ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى المعتقد الصحيح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #41  
قديم 06-12-2019, 12:07 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃 4⃣0⃣ 🍃

👈 حنين الجذع :
في صحيح البخاري وغيره :
(( كان رسول الله صل الله عليه وسلم يخطب إلي جزع فلما إتخذ المنبر تحول إليه ؛ فحن الجزع ؛ فأتاه فمسح عليه ))
وفي رواية عند البخاري أيضا :
(( فلما وضع المنبر ؛ سمعنا للجذع مثل صوت العشار ؛ حتي نزل الرسول صل الله عليه وسلم فوضع يده عليه))


👈 إنقياد الشجر و تسليمه و كلامه :
عن جابر قال : سرنا مع رسول الله صل الله عليه وسلم حتي نزلنا واديا أفيح [ واسعا ] فذهب رسول الله صل الله عليه وسلم يقض حاجته فلم ير شيئا يستتر به ؛ فإذا شجرتان بشاطئ الوادي ؛ ف انطلق الرسول إلي إحداهما فأخذ بغصن من أغصانها ؛ فقال : إنقادي علي بإذن الله فانقادت معه كالبعير المخشوش [ الذي يصانع قائده ] حتي أتي الشجرة الاخري ؛ فأخذ بغصن من أغصانها فقال إنقادي علي بإذن الله ف إنقادت معه كذلك حتي إذا كان بالمنصف [ الوسط ] مما بينهما ؛ قال : إلتئما علي بإذن الله فالتأمتا ؛ فجلست أحدث نفسي فحانت مني لفته ؛ فإذا برسول الله صل الله عليه وسلم مقبلا ؛ و إذا بالشجرتين قد إفترقتا فقامت كل واحدة منهما علي ساق ))
وعن يعلي بن مرة الثقفي قال : سرنا مع رسول الله صل الله عليه وسلم حتي نزلنا منزلا ؛ فنام النبي صل الله عليه وسلم فجاءت شجرة تشق الارض حتي غشيته ؛ ثم رجعت إلي مكانها ؛ فلما استيقظ رسول الله صل الله عليه وسلم ذكرت له فقال : هي شجرة إستأذنت ربها في أن تسلم علي رسول الله صل الله عليه وسلم فأذن لها ؛
وعن أنس رضي الله عنه قال : جاء جبريل إلي النبي صل الله عليه وسلم وهو جالس حزين ؛ قد تخضب بالدم من فعل أهل مكة ؛ فقال يارسول الله ؛ هل تحب ان نريك آية ؟؟ قال نعم فنظر إلي شجرة من ورائه فقال : ادع بها ، فدعا بها فجاءت فقامت بين يديه ؛ فقال : مرها فلترجع فأمرها فرجعت ؛ فقال رسول الله صل الله عليه وسلم (( حسبي حسبي ))
وعن ابن عباس قال : جاء إعرابي إلي رسول الله صل الله عليه وسلم فقال :
بم أعرف أنك نبي ؟؟؟ قال :
إن دعوت هذا العذق -- العنقود -- من هذه النخلة يشهد أني رسول الله صل الله عليه وسلم فدعاه فجعل ينزل من النخلة حتي سقط إلي النبي صل الله عليه وسلم ثم قال ارجع فعاد فأسلم الاعرابي .

👈 تسليم الحجر و شكوي البعير :
عن جابر بن سمرة قال : قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
(( إني لأعرف حجرا بمكة كان يسلم علي قبل أن ابعث إني لأعرفه الآن ))

👈 عن يعلي بن مرة الثقفي قال :
بينما نحن نسير مع رسول الله صل الله عليه وسلم إذ مررنا ببعير يسني " بضم الياء " -- اي يستقي عليه -- فلما رآه البعير جرجر --صاح وردد صوته في حلقه -- فوضع جرانه -- مقدم عنقه و قيل باطن عنقه -- فوقف عليه النبي صل الله عليه وسلم فقال : أين صاحب هذا البعير ؟؟
فجاءه ؛ فقال " بعينيه " --اي بعه لي --
فقال : بل نهبه لك يارسول الله ؛ وإنه لأهل بيت مالهم معيشة غيره ؛
قال رسول الله صل الله عليه وسلم :
(( اما إذ ذكرت هذا من أمره ؛ فإنه شكا كثرة العمل ؛ و قلة العلف ؛ فأحسنوا إليه ))
و عن عبدالله بن جعفر قال أردفني رسول الله صل الله عليه وسلم خلفه ذات يوم فأسر إلي حديثا لا أحدث به أحدا من الناس ؛
و كان أحب ما استتر به رسول الله صل الله عليه وسلم لحاجته هدف او حائش نخل - أشجار مجتمعة - فدخل حائط لرجل من الأنصار ؛ فإذا جمل لما راي النبي صل الله عليه وسلم حن وذرفت عيناه ؛ فأتاه النبي صل الله عليه وسلم فمسح سراته - ظهره - إلي سنامه و ذفراه - عظم خلف الاذن - فسكن الجمل ؛ فقال الرسول صل الله عليه وسلم من رب هذا الجمل ؟؟ لمن هذا الجمل ؟؟؟ فجاءه فتي من الأنصار فقال لي يارسول الله ؛ فقال :
(( ألا تتقي الله في هذه البهيمة التي ملكك الله إياها ؟ فإنه شكا إلي أنك تجيعه و تدئبه - تتعبه - ))

👈 خاتم النبوة :
من علامات نبوته صل الله عليه وسلم خاتم النبوة بين كتفيه ؛
ففي صحيح مسلم عن جابر بن سمرة قال : "" رأيت خاتما في ظهر رسول الله صل الله عليه وسلم كأنه بيضة حمام ""
و في رواية عنه أيضا :
"" ثم قمت خلف ظهره فنظرت إلي خاتمه بين كتفيه ؛ مثل زر الحجلة ""

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #42  
قديم 06-19-2019, 12:05 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃4⃣1⃣🍃

✋ الخوارق من غير الانبياء

👈 كرامات الاولياء .

👌 تعريف الكرامة 👌

يعرف علماء التوحيد الكرامة بأنها امر خارق للعادة غير مقرون بدعوي النبوة .

✋من اصول أهل السنة والجماعة التصديق بكرامات الاولياء ؛ و ما يجري الله علي أيديهم من خوارق العادات من انواع العلوم و المكاشفات ؛ وانواع القدرة و التأثيرات ؛
وقد انكر طوائف من المسلمين كرامات الاولياء ؛

👈 حكمة إعطاء الكرامة للولي :

يعطي الله بعض عباده امورا خارقة للعادة إكراما لهم لصالحهم و قوة إيمانهم ؛ و قد يكون سدا لحاجتهم ؛ كالحاجة للطعام ؛ و الشراب و الأمن ؛ و قد يعطيهم ذلك لنصرة دينه ؛ و رفعة كلمته ؛ إحقاقا للحق و إبطالا للباطل .
فمن ذلك ماحدثنا به القرآن الكريم من شأن مريم ؛ فقد كان يوجد عندها فاكهة الشتاء في الصيف ؛ و فاكهة الصيف في الشتاء ؛
{ۖ كُلَّمَا دَخَلَ عَلَیۡهَا زَكَرِیَّا ٱلۡمِحۡرَابَ وَجَدَ عِندَهَا رِزۡقࣰاۖ قَالَ یَـٰمَرۡیَمُ أَنَّىٰ لَكِ هَـٰذَاۖ قَالَتۡ هُوَ مِنۡ عِندِ ٱللَّهِۖ إِنَّ ٱللَّهَ یَرۡزُقُ مَن یَشَاۤءُ بِغَیۡرِ حِسَابٍ }
[سورة آل عمران 37]

ومن ذلك ماجري لأصحاب الكهف حيث ضرب الله علي آذانهم في الكهف ثلاثمائه سنة وازدادوا تسعا ؛ و حفظ الله أجسادهم تلك الدهور المتطاولة علي النحو الذي حدثتنا عنه سورة الكهف .
و من ذلك ماوقع لصحابة رسول الله صل الله عليه وسلم و من ذلك :
رد مع اقتباس
  #43  
قديم 06-19-2019, 11:42 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


👌 أمثلة من كرامات الأولياء 👌

1⃣ نور في العصا :

فمن هؤلاء أسيد بن حضير ؛ وعباد بن بشر تحدثا عند النبي صل الله عليه وسلم في حاجة لهما ؛ حتي ذهب من الليل ساعة في ليلة شديدة الظلمة ؛ ثم خرجا من عند رسول الله صل الله عليه وسلم ينقلبان ؛ و بيد كل واحد منهما عصية ؛ فأضاءت عصا أحدهما لهما حتي مشيا في ضوئها ؛ حتي إذا افترقت بهما الطريق أضاءت للآخر عصاه ؛ فمشي كل واحد منهما في ضوء عصاه حتي بلغ أهله .

2⃣ الطعام المبارك :

و هذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه يأتي معه بثلاثة أضياف من أهل الصفة ؛ و قد كان الرسول صل الله عليه وسلم قد أمر المسلمين أن يضيفوا هؤلاء ؛ و تركهم ابو بكر رضي الله في منزله كي يضيفهم اهله ؛ وذهب هو إلي رسول الله صل الله عليه وسلم و جاء في ساعة متأخرة ؛ فقالت له امرأته : ماحبسك عن أضيافك ؟
قال او ما عيشتهم ؟ قالت : أبوا حتي تجئ ؛ فغضب ؛ وقال والله لا أطعمه أبدا ؛ فحلفت المرأة أن لا تطعمه ؛ و حلف الأضياف أن لا يطعموه ؛
قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه :
هذا من الشيطان ؛ فدعا بالطعام ؛ فأكل و أكلوا ؛ فجعلوا لا يرفعون لقمة إلا ربت أسفلها أكثر منها ؛ فقال لامرأته : ياأخت بني فراس ماهذا ؟؟؟؟
قالت : و قرة عيني إنها لأكثر من قبل بثلاث مرات ؛ فأكلوا ؛ وبعث بها إلي النبي صل الله عليه وسلم ؛ فذكر أنه أكل منها
فقد كان هذا إكراما من الله تعالى لأبي بكر لفضله ؛ و لأنه لم يشتط في غضبه
إذ حلف أن لايأكل من الطعام ؛ و راغم الشيطان فأكرمه الله بذلك

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #44  
قديم 06-22-2019, 01:16 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃4⃣2⃣🍃

✋ وصلا بما سبق

3⃣ سفينه و الاسد

وهذا سفينة مولي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ أخطأ جيش المسلمين بأرض الروم او أسر ؛ فانطلق هاربا يلتمس الجيش ؛ فإذا هو بالأسد ؛ فقال : يا ابا الحارث " كنية للأسد " أنا مولي رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ كان من أمري كيت و كيت ؛ فأقبل الأسد له بصبصة " أي : تحريك بالذنب " حتي قام إلي جنبه ؛ كلما سمع صوتا اهوي إليه ؛ ثم أقبل يمشي إلي جنبه حتي بلغ الجيش ؛ ثم رجع الاسد .

4⃣ صرخة في المدينة تدوي في الشام :

و هذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه يبعث جيشا ؛ و يؤمر عليهم رجلا يدعي سارية ؛ و بينما عمر يخطب ؛ فجعل يصبح ياساري الجبل ؛ فقدم رسول من الجيش ؛ فقال : يا أمير المؤمنين ؛ لقد لقينا عدونا فهزمونا ؛ فإذا بصائح يساري الجبل ؛ فأسندنا ظهورنا إلي الجبل ؛ فهزمهم الله تعالي .

4⃣ جملة من كرامات الاولياء :

و قد ذكر ابن تيمية جملة من هذه الكرامات غير ماتقدم نسوق إليك بعضها :

● فمن ذلك أن خبيب بن عدي كان أسيرا عند المشركين بمكة شرفها الله تعالي ؛ و كان يؤتي بعنب يأكله ؛ وليس بمكة عنبة .

● و أم أيمن خرجت مهاجرة ؛ وليس معها زاد ولا ماء ؛ فكادت تموت من العطش ؛ فلما كان وقت الفطر ؛ و كانت صائمة سمعت حسا علي رأسها فرفعته ؛ فإذا دلو معلق ؛ فشربت منه ؛ حتي رويت ؛ وما عطشت بقية عمرها ،

● و البراء بن مالك كان إذا أقسم علي الله تعالي أبر قسمه ؛ و كان الحرب إذا اشتد علي المسلمين في الجهاد يقولون : يابراء ؛ أقسم علي ربك فيقول :
يارب ؛ أقسمت عليك لما منحتنا أكتافهم ؛ فيهزم العدو ؛ فلما كان يوم القادسية ؛ قال : أقسمت عليك يارب لما منحتنا أكتفاهم ؛ و جعلتني أول شهيد ؛ فمنحوا أكتافهم و قتل البراء شهيدا .

● و خالد بن الوليد حاصر حصنا منيعا ؛ فقالوا لا نسلم حتي تشرب السم ؛فشربه فلم يضره .

● و لما عذبت " الزبيرة " علي الإسلام لله ؛ فأبت إلا الإسلام ؛ و ذهب بصرها ؛
قال المشركون : أصاب بصرها اللات و العزي ؛ قالت : كلا والله فرد الله عليها بصرها .

● وتغيب الحسن البصري عن الحجاج ؛ فدخلوا عليه ست مرات ؛ فدعا الله عز وجل فلم يروه ؛ و دعا علي بعض الخوارج كان يؤذيه فخر ميتا .

● ولما مات أويس القرني وجدوا في ثيابه أكفانا لم تكن معه من قبل ؛ و وجدوا له قبرا محفورا في لحد في صخرة ؛ فدفنوه فيه ؛ بعد أن كفنوه في تلك الاثواب .
رد مع اقتباس
  #45  
قديم 06-22-2019, 01:21 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


✋ الإستقامة أعظم كرامة :

ليست الكرامة دليلا علي تفضيل هذا المعطي علي غيره ؛ فقد يعطي الله الكرامة :
* ضعيف الإيمان لتقوية إيمانه .
* و محتاجا لسد حاجته .
ويكون الذي لم يعط مثل ذلك أكمل إيمانا و أعظم ولاية ؛ وهو لذلك مستغن عن مثل ما أعطي غيره ؛ و لذلك كانت الامور الخارقة في التابعين أكثر منها في الصحابة ؛ وعلي هذا فلا ينبغي أن يشغل المرء نفسه بالتطلع إلي الكرامة ؛ ولا ينبغي له أن يحزن إذا لم يعطها ؛ وقد ابو الجوزجاني حين قال :
(( كن طالبا للإستقامة ؛ لا طالبا للكرامة ؛ فإن نفسك منجبلة علي طلب الكرامة ؛ و ربك يطلب منك الاستقامة ؛
قال بعض من فهم قوله :
و هذا أصل عظيم كبير في الباب ؛ و سر غفل عن حقيقته كثير من أهل السلوك و الطلاب .

✋ الخوارق و الاحوال الشيطانية :

ضل كثير من الناس عندما ظنوا أن كل من جرت علي يديه خوارق العادات فهو من أولياء الله الصالحين ؛ فبعض الذين يطيرون في الهواء و يمشون علي الهواء ؛ و نحو ذلك ؛ وهم من أفجر خلق الله ؛ بل قد يدعون النبوة ؛ مثل الحارث الدمشقي الذي خرج بالشام زمن عبد الملك بن مروان ؛ و ادعي النبوة ؛ وقد أظهر أمورا خارقة للعادة ؛ فقد كانوا يضعون القيود في رجليه فيخرجها ؛ و يضرب بالسلاح فلا يؤثر فيه ؛ و تسبح الرخامة إذا مسحها بيده ؛ وكان يري الناس رجالا و ركبانا علي خيل في الهواء ؛ و يقول هي
الملائكة ؛ وهذا و أمثاله من فعل الشياطين ؛ و لذلك إذا حضر بعض الصالحين هذه الاحوال الشيطانية و ذكر الله تعالى و قرأ آية الكرسي أو شيئا من القرآن بطلت أحوالهم هذه ؛ فهذا الحارس الدمشقي الكذاب لما امسكه المسلمون ليقتلوه طعنه طاعن بالرمح ؛ فلم ينفذ فيه ؛ فقال له عبد الملك : إنك لم تسم الله ؛ فسمي الله ؛ فطعنه فقتله ،

👈 والمسيح الدجال تجري على يديه أمور خارقة للعادة تذهل من يراها وهو مع ذلك يدعي الألوهية .

ف الخوارق ليست دليلا علي أن صاحبها ولي لله تعالى ؛ ف الكرامة سببها الإيمان و التقوي و الإستقامة علي طاعة الله تعالي ؛ فإذا كانت الخارقة بسبب الكفر و الشرك و الطغيان و الظلم و الفسق فهي من الاحوال الشيطانية ؛ لا من الكرامات الرحمانية .

🌸🍃🌸🍃🌸🍃
رد مع اقتباس
  #46  
قديم 06-28-2019, 11:23 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃 4⃣3⃣ 🍃

■ بشارات الأمم السابقة ■

قال تعالى :

{ أَوَلَمۡ یَكُن لَّهُمۡ ءَایَةً أَن یَعۡلَمَهُۥ عُلَمَـٰۤؤُا۟ بَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ }
[سورة الشعراء 197]

فالآية تبين أن من الآيات البينات الدالة علي صدق الرسول صل الله عليه وسلم ؛ و صدق ماجاء به علم بني إسرائيل بذلك ؛ وهو علم مسجل محفوظ مكتوب في كتبهم التي يتداولونها ؛

كما قال الله تعالى :

{ وَإِنَّهُۥ لَفِی زُبُرِ ٱلۡأَوَّلِینَ }
[سورة الشعراء 196]

✋ القرآن يتحدث عن بشارات الأنبياء السابقين بنبينا محمد صل الله عليه وسلم

القرآن المنزل إلينا من ربنا العليم الخبير يحدثنا أن ذكر محمد و أمته موجود في الكتب السماوية السابقة ؛ و أن الانبياء السابقين بشروا به ؛ و قد فهم جمع من المفسرين من قوله تعالى :

{ وَإِذۡ أَخَذَ ٱللَّهُ مِیثَـٰقَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ لَمَاۤ ءَاتَیۡتُكُم مِّن كِتَـٰبࣲ وَحِكۡمَةࣲ ثُمَّ جَاۤءَكُمۡ رَسُولࣱ مُّصَدِّقࣱ لِّمَا مَعَكُمۡ لَتُؤۡمِنُنَّ بِهِۦ وَلَتَنصُرُنَّهُۥۚ قَالَ ءَأَقۡرَرۡتُمۡ وَأَخَذۡتُمۡ عَلَىٰ ذَ ٰ⁠لِكُمۡ إِصۡرِیۖ قَالُوۤا۟ أَقۡرَرۡنَاۚ قَالَ فَٱشۡهَدُوا۟ وَأَنَا۠ مَعَكُم مِّنَ ٱلشَّـٰهِدِینَ }
[سورة آل عمران 81]
أن الله أخذ العهد و الميثاق علي كل نبي لئن بعث محمد صل الله عليه وسلم في حياته ليؤمنن به و يترك شرعه لشرعه ؛
وعلي ذلك فإن ذكره موجود عند كل الأنبياء السابقين .

👈 دعوة إبراهيم :
عن العرباص بن سارية عن رسول الله صل الله عليه وسلم أنه قال :
(( إني عند الله مكتوب خاتم النبيين ؛ و إن آدم لمنجدل في طينته ؛ و سأخبركم بأول أمري ؛ دعوة إبراهيم ؛ و بشارة عيسي ؛ و رؤيا اَمي التي رأت حين و ضعتني ؛ أنه خرج لها نور أضاءت لها منه قصور الشام ))

و قد اخبرنا الله ان خليل الرحمن إبراهيم و إبنه إسماعيل كانا يبنيان البيت الحرام
و يدعوان ؛ و من دعائهما ما قصه علينا من سورة البقرة :

{ وَإِذۡ یَرۡفَعُ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمُ ٱلۡقَوَاعِدَ مِنَ ٱلۡبَیۡتِ وَإِسۡمَـٰعِیلُ رَبَّنَا تَقَبَّلۡ مِنَّاۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلسَّمِیعُ ٱلۡعَلِیمُ ۝ رَبَّنَا وَٱجۡعَلۡنَا مُسۡلِمَیۡنِ لَكَ وَمِن ذُرِّیَّتِنَاۤ أُمَّةࣰ مُّسۡلِمَةࣰ لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبۡ عَلَیۡنَاۤۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلتَّوَّابُ ٱلرَّحِیمُ ۝ رَبَّنَا وَٱبۡعَثۡ فِیهِمۡ رَسُولࣰا مِّنۡهُمۡ یَتۡلُوا۟ عَلَیۡهِمۡ ءَایَـٰتِكَ وَیُعَلِّمُهُمُ ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡحِكۡمَةَ وَیُزَكِّیهِمۡۖ إِنَّكَ أَنتَ ٱلۡعَزِیزُ ٱلۡحَكِیمُ }
[سورة البقرة 127 - 129]

👈 وقد استجاب الله دعاء خليله إبراهيم و ابنه نبي الله إسماعيل ؛ و كان محمد صل الله عليه وسلم هو تأويل تلك الاستجابة ؛ و لا تزال التوراة الموجودة اليوم علي الرغم مما أصابها من تحريف تحمل شيئا من هذه البشارة ؛ فنجد فيها أن الله استجاب دعاء إبراهيم في إسماعيل فقد ورد في التوراة في سفر التكوين في الإصحاح السابع عشر :
[[ و اما إسماعيل فقد سمعت لك فيه ؛ ها أنا اباركه و اثمره ؛ و اكثره كثيرا جدا ؛ اثني عشر رئيسا يلد ؛ و اجعله عظيمة كبيرة ]]

👈 وهذا النص ورد في التوراة السامرية بالفاظ قريبة جدا مما اثبتناه هنا ؛ و الترجمة الحرفية للتوراة العبرانية لهذا النص :
[[ و اما إسماعيل فقد سمعت لك فيه ؛ ها انا أباركه و اكثره ]]
وقد ذكر ابن القيم أن بعض نسخ التوراة القديمة اوردت النص كما أثبتناه هنا .

✋ و دلالة هذه البشارة علي نبينا محمد
صل الله عليه وسلم من وجوه :
● الاول :
أن الامة العظيمة عند الله لابد ان تكون مسلمة ؛ ولم توجد هذه الامة من نسل إسماعيل إلا بعد بعثه الرسول وإنتشار المسلمين في المشارق و المغارب .
● الثاني :
النص العبراني " مأد مأد " صريح في اسم الرسول صل الله عليه وسلم ف المترجمون ترجموه :
" جدا جدا او كثيرا كثيرا "
و الصواب هو محمد لانها تلفظ بالعبراني
" مؤد مؤد " و اللفظ العبراني قريب من العربي .
● الثالث :
قوله : أثني عشر رئيسا يلد ؛ و هذا موافق لإخبار الرسول صل الله عليه وسلم أنه سبيلي امر هذه الأمة اثنا عشر خليفة كلهم من قريش .

🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 06-28-2019 الساعة 11:53 PM
رد مع اقتباس
  #47  
قديم 07-03-2019, 09:20 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃 4⃣4⃣ 🍃

■ بشارة موسي :

لقد جاء بني أسرائيل الخبر اليقين ب النبي الأمي ؛ علي يد نبي الله موسى منذ أمد بعيد ؛ جاءهم الخبر اليقين ببعثه و بصفاته و نهج رسالته و بخصائص ملته ؛ فهو النبي الأمي ؛ وهو يأمر الناس ب المعروف و ينهاهم عن المنكر ؛ ويحل لهم الطيبات و يحرم عليهم الخبائث ؛
يضع عن من يؤمنون به من بني إسرائيل الأثقال و الأغلال التي علم الله أنها ستفرض عليهم بسبب معصيتهم ؛
فيرفعها عنهم النبي الامي حين يؤمنون به ؛ و اتباع هذا النبي يتقون ربهم ؛ و يخرجون زكاة اموالهم و يؤمنون بآيات الله ؛ و جاءهم الخبر اليقين بان الذين يؤمنون بهذا النبي الامي و يعظمونه و يوقرونه و ينصرونه و يؤيدونه و يتبعون النور الذي انزل معه :
{ أولئك هم المفلحون }
قال تعالى :
{ ۞ وَٱكۡتُبۡ لَنَا فِی هَـٰذِهِ ٱلدُّنۡیَا حَسَنَةࣰ وَفِی ٱلۡـَٔاخِرَةِ إِنَّا هُدۡنَاۤ إِلَیۡكَۚ قَالَ عَذَابِیۤ أُصِیبُ بِهِۦ مَنۡ أَشَاۤءُۖ وَرَحۡمَتِی وَسِعَتۡ كُلَّ شَیۡءࣲۚ فَسَأَكۡتُبُهَا لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ وَیُؤۡتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلَّذِینَ هُم بِـَٔایَـٰتِنَا یُؤۡمِنُونَ ۝ ٱلَّذِینَ یَتَّبِعُونَ ٱلرَّسُولَ ٱلنَّبِیَّ ٱلۡأُمِّیَّ ٱلَّذِی یَجِدُونَهُۥ مَكۡتُوبًا عِندَهُمۡ فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَٱلۡإِنجِیلِ یَأۡمُرُهُم بِٱلۡمَعۡرُوفِ وَیَنۡهَىٰهُمۡ عَنِ ٱلۡمُنكَرِ وَیُحِلُّ لَهُمُ ٱلطَّیِّبَـٰتِ وَیُحَرِّمُ عَلَیۡهِمُ ٱلۡخَبَـٰۤىِٕثَ وَیَضَعُ عَنۡهُمۡ إِصۡرَهُمۡ وَٱلۡأَغۡلَـٰلَ ٱلَّتِی كَانَتۡ عَلَیۡهِمۡۚ فَٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ بِهِۦ وَعَزَّرُوهُ وَنَصَرُوهُ وَٱتَّبَعُوا۟ ٱلنُّورَ ٱلَّذِیۤ أُنزِلَ مَعَهُۥۤ أُو۟لَـٰۤىِٕكَ هُمُ ٱلۡمُفۡلِحُونَ }
[سورة الأعراف 156 - 157]

👈 بقية هذه البشارة في التوراة :

وقد بقي من هذه البشارة بقية في التوراة ؛ ففي سفر التثنية ؛ قال الله لموسي : " أقيم لهم - اي لبني إسرائيل -
نبيا من وسط إخوتهم مثلك ؛ و اجعل كلامي في فمه ؛ فيكلمهم بكل ما اوصيه به ؛ و يكون ان الإنسان الذي لا يسمع كلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه ؛
و دلالة هذه البشارة علي رسولنا صل الله عليه وسلم بينه ؛ ذلك انه من بني إسماعيل و هم إخوة بني إسرائيل ؛ فجدهم هو إسحاق ؛ و إسماعيل و إسحاق إخوان ؛ ثم هو من اوسط العرب نسبا ؛ و قوله : مثلك ؛ اي : صاحب شريعة مثل موسي ؛ ومحمد صل الله عليه وسلم هو الذي جعل الله كلامه في فمه حيث كان اميا لا يقرأ من المصحف ؛
و لكن الله يوحي إليه كلامه ؛ فيحفظه و يرتله ؛ وهو الرسول المرسل إلي الناس كافة ؛ و بنو إسرائيل مطالبون باتباعه ؛ وترك شريعتهم لشريعته ؛ و من لم يفعل
فإن الله معذبه ؛
" و يكون أن الإنسان الذي لا يسمع لكلامي الذي يتكلم به باسمي انا اطالبه "

✋ ومما يعرفنا غن هذه البشارة هي بقية البشارة العظيمة التي اوحي الله بها الي موسي ؛ و أخبرنا بها القرآن الكريم ؛ ان هذه البشارة وردت في موقف معين ؛
فعندما اختار موسي من قومه سبعين رجلا لميقات الله اخذتهم الرجفة ؛ و ذلك بسبب طلبهم رؤية الله جل وعلا ؛ فدعا موسي ربه و توسل إليه ؛ فبعثهم الله من بعد موتهم ؛ قال تعالى بعد توسل موسي و دعائه :

{۞ قَالَ عَذَابِیۤ أُصِیبُ بِهِۦ مَنۡ أَشَاۤءُۖ وَرَحۡمَتِی وَسِعَتۡ كُلَّ شَیۡءࣲۚ فَسَأَكۡتُبُهَا لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ وَیُؤۡتُونَ ٱلزَّكَوٰةَ وَٱلَّذِینَ هُم بِـَٔایَـٰتِنَا یُؤۡمِنُونَ }
[سورة الأعراف 156]

👈 و إذا رجعت إلي التوراة في سفر الخروج تجد أن هذه البشارة إنما اوحي الله بها إلي موسي بعد ذهابه لميقات الله ؛ و تتحدث التوراة عن شئ قريب من الرجفة :《 وكل الشعب سمع الاصوات و صوت البوق ؛ و نظروا الشهب و الجبل دخانا ونظر كل القوم و تشردوا و وقفوا من بعد ... 》
《 و كان جميع الشعب يرون الرعود و البروق ؛ و صوت البوق و الجبل يدخن ؛ ولما رأي الشعب ارتعدوا و وقفوا من بعيد ... 》

■ بشارة عيسي :

و أخبرنا الله سبحانه وتعالى أن عيسي بشر برسولنا محمد صل الله عليه وسلم :

{ وَإِذۡ قَالَ عِیسَى ٱبۡنُ مَرۡیَمَ یَـٰبَنِیۤ إِسۡرَ ٰ⁠ۤءِیلَ إِنِّی رَسُولُ ٱللَّهِ إِلَیۡكُم مُّصَدِّقࣰا لِّمَا بَیۡنَ یَدَیَّ مِنَ ٱلتَّوۡرَىٰةِ وَمُبَشِّرَۢا بِرَسُولࣲ یَأۡتِی مِنۢ بَعۡدِی ٱسۡمُهُۥۤ أَحۡمَدُۖ فَلَمَّا جَاۤءَهُم بِٱلۡبَیِّنَـٰتِ قَالُوا۟ هَـٰذَا سِحۡرࣱ مُّبِینࣱ }
[سورة الصف 6]

و احمد من اسماء نبينا محمد صل الله عليه وسلم ؛ كما ثبت في الصحيحين عن جبير بن مطعم قال سمعت رسول الله صل الله عليه وسلم يقول :
(( إن لي أسماء ؛ أنا محمد ؛ و أنا أحمد ؛ و أنا الماحي الذي يمحو الله بي الكفر ؛ و انا الحاشر الذي يحشر الناس علي قدمي ؛ و انا العاقب ))
صحيح البخاري ومسلم .

👈 مثلان في التوراة والإنجيل :
ضرب الله في التوراة و الإنجيل مثلين لرسولنا محمد صل الله عليه وسلم و لأصحابه :
{ مُّحَمَّدࣱ رَّسُولُ ٱللَّهِۚ وَٱلَّ

ذِینَ مَعَهُۥۤ أَشِدَّاۤءُ عَلَى ٱلۡكُفَّارِ رُحَمَاۤءُ بَیۡنَهُمۡۖ تَرَىٰهُمۡ رُكَّعࣰا سُجَّدࣰا یَبۡتَغُونَ فَضۡلࣰا مِّنَ ٱللَّهِ وَرِضۡوَ ٰ⁠نࣰاۖ سِیمَاهُمۡ فِی وُجُوهِهِم مِّنۡ أَثَرِ ٱلسُّجُودِۚ ذَ ٰ⁠لِكَ مَثَلُهُمۡ فِی ٱلتَّوۡرَىٰةِۚ وَمَثَلُهُمۡ فِی ٱلۡإِنجِیلِ كَزَرۡعٍ أَخۡرَجَ شَطۡـَٔهُۥ فَـَٔازَرَهُۥ فَٱسۡتَغۡلَظَ فَٱسۡتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِۦ یُعۡجِبُ ٱلزُّرَّاعَ لِیَغِیظَ بِهِمُ ٱلۡكُفَّارَۗ وَعَدَ ٱللَّهُ ٱلَّذِینَ ءَامَنُوا۟ وَعَمِلُوا۟ ٱلصَّـٰلِحَـٰتِ مِنۡهُم مَّغۡفِرَةࣰ وَأَجۡرًا عَظِیمَۢا }
[سورة الفتح 29]

🌸🍃🌸🍃🌸🍃

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 07-03-2019 الساعة 09:20 PM
رد مع اقتباس
  #48  
قديم 07-10-2019, 11:52 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃 4⃣5⃣ 🍃

■ بشائر التوراة و أسفار الأنبياء :

👈 التوراة التي بين ايدي الناس اليوم محرفة مغيرة يدلك علي ذلك هذا الإختلاف الذي تجده في أمور كثيرة بين نسخها و طبعاتها ؛ فهناك ثلاث نسخ للتوراة :
العبرانية ؛ اليونانية ؛ السامرية ؛
و كل قوم يدعون أن نسختهم هي الصحيحة ؛ و هناك فروق واضحة بين طبعات التوراة و ترجماتها ؛ و قد أدى هذا التحريف إلي ذهاب كثير من البشارات أو طمس معالمها ؛ و مع ذلك فقد بقي من هذه البشارات شئ كثير ؛ ولا تخفي هذه البشارات علي من يتأملها ؛ و يعرضها علي سيرة الرسول صل الله عليه وسلم متجردا من الهوي .

✋ ذكر الرسول باسمه في التوراة :

لقد صرح بعض هذه البشارات باسم محمد صل الله عليه وسلم و قد اطلع بعض علماء المسلمين علي هذه النصوص ؛ ولكن التحريف المستمر لهذا الكتاب اتي علي هذه النصوص ؛ فمن ذلك ماورد في سفر اشعيا :
《 إني جعلت أمرك محمدا ؛ يامحمد ياقدوس الرب ؛ اسمك موجود من الابد 》
و قوله إن اسم محمد موجود من الأبد موافق لقول الرسول صل الله عليه وسلم :
(( إني مكتوب عند الله خاتم النبيين و إن آدم لمنجدل في طينته ))

و في التوراة العبرانية في الإصحاح الثالث في سفر حبقوف :
《 و امتلأت الارض من تحميد أحمد ؛ ملك بيمينه رقاب الامم 》
《 لقد اضاءت السماء من بهاء محمد ؛ امتلات الارض من حمده ؛ زجرك في الانهار ؛ و احتدام صوتك في البحار ؛ يامحمد ادن ؛ لقد راتك الجبال ف ارتاعت 》

👈 ذكر الرسول صل الله عليه وسلم بأمر يتعلق به :
و في بعض الأحيان يذكر مكان مبعثه ؛
ف في سفر التثنية الإصحاح الثالث و الثلاثون :
[[ جاء الرب من سيناء ؛ و اشرق لهم من سعير ؛ و تلأﻷ من جبل فاران ]]
وسيناء هي الموضع الذي أوحي الله فيه لعيسي ؛ و فاران هي جبال مكة ؛ حيث اوحي الله لمحمد صل الله عليه وسلم ؛ وكون جبال فاران هي مكة ؛ دلت عليه نصوص من التوراة ؛ و قد جمع الله هذه الآماكن المقدسة في قوله تعالى :

بِّسۡمِ ٱللَّهِ ٱلرَّحۡمَـٰنِ ٱلرَّحِیم :

{ وَٱلتِّینِ وَٱلزَّیۡتُونِ ۝ وَطُورِ سِینِینَ ۝ وَهَـٰذَا ٱلۡبَلَدِ ٱلۡأَمِینِ }
[سورة التين 1 - 3]

وذكرت التوراة مكان الوحي إليه ؛
ف في سفر أشعيا :
[[ وحي من جهة بلاد العرب في الوعر ]]
و قد كان بدء الوحي في بلاد العرب في الوعر في غار حراء .
وفي هذا الموضع من التوراة حديث عن هجرة الرسول صل الله عليه وسلم و إشارة إلى الجهة التي هاجر اليها :
"" هاتوا ماء لملاقاة العطشان ياسكان ارض تيماء ؛ و افوا الهارب بخبزه ؛ فإنهم من امام السيوف قد هربوا ؛ من امام السيف المسلول ؛ و من امام القوس المشدودة ؛ و من امام شدة الحرب ""؛
و تيماء من اعمال المدينة المنورة ؛ و إذا نظرت في النص ظهر لك بوضوح انه يتحدث عن هجرة الرسول صل الله عليه وسلم .
و تكملة النص السابق يقول :
"" فإنه هكذا قال لي السيد في مدة سنة كسنة الاجير يفني كل مجد قيدار ؛ و بقية في ابطال بني قيدار تقل ؛ لان الرب إله إسرائيل قد تكلم ""
و هذا النص يتحدث عن معركة بدر ؛ فإنه بعد سنة كسنة الاجير من الهجرة كانت وقعة بدر ؛ وفني مجد قيدار ؛ و قيدار من اولاد إسماعيل ؛ و ابناؤه اهل مكة ؛
وقد قلت قسي ابناء قيدار بعد غزوة بدر .

✋ وفي بعض الاحيان تكون البشارات جامعة تذكر صفات الرسول صل الله عليه وسلم و وحي الله إليه ؛ و أخبار امته ؛ و ما ينزل إليه عليهم من نصره ؛ و إمدادهم بالملائكة ؛ و شيئا مما يعطيه الله لرسوله ك العروج به إلي السماء و نحو ذلك ؛ فمن ذلك ما ورد في بشاير دانيال .

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 07-11-2019 الساعة 12:50 AM
رد مع اقتباس
  #49  
قديم 07-19-2019, 12:59 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي


🍃 4⃣6⃣ 🍃

■ تفاضل الانبياء والرسل :

أخبرنا الحق تبارك وتعالى أنه فضل بعض النبيين علي بعض ؛ كما قال جل وعلا :

{ وَرَبُّكَ أَعۡلَمُ بِمَن فِی ٱلسَّمَـٰوَ ٰ⁠تِ وَٱلۡأَرۡضِۗ وَلَقَدۡ فَضَّلۡنَا بَعۡضَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ عَلَىٰ بَعۡضࣲۖ وَءَاتَیۡنَا دَاوُۥدَ زَبُورࣰا }
[سورة الإسراء 55]

وقد اجمعت الأمة علي أن الرسل أفضل من الأنبياء ؛ و الرسل بعد ذلك متفاضلون فيما بينهم كما قال الله تعالى :

{ ۞ تِلۡكَ ٱلرُّسُلُ فَضَّلۡنَا بَعۡضَهُمۡ عَلَىٰ بَعۡضࣲۘ مِّنۡهُم مَّن كَلَّمَ ٱللَّهُۖ وَرَفَعَ بَعۡضَهُمۡ دَرَجَـٰتࣲۚ وَءَاتَیۡنَا عِیسَى ٱبۡنَ مَرۡیَمَ ٱلۡبَیِّنَـٰتِ وَأَیَّدۡنَـٰهُ بِرُوحِ ٱلۡقُدُسِۗ }
[سورة البقرة 253]

👈 اولو العزم من الرسل أفضل الرسل

و افضل الرسل و الانبياء خمسة :
* محمد صل الله عليه وسلم
* نوح عليه السلام
* إبراهيم عليه السلام
* موسي عليه السلام
* عيسي عليه السلام
و هؤلاء هم اولو العزم من الرسل .

{ شَرَعَ لَكُم مِّنَ ٱلدِّینِ مَا وَصَّىٰ بِهِۦ نُوحࣰا وَٱلَّذِیۤ أَوۡحَیۡنَاۤ إِلَیۡكَ وَمَا وَصَّیۡنَا بِهِۦۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَمُوسَىٰ وَعِیسَىٰۤۖ أَنۡ أَقِیمُوا۟ ٱلدِّینَ وَلَا تَتَفَرَّقُوا۟ فِیهِۚ }
[سورة الشورى 13]
وفي قوله تعالى :

{ وَإِذۡ أَخَذۡنَا مِنَ ٱلنَّبِیِّـۧنَ مِیثَـٰقَهُمۡ وَمِنكَ وَمِن نُّوحࣲ وَإِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ وَمُوسَىٰ وَعِیسَى ٱبۡنِ مَرۡیَمَۖ وَأَخَذۡنَا مِنۡهُم مِّیثَـٰقًا غَلِیظࣰا }
[سورة الأحزاب 7]
رد مع اقتباس
  #50  
قديم 07-19-2019, 01:00 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,703
افتراضي

👈 بم يتفاضلون الانبياء والرسل؟

الذي تأمل في الآيتين اللتين أخبرنا بتفاضل الانبياء والرسل يجد أن الله تعالى فضل من فضل منهم بإعطائه خيرا لم يعطه غيره ؛ او برفع درجته فوق درجة غيره ؛ او باجتهاده في عبادة الله و الدعوة إليه ؛ و قيامه بالامر الذي وكل إليه .
● ف داوود عليه السلام فضله الله بإعطائه الزبور ؛
{ وءاتينا دَاوُۥدَ زَبُورࣰا }
[سورة الإسراء 55]

● و أعطي الله موسي التوراة ؛
{ وَإِذۡ ءَاتَیۡنَا مُوسَى ٱلۡكِتَـٰبَ وَٱلۡفُرۡقَانَ لَعَلَّكُمۡ تَهۡتَدُونَ }
[سورة البقرة 53]

و الكتاب هو التوراة :

{ إِنَّاۤ أَنزَلۡنَا ٱلتَّوۡرَىٰةَ فِیهَا هُدࣰى وَنُورࣱۚ }
[سورة المائدة 44]

● واعطي عيسي عليه السلام الإنجيل :

{ وَقَفَّیۡنَا عَلَىٰۤ ءَاثَـٰرِهِم بِعِیسَى ٱبۡنِ مَرۡیَمَ مُصَدِّقࣰا لِّمَا بَیۡنَ یَدَیۡهِ مِنَ ٱلتَّوۡرَىٰةِۖ وَءَاتَیۡنَـٰهُ ٱلۡإِنجِیلَ فِیهِ هُدࣰى وَنُورࣱ }
[سورة المائدة 46]

● وقد اختص الله آدم بأنه 《 ابو البشر 》
خلقه الله بيده و نفخ فيه من روحه ؛ و امر الملائكة فسجدوا له ،

● و فضل نوحا بانه اول الرسل إلي أهل الارض و سماه الله عبدا شكورا .

● وفضل إبراهيم ب إتخاذه خليلا :

{ وَٱتَّخَذَ ٱللَّهُ إِبۡرَ ٰ⁠هِیمَ خَلِیلࣰا }
[سورة النساء 125]

وجعله للناس إماما :

{ وَإِذِ ٱبۡتَلَىٰۤ إِبۡرَ ٰ⁠هِـۧمَ رَبُّهُۥ بِكَلِمَـٰتࣲ فَأَتَمَّهُنَّۖ قَالَ إِنِّی جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامࣰاۖ }
[سورة البقرة 124]

● وفضل الله موسي عليه السلام برسالاته و بكلامه :

{ قَالَ یَـٰمُوسَىٰۤ إِنِّی ٱصۡطَفَیۡتُكَ عَلَى ٱلنَّاسِ بِرِسَـٰلَـٰتِی وَبِكَلَـٰمِی فَخُذۡ مَاۤ ءَاتَیۡتُكَ وَكُن مِّنَ ٱلشَّـٰكِرِینَ }
[سورة الأعراف 144]

● و فل عيسي عليه السلام بأنه رسول الله و كلمته ألقاها إلي مريم و روح منه و كان يكلم الناس ف المهد :

{ إِنَّمَا ٱلۡمَسِیحُ عِیسَى ٱبۡنُ مَرۡیَمَ رَسُولُ ٱللَّهِ وَكَلِمَتُهُۥۤ أَلۡقَىٰهَاۤ إِلَىٰ مَرۡیَمَ وَرُوحࣱ مِّنۡهُۖ }
[سورة النساء 171]

✋ و يتفاضل الانبياء من جهة اخرى؛
ف التبي قد يكون نبيا لا غير ؛ و قد يكون نبيا ملكا ؛ وقد يكون عبدا رسولا ؛ ف النبي الذى كذب - بضم حرف الكاف و فتح حرف ال ذ و تشديدها ؛ و لم يتبع ولم يطع ؛ فهذا
ليس بملك إنما هو نبي فقط ؛
اما الذي صدق - بضم حرف الصاد - ؛
و اتبع و اطيع فإن كان لا يأمر إلا بما أمر الله به فهو عبد نبي ليس ب ملك .
و إن كان يامر بما هو يريده مباحا له فهو نبي ملك ؛ كما قال الله تعالى لسليمان عليه السلام :

{ هَـٰذَا عَطَاۤؤُنَا فَٱمۡنُنۡ أَوۡ أَمۡسِكۡ بِغَیۡرِ حِسَابࣲ }
[سورة ص 39]

✋ ف النبي الملك هنا قسيم العبد الرسول ؛ كما قيل للنبي صل الله عليه وسلم
"" إختر إما تكون عبدا رسولا او نبيا ملكا ""
وحال العبد الرسول أكمل في حال النبي الملك ؛ كما هو حال نبينا محمد صل الله عليه وسلم؛ فإنه كان عبدا رسولا ؛ مؤيدا مطاعا متبوعا ؛ و بذلك يكون له مثل اجر من اتبعه ؛ و ينتفع به الخلق ؛ و يرحموا به و يرحم بهم ؛ و لم يختر ان يكون ان يكون ان يكون ملكا ؛ لئلا ينقص ؛ لما في ذلك من الستمتاع ب الرياسة و المال عن نصيبة في الآخرة ؛
ف العبد الرسول افضل عند الله من النبي الملك ؛ و لهذا كان أمر نوح و إبراهيم ؛ و موسي ؛ و عيسي ابن مريم أفضل عند الله من داوود و سليمان و يوسف .

🌸🍃🌸🍃 🌸

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 07-19-2019 الساعة 01:05 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 04:18 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology