ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ملتقى البحوث العلمية الخاصة بأم أبي التراب > ملتقى البحوث العلمية الخاصة بأم أبي التراب

موضوع مغلق
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #11  
قديم 07-20-2011, 08:42 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,835
111

قال الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ :
وإنما عُنيتُ بتخريجه من هذا الوجه لقصة ابن مسعود مع أصحاب الحلقات ، فإن فيها عبرة لأصحاب الطرق وحلقات الذكر على خلاف السنة ، فإن هؤلاء إذا أنكر عليهم منكر ما هم فيه ، اتهموه بإنكار الذكر من أصله ! وهذا كفر لا يقع فيه مسلم ، وإنما المنكَر ما أُلصِق به من الهيئات والتجمعات التي لم تكن مشروعة على عهد النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، وإلا فما الذي أنكره ابنُ مسعود ـ رضي الله عنه ـ على أصحاب تلك الحلقات ؟ ! إلا التجمع في يوم معين ، والذكر بعدد لم يرد ، وإنما يحصره الشيخ صاحب الحَلْقة ، ويأمرهم به من عند نفسه ، وكأنه مُشرِّع عن الله تعالى .
قال تعالى " أَمْ لَهُمْ شُرَكَاء شَرَعُوا لَهُم مِّنَ الدِّينِ مَا لَمْ يَأْذَن بِهِ اللهُ ... " .
سورة الشورى / آية : 21 .
ـ زد على ذلك أن السنة الثابتة عنه صلى الله عليه وعلى آله وسلم فعلاً وقولاً إنما هي التسبيح بالأنامل .
* ومن الفوائد التي تؤخذ من الحديث ، أن العبرة ليست بكثرة العبادة ، وإنما بكونها على السنة ، بعيدة عن البدعة .
وقد أشار إلى هذا ( ابن مسعود ) بقوله :
" اقتصاد في سنة ، خيرٌ من اجتهادٍ في بدعة " .
* ومن الفوائد أن البدعة الصغيرة بريدٌ إلى البدعة الكبيرة ، ألا ترى أن أصحاب الحلقات صاروا بعدُ مِنَ الخوارج الذين قتلهم الخليفة الراشد " علي بن أبى طالب " ؟
فهل من مُعْتَبِر ؟ نظم الفرائد : ج : 1 / ص : 211 .

التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 06-17-2017 الساعة 06:30 PM
  #12  
قديم 07-20-2011, 08:58 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,835
111


دفــــع إشـــكال

قد يقول قائل : تخصيص نصف شعبان بصيام من باب " السنة الحسنة " لقول الرسول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " من سن في الإسلام سنة حسنة فله أجرها وأجر من عمل بها بعده ..... " . ـ الحديـث ـ .
ولِرَد هذه الشبهة نورد الحديث مع توضيح مراد الشارع منه :
عن المُنْذِرِ بْنِ جَرِيرٍ عَنْ أَبِيه قال : كُنَّا عِنْدَ رسولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ في صَدْرِ النَّهَارِ . قال : فجاءهُ قومٌ حفاةٌ عراةٌ مُجْتَابِي النِّمَارِ (1) أوِ الْعَبَاءِ ، مُتَقَلِّدِي السُّيُوف ، عَامَّتُهُمْ مِنْ مُضَرَ بَلْ كُلُّهُمْ مِنْ مُضَرَ فَتَمَعَّرَ (2) وَجْهُ رَسُولِ اللهِ ـ صلى اللهُ عليه وسلم ـ لِمَا رَأَى بِهِمْ مِنَ الفَاقَةِ . فَدَخَلَ ثُمَّ خَرَجَ . فَأَمَرَ بِلالاً فَأَذَّنَ وَأَقَامَ . فَصَلَّى ثُمَّ خَطَبَ فَقَال :
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُواْ رَبَّكُمُ الّذِي خَلَقَكُم مِّن نَّفْسٍ وَاحِدَةٍ ... } . سورةالنساء / : 1 .
إلى آخر الآية . " إنَّ اللهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيبًا " .والآيَةَ التي في الحَشْرِ :
" اتَّقُوا اللهَ وَلْتَنظُرْ نَفْسٌ مَّا قَدَّمَتْ لِغَـدٍ وَاتَّقُـوا اللهَ ... } . سورة الحشر / آية : 18 .
تَصَـدَّق (3) رَجُـلٌ مِـنْ دِينَـارِهِ ، مِـنْ دِرْهَمِـهِ ،
مِـنْ ثَوْبِـهِ ، مِـنْ صَـاعِ بُـرِّهِ ، مِـنْ صَـاعِ تَمْـرِهِ ( حتـى قَـالَ ) ولَـوْ بِشَـقِّ تَمْـرَةٍ .

قَـالَ : فَجَـاءَ رَجُـلٌ مِـنَ الأَنْصَـارِ بِصُـرَّةٍ كَـادَتْ
كَفُّـهُ تَعْجِـزُ عَنْهَـا . بَـلْ قَـدْ عَجَـزَتْ .

قـالَ : ثُـمَّ تَتَابَـعَ النَّـاسُ حَتَّـى رَأَيْـتُ كَوْمَيـنِ مِـنْ طَعَـامٍ وثِيَـابٍ . حَتَّـى رَأَيْـتُ وَجْـهَ رَسْـولِ اللهِ ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ يَتَهَلَّـلُ كَأَنَّـهُ مُذْهَبَـةٌ (4) . فقـالَ رسـولُ اللهِ ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ :
"مَـنْ سَـنَّ فـي الإسْـلامِ سُـنَّةً حَسَـنَةً ، فَلَـهُ أَجْرُهَـا وَأَجْـرُ مَـنْ عَمِـلَ بِهَـا بَعْـدَهُ . مِـنْ غَيْـرِ أنْ يَنْقُـصَ مِـنْ أُجُورِهِـمْ شَـيْءٌ . ومَـنْ سَـنَّ فـي الإسْـلامِ سُـنةً سَـيئةً ، كـانَ عليـهِ وِزْرُهَـا ووِزْرُ مَـنْ عَمِـلَ بهـا مِـنْ بَعْـدِهِ . مِـنْ غَيْـرِ أنْ يَنْقُـصَ مِـنْ أوْزَارِهِـمْ شَـيْءٌ " .


صحيح مسلم / ج : 7 / ( 12 ) ـ كتاب : الزكاة / ( 20 ) ـ باب :
الحث على الصدقة ولو بشق تمرة ... / حديث رقم
69: ـ ( 1017 ) / ص : 142
( 1 )الجَـوْب : القَطْـعُ . النمـار : جمـع نَميـرة
وهـي كسـاء مـن صـوفٍ مخطـط .
مجتابيهـا : أي لابسـيها قـد خرقوهـا فـي
رؤوسِـهم ( أي خرقوهـا وقـوروا وسـطها ) .
( 2 ) تمعـر : تغيـر .
( 3 ) تصـدق : أي ليتصـدق فهـو خبـر بمعنـى الأمـر .
( 4 ) مُذْهَبـة : الصفـاء والاسـتنارة .
* مـن شـرح الحديـث بصحيـح مسـلم : ص : 145 / ج : 7 .
مـن سـن فـي الإسـلام سـنة حسـنة فلـه أجرهـا .....فيـه الحـث علـى الابتـداء بالخيـرات ، وسـن السـنن الحسـنات ، والتحذيـر من اختـراع الأباطيـل والمسـتقبحات .
وسـبب هـذا الكـلام فـي هـذا الحديـث أنـه قـال فـي أولـه :
( فجـاء رجـل بصـرة كـادت كفـه تعجـز عنهـا ، فتتابـع النـاس ) .
وكـان الفضـل العظيـم للبـادي بهـذا الخيـر ،
والفاتـح لبـاب هـذا الإحسـان .
وفـي هـذا الحديـث تخصيـص قولـه صلى الله
عليه وعلى آله وسلم :
" كـل محدثـة بدعـة وكـل بدعـة ضلالـة " ..... وأن المـراد به المحدثـات الباطلـة ، والبـدع المذمومـة .
وقـد سـبق بيـان هـذا فـي كتاب صـلاة الجمعـة . ا . هـ .
** مـن سـن سـنة حسـنة **
نجـد أن السُّـنَّة الحسـنة فـي هـذا الحديـث هـي الصدقـة وهـي لهـا أصـل فـي الديـن ولكـن الحـث عليهـا بالعمـل ( القـدوة ) ..... فيقتـدي بـه النـاس ، يعتبـر سـنة حسـنة .
وليـس إذن معنـى السـنة الحسـنة أن نبتـدع فـي
ديـن الله أي عبـادات ونقـول :
" مـن سـن فـي الإسـلام سـنة حسـنة " .
فـلا يخصـص شـهر رجـب بصيـام ونقـول مـن
سـن فـي الإسـلام سـنة حسـنة ..... .
ولا نحتفـل بليلـة النصـف مـن شـعبان ونحييهـا
ونخصهـا بعبـادات معينـة تحـت سـتار مـن سـن
فـي الإسـلام سـنة حسـنة
فـلا عبـادة إلا بنـص مـن القـرآن أو السـنة
الصحيحـة بفهـم السـلف الصالـح .

التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 06-17-2017 الساعة 06:39 PM
  #13  
قديم 07-20-2011, 11:19 PM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,835
افتراضي


طريــق الخــلاص مـن البـــدع

بعـد أن ظهـر جليًـا أن كـل بدعـة ضلالـة ، فمـا هـو طريـق الخـلاص مـن البـدع التـي هـي مفتـاح الضـلال ؟
فالجـواب مـا قالـه الرسـول ـ صلى الله عليه وسلم ـ : " تركـتُ فيكـم شـيئين ، لـن تضلـوا بعدهمـا :كتـابَ اللهِ ، وسُـنتي ، ولـن يتفرقـا حتـى يـردا علـيَّ الحـوضَ " .
رواه الحاكم ، عن أبي هريرة . وصححه الشيخ الألباني ـ رحمه الله ـ في : صحيح الجامع الصغير وزيادته ... / مرتب على الحروف الهجائية / ج : 1 /
2937 / ص : 566 .
فالبـدع فـي حقيقتهـا سـمٌّ ناقـعٌ ، فالحـذر الحـذر مـن هـذا السُّـمِّ ؛ فإنـه قاتـل ، ومِـلْ مـع الحـقِّ حيـث كـان ، وكـنْ متيقِّظـًا لخـلاص مُهْجَتِـك بالاتبـاع ، وتـرك الابتـداع .
إذن " الطريـق الوحيـد للخـلاص مـن البـدع وآثارهـا السـيئة هـو الاعتصـام بالكتـاب والسـنة اعتقـادًا وعِلمـًا وعمـلاً " .
محوطـًا ذلـك كلُّـه بالاهتـداء بهَـدْي السـلف
وفهمِهِـم ونهجِهِـم وتطبيقِهِـم لهذيـن الوحييـن
الشـريفيـن ؛ فَهُـمْ ـ رحمهم الله ـ أعظـمُ النـاس حبّـًا ، وأشـدُّهم اتباعـًا ، وأكثرُهـم حرصـًا ،
وأعمقهـم علمـًا ، وأوسـعُهم درايـة .
وترجـع أهميـة هـذا الأمـر : أنـه الشـرط الثانـي
لقبـول أي عبـادة .....
فشـرطى قبـول أي عمـل صالـح
همـا : أن يكـون هـذا العمـل :

1 ـ خالصـًا لله .
2 ـ صوابـًا علـى نهـج رسـول الله ـ صلى الله
عليه وعلى آله وسلم
ـ .
وهـذا الطريـق يسـير علـى مـن يسَّـره اللهُ لـه ،وسـهلٌ علـى مـن سَـهَّلَهُ اللهُ عليـه ، لكنـه يحتـاج إلـى جهـود علميـة ودَعَويَّـةٍ متكاتفـةٍ متعاونـةٍ ،سـاقُها الصِّـدْقُ ، وأسـاسُها الحـبُّ والأخـوَّةُ ـ بعيـدًا عـن أيِّ حزبيـةٍ أو تكتُّـلٍ أو تمحْوِرٍ ـ ومنطَلَقُهـا العمـلُ بأمـره تعالـى :{... وَتَعَاوَنُـواْ عَلَى الْبـرِّ وَالتَّقْـوَى وَلاَ تَعَاوَنُـواْ عَلَـى الإِثْـمِ وَالْعُـدْوَانِ ...}. سورة المائدة / آية : 2 .
والله الهـادي ـ وحـده ـ إلـى سـواءِ السَّـبيل .
فهنيئـًا لمـن وفَّقَـهُ اللهُ في عبادتـه لاتِّبـاع سـنة
نبيـه ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ ، ولـم يخالطهـا ببدعـةٍ ،
إذًا ؛ فَلْيُبَشَّـرْ بتقبـل الله عـز وجـل لطاعتـه ، وإدخالـه إيـاه فـي جنتـه .

جعلنـا اللهُ مـن المتبعيـن للسـنن كيفمـا دارتْ ،
والمتباعديـنَ عـن الأهـواء حيثمـا مالـتْ ؛
إنـه خيــر مسـئول ، وأعظـم مأمـول . وصلـى الله تعالـى وسـلم علـى نبيـه وعبـده وعلـى آله وصحبـه .

التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 05-22-2015 الساعة 10:20 PM
  #14  
قديم 07-21-2011, 03:05 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,835
افتراضي

كلمـــة ذهبيـــة
" اقتصـادٌ فـي سـنةٍ خيـرٌ مـن اجتهـادٍ فـي بدعـةٍ "
هـذه الكلمـة الذهبيـة صحَّـت عـن غيـرِ واحـدٍ
مـن الصحابـةِ ـ رضي الله عنهم ـ ، منهـم : أبـو الدرداء ، وعبـد الله بـن مسـعود .
ووردت أيضـًا عـن أُبَـيّ بـن كعـب ـ رضي الله
عنه ـ ؛ كمـا فـي " الحُجَّـة فـي بيـان المحجـة " .( 1 / 111 ) ؛ بلفـظ : " وإن اقتصـادًا فـي سـبيلٍ وسُـنَّةٍ خيـرٌ مـن اجتهـادٍ فـي خـلافِ سـبيلٍ وسُـنَّة ، فانظـرُوا أنْ يكـونَ عملُكـم إنْ كـان اجتهـادًا أو اقتصـادًا أن يكـون ذلـك على منهـاج الأنبيـاء وسـنتهم صلـوات الله عليهـم " . رواه اللالكائي ..... .
وهـي كلمـة تعطـي منهاجـًا عظيمـًا للمسـلم الـذي
يريـد الاتبـاع الصحيـح فـي أعمالـه وأقوالـه الشـرعية .وهـذه الكلمـة مأخـوذة مـن عـدة أحاديـث نبويـة صحيحـة منهـا :
قولـه صلـى الله عليـه وسـلم : " إياكـم والغلـو فـي الديـن " . والغلـو مجـاوزة الحـد .
قـال ابـن عبـاس ، قـال لـي رسـولُ الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ غـداة العقبـة ، وهـو علـى راحلتـه : " ..... ، وإياكـم والغلـو فـي الديـن ، فإنمـا أهلـك مـن كـان قبلكـمُ الغُلُـوُّ قـي الديـن " .
سنن النسائي [ المجلد الواحد ] / تحقيق الشيخ الألباني / ( 24 ) ـ كتاب :مناسك الحج /
( 217 ) ـ باب : التقاط الحصى / حديث رقم :

3057 / ص : 471 .
ومنهـا قولـه صلـى الله عليـه وعلـى آله وسـلم :
" أحـبُّ الأعمـالِ إلـى الله أدومهـا وإن قــل " .
* فعـن عائشـة ، قالـت : قـال رسـول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ : " أحـبُّ الأعمـالِ إلـى الله تعالـى أدومهـا وإن قَـلَّ " .

صحيح مسلم / ( 6 ) ـ كتاب : صلاة المسافرين وقصرها / ( 30 ) ـباب : فضيلةالعمل الدائم من قيام الليل وغيره /حديث رقم : 218 ـ ( 783 ) / ص : 188 .
وغيرهـا مـن الأحاديـث .
وقـد طبـق الصحابـة ـ رضي الله عنهم ـ والتابعـون رحمهـم الله تعالـى هـذه القاعـدة تطبيقـًا دقيقـًا ، فكانـوا جـد حريصيـن علـى اتبـاع السـنة ولـو بقليـل عمـلٍ ، ومـن ثَـمَّ ابتعـدوا عـن البدعـة ابتعـادًا كثيـرًا ، ونفـروا عنهـا ومنهـا ، ولـو توهَّـم متوهـمٌ أن فـي هـذه البدعـة اجتهـادًا وزيـادة خيـر ؛ ـ تذكـر قـول ـ أبـي الأحـوص وهـو يقـول لنفسـه :
" يـا سـلام نَـمْ علـى سُـنَّةٍ ، خيـرٌ مـن أن تقـوم علـى بدعـة " .

علم أصول البدع / على حسن على عبد الحميد / ص : 56 / بتصرف .
" ألهمنـا الله وإياكُـم حُسـن المتابعـة ، وجنبنـا الهـوى والمخالفـة " . آميــــن .

تم بحمد الله

وهذا رابط مباشر لتحميل البحث ككل
على ملف وورد
هنا

وهنا

التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 03-29-2018 الساعة 05:06 AM
موضوع مغلق

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 11:42 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology