ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى عام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 11-26-2021, 01:36 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥الحلقة (11)

👈🏻صيانة التوحيد

🍂كنت أظن . .

🌱ولا زلت أظن، بل وأعتقد أن كل من تلفظ بشهادة ألا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله، وكفر بما يُعبد من دون الله، وأقامَ الصلاة وآتى الزكاة وصامَ رمضان، وحجَّ البيت إن استطاع إلى ذلك سبيلاً؛ فقد دخل في الله (الإسلام) وله ما للمسلمين من حقوق، وعليه ما عليهم من واجبات!!

_

💡 ولكني اكتشفت . .

❌أن الشيطان الرجيم ما كان ليترك العباد ينجون منه بسلامة دينهم، ويموتون على توحيدهم، دون أن يحاول وسعه الزيغ بهم عن صراط الله المستقيم، من خلال اختلاق شتى أنواع الشرك الظاهر والباطن؛ كي يخدش التوحيد في قلوبهم، حتى يفقدهم هذه النعمة التي من أجلها خلق الله السماوات والأرض!!

⚠فاكتشفت من المسلمين . . من نطق بالشهادتين، ولكن الشيطان أغواه فذبح لغير الله!! وطاف بغير بيت الله (كالأضرحة)!! ودعا غير الله (كالأولياء)!! ونذر لغير الله (للأولياء)!! ورجى النفع من غير الله (من الأولياء)!! واعتقد أن هناك من يدفع عنه الضر سوى الله (كالأولياء)!!

_

🌴فقررت . .

📝 أن أحيا حياتي بالتوحيد الكامل لله رب العالمين، بعد أن أتعلم أصوله وشروطه ونواقضه من أهل العلم الثقات، كما أمرني الله تعالى في قوله : (فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك وللمؤمنين والمؤمنات) فجعل الله تعالى العلم قبل القول والعمل!!

💎وأن أحرص دوماً على صيانة توحيدي من الشيطان الرجيم، من خلال الوقوف على ما في النظريات المخالفة لمنهج الإسلام من بطلان، مستنداً في كل ما يتعلق بعقيدتي إلى العلم النافع من مصادره الموثوقة، المتمثلة في (الكتاب والسنة وهدي السلف الصالح) لا أن أتكل على مجرد النطق بشهادة التوحيد، ثم أترك للشيطان المجال رحباً؛ كي يصول ويجول في قلبي وعقلي، بما يشوب توحيدي واعتقادي من شوائب الشرك والكفر التي امتزجت بها العديد من نظريات العلمانيين والمستشرقين والدخلاء!!

🌱فالله قد جعل التوحيد وحده مناط النجاة في الآخرة، فهل بوسع أي صادق في طلب تلك النجاة؛ التهاون في أمره أو التفريط في صيانته؟!
فوثقوا القلوب عباد الله بتوحيدكم لله وحده، وابذلوا مهجكم دوماً في سبيل صيانة هذا التوحيد، حيث به فقط تكون لكم النجاة!!

#صيد_الفوائد
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 11-26-2021, 09:43 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥الحلقة (12)

👈🏻معيار الصلاح

🍂كنت أظن . .

أن كل من لديه الفصاحة الكافية للتحدث إلى الناس، وإلقاء الخطب والمواعظ عليهم، يعتبر مؤهلاً لقيادة الناس، لاسيما إذا كان صاحب عقيدة سليمة، ويستند في كل أحاديثه على الأدلة الشرعية من الكتاب والسنة وهدي السلف الصالح، وحبذا ايضاً لو كان جهوري الصوت، عريض المنكبين، بارع في قراءة القرآن، فإن أداوت جذبه للناس ستكون حينئذٍ أوفر حظاً!!

_

💡 ولكني اكتشفت . .

أن دين الله له معاييره الخاصة في الحكم على صلاح العبد من عدمه!! فليست الملكات الظاهرية وحدها معيار صلاح العبد!! فرب حامل فقهٍ إلى من هو منه أفقه!! ألا وإن أخطر ما يتنافى مع معيار الصلاح لدى العبد من أعمال، هو ما نصَّ عليه قول الحق تبارك وتعالى :

(يا أيها الذين آمنوا لم تقولون ما لا تفعلون)!!

❕فقد يبدو المسلم الملتزم في حديثه وهيئته أمام الناس؛ قمة في التقوى والصلاح، ولكن إذا ما قدر الله وأطلع البعض على شيء من سيرته، سواءً مع أهله أو مع جيرانه كانت الفاجعة التي استحقت بالفعل أن يصفها الله تعالى بهذا الوصف المشين في قوله تعالى :

(كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون)!!

إنه معيار الزيغ في نفس العبد!!
أن يخالف قوله فعله!! أو تخالف نصائحه تصرفاته!!

🔸ومن المحزن حقاً، أن أهل الدنيا قد وضعوا معايير ثابتة؛ لقبول من يصلح ومن لا يصلح لإدارة أي اختصاص !!
وإن تلك المعايير أسهمت إسهاماً كبيراً في الحصول على ثمار جيدة لجهود العاملين في كل اختصاص!!

❓ليبقى السؤال :
هل هان دين الله علينا، للدرجة التي جعلناه فيها مشاعاً لكل (قاصي وداني) من الناس!

🌱وتزداد المأساة فظاعة؛ حين نعلم أن الله قد كفانا تحديد ملامح تلك المعايير!! ولم يكلفنا بالبحث المضني حتى نصل إلي تلك المعايير!!

📝وإنما جمعها لنا بكلمات معدودة في قوله تعالى : (إن أكرمكم عند الله أتقاكم)!!
👈🏻فمن منعته تقواه من مخالفة قوله لفعله؛ فقد وافق معيار الصلاح!!
👈🏻ومن منعته تقواه من حب الثناء والمدح وآثر ما عند الله من الثواب؛ فصدع بكلمة الحق، ولم يبالِ في الله لومة لائم؛ فقد وافق معيار الصلاح!!
👈🏻ومن منعته تقواه من شراء الدنيا بالدين؛ فقد وافق معيار الصلاح!!
👈🏻ومن منعته تقواه من الركون إلى الذين ظلموا طمعاً في متاع دنياهم الحقير؛ فقد وافق معيار الصلاح!!
👈🏻فمن منعته تقواه من الفتوى بغير علمٍ خوفاً من الله؛ فقد وافق معيار الصلاح!!

_

🌴لذا فقد قررت . .

👈🏻أن تكون وجهتي المطلقة هي . . الله . . والله وحده!!
وأن أجعل من معيار التقوى مرشداً لي في تلك المسيرة

📝 فبمعيار التقوى ننجوا . . وبمعيار التقوى ننقاد ونقود . . وبمعيار التقوى . . يرفع الله منًّا أقواماً ويضع آخرين!!

🍃فعظموا عباد الله دين الله بهذا المعيار، وليكن كل منَّأ حكم على نفسه، أما من تصدوا فينا للدعوة والعلم، فسوف يعلو شأنهم تلقائياً بحسب مقدار تقواهم لله تعالى، تماماً . . كما أعلى الله قدر ابن تيمية فصار بعلمه وتقواه شيخاً للإسلام!!

ألا فإن العلم دين . . فانظروا عمن تأخذوا دينكم؟!


#صيد_الفوائد
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 11-28-2021, 05:12 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃


💥الحلقة (13)

👈🏻حظ النفس

🍂كنت أظن . .

أن لدي الحق كملتزم في الاستخفاف برأي من ابتعد بسلوكه من المسلمين عن الدين، وتكلم بهواه في أي مسألة، وصار يبرر لنفسه ما يرتكب من أخطاء، بحكم أنه إنسان ضائع ولا يعول على أمثاله ممن سلموا قياد نفوسهم للشيطان والهوى، وعليه فلا إثم عليَّ مطلقاً في الاستخفاف برأيه، بل و التحقير منه، حتى ولو وصل بي الأمر لجرح مشاعره!!

__

💡ولكني اكتشفت . .

📝أن من يتكلم باسم الدين؛ يجب أن يكون له معايير خاصة في الاستعلاء على حظوظ النفس، لاسيما إذا تعلق الأمر بمسألة الدعوة!! حيث ينبغي أن يكون لديه الحرص الشديد على إصلاح الآخرين؛ مهما كانت درجة ابتعادهم عن الدين!! فلا يمكن بحال أن يبرر لنفسه جرح مشاعر الآخرين باسم الدين!! أو أن يتخذ من نصرة الدين مطية لتشويه صورة أهل الدين من حيث لا يدري!!

❕فمثل صاحب الدين كمثل الطبيب تماماً، لا يمكنه بحال تبرير قتل مريضه؛ بسبب ما يعانيه من المرض!! أو الإهمال فيه؛ بسبب ما يعتقد من أن مرضه لا يرجى شفاؤه!! وإنما عليه بذل أقصى الجهد في إيجاد الدواء المناسب لهذا المريض، أو إذا لزم الأمر؛ قام بإجراء العملية الجراحية الملائمة لبرئه وشفائه!!

__

🌴 لذا فقد قررت . .

💎أن استعلي بديني كداعية عن حظوظ النفس!! وألا أعرض دين الله للتشويه!!
أو أضع الملامة بسوء قولي أو فعلي على من ينتسبون إليه!!

💡 فأفكر ألف مرة في عاقبة أي قول أو فعل قبلما يصدر مني تجاه الآخرين، وأن أجعل من نفسي مرشداً للخير لكل الناس، حتى لمن خالفني!!
فإن قبل نصيحتي استبشرت خيراً، وحمدت الله له على ما أنعم به عليه من نعمة الهداية، أما إن خالف وعاند ولم يبال بنصيحتي وإرشادي، أنكرت المنكر، وأظهرت الحق في المسألة دون جرحٍ لمشاعر الآخرين!!

🔸و أتمنى له الهداية من خالص قلبي، بل وأدعو له بظهر الغيب أن يشرح الله صدره، ويهدي قلبه، فمن يدري لعل الله أن يصلحه، ويصلح به أضعاف من جعلني الله سبباً في إصلاحهم!!

👈🏻ألسنا نمثل دين الله الذي أنزله الله لخلقه بهذه العظمة والرحمة الشاملة للعالمين؟!
👈🏻ألسنا أتباع سيد المرسلين، الذي أرسله ربه رحمة للعالمين؟!

💫إن هذا الدين بما فيه من رحمة واسعة، يجعل من قلوب المسلمين مواطن الرحمات على ظهر هذه الأرض لعباده، فلا والله لا تطيب نفوسهم برؤية هلاك الناس من حولهم، وإنما تطيب وتنشرح صدروهم بنجاة الناس وهدايتهم!!

⚡ألا فاستعلوا يا حملة هذا الدين عن حظوظ نفوسكم . .
وكونوا للناس الصدور الدافئة برحماتكم وحنانكم . .
تنالوا جنة ربكم . . وتكونوا سبباً في هداية العالمين من حولكم!!


#صيد_الفوائد

〰🌸🍃〰🌸🍃〰

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 11-28-2021 الساعة 05:14 AM
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 11-29-2021, 12:16 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥 الحلقة (14)

👈🏻خبرات الحياة

🍂كنت أظن . .

أنه يجب عليَّ كملتزم عدم الأخذ بأي توجيهات أو نصائح إلا من خلال الشيوخ الذين يتكلمون بقال الله (سبحانه وتعالى) وقال رسول الله (صلى الله عليه وسلم) وعليه فخبرات الناس في هذه الحياة لا قيمة لها عندي، وليس لها أي وزن ولا اعتبار!! طلما أنها لم تخرج من ألسنة هؤلاء الشيوخ الذين أثق فيهم!!

__

💡ولكني اكتشفت . .

🌿أن بلوغ فهمنا وفهم مشايخنا معاً لما قاله الله (سبحانه وتعالى) في كتابه، وما قاله رسوله (صلى الله عليه وسلم) في أحاديثه، لن تتعمق معانيه إلا بتطبيقه على ما تزخر به حياة الناس من تجارب!!

🍁حيث أن ما واجههم فيها من أحداث ومواقف مختلفة، كفيل بأن يلقي لنا الضوء على جوانب متعددة من خبرات هذه الحياة، كي نتمكن - إذا كنَّا حقاً دعاةً شموليين لهذا الدين الشامل – من إيجاد الحلول لمشاكل الناس على ضوء الكتاب والسنة، ولن يتحقق لنا ذلك إلا أن كنَّا بالفعل مستمعين جيدين لخبرات الناس وما واجههم من مختلف المشاكل في هذه الحياة، حيث سيمكننا تنمية خبراتنا الحياتية من جهة، وكذلك تفسير مختلف ما يقع لهم من أحداث، على ضوء توجيهات هذا الدين الشامل من جهة أخرى، فنؤصل ضمناً كل معاني الخير التي يشتمل عليها هذا الدين في نفوسهم؛ من خلال ما نطرحه عليهم من حلولٍ لمشاكلهم، ونجعلهم يعيشون حياتهم في إطار أعمق لفهم هذا الدين، الذي بوسعه أن ينير لهم الطريق وسط تلك الظلمات الحالكة في دروب حياتهم!!

__

🌴 لذا فقد قررت. .

👈🏻 أن أفتح قلبي للناس، وأستمع لهم بكل حرص واهتمام، كي أجعل من مشاكلهم وما واجهوه من خبراتٍ في هذه الحياة، حقلاً عملياً لفهم شمولية هذا الدين، وأبرز بما فتح الله عليَّ من بصيرةٍ، قدرته على التجاوب العملي في حل مشاكل الناس، فأعيش بالدين مع الناس، وأجعلهم يعيشون به!!

🔸 حيينها فقط، سوف نكون نبض القلوب ومهوى أفئدة الحائرين، كي ندلهم برفق وبصيرة على الله والدار الآخرة!!

#صيد_الفوائد
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 11-29-2021, 07:58 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥 الحلقة (15)

👈🏻حُسن الخطاب

🍂كنت أظن . .

⚡أنه حين تتاح لي الفرصة لدعوة أحد العصاة أو المذنبين؛ فإنه ينبغي عليَّ أن أفرغ كل ما في جعبتي من الآيات والأحاديث والعبر والقصص المؤثرة؛ حتى أستشعر أنه لم يتبق لدي شيء منها لم أذكره له!! رغبة مني في هدايته من جهة، وإشباعاً لشعوري الذاتي بأنني لم أكتم علماً من جهة أخرى، وأخيراً لإقامة الحجة عليه من جهة ثالثة؛ حتى أكون قد أعذرت إلى الله فيه!!

__

💡ولكني اكتشفت . .

🔸أن ذلك العاصي، إنما يقبع بمعاصيه في أعماق تلك المستنقعات التي استدرجه الشيطان إليها بالمعاصي!!
وعليه فمن غير المنطقي أن أكتفي بمجرد إخباره - وهو في مثل هذه الحالة المتردية من المعاناة - عن أحوال ساكنى القصور الإيمانية، وأفرد له من الأمثلة عن السلف الصالح، ممن كانوا يقومون الليل كله ولا ينامون، أو يصومون النهار جل دهرهم ولا يفطرون، حيث سينعكس هذا الحديث سلباً على نفسيته من حيث لا أدري!!

⚠ بل قد يتحول إلى عنصر هدمٍ، يزيد من الطينة بلة!!

❓حيث أن أقل شعور يمكنه أن ينعكس على نفسيته من جراء هذا الخطاب، هو استشعاره بأن البون شاسعٌ وكبير جداً بينه وبين أهل الصلاح؛ ولا مجال لبلوغ تلك المنزلة العالية؛ إلا بمشقة لا يحتملها أمثاله (من أصحاب النفوس الضعيفة)

❌وعليه فإن الأولى في حقه هو الاستمرار في المزيد من الإمعان في الانغماس فيما هو واقعٌ فيه أصلاً من تلك الموبقات!!
بعدما جعلته يستشعر من سوء تقدير خطابي أن الأبواب مغلقة تماماً أمامه!!
💫في حين كنت أزهو بالمقابل في أوهامي خيلاءً بنفسي أنني أقمت عليه الحجة التي لا عذر لجاحدها!!

_

🌴وعليه فقد قررت . .

🌱أن آخذ بقلوب الخلق من أقرب نقطة توصلهم إلى رحمة الله تعالى، وأبذل وسعي لإشعارهم بأن الطريق من أيسر ما يكون سهولةً ويسراً!!

🌱قال تعالى : (الرحمن . . علم القرآن . . خلق الإنسان . . علمه البيان)
أفيفتتح خالق هذا الكون بعظمته الطريق إلى العلم باسمه الرحمن، وما يتضمنه من معاني سعة الرحمة!! ونحرم نحن الناس منها بسوء خطابنا؛ حين نشق عليهم في تعليمنا إياهم الطريق لهذا الدين؟! ونتوهم أننا بذلك قد أحسنا صنعاً؟!!!!!!!
إن العاصي إذا كان قد أغرق نفسه بألوان الموبقات، فإن أقرب نقطة تأخذ بيديه منها هي أصل التوحيد، الذي لو صح لكان أفضل عند الله من الراكع الساجد الذي شاب توحيده بشوائب البدع والشركيات!!

📝وعليه فلو بدأنا حديثنا مع العصاة بأمور التوحيد، وأشعرناهم من خلال ما أقروه من أصول التوحيد الثابتة، أنهم على خير، وان رحمة الله واسعة لمغفرة الذنوب، وأنه لم يبق أمامهم فقط إلا دخول المسجد؛ لتنمية الخير الذي في نفوسهم، فإن قافلة المسجد كفيلة وقتذاك باصطحابهم معها في رحلة الطريق إلى الله، فيكمل كل واحدٍ منهم مسيرته إلى ربه بعيداً عن الذنوب والموبقات، وبالتالي، نكون قد أحسنَّا الخطاب، ومهدنا لهم الطريق إلى الله تعالى!!
قال تعالى : (فبما رحمةٍ من الله لنت لهم، ولو كنت فظاً غليظ القلب لانفضوا من حوالك . . الآية)

#صيد_الفوائد
رد مع اقتباس
  #16  
قديم 11-30-2021, 09:53 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥الحلقة (16)

👈🏻العمل اليسير والأجر الكبير


🍂كنت أظن . .

إن عظيم الأجر من الله تعالى؛ والذي يطمع فيه العبد؛ لكي يثقل به موازين أعماله يوم القيامة؛ لابد وأن يقترن حتماً بمشقة العمل التي قد يعجز عنها كثير من الناس، إذ أن (الأجر على قدر المشقة) كما يقال، وأن الأجر اليسير إنما يقترن فقط باليسير من الأعمال!!

_

💡ولكني اكتشفت . . .

بعد اطلاعي على كثير من أحاديث سيد الخلق صلى الله عليه وسلم، وسيرة صحابته الكرام رضوان الله عليهم، ومن تبعهم من التابعين وعباد الله الصالحين؛ أنه لا حرج أبداً على فضل الله، وأن عطاء الله في الأجر بلا حدود، وأن الأجر يتعاظم بحسب صدق النية،

🍃والدليل على ذلك ما ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم في صحيح ابن حبان : (سبق درهم مئة ألف درهم)!! فرجل عنده دينار واحد تصدق بنصفه احتساباً لوجه الله الكريم، خير من رجل عنده مليارات الدنانير تصدق بمئة ألف منها رياءً وسمعة!!
👈🏻 ورجل تصدق بصدقة فأخفاها؛ حتى لا تعلم شماله ما تنفق يمينه؛ يفوز بظل عرش الرحمن يوم القيامة!!
👈🏻 وآخر ينظر لوالديه نظرة رحمة فيغفر الله له!!
👈🏻وآخر يتجاوز عن مديون له؛ فيتجاوز الله عنه يوم القيامة!!
👈🏻وآخر يكظم غيظه وقد كانت لديه القدرة على الانتقام لنفسه؛ فيُدعوه الله سبحانه وتعالى على رؤوس الخلائق يوم القيامة؛ حتى يخيره من الحور العين ما شاء!!

💫فأيقنت بأن هناك الكثير والكثير من الأعمال اليسيرة التي يمكن للعبد بها إدراك الجزيل من الثواب!!
لأن العمل اليسير إنما تعظمه النية الصادقة والإخلاص لله عز وجل، وأن العمل الكبير إنما تحقره النية الواهية، وما يخالطها من رياء وحب السمعة!!

💥وأن الشيطان إنما يسعى دوماً لتثبيطنا عن الأعمال الصالحة صغيرها وكبيرها، كي يفوت علينا الكثير من حظوظ الآخرة التي يمكننا الفوز بها بكل سهولة ويسر!!

__

🌴وعليه فقد قررت . . .

🌱عقد تجارة رابحة مع الله تعالى!! أقتنص فيها مواطن الأجر ما استطعت إلى ذلك سبيلاً، جاعلاً من عقد النية الصادقة (القوس) الذي تنطلق منه سهام أعمالي!! باذلاً قصارى جهدي عدم تفويت الصغير منها قبل الكبير، مع الحفاظ الدائم على تجديد النية؛ لأن ذلك التجديد يعتبر بمثابة الوقود الذي يولد الحرص في قلب العبد على اقتناص المزيد من تلك الأعمال!!

📝 فأكف أذاى هنا، وأبذل معروفاً هناك، وأرسم بسمة هنا، وأمسح دمعة هناك، وأذكر الله في تنهيدة، واستغفره من ذنب في خلوة، وأصلح بين متخاصمين في موطنٍ، وأفرج كربة عن مسلم في موطنٍ آخر، وأعين ذا الحاجة المسكين في دار، وأدخل السرور على مسلم في دارٍ آخر، وقبل ذلك وذاك، أبالغ في بر والداي في ليل ونهار، وأحافظ على الصلاة المكتوبة في أوقاتها مع جماعة المسجد إلى غير ذلك من الأعمال!!

☀فالسعيد من وفقه الله لطاعته، وإن من جزاء الحسنة، الحسنة تتبعها!!

🌿فسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض، فباب التجارة مع الله مفتوح، ونحن من بأيدينا تنمية تلك التجارة أو بوارها، والله يمنح الفرصة لعبده؛ لكي يزداد من الأجر؛ بما يسره من أبواب الخير المتعددة والكثيرة، فهل من مغتنم؟!


✍🏻 منقول من صيد الفوائد باختصار
رد مع اقتباس
  #17  
قديم 12-02-2021, 02:53 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن . . ولكني اكتشفت . . فقررت🍃

💥الحلقة (17)

👈🏻العلاقات العاطفية

🍂كنت أظن :

📍بل كنت أجزم بصحة نظرية (الحب من أول نظرة) وأنها المؤشر الأقوى والوحيد في صحة اختيار الإنسان لشريك حياته، وأن هذا التجاوب النفسي الذي قد يصل في بعض الأحيان إلى حد الهيام المتبادل؛ هو أكبر مؤشر لنجاح العلاقة الزوجية في المستقبل، وأن معايير الأهل والأقارب في رفض أو قبول هذا الشريك لا تمت للواقع بصلة؛ لأنهم وببساطة شديدة لم يستشعروا دفء تلك العلاقة ؛ ولم يعيشوا أجواءها بحق!! وبالتالي فهم خارج نطاق التغطية!!



💡ولكني أكتشفت :

أن هناك فارق كما بين السماء والأرض بين تلك النظرة التي أحاطها النبي صلى الله عليه وسلم بسياج من الأمان، لمن عقد العزم بصدق على إعفاف نفسه عن الحرام، وتحصينها بالزواج الشرعي، فيأمره عليه الصلاة والسلام بالنظر إلى مخطوبته رجاء الديمومة والألفة بينهما قائلاً : (انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) وبين تلك النظرات التي تتقلب بصاحبها ذات اليمين وذات الشمال، ليأسر بها الشيطان قلبه، ويجعله ضحية من ضحاياه الذين ألقى بهم في أتون أسر الشهوة المحرمة!!

💫إذ أن الأجواءً الخيالية التي ينسج لهم فيها الشيطان كثيراً من الأحلام والأوهام؛ تجعلهم يعيشون تحت تأثير (المظاهر الخداعة) مستثمراً عوامل الجاذبية المغروسة بالفطرة أصلاً بين الجنسين ؛ غير أن الحقيقة الدامغة تصعقهم في لحظة مباغتة بأن تلك (الأوهام الكاذبة) لا تمت للواقع في الحقيقة بصلة، إذ سرعان ما ينكشف زيفها في نهاية المطاف!!

🍁وذلك لأن كلا الجنسين لديهما القدرة الكاملة على إظهار الجانب الإيجابي وإخفاء السلبيات الكامنة في شخصية أي منهم خلال فترة لقائه المحدودة (زمنياً) بالطرف الآخر، وعليه فكل منهما يحرص على إظهار الشخصية (المزورة) التي لا تمت لحقيقة شخصيته بصلة؛ بعد القيام بعمل التحسينات اللازمة لجذب الطرف الآخر، لذا فكلا الطرفين يعيشان في أجواء فيلم وهمي !!

🍂وعليه . . فقد اكتشفت أن المشاعر العاطفية التي قد يزعم البعض أنها حباً طاهراً، ما هي إلا غطاء وهمياً؛ يحاول الشيطان من خلاله التستر لخداع الجنسين؛ واستدراجهما حتى الوقوع بهما في فاحشة (عياذاً بالله)، لكي يسهل عليه التحكم فيهما؛ بعد إلقاء شباك القنوط من رحمة الله عليهما، ومن ثم إغراقهما في المزيد من المعاصي والإفراط فيها؛ كي يدمر لهما الدنيا ويضيع عليهما الآخرة!!

📌وأن مشاعر الحب الصادق، والوفاء الطاهر بحق؛ إنما تكون من خلال علاقة شرعية؛ ضمن الله لها السكينة والمودة والرحمة؛ بعيداً عن أجواء الفساد وفزع القلوب

وأن الأساس الصحيح لاختيار كل طرف لشريك حياته؛ إنما يكون بمعيار الدين والتقوى، والتحلي بحسن الخلق، وذلك لأن صلاح الدين يجمع كل الصفات الحميدة؛ لأنه يجعل منها مكوناً رئيساً في شخصية ذلك العبد، وعليه تهنأ به ومعه الحياة!!

🔸فحسن الدين وحده، يعتبر الضمانة الأقوى لاستمرارية الحياة الزوجية يسراً وعسراً، شباباً وشيخوخة، إذ أن الجمال يذهب، والمال يفنى، والحسب والنسب مدعاة للتعالي والاستكبار لدى ضعاف النفوس، ولا يمكن جعله أساساً لبناء علاقة زوجية ناجحة!!

__

🌴وعليه فقد قررت :

👈🏻ألا أنخدع كمسلم يرجو الله والدار الآخرة بعبارات الزيف التي يزين بها أولياء الشيطان ألوان السوء لإيقاع أهل الاسلام في ارتكابها، وألا أنجر وراء مخططات الأعداء الخبيثة، وأبرزها مواقع التواصل المختلطة التي استطاعوا من خلالها اختراق بيوت المسلمين وكشف المستور منها؛ واستدراج شبابنا وفتياتنا بشتى الأساليب لتسويغ الفاحشة؛ ونشرها بين أبناء أمة محمد صلى الله عليه وسلم!!

📝وأن يكون الدين معياري الرئيس في اختيار شريكة حياتي، ولا يعني ذلك التعارض مع الجمال إذا كان مطلباً، أو الجاه والمال إذا توفرا، ولكن بعد التأكد من صلاح الدين كونه الأساس الذي لا حيدة عنه في إنجاح العلاقة الزوجية؛ مصداقاً لقول النبي صلى الله عليه وسلم :
(فاظفر بذات الدين تربت يداك)!!

#صيد_الفوائد
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 12-03-2021, 12:45 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

🍃كنت أظن .. ولكني اكتشفت .. فقررت 🍃

💥 الحلقة (١٨)

🍂كنت أظن :*

🍃أن الشباب المتدين، الذي أطلق كل واحد منهم لحيته، وقصر ثوبه، واتسمت تصرفاته بنوع من الشدة والحسم، وانصرف عن زينة الحياة الدنيا وبهجتها، هم مجموعة من الشباب المعقد نفسياً، والذي يعاني العديد من المشاكل الاجتماعية والاضطرابات النفسية الحادة، وبالتالي اتخذوا هذا المسلك كنوع من التعبير عن رفضهم التام للمجتمع!!

💡ولكني اكتشفت :

🔸بعد بحث طويل في شأنهم، أن غالبيتهم من الشباب المثقف والمتعلم، بل والمتفوق في دراسته،

🔸كما لاحظت أن الكثير منهم يتسم بالهدوء وسعة الصدر،

🔸كما أن الكثير من عوام الناس الذين خالطوهم عن قرب، يثنون عليهم، ويمدحون في أخلاقهم، ويجزمون بأمانتهم، بل ويشهدون بحسن تعاملهم باستثناء القلة التي لا تسلم منها أي مجموعة من البشر!!

🌱فلما اقتربت منهم، عرفت بأنهم شباب، آثروا تهذيب أنفسهم، وحاولوا مجاهدتها لكبح جماح الشهوات والشرور فيها، بعدما أيقنوا بأنهم مسؤولون عن جميع أفعالهم في هذه الحياة، وأن الله سوف يفرق يوم القيامة في سؤاله للعبد عن سائر عمره (على سبيل العموم)، وعن فترة الشباب تحديداً في سؤال منفرد ومستقل (على سبيل الخصوص)!!*

🌱وذلك لأنها فترة البذل والعطاء، فإما أن تبذل فيها جهدك في طاعة الله، وتسعى إلى مرضاته فتعمر آخرتك بقصورٍ في أعالي الجنان، وإما أن يستنفدها الشيطان منك في الشهوات والملذات التي سرعان ما تفنى منك، تاركة لك الحسرة والألم النفسي فقط، ثم تقبل على الله محملاً بأوزاك، في موقف يتمنى الأنبياء ألم يخلقوا على ظهر هذه الحياة، حتى لا يعاينوا شدة هوله!!

🌴لذا فقد قررت :

الالتحاق الفوري بقافلة التائبين، بعدما عرفت أن صحبة الشباب المتدين المقبل على ربه، هي قارب نجاتي الوحيد نحو صلاح الدنيا والآخرة،

فبتشجيعهم لي على الطاعات تهون مشقتها، وبإرشادهم ونصحهم لي في الغفلات، أتجنب مزالق الجهل وكبوتها، وبمحبتهم الصافية النقية الخالصة لوجه الله فيَّ، واندماجي معهم في جسد واحد، كما أمر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم، تزهو الحياة وبهجتها!!*

💡فالصحبة الطيبة أمان من استفراد الشيطان بالعبد، فالذئب إنما يأكل من الغنم القاصية،

ولكوننا بشر، ولا يمكن أن تسلم بعض أفعالنا من الهفوات البشرية لكوننا غير معصومين، إلا أن الصحبة الطيبة تعين العبد على الرجوع لصوابه، فهي بمثابة الأم الحانية التي تسارع بجذب ولدها إلى حضنها الدافئ؛ بمجرد استشعار تعرضه للخطر، وكذا صحبة الأخيار، تعيدك إلى الطريق بتصحيح الهفوات، وتجنب الزلات، والحث على الطاعات!! فهل قرر أحد الالتحاق معي بركب التائبين؟!

#صيد_الفوائد باختصار
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 12-03-2021, 12:50 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,630
افتراضي

انتهت بفضل الله هذه السلسلة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 06:09 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2024, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology