ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الحديث وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #31  
قديم 02-19-2019, 11:18 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة الثلاثون:

"كن في الدنيا كأنك غريب، أو عابر سبيل"


((أخَذَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بمَنْكِبِي، فَقَالَ: كُنْ في الدُّنْيَا كَأنَّكَ غَرِيبٌ أوْ عَابِرُ سَبِيلٍ وكانَ ابنُ عُمَرَ، يقولُ: إذَا أمْسَيْتَ فلا تَنْتَظِرِ الصَّبَاحَ، وإذَا أصْبَحْتَ فلا تَنْتَظِرِ المَسَاءَ، وخُذْ مِن صِحَّتِكَ لِمَرَضِكَ، ومِنْ حَيَاتِكَ لِمَوْتِكَ))
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 6416 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |


📌هذه من القواعد المحكمة في أبواب الزهد، ومعرفة حقيقة هذه الحياة الدنيا، وهي وصية جامعة مختصرة أوصى بها النبي -ﷺ- أحدَ صحابته النجباء (عبدالله بن عمر -رضي الله عنهما-).

💡 لقد فقه ابن عمر -رضي الله عنه- هذا المعنى عمليًا.. وفقهه علميًا؛ ولذا كان يقول بعد أن روى لتلاميذه هذه الوصية:

"إذا أمسيتَ فلا تنتظر الصباح، وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء، وخذ من صحتك لمرضك، ومن حياتك لموتك"...

⛔ لقد كانت وصية ابن عمر لمجاهد تفسيرًا لهذه القاعدة التي رواها النبي -ﷺ-، وهو تفسير في غاية النفاسة والأهمية؛ حتى لا يتوهم متوهمٌ أن معناها أن يتخلى عن كل أسباب الحياة الكريمة، وأن لا يبني له دارًا تؤويه وأهلَه؛ ولا يتخذ له إخوة يجالسهم ويأنس بهم؛ فبيّن راوي الحديث ابن عمر -رضي الله عنه- أن هذا ليس مرادًا من قول المعصوم -ﷺ-،

✅ وإنما مراده: أن يبقى دائم التيقُّظ والترقّب ليوم الدين والحساب، فمن كان كذلك: أكثر ذكر الموت؛ فأحسن السير إليه، واستعان بما وهبه الله من النِّعَم على تحسين وقوفه هناك بين يديه.

🔦 إن هذه القاعدة النبوية ترشد مسير المرء في الحياة، وتحدّ من شراهة نفسه، وتخلصه من مرض الانبهار الزائف للذات هذه الحياة الدنيا ومُتعها؛ ليعرف قدرها، ويستعد للتي هي خير وأبقى...

اللهم لا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا غاية رغبتنا، واجعل الحياة زيادة في كل خير، والموت راحة لنا من كل شر، ونجنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-19-2019 الساعة 11:26 PM
رد مع اقتباس
  #32  
قديم 02-21-2019, 12:30 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة الحادية والثلاثون:

"إنّ الله طيبٌ لا يقبل إلا طيبًا"

(.......إنَّ اللهَ طيِّبٌ لا يقبل إلا طيِّبًا ، وإنَّ اللهَ أمر المؤمنين بما أمرَ به المرسَلين ؛.........)

الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترغيب

الصفحة أو الرقم: 1717 | خلاصة حكم المحدث : حسن

📌إنّ في النفوس المؤمنة رغبةً في التصدّق والبذل، وميلًا قويًا لإخراج بعض ما رزقها الله من فضله الواسع، فتأتي هذه القاعدة لترسم المنهج الذي يجب أن يدركه كل مؤمن، وأن مقياس القبول عند الله ليس بكثرةٍ ولا عدد، بل بصفة ذلك الذي يخرجه الإنسان ويبذله.

💡ولئن كانت هذه القاعدة ظاهرة الارتباط بالشأن المالي؛ فهي تتسع -أيضًا- لتشمل ما هو أوسع من ذلك، فيدخل فيها كل الأعمال والأقوال،

📍إن الطيّب الذي عناه النبي -ﷺ- في هذه القاعدة يعني: الطاهر المنزّه عن النقائص، الذي لا يعتريه الخبث بأي حال من الأحوال،
○ وإذا وُصِفَ به العبد مطلقًا أُريد به: أنه المتعرّي عن رذائل الأخلاق، وقبائح الأعمال، والمتحلّي بأضداد ذلك،
○ وإذا وصف به الأموال أريد به كونه حلالًا من خيار الأموال.

▫ فهو في حق الله -تعالى- يعني أنه -سبحانه- طيّبٌ في ذاته، وفي صفاته، وفي أفعاله، وفي أحكامه، فذاته هي الطاهرة المقدسة، وأسماؤه هي الحسنى البالغة في الحسن منتهاه، وصفاته هي العليا البالغة في العلوّ أقصاه، وأفعاله هي الحائزة من الخير أزكاه، وأحكامه هي العدل الذي لن تجد البشرية طريقًا إلى العدل سواه.

💡والطيبات -كما يقول الشنقيطي رحمه الله-: «هي الحلال الذي لا شبهة فيه، وأن يعملوا العمل الصالح، وذلك يدل على أن الأكل من الحلال له أثر في العمل الصالح».

❓فإن قلت: كيف نميز بين الطيب والخبيث؟

✅ فالجواب عن ذلك: أن مدار معرفة الطيب من الخبيث وضابطه: هو شرع الله -تعالى-،

⛔ولا يمكن أن يُرَدّ هذا إلى عقول الناس؛ لأنه يفتح من الشر والخلاف ما الله به عليم، فمن الناس مثلًا من يستقذر ويستخبث بعض المباحات، ومنهم -ممن انتكست فطرته- من يستطيب المحرمات!

اللهم اجعلنا طيبين مطيبين، في اعتقادنا وأقوالنا وأفعالنا، واجعل حياتنا طيبة، وقلوبنا سليمة، ولا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)
رد مع اقتباس
  #33  
قديم 02-23-2019, 11:28 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة الثانية والثلاثون:

"مثل الجليس الصالح والجليس السوء: كحامل المسك، ونافخ الكير"

مَثَلُ الجَلِيسِ الصَّالِحِ والسَّوْءِ، كَحامِلِ المِسْكِ ونافِخِ الكِيرِ، فَحامِلُ المِسْكِ: إمَّا أنْ يُحْذِيَكَ، وإمَّا أنْ تَبْتاعَ منه، وإمَّا أنْ تَجِدَ منه رِيحًا طَيِّبَةً، ونافِخُ الكِيرِ: إمَّا أنْ يُحْرِقَ ثِيابَكَ، وإمَّا أنْ تَجِدَ رِيحًا خَبِيثَةً.

الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 5534 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

📌إنها قاعدة قصيرة العبارات، كثيرة العبر والعظات..

🍃والمعنى: أن النبي-ﷺ- شبَّه الجليس الصالح في دينه وخُلقه بمن يحمل معه مِسکًا،

🔥وشبَّه جليس السوء بمن ينفخ کيرًا وهو آلة من الجلد ينفخ بها الحداد على النار!

▫أما الجليس الصالح فأنت معه في غُنمٍ على كل حال... وهذه المغانم من صحبته، قد تكون دينية أو دنيوية، فلن تعدم منه إما علمًا، أو تنبيهًا على خطأ، أو دلالة على خير في دينك أو دنياك، أو يحذِّرك مما يضرك، ويبصِّرك بعيوب نفسك، ويدعوك إلى مكارم الأخلاق بأقواله وفعاله وسمته وهديه، فإن الإنسان -بطبعه- مجبول على التأثر بصاحبه، والأرواح جنود مجندة، والناس كأسراب القطا، يتبع بعضها بعضًا.

▪وأما المثل الثاني -وهو جليس السوء-، فهو ضرر من جميع الوجوه، لا غُنم فيه، بل كله غُرم وخسارة عاجلة وآجلة!

💡إن مِن أجَلِّ ما ترشدك إليه هذه القاعدة الجليلة: التحذيرُ من مُجالسة من يُتأذَّى بمجالسته -کالمغتاب والخائض في الباطل-، والندب إلى من يُنال بمجالسته الخير: من ذكر الله، وتعلُّم العلم، وأفعال البرِّ كلِّها..

⚠ وليس إعداء الجليس جليسه بمقاله وفعاله فقط، بل بالنظر إليه!... فإن من دامت رؤيته للمسرور سُرّ، أو للمحزون حزِن...

🔅وما أعظم القرآن حين يقرر هذه الحقيقة العظيمة التي دلت عليها هذه القاعدة! حيث يقول الله -تبارك وتعالى-: {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا * يَا وَيْلَتَىٰ لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا * لَّقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي ۗ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا} [الفرقان:27-29] فهل من مدكر؟

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫
رد مع اقتباس
  #34  
قديم 02-26-2019, 01:02 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة الثالثة والثلاثون:
ما نقصت صدقة من مال ، و ما زاد الله عبدًا بعفو إلا عزًّا ، و ما تواضع أحدٌ لله إلا رفعه الله
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

الصفحة أو الرقم: 5809 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

"ما زاد اللهُ عبدًا بعفو إلا عزًا"

📌تأتي هذه القاعدة لتضبط مسار فهم الإنسان وفكره، ليقف على معنًى راقٍ، وهدايةٍ نبويةٍ عظيمة في باب التعامل مع أخطاء الآخرين...

💬 ويوضح السعدي -رحمه الله- هذا العز في العفو فيقول:

«وأما العفو عن جنايات المسيئين بأقوالهم وأفعالهم؛ فلا يُتوهم منه الذل، بل هذا عين العز، فإن العزّ: هو الرفعة عند الله وعند خلقه، مع القدرة على قهر الخصوم والأعداء.

ومعلوم ما يحصل للعافي من الخير والثناء عند الخلق، وانقلاب العدو صديقًا، وانقلاب الناس مع العافي، ونصرتهم له بالقول والفعل على خصمه، ومعاملة الله له من جنس عمله؛ فإن من عفا عن عباد الله عفا الله عنه».

🔅 قال علي -رضي الله عنه-: إذا قدرتَ على عدوّك فاجعل العفوَ عنه شكرًا للقدرة عليه.

▪ وشتمَ رجلٌ الشعبيَّ فجعل يقول: أنت كذا وأنت كذا، فقال الشعبي: إن كنتَ صادقًا فغفر الله لي، وإن كنتَ كاذبًا فغفر الله لك.

🔻وقيل للفضيل بن مروان: إن فلانًا يشتمك! فقال: لأغيظنَّ مَن أمره، يغفر الله لنا وله، قيل له: ومَن أمَرَه؟ قال: الشيطان.

▪وقال الحسن: كانوا يقولون: أفضل أخلاق المؤمنين العفو.

🔻وقال بعضهم: ليس الحليم من ظُلم فحَلُم، حتى إذا قدرَ انتقم، ولكنّ الحليم من ظُلم فحَلُم، حتى إذا قدر عفا.

💡واعلم أخي أنّ في الصفح والعفو والحلم -من الحلاوة والطمأنينة والسكينة، وشرف النفس، وعزها، ورفعتها عن تشفّيها بالانتقام- ما ليس شيء منه في المقابلة والانتقام.

اللهم اعفُ عنا واجعلنا من العافين عن الناس، وارزقنا من الأخلاق ما يقربنا إليك واجعلنا ممن هديتهم لأحسن الأخلاق والأعمال والأقوال.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار وتصرف يسير)💫

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 02-26-2019 الساعة 01:09 AM
رد مع اقتباس
  #35  
قديم 03-07-2019, 01:27 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة الرابعة والثلاثون:

"نعمتان مغبونٌ فيهما كثير من الناس: الصحّة والفراغ"


(نِعمتانِ مَغبونٌ فيهما كثيرٌ منَ النَّاسِ : الصِّحَّةُ والفَراغُ)
الراوي : عبدالله بن عباس | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الترمذي

الصفحة أو الرقم: 2304 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |

📌هذه قاعدة نبوية جليلة في فقه الوقت والعمر، وفي فقه الصحة والعافية، فهي دعوة نبوية إلى التصرُّف الأمثل، والتعامل الأحسن مع نعم الله -تعالى- على العبد في الزمن والبدن.

🔎 إن في التعبير بالغبن -وهو النقص والغلبة على الشيء- لإشارةً إلى معنًى شريف، فإنّ أكثر الناس قد يقاتل على الغبن في ماله، أو وظيفته، لكن قَلَّ منهم من يغتمّ ويهتم لضياع وقته، أو اغتنام قوّة بدنه فيما يفيده وينفعه.

‼ ولا يتفطَّن لهذا الغبن من الناس -في حال صحتهم وفراغهم- إلا القلة!

⇦تأمَّل -مثلًا- في حال الطالب حين يقترب وقت اختباراته؛ كيف يحاصر الوقت ليغتنم كلّ دقيقة!

⇦ وتأمّل في حال المريض حين يُلجِئه المرض إلى البقاء في السرير أيامًا أو أشهرًا... إنهم غالبًا لا يتذكرون إلا لحظات النشاط التي كانوا يغدون بها ويروحون.

⛔ إن من الناس من لا يشعر بالغبن في وقته -وهذا نوعٌ من العقوبة الخفية- ولا يكتفي بهذا، بل تراه -لغفلته- ينقل غُبنه ونقصه وتفريطه في وقته إلى الآخرين من خلال السطو على أوقاتهم، وإشغالهم عن أعمالهم بتافه القول، ورديء الحديث...

💡لقد جاء هذا التعبير النبوي العجيب: "نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس" لشحذ الهمم، وليسعى كلٌّ إلى ما يجنِّبه عن ذلك الغبن، وتلك الخسارة.

🌀🍃 والإنسانُ قد يكون صحيحًا ولا يكون متفرغًا للعبادة؛ لاشتغاله بأسباب المعاش، وقد يكون متفرّغًا من الأشغال ولا يكون صحيحًا، فإذا اجتمعا للعبد، ثمَّ غلب عليه الكسل عن نيل الفضائل! فذاك الغبن! كيف والدنيا سوق الرباح، والعمر أقصر، والعوائق أكثر!!

💡وممّا يستعان به على دفع الغبن في الوقت والبدن:

أنّ العبدَ إذا تذكَّرَ لحظاتِ مرضٍ مرَّت به في سالف الدهر، نظرَ ما الذي كان يُحبّ أن يفعله في حال صحته، وليكن له بين الفينة والأخرى زيارة إلى المرضى في المستشفيات أو في دورهم؛ ليعلم قدر ما هو فيه من نعمة، وكيف حالَ المرضُ بين أهله وبين أكثر ما يريدون من العمل والإنجاز.

اللهم اجعلنا ممن يربحون صحتهم وفراغهم أعظمَ الربح، وجنّبنا الخسار في الدنيا والآخرة، واجعلنا على مرضاتك من العاملين، وبالفردوس الأعلى من الجنة من الفائزين.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-07-2019 الساعة 01:32 AM
رد مع اقتباس
  #36  
قديم 03-21-2019, 12:39 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي

-
🌟القاعدة الخامسة والثلاثون:

"االمُسْلِمُ مَن سَلِمَ المُسْلِمُونَ مِن لِسانِهِ ويَدِهِ،"
الراوي : عبدالله بن عمرو | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 6484 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

📌هذه قاعدة نبوية تُجلّي للعالم الحقيقة التي يجب أن يكون عليها المسلم في باب المعاملة مع إخوانه المسلمين، فالمُسلم حين يتّصف بهذا الوصف العظيم؛ فهو يعلن استسلامه للذي فطر السماوات والأرض، ولأوامره ونواهيه، فهو بهذا يكون كامل الإسلام، وجامعًا لخصاله، ما لم يؤذِ مسلمًا بقول ولا فعل.

💡 والمعنى أنّ أفضل المسلمين من جمع إلى أداء حقوق الله أداء حقوق الناس، والكف عن أعراضهم.

📍وعبَّر باللسان ولم يقل: (من قوله)، ولعلّ السبب في ذلك لأن التعبير باللسان يدخل فيه: من أخرج لسانه على سبيل الاستهزاء،
📍وفي ذِكر اليد دون غيرها من الجوارح نكتة: فيدخل فيها اليد المعنوية كالاستيلاء على حق الغير بغير حق...

❗ فالسب والشتم، واللعن، والقذف، والغيبة، والنميمة، وقول الزور، وشهادة الزور، والكذب، والسخرية، والقول على الله بلا علم، ونقل الإشاعات الكاذبة.. وغيرها من الموبقات؛ إنما هي من اللسان...

❗ومن تأمَّل وقْع ما يُحدِثه القلم -الذي تحركه اليد- وأثرَ ذلك في العالم؛ أدركَ شيئًا من مواقع هذه القاعدة العظيمة، رغم أن كثيرًا من هؤلاء قد يكونوا ماتوا قبل قرون! فكم في الكتب من أسطرٍ شهدت على أصحابها بالأذى الذي تنوَّع في آثاره! فلله كم من ملحدٍ أو منحرفِ الفكر سطّر بقلمه ما ضلّ بسببه الملايين! وكم من راوٍ سطر رواية خبيثة المحتوى، سيئة المضمون، غوى بسببها ملايين!

↵ ويقال مثل هذا في كُتَّاب المقالات الورقية والإلكترونية، وأصحاب المدوّنات، والمواقع، والمنتديات، ومواقع الفيديو، وغيرها من وسائل التواصل مع الخلق.

🎯 ومُجمل القول في هذه القاعدة النبوية: الحث على ترك أذى المسلمين بكل ما يؤذي، وسِرّ الأمر في ذلك: حسن التخلق مع العالم.

💖 ومن أراد أن يربي نفسه على ترك أذى المسلمين بلسانه ويده؛ فليتأمل الأمرين الآتيين:

1⃣ هذا الحديث القدسي الذي يرويه نبينا -ﷺ- عن رب العالمين: "ماوما تَقَرَّبَ إلَيَّ عَبْدِي بشيءٍ أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ، فإذا أحْبَبْتُهُ: كُنْتُ سَمْعَهُ الذي يَسْمَعُ به، وبَصَرَهُ الذي يُبْصِرُ به، ويَدَهُ الَّتي يَبْطِشُ بها، ورِجْلَهُ الَّتي يَمْشِي بها، وإنْ سَأَلَنِي لَأُعْطِيَنَّهُ، ولَئِنِ اسْتَعاذَنِي لَأُعِيذَنَّهُ،
الراوي : أبو هريرة | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 6502 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح]

💡قال الخطابي في معناه: توفيق الله لعبده في الأعمال التي يباشرها بهذه الأعضاء، وتيسير المحبة له فيها، بأن يحفظ جوارحه عليه، ويعصمه عن مواقعة ما يكره الله.

2⃣ أن تتذكر -أيها المسلم- لحظة وقوفك بين يدي الله -تعالى-...

⛔ إنّ المؤمن الذي يرجو لقاء الله ليخاف من ذنوبه وحده، فكيف سيحمل ذنوبًا تسبب فيها؟ إن هذا لهو الإفلاس الحقيقي!

اللهم أجرنا من خزي الدنيا وعذاب الآخرة، واجعلنا ممن أسلم لك حقًا.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-21-2019 الساعة 12:45 AM
رد مع اقتباس
  #37  
قديم 03-27-2019, 01:45 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


🌟القاعدة السادسة والثلاثون:

كُلُّكُمْ راعٍ، وكُلُّكُمْ مَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ، الإمامُ راعٍ ومَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ، والرَّجُلُ راعٍ في أهْلِهِ وهو مَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ، والمَرْأَةُ راعِيَةٌ في بَيْتِ زَوْجِها ومَسْئُولَةٌ عن رَعِيَّتِها، والخادِمُ راعٍ في مالِ سَيِّدِهِ ومَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ قالَ: - وحَسِبْتُ أنْ قدْ قالَ - والرَّجُلُ راعٍ في مالِ أبِيهِ ومَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ، وكُلُّكُمْ راعٍ ومَسْئُولٌ عن رَعِيَّتِهِ
الراوي : عبدالله بن عمر | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 893 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |


"كلكم راعٍ، وكلكم مسؤولٌ عن رعيته"

📌هذه قاعدة من القواعد النبوية المحكمة في أبواب العلاقات البشرية.

💡والرعي هو: حفظ الشيء، وحسن التعهد له، والراعي: هو الحافظ المؤتمن، الملتزم صلاحَ ما قام عليه وما هو تحت نظره، فكلّ مَن كان تحت نظره شيءٌ فهو مطلوب بالعدل فيه، والقيام بمصالحه في دينه ودنياه ومتعلقاته، فإن وفّى ما عليه من الرعاية؛ حصل له الحظ الأوفر، والجزاء الأكبر، وإن كان غير ذلك طالَبَه كلُّ أحدٍ من رعيته بحقّه.

⛔ ولو أردنا أن نقلّب النظر في واقع كثيرٍ من المسلمين مع هذا الحديث؛ لوجدنا خَرقًا واضحًا لهذه الوصية النبوية للأسف... ومن ذلك:

1- التقصير البيّن في تربية الأبناء والبنات.

2- ما يقع من تقصير بعض مَن أُوكِلَ إليه من قِبل وليّ الأمر إدارة أو رئاسة أو أي وظيفة من وظائف الدولة، فربما وقع التقصير في حضور الدوام، أو إنجاز ما يجب إنجازه، أو تأخير ما لا يحل تأخيره، وتعطيل مصالح الناس بلا عذر، وأشد من هذا أخذ الرشوة مقابل سرعة الإنجاز!...

3- ما يقع في ميدان التعليم، من تقصير بعض المعلمين في النصح لتلاميذهم، ومن صور ذلك: عدم التحضير الجيد للمادة العلمية...، والتقصير في نصح المخطئ من الطلاب.

4- تقصير بعض الأئمة والمؤذنين في أداء وظيفتهم التي أنيطوا بها... ولعل شأن الخطيب في خطبة الجمعة أشدّ وآكد، ومن المُحزن أنك تجد بعض الخطباء لا يُقدّر قيمة المنبر الذي يعتليه؛ فالتحضير غير جيّد، والمتابعة للمستجدات ضعيفة، وتطوير الخطيب لنفسه في الأداء والأسلوب لا يخطر له على بال...!

🔆 إن هذه القاعدة النبوية العظيمة منهج عظيم في العلاقات بين الخلق، وهو مما يربي في المؤمن -الذي يرجو الله واليوم الآخر- الخوف من الله واستشعار الأمانة، وأن الله -تعالى- سائله عما استرعاه.

‼ ألا وإنّ مِن أعظم الزواجر التي تزجر المؤمن عن تضييع ما استرعاه الله -دقَّت مسؤوليته أم جلَّت- قوله -ﷺ- في الحديث المتفق عليه: "ما من عبد يسترعيه الله رعيةً، يموت يوم يموت وهو غاشٌّ لرعيته، إلا حرم الله عليه الجنة".

اللهم اجعلنا رعاة خيرٍ وصدق لأنفسنا ولمن ولّيتنا عليه، وأعنّا لإعطاء كل ذي حقٍّ حقَّه، وأجِرنا من الظلم خفيه وجليه، دقيقه وجليله.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-27-2019 الساعة 01:47 AM
رد مع اقتباس
  #38  
قديم 04-03-2019, 12:26 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي





🌟القاعدة السابعة والثلاثون:



"فاظفر بذات الدين"

📌ورَدَت هذه القاعدة الشريفة ضمن حديثٍ عدَّهُ جمعٌ مِن أهل العلم مِن جوامع كَلِمه -ﷺ-، وهو ما رواه أبو هريرة -رضي الله عنه- قال: قال رسول الله -ﷺ-: "تُتُنكحُ المرأةُ لأربعٍ : لمالِها و لحسَبها و لجمالِها و لدينِها ، فاظْفَرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يداك
الراوي : أبو هريرة | المحدث : الألباني | المصدر : صحيح الجامع

الصفحة أو الرقم: 3003 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |


💡ولا يستريب إنسانٌ أن الشرع لا يمنع من تلمُّس هذه المقاصد، بشرط عدم إهمال المعيار الأهم الذي لا يصحّ أن يغيب عن ذهن الباحث عن الزوجة؛ ألا وهو معيار التديّن.

🍃 فإنّ ذات الدين إذا وُجدت فلا ينبغي العدول عنها... فدينُها يجعل الرجل مطمئنًا، يُفضي إليها بذات نفسه، ويطلعها على مكنون أمره، وتكون الحفيظة على ماله ومنزله، المربية لأولاده على التقوى والصلاح؛ فهو بها سعيد، وهي به سعيدة.

🔻ومن المعلوم أن الإنسان لن يجد المرأة الكاملة التي لا نقص فيها ولا عيب، فالكمال لله، وطبع البشر هو النقص والعيب، ومتى كمُل هو أصلًا من كل نقص حتى يطلب امرأةً كاملة؟!

🔺 وإنما عليه أن يسدد ويقارب، ويتحرى الظفر بذات الدين، ويسأل ربه التوفيق.

🔅وفي قوله -عليه الصلاة والسلام-: "فاظفر" إشارة إلى سرعة المبادرة والسبق إليها، وعدم التباطؤ أو التأخر.

🔅وأما قوله-ﷺ-: "تربت يداك" فإنّ النبي -ﷺ- لم يُرد الدعاء عليه بالفقر، وإنما أراد الاستحثاث، كما يقول الرجل: أنخ ثكلتك أمك! إذا استعجلته، وأنت لا تريد أن تثكله أمه، وقال ابن قتيبة: "وهذا من باب الدعاء الذي لا يُراد به الوقوع".

🔰 وما قيل في اختيار المرأة يُقال في اختيار الرجل؛ ويجب على وليِّ المرأةِ أن يختارَ لها الرجلَ الدَيِّن، صاحبَ الخُلُق والمروءة، وأن يظفر به، ولا يعضُلها ويمنعها من الزواج، أو يؤخرها كثيرًا طمعًا في مالها! فيكون ظالمًا لها، ولا يُكرهها على الزواج ممن تَكرهه ولا تُحبه، بل يَعرض عليها مَن يرى فيه مكافأته لها من ذوي الدين والخُلُق ممن تقدم لخطبتها، ثم يترك الخيار لها.

اللهم وفقنا في جميع شؤوننا لما تحب وترضى، وارزق أبناءنا زوجاتٍ صالحات، وبناتنا أزواجًا صالحين، وأصلح شباب وشابات المسلمين.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)💫
[/size]

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 04-03-2019 الساعة 12:37 AM
رد مع اقتباس
  #39  
قديم 04-13-2019, 12:39 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي



قال الزُّبَيرَ بنَ عَدِيٍّ
أَتَيْنَا أنَسَ بنَ مَالِكٍ، فَشَكَوْنَا إلَيْهِ ما نَلْقَى مِنَ الحَجَّاجِ، فَقالَ: اصْبِرُوا، فإنَّه لا يَأْتي علَيْكُم زَمَانٌ إلَّا الذي بَعْدَهُ شَرٌّ منه، حتَّى تَلْقَوْا رَبَّكُمْ سَمِعْتُهُ مِن نَبِيِّكُمْ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ.
الراوي : أنس بن مالك | المحدث : البخاري | المصدر : صحيح البخاري

الصفحة أو الرقم: 7068 | خلاصة حكم المحدث : [صحيح] |


🌟القاعدة الثامنة والثلاثون:

"لا يأتي على الناس زمانٌ إلا والذي بعده شرٌ منه"

📌هذه قاعدة نبوية تبيّن سنّةً من سنن الله في الأمم والمجتمعات.

وحاشا نبيّ الله -ﷺ- أن يدعو أمته إلى اليأس والقنوط! أو يسوقهم إلى الإحباط والركود! كيف وهو سيد المتفائلين، وإمام الصابرین، علیه صلوات وسلام رب العالمين!

💡لكن كلامه -عليه الصلاة والسلام- يفسّر بعضه بعضًا، ويأخذ بعضه بأعناق بعض، مع بقاء العبرة والفائدة لكلِّ حديثٍ في زمنه الذي خرج فيه، وحاله التي تكلم به النبي -ﷺ- فيها.

▪ هذا الشرّ الذي أشارَ إليه النبي -ﷺ- ليس شرًا مطلقًا عامًا، بل قد يكون شرًّا في بعض المواضع، ويكون خيرًا في مواضع أخرى، ويكون في بقعةٍ دون بقعة.

💬 يقول ابن حجر -رحمه الله-: «وقد استشكل هذا الإطلاق! مع أن بعض الأزمنة تكون في الشر دون التي قبلها، ولو لم يكن في ذلك إلا زمن عمر بن عبدالعزيز -وهو بعد زمن الحجّاج بيسير- وقد اشتهر الخير الذي كان في زمن عمر بن عبدالعزيز، بل لو قيل: إن الشر اضمحلَّ في زمانه لما كان بعيدًا فضلًا عن أن يكون شرًا من الزمن الذي قبله».

💡لكن هذا الإشكال حمله العلماء بما يلي:

- حمله الحسن البصري على الأكثر الأغلب، ولما سُئل عن وجود عمر بن عبدالعزيز بعد الحجاج؟ فقال: لا بدّ للناس من تنفيس.

- وأجاب بعضهم: أن المراد بالتفضيل تفضيل مجموع العصر على مجموع العصر، فإن عصر الحجاج كان فيه كثيرٌ من الصحابة في الأحياء، وفي عصر عمر بن عبدالعزيز انقرضوا، والزمان الذي فيه الصحابة خير من الزمان الذي بعده؛ لقوله-ﷺ- : "خير القرون قرني...".

- وقال عبدالله بن مسعود: "لا يأتي عليكم يوم إلا وهو شر من اليوم الذي كان قبله حتى تقوم الساعة، لست أعني رخاء من العيش يصيبه، ولا مالًا يفيده، ولكن لا يأتي عليكم يوم إلا وهو أقل علمًا من اليوم الذي مضى قبله، فإذا ذهب العلماء استوی الناس؛ فلا يأمرون بالمعروف ولا ينهون عن المنكر، فعند ذلك يهلكون".

📚 ومما يؤخذ من هذه القاعدة العظيمة:

١- أن فيها: الحثّ على اقتباس العلوم الدينية قبل هجوم تلك الأيام الرديئة، فينبغي للإنسان أن يبادر لصالح الأعمال، وإن لحقته المتاعب والمشاقّ والأتعاب، ولا يترقب الخلوّ عن ذلك، فما يأتي بعدُ أشد في ذلك مما في الزمان الذي كان فيه؛ لأن الزمان لا يزال في البعد عن مشكاة النبوة، والقرب من البدع والفتن... فلا راحة للمؤمن دون لقاء ربه.

۲- تعظيم قدر الصحابة والتابعين؛ لأنهم كانوا في تلك القرون المفضلة.

٣- أن المؤمن إذا عاش في آخر الأزمان، أو في بيئةٍ غلب فيها الشر، أو علت فيها راية المنكر؛ فعليه أن يعقد العزم على أن يكون من المصلحين، والداعين إلى الهدی، المخففين لوطأة الشر وأهله، الآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر حسب الوسع والطاقة، فإنه لا يوجد زمان يخلو من قائم لله بالحجة على العباد، ولا يخلو زمان إلا ويوجد فيه دعاة للخير، وهداة للحق، يبصرون الناس من العمى، ويهدون من ضل إلى الحق، فكن -یا عبدالله- وكوني -يا أمة الله- من هؤلاء؛ فإنهم خيار الخَلق، وأحبهم إلى الله

٤- لقد سمع الصحابة بهذا الحديث، بل إن سبب إيراده من أنس -رضي الله عنه- -وهو ما لقيه التابعون من اضطهاد الحجاج وغيره من حكام السوء- يوضّح أنهم فقهوا معناه جيدًا، وهو فهمهم لهذه السنة الإلهية التي نقلتهم إلى التعامل الأمثل معها، وهو يتلخص في أمرين:

▼ الأول: الصبر على ما يمر بهم حتى يستريح بَرٌّ، ويُستراح من فاجر.

▼ الثاني: العمل لهذا الدين، ونشر تعاليمه، وعدم انتظارهم لمُجدّد أو مصلح يخرج ليصلح الأحوال! كلا .. بل كانوا غاية في الفقه والفهم للسنن..

اللهم ارزقنا الفقه في الدين والبصيرة فيه، واجعلنا من دعاة الحق، وهداة الخلق.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار)

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 04-13-2019 الساعة 12:54 AM
رد مع اقتباس
  #40  
قديم 04-27-2019, 01:00 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,543
افتراضي


يا فتى ألا أَهَبُ لَكَ ألا أعلِّمُكَ كلماتٍ يَنفعُكَ اللَّهُ بِهِنَّ احفَظِ اللَّهَ يحفَظْكَ احفظِ اللَّهَ تَجِدْهُ أمامَكَ ، وإذا سألتَ فاسأل اللَّهَ وإذا استعَنتَ فاستعِنْ باللَّهِ واعلَم أنَّهُ قَد جفَّ القَلمُ بما هوَ كائنٌ واعلَم بأنَّ الخلائقَ لَو أرادوكَ بشَيءٍ لم يُردْكَ اللَّهُ بهِ لم يقدِروا علَيهِ واعلَم أنَّ النَّصرَ معَ الصَّبرِ وأنَّ الفَرجَ معَ الكَربِ وأنَّ معَ العُسرَ يُسرًا
الراوي : عبدالله بن جعفر بن أبي طالب | المحدث : الألباني | المصدر : تخريج كتاب السنة

الصفحة أو الرقم: 315 | خلاصة حكم المحدث : صحيح |


🌟القاعدة التاسعة والثلاثون:




"واعلم أن النصر مع الصبر"

📌 هذه القاعدة قطعة من ذلك الحديث العظيم -حديث ابن عباس- رضي الله عنهما: "احفظ الله يحفظك..." الحديث وفيه: "واعلم أن النصر مع الصبر وأن الفرج مع الكرب وأن مع العسر يسرًا"...

💡هكذا يرسخ -عليه الصلاة والسلام- في قلوب أتباعه هذه القاعدة الجليلة، التي تكتسح جحافل اليأس، وتخوض بك غمار الحياة بروحٍ وثابة وعزم متجدد، إنها قاعدة تكسو الحياة فألًا وقوة، وترسم بسمة التفاؤل على شفاه البائسين.

⛔ إن الإنسان في الدنيا معرض للمصائب والتحولات التي تأتي على خلاف المراد... فالصبر هو أول باب يؤمر العبد المصاب بطرقه، ثم بعد ذلك يبحث عن الأسباب المشروعة التي تخفف المصاب.

🔆 ومن تأمل عموم الأوامر والنواهي في الشريعة؛ وجد أنه لا يحركها شيء كالصبر، وما يرجوه الصابر بعد ذلك من حسن العاقبة في الدنيا والآخرة...

💬 قال إبراهيم بن أبي علقمة لقوم جاءوا من الغزو: قد جئتم من الجهاد الأصغر، فما فعلتم في الجهاد الأكبر؟ قالوا: وما الجهاد الأكبر؟ قال: جهاد القلب.

فهذا الجهاد يحتاج أيضًا إلى صبر، فمن صبر على مجاهدة نفسه وهواه وشيطانه؛ غلبه، وحصل له النصر والظفر، وملك نفسه؛ فصار عزیزًا ملكًا، ومن جزع ولم يصبر على مجاهدة ذلك؛ غُلب وقُهر وأُسر، وصار عبدًا ذليلًا أسيرًا في يدي شيطانه وهواه...

🔅فقوله : "أن النصر مع الصبر" يشمل النصر في الجهادين: جهاد العدو الظاهر، وجهاد العدو الباطن.

🔻والصبر إذا أُطلق فإنه يشمل: الصبر على طاعة الله، وعن معصيته، وعلى أقداره المؤلمة؛ لأن العدو يصيب الإنسان من كل جهة...

❓فما الذي يجعل المؤمن في الليلة الشاتية يتوضا بالماء البارد؟ وما الذي يجعله يتلقی مصائب النقص في المال والولد؟ وما الذي يدفعه لترك شهوة محرمة قدر عليها، وتمكن منها؟

اللهم اجعل الصبر لنا شعارًا ودثارًا، واجعلنا من الصابرين عند البلاء، الشاكرين عند النعماء، اللهم إنا نعوذ بك من تحول عافيتك، وزوال نعمتك، وفجاءة نقمتك، وجميع سخطك، اللهم ولا تجعل مصيبتنا في ديننا.

💫من كتاب: قواعد نبوية- أ.د.عمر المقبل (باختصار وتصرف يسير)💫
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 10:36 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology