٰ إِلَيَّ ۚ}
[سورة اﻷنعام 50]

✋ فالرسول يبرأ من دعوي علم الغيب ؛ و ملك خزائن الأرض ؛ ومن كونه ملكا مستغنيا عن الطعام والشراب والمال ؛
و الرسل ينالون من هذه الثلاثة المخالفة للعادة المطردة ؛ او لعدة أغلب الناس بقدر ما يعطيهم الله تعالي ؛ فيعلمون من الله ما علمهم إياه ؛ و يقدرون علي ما أقدرهم عليه ؛ و يستغنون بما أغناهم به ،

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 01-26-2019, 03:47 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


31
■ أمثلة من آيات الرسل ■

✋ اولا : آية نبي الله صالح :

دعا صالح قومه إلي عبادة الله الواحد الأحد :

{ وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ }
[سورة النمل 45]
فكذبوه وطلبوا منه آية تدل علي صدقه :

{ قَالُوا إِنَّمَا أَنْتَ مِنَ الْمُسَحَّرِينَ * مَا أَنْتَ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنَا فَأْتِ بِآيَةٍ إِنْ كُنْتَ مِنَ الصَّادِقِينَ }
[سورة الشعراء 153 - 154]

👈 يقول ابن كثير :
"" ذكر المفسرون أن ثمود اجتمعوا يوما في ناديهم ؛ فجاءهم رسول الله صالح ؛ فدعاهم إلي الله ؛ و ذكرهم ؛ و حذرهم ؛ و وعظهم ؛ و أمرهم ؛ فقالوا : إن أنت أخرجت لنا من هذه الصخرة - وأشاروا إلي صخرة هناك - ناقة ؛ من صفتها كيت و كيت ؛ و ذكروا أوصافا سموها ؛ و نعتوا ؛ و تعنتوا فيها ؛ و أن تكون عشراء طويلة ؛ من صفتها كذا و كذا ؛

👈 فقال لهم نبيهم صالح عليه السلام :
"" أرأيتم إن أجبتكم إلي ما سألتم علي الوجه الذي طلبتم أتؤمنون بما بما جئت به ؛ وتصدقوني بما أرسلت به ؟؟؟
قالوا : نعم ؛ فأخذ عهودهم و مواثيقهم علي ذلك ؛ ثم قام إلي مصلاة فصلي لله - عز وجل - ما قدر له ؛ ثم دعا ربه عز وجل أن يجيبهم إلي ما طلبوا ؛ فأمر الله جل وعلا تلك الصخرة أن تنفطر عن ناقة عظيمة عشراء علي الوجه الذي طلبوا ؛ أو علي الصفة التي نعتوا ؛

فلما عاينوها كذلك رأوا أمرا عظيما ؛ ومنظرا هائلا ؛ وقدرة باهرة و دليلا قاطعا ؛ و برهانا ساطعا ؛ فآمن كثير منهم ؛ و استمر أكثرهم علي كفرهم ؛
وقد ذكر الله تعالى استجابته لطلبهم الآية ؛
{ قَالَ هَٰذِهِ نَاقَةٌ لَهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَعْلُومٍ }
[سورة الشعراء 155]

{ قَدْ جَاءَتْكُمْ بَيِّنَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ ۖ هَٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ۖ فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ۖ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }
[سورة اﻷعراف 73]

👈 وقد أخبر الله أنها كانت آية واضحة لا خفاء فيها ؛ ولذا سماها مبصرة :

{ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً }
[سورة اﻹسراء 59]


🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-07-2019 الساعة 01:21 AM
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 02-07-2019, 01:22 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


32
✋ ثانيا : معجزة إبراهيم عليه السلام

حطم إبراهيم آلهة قومه التي كانوا يعبدونها ؛ فأشعلوا له النار ؛ و رموه فيها ؛ فأمر الله جل وعلا النار ألا تصيبه بأذي و أن تكون عليه بردا وسلاما ؛

{ قَالُوا حَرِّقُوهُ وَانْصُرُوا آلِهَتَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ فَاعِلِينَ * قُلْنَا يَا نَارُ كُونِي بَرْدًا وَسَلَامًا عَلَىٰ إِبْرَاهِيمَ }
[سورة اﻷنبياء 68 - 69]

و من الآيات التي أجراها علي يد إبراهيم إحياء الموتي ؛ وقد قص الله علينا خبر ذلك :

{ وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ تُحْيِي الْمَوْتَىٰ ۖ قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ ۖ قَالَ بَلَىٰ وَلَٰكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي ۖ قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَىٰ كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا ۚ وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ }
[سورة البقرة 260]

فأمره بذبح هذه الطيور ؛ ثم تقطيعها ؛ و تفريقها علي عدة جبال ؛ ثم دعاها فلبت النداء ؛ و اجتمعت الأجزاء المتفرقة ؛ و التحمت كما كانت من قبل ؛ ودبت فيها الحياة ؛ و طارت محلقة في الفضاء ؛
فسبحان الله ما أعظم شأنه ؛ و أجل قدرته .

✋ ثالثا : آيات نبي الله موسى عليه السلام :

¤● ¤ أعطي الله موسي تسع آيات بينات :

{ وَلَقَدْ آتَيْنَا مُوسَىٰ تِسْعَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ ۖ}
[سورة اﻹسراء 101]

1- و أعظم هذه الآيات و أكبرها العصا التي تتحول إلي حية عظيمة عندما يلقيها علي الأرض :

{ وَمَا تِلْكَ بِيَمِينِكَ يَا مُوسَىٰ * قَالَ هِيَ عَصَايَ أَتَوَكَّأُ عَلَيْهَا وَأَهُشُّ بِهَا عَلَىٰ غَنَمِي وَلِيَ فِيهَا مَآرِبُ أُخْرَىٰ * قَالَ أَلْقِهَا يَا مُوسَىٰ * فَأَلْقَاهَا فَإِذَا هِيَ حَيَّةٌ تَسْعَىٰ * قَالَ خُذْهَا وَلَا تَخَفْ ۖ سَنُعِيدُهَا سِيرَتَهَا الْأُولَىٰ }
[سورة طه 17 - 21]

و عندما عاين السحرة مافعلته حية موسي ؛ علموا أن هذا ليس من صنع البشر ؛ إنما هو من صنع الله خالق البشر ؛ فلم يتمالكوا أن خروا أمام الجموع ساجدين لله رب العالمين :

{ فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سُجَّدًا قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ هَارُونَ وَمُوسَىٰ }
[سورة طه 70]

2 - ومن الآيات التي أرسل بها موسي ماذكره الله :

{ وَاضْمُمْ يَدَكَ إِلَىٰ جَنَاحِكَ تَخْرُجْ بَيْضَاءَ مِنْ غَيْرِ سُوءٍ آيَةً أُخْرَىٰ }
[سورة طه 22]
كان يدخل يده في جيبه "" درع قميصه "" ؛ ثم ينزعها فإذا هي تتﻷﻷ كالقمر بياضا من غير سوء ؛ اي : من غير برص ؛ ولا بهاق ،

👈 وذكر الله سبع آيات في سورة الأعراف ؛ فقد ذكر الله أنه أصابهم ؛

3 - بالسنين ؛ وهي ما أصابهم من الجدب و القحط ؛ بسبب قلة مياة النيل ؛ و انحباس المطر عن أرض مصر ؛

4 - نقص الثمرات ذلك أن الأرض تمنع خيرها ؛ و ما يخرج يصاب باﻵفات و الجوائح ؛
5 - الطوفان الذي يتلف المزارع و يهدم المدن و القري .
6 - الجراد الذي لايدع خضراء ولايابسة
7 - الضفادع التي نغصت عليهم عيشتم لكثرتها
8 - القمل ؛ وهي حشرة تؤذي الناس في أجسادهم .
9 - الدم الذي يصيب طعامهم و شرابهم .

{ وَلَقَدْ أَخَذْنَا آلَ فِرْعَوْنَ بِالسِّنِينَ وَنَقْصٍ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَذَّكَّرُونَ *
فَإِذَا جَاءَتْهُمُ الْحَسَنَةُ قَالُوا لَنَا هَٰذِهِ ۖ وَإِنْ تُصِبْهُمْ سَيِّئَةٌ يَطَّيَّرُوا بِمُوسَىٰ وَمَنْ مَعَهُ ۗ أَلَا إِنَّمَا طَائِرُهُمْ عِنْدَ اللَّهِ وَلَٰكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لَا يَعْلَمُونَ * وَقَالُوا مَهْمَا تَأْتِنَا بِهِ مِنْ آيَةٍ لِتَسْحَرَنَا بِهَا فَمَا نَحْنُ لَكَ بِمُؤْمِنِينَ * فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ }
[سورة اﻷعراف 130 - 133]

👈 آيات أخري :

هذه الآيات التسع التي ارسل بها موسي إلي فرعون ؛ و إلا ف الآيات التي أجراها الله علي يد موسي أكثر من ذلك ؛ فمن ذلك ضرب موسي البحر بعصاه و انفلاقه ؛
و من هذا ضربه الحجر فينفلق عن اثنتي عشرة عينا ؛ و أنزال المن والسلوي علي بني إسرائيل في صحراء سيناء ؛ و غير ذلك من الآيات ؛

🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-07-2019 الساعة 01:24 AM
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 02-13-2019, 11:51 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي

🌸🍃🌸🍃🌸🍃

🍃3⃣3⃣🍃

✋ رابعا : معجزات نبي الله عيسي عليه السلام

من معجزاته التي أخبرنا الله بها أنه كان يصنع من الطين مايشبه الطيور ثم ينفخ فيها فتصبح طيورا بإذن الله و قدرته ؛ و يمسح الاكمه فيبرأ بإذن الله ؛ و يمسح الأبرص فيذهب الله عنه برصه ؛ و يمر علي الموتي فيناديهم فيحييهم الله تعالي ؛ وقد حكي القرآن لنا هذا في قوله تعالى مخاطبا عيسي عليه السلام :

ۖ { وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي ۖ وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي ۖ وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَىٰ بِإِذْنِي ۖ }
[سورة المائدة 110]

👈 ومن آياته تلك المائدة التي أنزلها الله من السماء عندما طلب الحواريون من عيسي إنزالها ؛ وكانت علي الحال التي طلبها عيسي عيدا لأولهم و آخرهم :

{ إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ ۖ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ * قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ * قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ ۖ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ * قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ ۖ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ }
[سورة المائدة 112 -115 ]

✋ خامسا : آيات خاتم الأنبياء والمرسلين صلوات الله وسلامه عليه ،

أجري الله علي يد نبينا محمد صل الله عليه وسلم ؛ معجزات باهرات ؛ و آيات مبصرات ؛ إذا نظر فيها مريد الحق ؛ دلته علي إنها شهادة صادقة من الله لرسوله صل الله عليه وسلم ؛ و قد عدها بعض العلماء ف زادت عن ألف معجزة ؛ وقد ألفت فيها مؤلفات ؛ و تناولها علماء التوحيد و التفسير و والحديث و التاريخ بالشرح و البيان ،

-1- 👈 الآية العظمي :

و أعظم الآيات التي أعطيها رسولنا صل الله عليه وسلم ؛ بل أعظم آيات الرسل كلهم --- القرآن الكريم --- الكتاب المبين ؛ وهو آية تخاطب النفوس و العقول ؛ آية باقية دائمة إلي يوم الدين ؛ لا يطرأ عليها التغيير و لا التبديل :

{ ۖ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ * لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ ۖ تَنْزِيلٌ مِنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ }
[سورة فصلت 41 - 42]

👈 وقد تحدي الله بهذا الكتاب فصحاء العرب ؛ و قد كانت الفصاحة و البلاغة و جودة القول هي بضاعة العرب التي نبغت بها ؛ وقد عادي العرب دعوة الإسلام و رسول الإسلام ؛ و كان مقتل هذه الدعوي أن يعارض فصحاؤهم هذا الكتاب ؛ و يأتوا بشئ من مثله ؛ و لكنهم عجزوا عن ذلك :
{ وَإِنْ كُنْتُمْ فِي رَيْبٍ مِمَّا نَزَّلْنَا عَلَىٰ عَبْدِنَا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَادْعُوا شُهَدَاءَكُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ * فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَلَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النَّارَ الَّتِي وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ ۖ أُعِدَّتْ لِلْكَافِرِينَ }
[سورة البقرة 23 - 24]

👈 نمط فريد من المعجزات :

شاء الله تعالى ان تكون معجزة محمد صل الله عليه وسلم نمطا مخالفا لمعجزات الرسل ؛ و كان الله قادرا علي أن ينزل معجزة حسية تذهل من يراها :

{ إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ }
[سورة الشعراء 4]
فلو شاء الله تعالى لأنزل من السماء آية قاهرة لا يملكون معها جدالا ؛ ولا انصرافا عن الإيمان ؛ و يصور خضوعهم لهذه الآية في صورة حسية :

{ إِنْ نَشَأْ نُنَزِّلْ عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ آيَةً فَظَلَّتْ أَعْنَاقُهُمْ لَهَا خَاضِعِينَ }
[سورة الشعراء 4]
ملوية محنية ؛ حتي لكأن هذه هيئة لهم لا تفارقهم ؛ فهم عليها مقيمون . ولكنه سبحانه شاء أن يجعل معجزة هذه الرسالة الأخيرة آية غير قاهرة ؛ لقد جعل آيتها القرآن ؛ منهاج حياة كاملة ؛ معجزا في كل ناحية :
♡ معجزا في بنائة التعبيري .
♡معجزا في بنائة الداخلي .
♡ معجزا في يسر مداخله إلي القلوب و النفوس .

✋ لقد شاءالله أن يجعل هذا القرآن هو معجزة هذه الرسالة ؛ ولم يشأ أن ينزل آية قاهرة مادية تلوي الاعناق و تخضعها و تضطرها إلي التسليم ذلك أن هذه الرسالة الأخيرة رسالة مفتوحه إلي الامم كلها ؛ و للأجيال كلها ؛ وليست رسالة مغلقة علي أهل زمان او أهل مكان ؛ فناسب معجزتها مفتوحة كذلك للبعيد و القريب لكل أمة ولكل جيل .
و سيجد فيه من بعدنا كثيرا مما لم تجده نحن ؛ ذلك أنه يعطي كل طالب بقدر حاجته ؛ و يبقي رصيده لا ينفد بل يتجدد .

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 02-23-2019, 01:30 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


🍃3⃣4⃣🍃

--2-- ■ الإسراء والمعراج :

👈 من الآيات البينات و المعجزات الخارقة إسراء الله بنبيه صل الله عليه وسلم من المسجد الحرام إلي المسجد الأقصى حيث جمع الله له الأنبياء فصلي بهم إماما :

{ِ سُبْحَانَ الَّذِي أَسْرَىٰ بِعَبْدِهِ لَيْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إِلَى الْمَسْجِدِ الْأَقْصَى الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ لِنُرِيَهُ مِنْ آيَاتِنَا ۚ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ }
[سورة اﻹسراء 1]
ومن هناك عرج به إلي السموات العلي ؛ وهناك رأي من آيات ربه الكبري ؛ رأي جبريل علي صورته الحقيقية التي خلقه الله عليها ؛ و صعد به إلي سدرة المنتهي ؛ وجاوز السبع الطباق و كلمة الرحمن و قربه :

{ وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَىٰ * عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَىٰ * عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَىٰ * إِذْ يَغْشَى السِّدْرَةَ مَا يَغْشَىٰ * مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَىٰ * لَقَدْ رَأَىٰ مِنْ آيَاتِ رَبِّهِ الْكُبْرَىٰ }
[سورة النجم 13 - 18]

✋ وقد استعظمت قريش دعوي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ فقد كانت القوافل تمضي الأسابيع في الذهاب إلي بيت المقدس و العودة منها ؛ فكيف يتسني لرجل أن يمضي و يعود في جزء من ليلة !!! ذلك أمر عجيب ؛ و هو حقا عجيب ؛ ولكن يتلاشي إذا علمنا أن الذي أسري به هو الله تعالي ؛ و الله علي كل شئ قدير .
وقد أرانا الله في هذه الايام الوسائل التي تنقل الناس فوق ظهر هذه الأرض من مكان إلى مكان بسرعة هائلة ؛ كان يعدها الناس قديما ضربا من الخيال .


■ إنشقاق القمر :

👈 ومن معجزاته إنشقاق القمر ؛ فقد سأل أهل مكة الرسول صل الله عليه وسلم آية فانشق القمر شقين ؛ حتي رأوا حراء بينهما ؛ وقد كان القمر عند إنشقاقه بدرا ؛
وقد سجل الله ذكر هذه الآية في كتابه فقال :
{ اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْ يَرَوْا آيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ }
[سورة القمر 1 - 2]

👈 وينقل ابن كثير إجماع المسلمين علي وقوع هذه الآية ؛ كما يذكر أنه قد وردت الآحاديث بذكر إنشقاق متواترة من طرق متعددة تفيد القطع .
وقد شاهد الناس إنشقاقه في خارج الجزيرة العربية ؛
وقد يقال إن إنشقاق القمر ليس شيئا مستحيلا ؛ فالعلم قد شاهد إنشقاق مذنب بروكس سنة 1889 م ؛ وكذلك إنقسام مذنب " بيلا " إلي جزئين سنة 1846 م ؛ كما ذكر الفلكي " سبنسر جونز "في فصل المذنبات و الشهب في كتاب
[ عوالم بلا نهاية ]
وفي الإجابة يقال :
" الفرق بين إنشقاق القمر و إنشقاق هذين المذنبين أنهما لم يلتئما بعد الإنشقاق ؛ و القمر إلتأم ؛ وهو الفرق المنتظر بين الظاهرة الفلكية و الفطرة و المعجزة الفلكية علي يد رسول ؛ ﻷن المعجزة الفلكية مؤقتة تزول بزوال وقتها و تحقق الغرض منها ؛ ولو استمرت لكانت ظاهرة طبيعية صرفه ؛ و لخرجت عن دائرة المعجزات .

🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-01-2019 الساعة 01:20 AM
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 02-25-2019, 03:08 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


🍃3⃣5⃣🍃

■ تكثيرة الطعام صلوات الله وسلامه عليه :

👈 و قد وقع هذا منه صل الله عليه وسلم أكثر من مرة ؛ فمن ذلك مارواه أنس رضي الله عنه ؛ قال : قال ابو طلحة لام سليم ؛ لقد سمعت صوت رسول الله صل الله عليه وسلم ضعيفا ؛ أعرف فيه الجوع ؛ فهل عندك شئ ؟ قالت : نعم ؛
فأخرجت أقراصا من شعير ثم أخرجت خمارا لها ؛ فلفت الخبز ببعضه ؛ ثم دسته تحت يدي و لا ئتني - اي لفت علي بعض الخمار عمامة - ببعضه ؛ ثم أرسلتني إلي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ قال فذهبت به فوجدت رسول الله صل الله عليه وسلم في المسجد و معه الناس ؛ فقمت عليهم ؛ فقال لي رسول الله صل الله عليه وسلم " ارسلك ابو طلحة ؟ " فقلت نعم ؛ قال : " بطعام ؟ " قلت نعم ؛ فقال رسول الله صل الله عليه وسلم لمن معه " قوموا " فانطلق ؛ و انطلقت بين أيديهم حتي جئت أبا طلحة ؛ فأخبرته ؛ فقال ابو طلحة ؛ يا ام سليم ؛ قد جاء رسول الله صل الله عليه وسلم بالناس ؛ و ليس عندنا ما نطعمهم ؛ فقالت : الله و رسوله أعلم .
فانطلق ابو طلحة حتي لقي رسول الله صل الله عليه وسلم و ابو طلحة معه فقال له " هلمي ياام سليم ؛ ماعندك ؟" فأتت بذلك الخبز ؛ فامر به ففت ؛ و عصرت ام سليم عكة فأدمته ؛ ثم قال رسول الله صل الله عليه وسلم فيه ماشاء الله أن يقول ؛ ثم قال : " ائذن لعشرة "
فأذن لهم ؛ فأكلوا حتي شبعوا ؛ ثم خرجوا ؛ ثم قال : " أئذن لعشرة " فأكل القوم كلهم ؛ و شبعوا ؛ و القوم سبعون او ثمانون رجلا ))

👈 تكثير الماء و نبعه من بين أصابعه الشريفة :

وقد وقع من هذا شئ كثير من الرسول صل الله عليه وسلم ؛ نذكر طرفا منه ؛
فمن ذلك مارواه جابر بن عبدالله ؛ قال عطش الناس يوم الحديبية و رسول الله صل الله عليه وسلم بين يديه ركوه - إناء للماء - فتوضأ منها ؛ ثم اقبل الناس نحوه فقال لهم " مالكم ؟ " قالوا ليس عندنا ماء نتوضأ به ؛ و نشرب إلا مافي ركوتك ؛ فوضع النبي صل الله عليه وسلم يده في الركوة ؛ فجعل الماء يفور من بين اصابعه كامثال العيون ؛ قال : فشربنا ؛ فتوضأنا ؛ قيل لجابر : كم كنتم يومئذ ؟؟؟ قال : لو كنا مائة ألف لكفانا ؛ كنا خمس عشر مائة .

👈 ومن ذلك تكثيرة ماء بئر الحديبية في يوم الحديبية ؛ فقد روي البراء بن عازب رضي الله عنه ؛ قال : " كنا يوم الحديبية اربع عشر مائة ؛ و الحديبية بئر ؛ فتزحناها ؛ حتي لم نترك فيها قطرة ؛ فجلس النبي صل الله عليه وسلم ؛ علي شفير البئر - طرفها - فدعاى بماء فمضمض ؛ و مج في البئر فمكثنا غير بعيد ؛ ثم استقينا حتي روينا ؛ و روت ركائبنا .

✋ وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال : كنا نعد الآيات بركة ؛ و أنتم تعدونها تخويفا ؛ كنا مع رسول الله صل الله عليه وسلم فقل الماء ؛ فقال :
" اطلبوا فضلة من ماء "
فجاؤوا بإناء فيه ماء قليل ؛ فأدخل يده في الإناء ؛ ثم قال :
" حي علي الطهور المبارك ؛ و البركة من الله "
فلقد رأيت الماء ينبع من بين أصابع رسول الله صل الله عليه وسلم ؛
و لقد كنا نسمع تسببح الطعام وهو يأكل .

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-01-2019 الساعة 01:21 AM
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 03-08-2019, 11:21 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي



🍃 3⃣6⃣

✋ كف الأعداء عنه :

ومن ذلك استجابة الله دعاء نبيه صل الله عليه وسلم عندما كان مهاجرا ؛ و أدركه سراقة ابن مالك ؛ فارتطمت بسراقة فرسه إلي بطنها في ارض صلبة ؛ فقال سراقة :
إني أراكما قد دعوتما علي ؛ فادعوا لي ؛ فالله لكما أن أرد عنكما الطلب ؛ فدعا له النبي صل الله عليه وسلم فنجا ؛ فجعل لا يلقي أحدا إلا قال : كفيتم ؛ ما هاهنا ؛ فلا يلقي أحدا إلا رده .
"" الراوي : أبو بكر الصديق | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 3615 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] | ""

👈 وفي معركة حنين انهزم المسلمون و ثبت الرسول صل الله عليه وسلم و قلة من المؤمنين اولئك الذين بايعوا تحت الشجرة ؛ فلما حمي الوطيس ؛ أخذ النبي صل الله عليه وسلم حصيات ؛ فرمي بهن وجوه الكفار ؛ ثم قال :
(( انهزموا و رب محمد ))
يقول العباس راوي الحديث :
فوالله ماهو إلا رماهم بحصياته ؛ فما زلت أري حدهم ؛ و أمرهم مدبرا ))

الراوي : العباس بن عبدالمطلب | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 1775 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |

👈 و من ذلك مارواه ابو هريرة أن أبا جهل حلف باللات و العزي أنه لو رأي الرسول صل الله عليه وسلم يصلي في المسجد حيث مجامع قريش أن يطأ علي رقبته ؛ او ليعفرن وجهه في التراب ؛ فلما رأي الرسول صل الله عليه وسلم ساجدا أراد غن يفعل ما اقسم عليه ؛ فلما اقترب منه " ما فجأهم منه إلا وهو ينكص علي عقبيه ؛ و يتقي بيديه ؛ فقيل له : مالك ؟ فقال : إن بيني و بينه لخندقا من نار و هولا و أجنحة "
فقال رسول الله صل الله عليه وسلم :
(( لو دنا مني لاختطفته الملائكة عضوا عضوا ))
الراوي : أبو هريرة | المحدث : مسلم | المصدر : صحيح مسلم

الصفحة أو الرقم: 2797 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]


🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-08-2019 الساعة 11:35 PM
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 03-14-2019, 01:21 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


🍃 3⃣7⃣ 🍃

✋ إجابة دعوته صل الله عليه وسلم .

1- إهتداء أم أبي هريرة رضي الله عنه .

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كنت أدعوا إلي الإسلام و هي مشركة ؛ فدعوتها يوما ؛ فاسمعتني في رسول الله صل الله عليه وسلم ما أكره ؛ فأتيت رسول الله صل الله عليه وسلم و أنا أبكي ؛ قلت :
يارسول الله إني كنت ادعوا أمي إلي الإسلام ؛ فتأبي علي ؛ فدعوتها اليوم ؛ فاسمعتني فأسمعتني فيك ما اكره ؛
فادع الله ان يهدي أم أبي هريرة فقال :
(( اللهم أهد أم ابي هريرة ))
فخرجت مستبشرا بدعوة نبي الله صل الله عليه وسلم ؛ فلما جئت ؛ فصرت إلى الباب فإذا هو مجاف " مردود " فسمعت أمي خشف قدمي ؛ فقالت : مكانك يا أبا هريرة ؛ و سمعت خضخضة " تحريك "
الماء ؛ قال : فاغتسلت ؛ ولبست درعها و عجلت عن خمارها ؛ ففتحت الباب ؛ ثم قالت : يا ابا هريرة : أشهد أن لا إلا إلا الله ؛ وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ؛
فرجعت إلي رسول الله؛ فاتيته وانا أبكي من الفرح ؛ قال : قلت يارسول الله ؛
أبشر : قد استجاب الله دعوتك ؛ و هدي أن أبي هريرة فحمد الله وأثنى عليه وقال خيرا ، ))

👈 أصبح بدعوته فارسا :

عن جرير بن عبد الله ؛
قال : قال لي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ ألا تريحني من ذي الخلصة ؟
فقلت بلي ؛ ف انطلقت في خمسين و مائة فارس من أحمس و كانوا أصحاب خيل و كنت لا أثبت علي الخيل ؛ فذكرت ذلك للنبي صل الله عليه وسلم ؛ فضرب يده علي صدري حتي رأيت أثر يده في صدري وقال :
"" اللهم ثبته ؛ و اجعله هاديا مهديا .
قال فما وقعت عن فرس بعد .
قال : وكان ذو الخلصة بيتا باليمن لخثعم و بجيلة فيه نصب تعبد ؛ يقال له الكعبة ؛
قال فأتاها فحرقها بالنار و كسرها .

☆ ذو الخلصة : بيت للأصنام
☆ أحمس : وهم رهط ينسبون إلي
أحمس بن الغوث بن انمار .

👈 إغاثة الله الناس بدعائه صل الله عليه وسلم :
عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال :
أصابت الناس سنة علي عهد النبي صل الله عليه وسلم يخطب في يوم الجمعة ؛ قام إعرابي فقال يارسول الله هلك المال وجاع العيال فادع الله لنا ؛ فرفع يديه ؛ و مانري في السماء قزعة ف والذي نفسي بيده ما وضعها حتي ثار السحاب أمثال الجبال ؛ ثم لم ينزل عن منبره حتي رأيت المطر يتحادر علي لحيته ؛ فمطرنا يومنا ذلك ؛ و من الغد و الذي يليه حتي الجمعة الاخري ؛ و قام ذلك الإعرابي او قال
-- غيره -- فقال يارسول الله تهدم البناء ؛ و غرق المال ؛ فادع الله لنا ؛ فرفع يديه فقال : (( اللهم حوالينا لا علينا )) فما يشير بيده إلي ناحية من السحاب إلا أنفجرت ؛ و صارت المدينة مثل الجوبة ؛ و سال الوادي قناة شهرا و لم يجئ أحد من ناحية إلا حدث بالجود ؛

👈 إصابت الدعوة يد المستكبر :
و عن سلمة بن الأكوع أن رجلا أكل عند رسول الله صل الله عليه وسلم بشماله فقال : (( كل بيمينك ))
قال : لا أستطيع .
قال عليه الصلاة والسلام :
(( لا استطعت ))
مامنعه إلا الكبر قال : فما رفعها إلي فيه .

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 03-15-2019, 02:27 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,429
افتراضي


🍃3⃣8⃣🍃


👈 بركة دعوة الرسول صل الله عليه وسلم تصيب بعير جابر :

عن جابر قال : غزوت مع رسول الله صل الله عليه وسلم فتلاحق بي النبي صل الله عليه وسلم و انا علي ناضح -- جمل يسقي عليه الماء -- قد أعيا ؛ فلا يكاد يسير ؛ فقال لي : (( ما لبعيرك ؟؟ )) قال : قلت :
عيي ؛ قال : فتخلف رسول الله صل الله عليه وسلم فزجره و دعا له ؛ فما زال بين يدي الإبل قدامها يسير ، فقال لي :
(( كيف ترى بعيرك ؟؟؟ )) قلت بخير ؛ قد أصابته بركتك ، قال : (( أفتبيعنه ؟؟؟ ))
قال فاستحيت منه ؛ ولم يكن لنا ناضح غيره ؛ قال : فقلت : نعم ؛ قال : (( فبعنيه )) فبعته إياه علي علي أن لي فقار ظهره إلي المدينة ؛ قال : فلما قدم رسول الله صل الله عليه وسلم إلي المدينة ؛ غدوت عليه بالبعير ؛ فأعطاني ثمنه ورده علي ))

👈 إبراء المرضي :

* إبراؤه من كسرت رجله :
عن البراء بن عازب قال : بعث النبي صل الله عليه وسلم رهطا إلي أبي رافع
-- اليهودي و كان أعدي أعداء رسول الله
صل الله عليه وسلم وقد نبذ عهده و تعرض له بالهجاء ؛ فدخل عليه عبد الله بن عتيك ليلا و هو نائم فقتله ؛ فقال عبد الله بن عتيك : فوضعت السيف في بطنه حتي أخذ في ظهره فعرفت أني قتلته ؛ فجعلت افتح الأبواب بابا بابا ؛ حتي انتهيت إلي درجة له فوضعت رجلي ؛ و انا اري أني انتهيت إلي الأرض ؛ فوقعت في ليلة مقمرة ؛ فانكسرت ساقي ؛ فعصبتها بعمامة فانطلقت إلي أصحابي ؛ ف انتهيت إلي النبي صل الله عليه وسلم فحدثته فقال : ابسط رجلك فبسطت رجلي ؛ فمسحها فكأنها لم أشتكها قط ؛

👈 إبراؤه عين علي بن ابي طالب :

و عن سهل بن سعد إن رسول الله صل الله عليه وسلم قال يوم خبير :
(( لأعطين هذه الراية غدا رجلا يفتح الله عليه يديه ؛ يحب الله ورسوله ؛ و يحبه الله ورسوله ))
فبات الناس يدوكون ليلتهم أيهم يعطاها ؛ فلما أصبح الناس غدوا علي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ كلهم يرجو ان يعطاها فقال :
(( أين علي بن طالب ؟؟))
فقالوا : هو يارسول الله يشتكي عينيه فقال : (( فأرسلوا إليه ))
فأتي به ؛ فبصق رسول الله صل الله عليه وسلم في عينيه ؛ و دعا له ؛ فبرا حتي كانه لم يكن به وجع ؛ فأعطاه الراية ؛ فقال علي : يارسول الله أقاتلهم حتي يكونوا مثلنا ؟؟
قال : (( انفذ علي رسلك -- اي امض علي رفقك و لينك -- حتي تنزل بساحتهم ؛ ثم ادعهم إلي الإسلام ؛ و أخبرهم بما يجب عليهم من حق الله فيه ؛ ف والله لان يهدي الله بك رجلا واحدا خير لك من حمر النعم ))

👈 ساق سلمة بن الاكوع :

و عن يزيد بن أبي عبيد قال : رأيت أثر ضربة في ساق سلمة فقلت : يا ابا مسلم ماهذه الضربة ؟؟؟
قال : هذه ضربة أصابتني يوم خيبر فقال الناس : أصيب سلمة ؛ فأتيت النبي صل الله عليه وسلم فنفث فيه ثلاث نفثات ؛ فما اشتكيتها حتي الساعة .

👈 إخراجه الجن من المصروع :

و عن يعلي بن مرة الثقفي قال : سرنا مع رسول الله صل الله عليه وسلم فمررنا بماء فأتته امرأة بابن لها به جنة ؛ فأخذ النبي صل الله عليه وسلم بمنخره ثم قال : (( أخرج فإني محمد رسول الله ))
ثم سرنا ؛ فلما رجعنا مررنا بذلك الماء ؛ فسألها عن الصبي ؛ فقالت :
والذي بعثك بالحق ما رأينا منه ريبا بعدك .
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 06:56 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology