ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #71  
قديم 12-06-2022, 02:31 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,449
افتراضي

ورود اسمَي الله "القريب"، "المجيب" في القرآن الكريم

📍ورد اسمه -سبحانه- (القريب) في القرآن ثلاث مرات،

🔅 مرةً مفردًا* كما في قوله -تعالى-:
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}
[البقرة:186]،

🔅ومرة مُقترنًا باسمه -سبحانه- (السميع) كما في قوله:
{وَإِنِ اهْتَدَيْتُ فَبِمَا يُوحِي إِلَيَّ رَبِّي ۚ إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ} [سبأ:50].

🔅ومرة مقترنًا باسمه -سبحانه- (المجيب) كما في قوله -تعالى-:*
{فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ}
[هود:61].

📍 ورد اسمه -سبحانه- (المجيب) مرة واحدة في القرآن وذلك في قوله -تعالى-: {فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَيْهِ ۚ إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ}*
[هود:61].

🔅وورد بصيغة الجمع في قوله -تعالى-:
{وَلَقَدْ نَادَانَا نُوحٌ فَلَنِعْمَ الْمُجِيبُونَ}
[الصافات:75].

♡ معنى "القريب" في حق الله -عز وجل-

💬 قال الطبري -رحمه الله- في قوله: {إِنَّهُ سَمِيعٌ قَرِيبٌ} [سبأ:50]:

«إن ربي سميع لما أقول لكم، حافظ له وهو المجازي لي على صدقي في ذلك، وذلك مني غير بعيد فيتعذَّر عليه سماع ما أقول لكم وما تقولون وما يقوله غيرنا، ولكنه قريب من كلِّ مُتكلِّم، يسمع كلَّ ما ينطق به، أقربُ إليه من حبل الوريد».

💬 وقال السعدي -رحمه الله-:

«القريب أي: هو القريب من كل أحد، وقربه نوعان:

▫️قرب عام من كل أحد بعلمه، وخبرته، ومراقبته ومشاهدته، وإحاطته، وهو أقرب إلى الإنسان من حبل الوريد.

▫️وقرب خاص من عابديه، وسائليه، ومجيبيه، وهو قرب يقتضي المحبة، والنصرة، والتأييد في الحركات، والسكنات، والإجابة للداعين، والقبول، والإثابة.

🔅وهو المذكور في قوله -تعالى-: {وَاسْجُدْ وَاقْتَرِب} [العلق: 19]،

🔅 وفي قوله: {إِنَّ رَبِّي قَرِيبٌ مُّجِيبٌ}
[هود: 61]،

🔅 وفي قوله:
{وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ}
[البقرة: 186]،

💡وهذا النوع قرب يقتضي ألطافه تعالى، وإجابته لدعواتهم، وتحقيقه لمراداتهم، ولهذا يقرن باسمه (القريب) اسمه (المجيب)،

📍وهذا القرب قُربٌ لا تدرك له حقيقة، وإنما تعلم آثاره من لطفه بعبده، وعنايته به وتوفيقه، وتسديده، ومن آثاره الإجابة للداعين والإثابة للعابدين».

♡ لا منافاة بين قرب الله وعلوّه على عرشه

💬 ويبين ابن القيم - رحمه الله- أن لا منافاة بين علوه -سبحانه- وقربه فيقول:

«وهو -سبحانه- قريبٌ في علوه؛ عالٍ في قربه، كما في الحديث الصحيح عن أبي موسى الأشعري قال: كنا مع رسول الله*-ﷺ- في سفرٍ، فارتفعت أصواتنا بالتكبير، قال:

🔅 "أيها الناس، أربعوا على أنفسكم، فإنكم لا تدعون أصمَّ ولا غائبًا، إن الذي تدعونه سميعٌ قريبٌ، أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته"

◈ فأخبر* -وهو أعلم الخلق به- أنه أقرب إلى أحدكم من عنق راحلته،

◈ وأخبر أنه فوق سماواته على عرشه؛ مُطَّلعٌ على خلقه؛ يرى أعمالهم، ويرى ما في بطونهم، وهذا حقٌ لا يُناقض أحدُهما الآخر.

💡والذي يُسهِّل عليك فهم هذا: معرفة عظمة الربِّ؛ وإحاطته بخلقه، وأن السماوات السبع في يده كخردلة في يد العبد، وأنّه -سبحانه- يقبض السماوات بيده والأرض بيده الأخرى؛ ثم يهزهنَّ،

فكيف يستحيل في حقِّ مَنْ هذا بعض عظمته أن يكون فوق عرشه؛ ويقرب من خلقه كيف شاء وهو على العرش؟!».

💫ولله الأسماء الحسنى - د.عبدالعزيز الجليل💫

❤️حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤️
رد مع اقتباس
  #72  
قديم 12-14-2022, 03:19 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,449
افتراضي

♡ من آثار الإيمان باسمَيه -سبحانه- "القريب"، "المجيب"

🌟أولًا: محبته -سبحانه- والأُنس به، لأنّ الإيمان بقربه القرب الخاص المستلزم للرحمة، وإجابة الدعوة، واللطف بعبده يُثمر المحبة والطمأنينة والأنس به، وطلب العون منه وحده.

🌟ثانيًا: قوّة الرجاء في الله -سبحانه-، وعدم اليأس من رحمته، والتضرّع بين يديه فهو قريبٌ لمن ناجاه مجيبٌ لمن دعاه،

⇦وهذا يثمر الأمل والرَّوح في القلب، ويزرع حسن الظن به -سبحانه- في قضاء الحاجات وتفريج الكربات، ويفتح باب الدعاء والتضرع من العبد لربه،

⇦ويخلّص القلب من شوائب الشرك والتعلق بالمخلوقين ممّن يسمون بالأولياء الذين يتخذهم كثير من الناس شفعاء ووسطاء عند الله -عز وجل- كالحاجب بين يدي الملك!

💡ولكن إذا أيقن العبد بقرب ربه -سبحانه- ورحمته دخل على ربه مباشرة وتضرَّع بين يديه وألقى حاجته إليه وحده.

🌟ثالثًا: الإيمان بقربه -سبحانه- القرب العام لجميع الخلائق بالإحاطة والعلم، والرقابة، والسمع والبصر يثمر في القلب الخوف منه ومراقبته والحياء منه،

⇦وهذا كله يثمر البعد عن معاصيه وامتثال أوامره، والمسارعة في مرضاته

🌟رابعًا: إن الإيمانَ بقرب الله -عز وجل- واستحضار ذلك في القلب وأنه أقرب من كل قريب يؤدي إلى إخفاء العبد دعاءَه ربه، والإسرار به.

💬 ويتحدّث ابن القيم -رحمه الله- عن هذا المعنى فيقول:

«من النكت البديعة جدًا أنه دالٌّ على قُرْبِ صاحبه من الله، وأنّه لاقترابه منه وشدَّة حضوره: يسأله مسألةَ أقرب شيءٍ إليه، فيسأله مسألة مناجاةٍ للقريب؛ لا مسألة نداء البعيد للبعيد،

🔅ولهذا أثنى -سبحانه- على عبده زكريا بقوله:
{إِذْ نَادَىٰ رَبَّهُ نِدَاءً خَفِيًّا}
* [مريم:3].

💡فكلَّما استحضر القلب قرب الله -تعالى- منه؛ وأنه أقرب إليه من كلِّ قريبٍ؛ وتصوَّر ذلك؛
⇦أخفى دعاءَه ما أمكنه، ولم يتأتَّ له رفع الصوت به، بل يراه غير مُستحسنٍ، كما أنَّ من خاطب جليسًا له -يسمع خَفِيَّ كلامه- فبالغ في رفع الصوت: اسْتُهْجِنَ ذلك منه، ولله المثل الأعلى -سبحانه-.

🔅قال -تعالى-:* {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ}
[البقرة: 186]. ...

🔅وقوله: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعًا وَخُفْيَةً}
[الأعراف:55]
فيه الإشارة والإعلام بهذا القرب».

🌟خامسًا: طلب قرب الله -عز وجل- والتقرُّب إليه بالطاعات، لأنّ الله -عز وجلّ- قريب ممّن أطاعه،

🔅 قال -سبحانه-:
{إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِّنَ الْمُحْسِنِينَ} [الأعراف:56]

🔅 وقال في الحديث القدسي: "من تقرَّب إليَّ شبرًا تقرَّبت إليه ذراعًا..." [رواه البخاري ومسلم].

💡وكلما كمل العبد مراتب العبودية، كان أقرب إلى الله -تعالى-.*

🔅وقد ذكر الله -عز وجلّ- لنا في كتابه الكريم أمثلة كثيرة من إجابته -سبحانه- لدعاء أنبيائه ورسله وأوليائه.

📌وكلُّ مَن دعا الله -عز وجل- دعاء اضطرار وفاقة، وتعلُّقٍ به -سبحانه- وحده فإن الإجابة لا تتأخر في العادة إلا إذا كان في إجابة الدعاء ضرر أو هلاك لصاحب الدعوة،

🔅قال الله - عز وجل -:
{أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ ۗ أَإِلَٰهٌ مَّعَ اللَّهِ ۚ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ}
[النمل:62]

💫ولله الأسماء الحسنى - د. عبد العزيز الجليل💫

❤️حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤️
رد مع اقتباس
  #73  
قديم 12-20-2022, 04:01 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,449
افتراضي

♡ التعبُّد لله باسمه القريب

📌اﻋﻠﻢ -رحمك ﷲ- أن الملك الحق المبين قريبٌ من جميع مخلوقاته؛ اﻟﻘﺮيب والبعيد كله ﻋﻨﺪه ﻗﺮﻳﺐ، والكبير والصغير ﻛﻠﻪ ﻋﻨﺪه صغير؛

💡ﻷﻧّﻪ وحده الكبير الذي ﻟﻪ اﻷسماء الحسنى، واﻟﺼﻔﺎت العلى، وﺑﻴﺪه الملك والملكوت،

⇦فتقرَّب إلى رﺑﻚ اﻟﻌﻈﻴﻢ ﺑﻜﻞ ﻣﺎ يحبه وﻳﺮﺿﺎه ﻣﻦ اﻷﻗﻮال واﻷعمال اﻟﻈﺎﻫﺮة واﻟﺒﺎﻃﻨﺔ، تكُن باﻟﻘﺮب ﻣﻨﻪ ﻳﻮم اﻟﻘﻴﺎﻣﺔ.

🔅 {إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَنَهَرٍ * فِي مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِيكٍ مُقْتَدِرٍ}
[القمر:54-55].

⇦وأﺧﻠِﺺ أعماﻟﻚ لله، وأﺣﺴﻦ ﻋﺒﺎدة رﺑﻚ،
*
🔅 {وَتَوَكَّلْ عَلَى الْعَزِيزِ الرَّحِيمِ * الَّذِي يَرَاكَ حِينَ تَقُومُ * وَتَقَلُّبَكَ فِي السَّاجِدِينَ * إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ} [الشعراء:217-220].

📌 واﻋﻠﻢ أن رحمة ﷲ ﺗُﻨﺎل ﺑﺎﻹﺣﺴﺎن ﺑﺎﻟﻘﻮل واﻟﻌﻤﻞ والخُلُق والمال؛ ⇦فأحسِن كما أﺣﺴﻦ ﷲ إليك،

🔅 {إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِيبٌ مِنَ الْمُحْسِنِينَ}
[الأعراف:56].

💡وﻗﺮِّب اﻟﻨﺎس إلى ربهم، وذﻛّﺮﻫﻢ ﺑﻨﻌﻤﻪ وآﻻﺋﻪ، وبيِّن لهم ﻋﻈﻤﺔ أسمائه وﺻﻔﺎﺗﻪ؛ ⇦ﻟﻴﻌﻈﻤﻮه ويكبروه، ويحمدوه وﻳﺸﻜﺮوه، وﻳﺘﻘﺮﺑﻮا إﻟﻴﻪ وﻳﻌﺒﺪوه، وﻳﺴﺘﻔﻴﺪوا ﻣﻦ ﺑﺮﻛﺎت ﺧﺰاﺋﻨﻪ...

📍ﺗﻘﺮَّب إلى اﻟﻘﺮﻳﺐ ﻣﻨﻚ وأكثِر ﻣﻦ اﻟﺴﺠﻮد ﻟﻪ ﻳﻘﺮّﺑﻚ ﻣﻨﻪ، ﻓﺄﻗﺮب ﻣﺎ ﻳﻜﻮن العبد ﻣﻦ رﺑﻪ* وهو ساجد..

💡واﻋﻠﻢ أن كمال اﻟﺘﻘﻮى سببه: اﻟﻌﻠﻢ بالله وأسمائه وﺻﻔﺎﺗﻪ وأﻓﻌﺎﻟﻪ، وﻣﻌﺮﻓﺔ ﻧﻌﻤﻪ وإﺣﺴﺎﻧﻪ، واﻟﻌﻠﻢ ﺑﺪﻳﻨﻪ وشرعه، وهي الدﻟﻴﻞ على صحة اﻹيمان.

📍واتّقِ الله حيثما كنت، وﺗﻘﺮَّب إليه ﺑﻔﻌﻞ ﻣﺎ أﻣﺮ ﺑﻪ، وﺗﺮك ﻣﺎ نهى ﻋﻨﻪ، واﺣﺬر اﺗﺒﺎع* الهوى واﻟﺒﺪع، ﻓﺈن الله ﻻ ﻳﻘﺒﻞ وﻻ ﻳﺘﻘﺒﻞ إﻻ ﻣﻦ المتقين.

🔅 "اﻟﻠﻬﻢ أﺻﻠﺢ لي دﻳﻨﻲ اﻟﺬي ﻫﻮ ﻋﺼﻤﺔ أﻣﺮي، وأﺻﻠﺢ لي دﻧﻴﺎي اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ ﻣﻌﺎشي، وأﺻﻠﺢ لي آخرتي اﻟﺘﻲ ﻓﻴﻬﺎ معادي، واﺟﻌﻞ الحياة زﻳﺎدة لي في ﻛﻞ خير واﺟﻌﻞ الموت راﺣﺔ لي ﻣﻦ ﻛﻞ شر". [أﺧﺮﺟﻪ ﻣﺴﻠﻢ].

اللهم ﻳﺎ ﻗﺮيبًا غير بعيد، ويا شاﻫﺪًا غير ﻏﺎئب، يا حيّ يا قيوم، يا ذا الجلال واﻹﻛﺮام، يا ﻛﺎﺷﻒ اﻟﻜﺮب، ﻳﺎ مجيب دﻋﻮة المضطر ﻳﺎ ﺳﻤﻴﻊ ﻳﺎ بصير.

أﺳﺄﻟﻚ الهدى واﻟﺘﻘﻰ، واﻟﻌﻔﺎف واﻟﻐﻨﻰ، واﻟﻔﻮز بالجنة، واﻟﻨﺠﺎة ﻣﻦ اﻟﻨﺎر، ﻳﺎ أرﺣﻢ اﻟﺮاحمين.

💫كتاب التوحيد للتويجري💫

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب❤a
رد مع اقتباس
  #74  
قديم 01-01-2023, 01:30 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,449
افتراضي

📝تعلَّمنا..
**** فما الأثر⁉

📝تعلَّمنا: أنّ الله عرَّفنا بنفسه في كتابه وسنة نبيّه -ﷺ- وأنه فاطر السماوات والأرض، وعرفنا معنى هذا الاسم...

🌟الأثر

❥ اعرف ربَّك، واملأ قلبكَ محبةً لهُ وتعظيمًا...

❥ تفكَّر في قدرة الله العظيمة حيث فطر السموات والأرض وأنشأها من عدم، فإذا هي بهذا الحسن والبهاء والإتقان والإحكام!

أيعجزه بعد ذلك شيء؟! سبحانه..

❥ فوّض أمورك كلها إلى من بيده كل شيء، فاطر السموات والأرض عالم الغيب والشهادة، وسله من الخيرات أجمعها، واستعذ به من الشرور كلها، وادعُ بهذا الاسم إذا أصبحت وإذا أمسيتَ وإذا أخذت مضجعك... كما جاء في السنة المطهرة...

🌙 وحتى حين تقوم لتصلي من الليل، في أشرف الأوقات والأحوال، تذكر أن النبي -ﷺ- كان يستفتح به صلاته، ويسأل الله به مطلبًا عظيمًا:

✨"اللهم ربّ جبرائيل وميكائيل وإسرافيل، فاطر السموات والأرض، عالم الغيب والشهادة أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون، اهدني لما اختُلِف فيه من الحق بإذنك إنك تهدي من تشاء إلى صراطٍ مستقيم"

❤حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب ❤
رد مع اقتباس
  #75  
قديم 01-15-2023, 12:53 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,449
افتراضي

وقفة مختصرة مع سورة النساء

🚩سورة النساء مدنية
وهي مائة وست وسبعون آية، وهي السورة الرابعة من القرآن الكريم.

🚩مدنيتها:

💬روى البخاري عن عائشة قال:

«ما نزلت سورة النساء إلا وأنا عند رسول الله صلّ الله عليه وسلّم» .
↩وبدأت حياتها مع النبي في شوال من السنة الأولى للهجرة.

♡ اسم السورة وسبب التسمية

🚩لم يذكر المفسرون لهذه السورة غير الاسم الذي اشتهرت به، وهو سورة (النساء)؛

🚩وذكروا أنها سميت بذلك؛ بسبب أن مدار آياتها حول النساء.

↩وقد قال بعض أهل العلم: "وسميت سورة النساء; لأنها افتتحت بذكر النساء، وبعض الأحكام المتعلقة بهن".

💬وقد ذكر الفيروزآبادي في كتابه "بصائر ذوى التمييز في لطائف الكتاب العزيز"،

أن سورة (النساء) تسمى سورة (النساء الكبرى)،
وسورة الطلاق تسمى سورة (النساء الصغرى).

♡علاقة سورة النساء بسابقتها

🔺سورة البقرة حددت المنهج الذي يجب أن يتبعه الذين استخلفهم الله تعالى في الأرض،

🔺وسورة آل عمران ركزت على الثبات على هذا المنهج

🔺وتأتي سورة النساء حتى تدلنا على أن العدل والرحمة بالضعفاء من أهم ما يحتاجه الناس لاتباع المنهج.

📍وآيات سورة النساء تتحدث عن أنواع عديدة من المستضعفين والضعفاء منهم اليتامى والنساء والعبيد والإماء والأقليات غير المسلمة التي تعيش بين المسلمين الذين قد يظلمهم الناس.

💡فالعدل إذن والرحمة بالضعفاء هي أساس المسؤولية في الأرض.💡

📍وأول العدل يكون في البيت مع النساء فلو عدل الانسان مع زوجته ولورحمها لاستطاع أن يعدل في مجتمعه مع باقي الناس مهما اختلفت طبقاتهم.
▪والله تعالى يريد أن يرى عدل الناس خاصة بالنساء قبل أن يستأمنّا على الأرض.

♡ مقاصد سورة النساء

🚩تضمنت هذه السورة الكريمة جملة من المقاصد التي تتعلق
🔺بتقرير عقيدة التوحيد،
🔺وعقيدة الإيمان بالله واليوم الآخر،
🔺وبرسالة خاتم الأنبياء والمرسلين،
🔺وحقيقة عيسى عليه السلام، وأنه عبد الله ورسوله،

🔺إضافة إلى بيان مقاصد أخرى تتعلق بالجانب الأسري،
🔺والجانب الاجتماعي،
🔺وجانب السلطة السياسية،
🔺وجانب العلاقات الدولية،
🔺وغير ذلك من المقاصد التي حفلت بها هذه السورة الكريمة.

♡ ما اشتملت عليه سورة النساء

📍تضمنت السورة الكلام عن

▫أحكام الأسرة الصغرى- الخلية الاجتماعية الأولى،
▪والأسرة الكبرى- المجتمع الإسلامي وعلاقته بالمجتمع الإنساني،

▫فأبانت بنحو رائع وحدة الأصل والمنشأ الإنساني بكون الناس جميعا من نفس واحدة،

▪ووضعت رقيبا على العلاقة الاجتماعية العامة بالأمر بتقوى الله في النفس والغير وفي السر والعلن.


▫وتحدثت السورة بنحو مطول عن أحكام المرأة بنتا وزوجة، وأوضحت كمال أهلية المرأة واستقلالها بذمتها المالية عن الرجل ولو كان زوجا،
وحقوقها الزوجية في الأسرة من مهر ونفقة وحسن عشرة وميراث من تركة أبيها أو زوجها،

▪وأحكام الزواج وتقديس العلاقة الزوجية،
ورابطة القرابة المحرمية والمصاهرة،
▫وكيفية فض النزاع بين الزوجين والحرص على عقدة النكاح،

❤ حياة القلوب في
معرفة علام الغيوب 
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 10:08 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology