ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى القرآن وعلومه

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 03-21-2018, 11:32 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي لجزء السابع و العشرون

●•• خلاصة اﻷجزاء ●••
🌴ا🌴
•┈┈┈••✦✿✦••┈┈┈•

١- في البدء بقصة لوط - مع أن قومه ليسوا أول اﻷمم - إشارة اشتراك كفار مكة مع قوم لوط في انغماسهم في السهو والغفلة: ﴿ الَّذِينَ هُمْ فِي غَمْرَةٍ سَاهُونَ﴾
وقال تعالى عن قوم لوط: ﴿ لَعَمْرُكَ إِنَّهُمْ لَفِي سَكْرَتِهِمْ يَعْمَهُونَ ﴾ ]الحجر: 72.]

٢-التعريض بالمشركين بذكر بعض الأمم المكذبة وإهالكهم، وأنهم إذا لم يستجيبوا فسيكون هذا مصيرهم.

٣- أمر الله نبيه ﷺ بالاعراض عن المكذبين المعاندين، ولكنه أمره بالاستمرار في تذكير المؤمنين.

٤ في قوله تعالى: ﴿وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَىٰ تَنْفَعُ الْمُؤْمِنِينَ (٥٥)﴾
🌱إشارة إلى أنه كلما انتفع المؤمن بالتذكير، ففيه دلالة على قوة إيمانه، والعكس صحيح.

٥ -هل فكرت في مدى تحقيقك لهذه الغاية: ﴿ وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدون ﴾؟
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة الطور
👈🏻سورة مكية
👈🏻من مقاصد السورة : دحض شبهات المكذبين من خلال عرض الحجج و البراهين، إرغاما على الإذعان و التسليم.

🔹أول "الطور" ّ تهديد بالعذاب للمشركين المكذبين، ومن أشده تهديدا،ٍ حين تسوقهم الملائكة بزجر وشدة: ﴿يَوْمَ يُدَعُّونَ إِلَىٰ نَارِ جَهَنَّمَ دَعًّا (١٣)﴾.

🔹 حديث عن نعيم المتقين، ومن كلامهم:﴿ قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ (٢٦) فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ ﴾، فهل أنت في حياتك اﻵن تعيش هذه الحال؟ لعل الله يقيك عذاب السموم.

🔹 في السورة خمسة عشر استفهامًا متعاقبات، تنقل المرء من حال إلى حال، وترغمه على التفكير في الحال والمآل ..
انها أسئلة قادت جبير بن مطعم رضي الله عنه لﻹسلام..

🔹 الصبر مع العبادة هو الذي ختمت به سورة الطور، فهل لك منهما نصيب؟
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة النجم
👈🏻سورة مكية
👈🏻من مقاصد السورة : بيان صدق الوحى و علو مصدره، إثباتا لعقيدة التوحيد ، و إبطالا لعقيدة الشرك.

🔹بدأت "النجم" بتزكية الرسول وإثبات عصمته، وأن القرآن وحي من عند الله بواسطة جبريل، والإشارة إلى أن من لم يتبع الهدى فسيتبع الهوى.

🔹 إبطال آلهة المشركين، وإبطال أقوالهم فيها وأنها أوهام لا حقائق لها.

🔹 التحذير من القول بالظن في مثل هذه الأمور.

خاتمة السورة تذكير للمشركين بما حل بالأمم المشركة قبلهم، وإنذارهم بحادثة تحل بهم قريبًا.
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة القمر
👈🏻سورة مكية
👈🏻من مقاصد السورة : التذكير بالآيات و النذر ، و بيان مصير المكذبين بها ؛ و لذا تكرر فيها : { وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ } .

🔹بدأت سورة القمر بإنذار المشركين باقتراب الساعة وبما سيلقونه حين البعث من الشدائد.

🔹 تذكير المشركين بما حل بالأمم السابقة، ً وأنهم ليسوا خيرا من كفار الأمم الماضية.

🔹 تكرر في السورة ذكر تيسير القرآن لمن أراد قراءته أو حفظه أو فهمه، لكن المشكلة تكمن في هذا السؤال:
↩️هل من مدكر؟!
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة الرحمن
👈🏻سورة مدنية
👈🏻من مقاصد السورة : الإعلام بآلاء الله الباهرة و آثار رحمته الظاهرة فى الدنيا و الآخرة ، ترغيبا فى الإيمان ، و تحذيرا من الكفران.

🔹 سورة الرحمن: عروس القرآن - كما ورد في الأثر -، فيها تعداد النعم،
📮 ..ّ وأول نعمة ابتدأت بها هي نعمة تعليم القرآن،
☄️فما نصيبك من تعلم القرآن، وليس من قراءته فحسب؟.

🔹 ختامها وصف لنعيم الجنان وما فيها، ّ فالموفق من جد في العمل لسكناها برحمة الله!
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة الواقعة
👈🏻سورة مكية
👈🏻من مقاصد السورة : التخويف بيوم القيامة ، و تحقق وقوعه و أصناف الناس فيه و بيان جزاء كل منهم.
ً
🔹 استهلال مخيف في أول سورة الواقعة، فهلا توقفت عنده قليل التمرر هذا المشهد في خيالك؟

🔹 في يوم القيامة ينقسم الناس ثلاثة أقسام حسب أعمالهم، ويكون جزاؤهم كذلك، فاحذر أن تكون من القسم الهالك.

🔹عرض لبعض الأدلة الحسية والمشاهدة على أن البعث حق وإنكاره نقص.

🔹 تختتم السورة بوصف للحظات الموت، وذكر أصناف الناس الثلاثة الذين بدئت بهم السورة.
🔹🔷🔹🔷🔹
🔷سورة الحديد
👈🏻سورة مدنية
👈🏻من مقاصد السورة : بناء القوة الإيمانية و المادية الباعثة على الدعوة و الجهاد، و تخليص النفوس من عوائقها ؛ و لذا تكرر فيها ذكر الإنفاق و الإيمان.

🔹 تبدأ سورة الحديد بوصف عظمة الله سبحانه، وسعة علمه، وكمال قدرته.

🔹ثمرة وصف الله بالعظمة، هي الإيمان به والإنفاق في سبيله تعالى.

🔹 وصف لنور المؤمنين في العرصات، وحسرة المنافقين على فواته.

🔹 أين موقعنا من هذه الآية: ﴿أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ
للَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ ﴾؟

🔹 حقيقة الدنيا وأنها متاع، والدعوة إلى المسابقة للمغفرة والجنة، والتأسي بالأنبياء الذين ذكرهم الله في ختام السورة.

🔹 ذكر النور في هذه السورة مرتين، مرة في عرصات القيامة حين يكون بأيدي المؤمنين، ومرة في آخرها، فمن لم ينل نور الإيمان في هذه الدنيا، فلن يناله على الصراط هناك.

••┈┈┈●•••❁❁❁❁❁•••●┈┈┈••

●•• وصل اللهم وبارك على النبي محمد ﷺ وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً ●••
رد مع اقتباس
  #2  
قديم 03-21-2018, 11:33 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


🌅 *كونى من أهل القرآن*

🔖 *الجزء السابع و العشرون*

🔮 *تدبر آية*

1⃣ *( وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ (22)*
سورة الذاريات

🕯(وفي السماء رزقكم) الرزق (مرفوع) : لكي لا تذل رقبتك بالانحناء ، ولا قلبك بالتلفت والعناء
✏️ /عقيل الشمري

🕯 {وفي السماء رزقكم وما توعدون، فورب السماء والأرض إنه لحق } سمعها أعرابي فبكى وقال: أغضبوه بأفعالهم حتى أقسم لهم أن رزقهم عنده وليس عند الخلق.
✏️/ فوائد القرآن

🕯 اطمئن .... لن يستطيع أي مخلوق أن يقطع رزقك !
✏️ / نايف الفصل

🕯 تذكّر .. أن عليك أن تعبده كما أمَرك .. وعليه ( تفضُّلا ) أن يرزقك كما وعدك
✏️ / الشيخ ناصر القطامي

🕯 "وفي السماء رزقكم وما توعدون " " إن الله هو الرزاق "
إذا لم يكتب الرزاق الرزق فالشهادة الجامعية وغيرها ليست بشيء ويجب تصحيح هذا المفهوم .
✏️./ أبو حمزة الكناني

🕯 غلاء السعر ورخصه لا يغير رزقا قد كتبه الله لك وأنت في بطن أمك،ولو كان الرزق في اﻷرض لهلك الناس،ولكنه في السماء(وفي السماء رزقكم وما توعدون).
✏️. / سعود الشريم
〰〰〰〰〰〰〰〰
💫 *العمل باﻵية*
🌈 كونى على يقين أن رزقك بيد الرزاق .. لا يملكه غيره
🔹 فاستجلبى الرزق بتحقيق العبودية و التوحيد الخالص
🔹و أسألى الله باسمه الرزاق أن يرزقك ...
➖➖➖➖➖➖➖➖

,2⃣ *(وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ (17)*
سورة القمر

🕯 من عجيب أمر القرآن أنه مع بلاغته وقوة لفظه وإحكامه فإن الله يسر قراءته وفهمه على عباده ليعملوا به
✏️ / محمد الربيعة

🕯 القرآن بين يديك والتيسير وعد به الرب عز وجل فلم يبق غير صدق النية ( فهل من مدكر )
✏️/ إبراهيم العقيل

🕯 تبسيط العلم منهج رباني تأمل قوله تعالى عن كتابه (ولقد يسرنا القرآن للذكر) والناس يألفون العالم الذي يبسط لهم العلم.
✏️/ محمد الربيعة

🕯 مدكر : أصلها (متذكر) لكنها خففت لبيان أن القرآن يسير وسهل في قراءته.
✏️./عقيل الشمرى

🕯 لن يستعصي حفظه و يستغلق فهمه على عبد صدق مع الله في نيته ✏️/ إبراهيم العقيل

🕯 هو قرآن واحد يراه البلغاء أوفى كلام بلطائف التعبير، ويراه العامة أحسن كلام وأقربه إلى عقولهم، لا يلتوي على أفهامهم، ولا يحتاجون فيه إلى ترجمان وراء وضع اللغة، فهو متعة العامة والخاصة على السواء، ميسر لكل من أراد: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ).

✏️ / د.محمد دراز، النبأ العظيم

🕯(وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) قوله: (لِلذِّكْرِ) قيل في معناه أقوال، وأقربها للصواب: الادكار والاتعاظ، أي: أن من قرأه ليتذكر به ويتعظ به، سهل عليه ذلك واتعظ وانتفع، ومما يرجح هذا: قوله بعد ذلك: (فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) يعني: هل أحد يدكر؟ مع أن الله سهل القرآن للذكر، أفلا يليق بنا وقد سهله الله للذكر أن نتعظ ونتذكر؟ بلى!

✏️/ ابن عثيمين


🕯 ابذل من نفسك، واتعب في تحصيل القرآن، أما أن تتمنى وتسترخي وتخطط ولا تنفذ، فلا يمكن أن تحفظ بهذه الطريقة، أما قوله تعالى: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) فالتيسير هذا لا ينافي المشقة عند بعض الناس، والله إذا علم صدق النية من الشخص، أعانه عليه ويسره له.

✏️ / د.عبدالكريم الخضير


🕯 يا قائم رمضان: استجمع الفؤاد، وعش مع هذه الآيات في عظاتها! عش مع أهل الجنة في نعيمهم وسرورهم؛ حتى تتحرك النفس إلى الجنان، وعش مع أهل النار في جحيمهم وسعيرهم، فإن هذا يزكي الفؤاد حال تذكرهما، ويكسبه الرقة والخوف من رب العباد، فما تفكر عبد في آيات القرآن إلا تذكر: (وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ) فكن ذلك المدكر!

✏️ / د. محمد المختار الشنقيطي
〰〰〰〰〰〰〰〰
💫 *العمل باﻵية*
🌈 القرآن يسره الله عز و جل للتلاوة و الحفظ و الفهم ... فما عليك إلا النية الصادقة ، و العزم ، و اﻹجتهاد .. " فهل من مدكر "
➖➖➖➖➖➖➖➖

3⃣ *( وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُونَ (10) أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ (11)*
سورة الواقعة

🕯من سابق فى الدنيا و سبق إلى فعل الخير ، كان فى اﻵخرة من السابقين إلى الكرامة ؛ فإن الجزاء من جنس العمل ، و كما تدين تدان
✏️ / ابن كثير

🕯 تقربوا إلى خالقهـم .... فقرّبَهُم . ✏️/ نايف الفيصل

🕯 أسرعكم سبقا أقربكم قربا سابق واقترب ،فإن فى القرب جنة تسوقك لجنة الآخرة شوقا إليه .
✏️/ أ . مرفت بدر الدين

🕯﴿والسّابقون السابقون * أولئك المقرّبون﴾ أيّ المنازل ترجو وتأمل هاهو شهر الرحمة أقبل، فَ سارع. . ✏️/ تأملات قرآنية

🕯 ما أعظم أن يقربك الله ويوفقك لتبادر وتسبق!
✏️ / سلمان العودة

🕯-﴿ أولئك المقربون .. في جنات النعيم ﴾ أعظم نعيم في الجنة : القرب من الله . ربنا لا تحرمنا حلاوة قربك.
✏️/ نايف الفيصل
〰〰〰〰〰〰〰〰
💫 *العمل باﻵية*

🌈 كونى من السابقين إلى الخير فى الدنيا ، و أسألى الله تعالى منزلة المقربين فى اﻵخرة .. فهى أعلى المنازل
🌈 تقربى إلى الله عز و جل فى الدنيا بالطاعات يقربك فى اﻵخرة ، فتنالى أعلى الدرجات
💫💫💫💫💫💫💫💫
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 03-21-2018, 11:35 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


*🎁وقفات مع الجزءالسابع والعشرون من القرآن الكريم*
[[ سور الذاريات - الطور - النجم - القمر - الرحمن - الواقعة - الحديد ]]

*💎سورةالذاريات💎*

📖{ وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ(55)}
: الذاريات
🖌هنا فتش عن نفسك ؛ هل أنت إذا ذُكِّرت بآيات الله ؛ هل تتذكر أم يبقى قلبك قاسيا؟ إن كانت الأولى، فاحمد الله؛ فإنك من المؤمنين، وإن كانت الثانية، فحاسب نفسك ، وعليك أن ترجع إلى الله .
✍🏻 ابن عثيمين رحمه الله

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

*💎سورةالطور💎*

📖{ وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ (4)}: الطور

🖌وهذا البيت هو كعبة أهل السماء؛ ولهذا رأى نبيُّنا محمد - صلى الله عليه وسلم - نبيَّ الله إبراهيم الخليل مسندًا ظهره إلى البيت المعمور ؛ لأنه باني الكعبة الأرضية والجزاء من جنس العمل.

✍🏻 ابن كثير .

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ (7)}: الطور

🖌 هذه والله جملة عظيمة مؤثرة، لكنها لا تؤثر إلا على قلب لين ، أما القلب القاسي فلا يهتم بها، تمر عليه وكأنه حجارة.

✍🏻 ابن عثيمين رحمه الله
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖﴿ يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْراً (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْراً (10) فَوَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (11) ﴾: الطور
🖌 البطولة أن تنجو من هذا اليوم!

قد يتهرّب إنسان من ضريبة، ويحسب نفسه بطلاً، وينجو من مشكلة ، ينجو من شيء مخيف.
*لكنّ النجاة الحقيقية أن تنجو من عذاب الله، والغنى الحقيقي بعد العرض على الله ، الدنيا لا قيمة لها ، عَرض زائل يأكل منها البر والفاجر، والآخرة وعد صادق يحكم فيه ملِك عادل*

🖌موسوعة النابلسي

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ وَالَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُم بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُم مِّنْ عَمَلِهِم مِّن شَيْءٍ كُلُّ امْرِئٍ بِمَا كَسَبَ رَهِينٌ (21)}:
الطور

🖌دلت هذه الآية على أن شفقة الأبوة كما هي في الدنيا متوفرة كذلك في الآخرة؛ ولهذا طيب الله تعالى قلوب عباده بأنه يجمعهم بأولادهم.

✍🏻 الرازي .
🌙⭐️🌙⭐️🌙

📖{ قَالُوا إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِين (26)َ}:الطور

🖌قال بعض السلف : لأن تصحب أناساً يخوفونك حتى تدرك الأمن خير من أن تصحب أناساً يؤمنونك حتى تدرك المخاوف .

🖌 الذكريات تبعث الحزن والحنين والشجن إلا ذكريات الطاعة فهى فرحة متجددة

✍🏻عبد الله بلقاسم

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ (27)}: الطور

بماذا امتن عليهم سبحانه؟❗️
🖌بالجنة والمغفرة . وقيل : بالتوفيق والهداية .
🔅القرطبي

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ حِينَ تَقُوم (48)ُ }: الطور
🖌هذه الآية ينبغي أن يقررها كل مؤمن في نفسه ؛ فإنها تفسح مضايق الدنيا.

✍🏻 ابن عطية .
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

*💎سورةالنجم💎*
📖{..ٍ إِن يَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَمَا تَهْوَى الْأَنفُسُ وَلَقَدْ جَاءهُم مِّن رَّبِّهِمُ الْهُدَى(23)} : النجم

🖌كل من خالف الرسول صلى الله عليه وسلم، فلا بد أن يتبع الظن وما تهوى الأنفس

✍🏻 ابن تيمية .
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{أم لﻹنسان ما تمنى (24) فالله
الآخِرَةُ وَالأولى(25)} : النجم
🖌فليصرف الإنسان أمنياته إلى مَن يملك تحقيقها.
✍🏽 د. ناصر العمر

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖 { الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الْإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلَّا اللَّمَمَ إِنَّ رَبَّكَ وَاسِعُ الْمَغْفِرَةِ ..(32)}: النجم
🖌 روي عن ابن عباس أنه قال : لا صغيرة مع الإصرار، ولا كبيرة مع الاستغفار .
فإذا صارت الصغائر كبائر بالمداومة عليها، فلا بد للمحسنين من اجتناب المداومة على الصغائر ؛ حتى يكونوا مجتنبين لكبائر الإثم والفواحش.

✍🏻ابن رجب، جامع العلوم والحكم

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

*💎سورةالقمر💎*

📖{ وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِن مُّدَّكِرٍ (17) } : القمر

🖌يا قائم رمضان: استجمع الفؤاد، وعش مع هذه الآيات في عظاتها! عش مع أهل الجنة في نعيمهم وسرورهم ؛ حتى تتحرك النفس إلى الجنان ، وعش مع أهل النار في جحيمهم وسعيرهم ، فإن هذا يزكي الفؤاد حال تذكرهما ، ويكسبه الرقة والخوف من رب العباد ، فما تفكر عبد في آيات القرآن إلا تذكر ؛ فكن ذلك المدكر!

✍🏻 د. محمد المختار الشنقيطي

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ (27)} :القمر
🖌انتبه لهذا الاستدراج من الله ، إذا يسر لك أسباب المعصية ، فلا تفعل ؛ فإن الله ربما ييسر أسباب المعصية للإنسان فتنة له.

✍🏻 ابن عثيمين رحمه الله
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖 { وَكُلُّ صَغِيرٍ وَكَبِيرٍ مُسْتَطَرٌ (53)} : القمر
🖌حتى الشوكة يشاكها الإنسان تكتب، حتى ما يزن مثقال ذرة من الأعمال يكتب، وإذا آمنت بذلك؛ - ويجب عليك أن تؤمن به - فإنه يجب عليك الحذر من المخالفة ، فإياك أن تخالف بقولك، أو فعلك، أوتركك ؛ لأن كل شيء مكتوب.

✍🏻 ابن عثيمين رحمه الله
⭐️
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 03-21-2018, 11:36 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


*💎سورةالرحمن💎*

💎تأمَّل قوله تعالى:
(الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآَنَ (2) خَلَقَ الْإِنْسَانَ (3) عَلَّمَهُ الْبَيَان (4)
🖌 كيف جعل الخلق والتعليم ناشئًا عن صفة الرحمة ، متعلقًا باسم الرحمن .

✍🏻 ابن القيم

🌙⭐️🌙⭐️🌙

🖌 كل المخاوف تجلب لك الهموم والغموم إلا الخوف من الله وتقواه فإنها سبب للفوز بالجنان :
📖‏‏﴿ ولِمنْ خافَ مقامَ رَبِّه جنّتَان (46)﴾: الرحمن

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنسٌ قَبْلَهُمْ وَلَا جَانٌّ (56)} : الرحمن

🖌قال الحسن: قاصرات الطرف على أزواجهن لا يردن غيرهم ، والله ما هن متبرجات ولا متطلعات.
وفي هذا دلالة على عظم خلق الحياء، وأنه ممتد إلى عالم الآخرة.

✍🏻السيوطي .

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

*💎سورةالواقعه💎*
🖌قال مسروق: من أراد أن يعلم نبأ الأولين والآخرين، ونبأ أهل الجنة، ونبأ أهل النار، ونبأ أهل الدنيا، ونبأ أهل الآخرة، فليقرأ سورة الواقعة.

✍🏻القرطبي، الجامع لأحكام القرآن

⭐️🌙 ⭐️🌙 ⭐️

📖﴿خافِضَةٌ رافِعَةٌ}
الواقعة3

🖌في الآية تعظيم لشأن يوم القيامة ، وترغيب وترهيب ليخاف الناس في الدنيا من أسباب الخفض في الآخرة فيطيعوا الله ، ويرغبوا في أسباب الرفع فيطيعوه أيضا*

✍🏻الشنقيطي
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖 { وَالسَّابِقُونَ السَّابِقُون (10)} : الواقعة
🖌الدنيا أشبه بسباق، تكون منازلنا في الآخرة بحسب ما نقطع فيه من أشواط في الطاعات والصالحات

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ }
الواقعة 77
🖌من مظاهر كرم القرآن:
ما يمنحهُ لتاليه من ثواب جزيل، وأثر في القلب جميل، وما فيه للضالين من نصح وهداية وصلاح ، وللمتبصرين من علم وفقه وفلاح *

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)} : الواقعة
🖌كما أن اللوح المحفوظ الذي كتب فيه حروف القرآن لا يمسه إلا بدن طاهر ، فمعاني القرآن لا يذوقها إلا القلوب الطاهرة ، وهى قلوب المتقين.

✍🏻 ابن تيمية
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

*💎سورةالحديد💎*
📖{ وَمَا لَكُمْ أَلَّا تُنفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ وَلِلَّهِ مِيرَاثُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لَا يَسْتَوِي مِنكُم مَّنْ أَنفَقَ مِن قَبْلِ الْفَتْحِ وَقَاتَلَ أُوْلَئِكَ أَعْظَمُ دَرَجَةً مِّنَ الَّذِينَ أَنفَقُوا مِن بَعْدُ وَقَاتَلُوا وَكُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنَى وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ (10)} :الحديد

🖌إنزال الناس منازلهم ، ومراعاة مراتبهم في الفضل منهج قرآني ،
🖌 فليحذر أولئك الذين يتجاوزن من لهم سابقة في علم أو دعوة بحجة أنهم بشر ، وأنهم غير معصومين... إلخ تلك الدعاوى التي نهايتها أن لا يبقى للأمة أئمَّة يُقتدى بهم.

✍🏻 أ.د. عمر المقبل

⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖{ أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ‌ اللَّـهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ ۖ وَكَثِيرٌ‌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ(16)}
:الحديد

🖌قال ابن مسعود رضي الله عنه ما كان بين إسلامنا وبين أن عاتبنا الله بهذه الآية إلا أربع سنين .
✍🏻 [مسلم 3027]

❓فكم سنة لنا في الإسلام ، وربما في الاستقامة ؟!
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

📖 {وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ(21)}: الحديد

🖌فضله أعظم من طموحاتنا وأحلامنا وأكرم من دعائنا ومسألتنا وأكبر من تصوراتنا ! لا أحد يطيق وصف فضله.
نسأل الله من فضله العظيم
⭐️🌙⭐️🌙⭐️

=============
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 03-21-2018, 11:37 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


#جعلناه_نورا
#رمضان _١٤٣٨
#حصاد_التدبر
#الجزء_السابع_والعشرون

1. ﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُمْ مِنْهُ نَذِيرٌ مُبِينٌ﴾ [الذاريات: 50]: فرار السعداء إليه، وفرار الأشقياء منه.
2. ﴿فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ﴾ [الذاريات: 50]:قال السعدي: «سمى الله الرجوع إليه فراراً لأن في الرجوع لغيره أنواع المخاوف والمكاره، وفي الرجوع إليه أنواع المحاب والأمن».
3. ﴿فَفِرُّوا إِلَى الله﴾ [الذاريات: 50]:لم أمرنا بالفرار؟ لأن المخاوف كثيرة، أهواء وشهوات، وفتن ومغريات، وشياطين إنس وجن، وصوارف عن الله وعقبات، فكلما تكالبت علينا وجب الإسراع بالفرار إليه.
4. ﴿أَتَوَاصَوْا بِهِ بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ ﴾ [الذاريات: 53]: تآخي المنافقين على اختلاف مواقعهم في الدول المختلفة مذهل، وتطابق مواقفهم عجيب، وكأنهم يستقون من نبع واحد، واردهم الشيطان وبضاعتهم العصيان ﴿أَتَوَاصَوْا بِهِ﴾
5. ﴿وَذَكِّرْ فَإِنَّ الذِّكْرَى تَنفَعُ الْمُؤْمِنِينَ ﴾ [الذاريات: 55]: الانتفاع بالتذكرة مؤشِّر على قوة إيمانك.
6. ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإِنسَ إِلاَّ لِيَعْبُدُونِ﴾ [الذاريات: 56]: اعرف رسالتك في الحياة، والمهمة التي خلقك الله من أجلهاـ بل وخلق لك ما يعينك عليها، ففي الحديث: «إن الله قال: إنا أنزلنا المال لإقام الصلاة وإيتاء الزكاة ». صحيح الجامع رقم: 1781
7. ﴿مَا أُرِيدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَمَا أُرِيدُ أَنْ يُطْعِمُونِ ﴾ [الذاريات: 57]: في الآية نفيان متدرِّجان يفيدان تمام غناه عز وجل كأنه قال: لا أطلب منهم رزقا، ولا ما هو دون ذلك وهو تقديم الطعام بين يدي السيد.
8. ﴿ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ﴾ [الطور : 3]: والرَّقُّ: ما يُكْتَبُ فيه، وهو جِلْدٌ رَقِيقٌ، فليس المهم فخامة الأوراق بل ما فيها من كلمات.
9. ﴿ فِي رَقٍّ مَنْشُورٍ﴾ [الطور : 3]: فهل ساهمت في نشره لتنال الشرف؟!
10. ﴿وَالْبَيْتِ الْمَعْمُورِ﴾[الطور : 4]: في الحديث الصحيح: «البيت المعمور في السماء السابعة يدخله كل يوم ألف ملك، ثم لا يعودون إليه حتى تقوم الساعة ". السلسلة الصحيحة رقم: 477
11. ﴿إِنَّ عَذَابَ رَبِّكَ لَوَاقِعٌ﴾[الطور : 7]: سمع عمر قارئا يقرأ: ﴿والطور﴾ إلى ﴿إن عذاب ربك لواقع﴾، فاستند إلى جدار،ثم عاد إلى بيته يعوده الناس شهرا مما ألمَّ به.
12. ﴿مَا لَهُ مِنْ دَافِعٍ﴾[الطور : 8]: قال جبير بن مطعم رضى الله عنه: قدمت المدينة على رسول الله ﷺ لأكلمه في أسارى بدر (وكان كافرا)، فجئت إليه وهو يصلى بأصحابه صلاة المغرب، فسمعته يقرأ وَالطُّورِ إلى إِنَّ عَذابَ رَبِّكَ لَواقِعٌ، ما لَهُ مِنْ دافِعٍ فكأنما صدع قلبي، فأسلمت خوفا من نزول العذاب».
13. ﴿يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا﴾[الطور : 9،10]: أحداث هائلة وأهوال مفزعة حرَّكت هذه الأجرام العظيمة من مكانها، فكيف بالإنسان الضعيف؟!
14. ﴿يَوْمَ تَمُورُ السَّمَاءُ مَوْرًا (9) وَتَسِيرُ الْجِبَالُ سَيْرًا﴾[الطور : 9،10]: والإتيان بالمصدرين هدفه توضيح غرابتهما وخروجهما عن الحدود المعروفة، أي مورا عجيبا وسيرا غريبا، لا يعرف أحد كنههما.
15. ﴿فَاكِهِينَ بِمَا آتَاهُمْ رَبُّهُمْ﴾[الطور : 18]: أي متلذذين بما في أيدينا من خيرات، مأخوذ من الفَكاهة-بفتح الفاء- وهي طيب العيش والسرور مع النشاط، وسُمِّيت الفاكهة بهذا الاسم لتلذذ الإنسان بها.

16. ﴿مُتَّكِئِينَ عَلَى سُرُرٍ مَصْفُوفَةٍ ﴾[الطور : 20]: الراحة بعد التعب، والنعيم بعد الشقاء، وانتهاء التعب والشقاء إلى غير رجعة.
17. ﴿والَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ مِنْ عَمَلِهِمْ مِنْ شَيْءٍ﴾[الطور : 21]: قال ابن عباس رضي الله عنهما: «إن الله يرفع ذرية المؤمن معه في درجته في الجنة، وإن كانوا دونه في العمل» ، ثم قرأ: ﴿والَّذِينَ آمَنُوا وَاتَّبَعَتْهُمْ ذُرِّيَّتُهُمْ بِإِيمَانٍ أَلْحَقْنَا بِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَمَا أَلَتْنَاهُمْ﴾، يقول: «وما نقصناهم».
18. ﴿يَتَنَازَعُونَ فِيهَا كَأْسًا﴾ [الطور : 23]: أي يتناولها بعضهم من بعض، وهو المؤمن وزوجاته وخدمه في الجنة، والكأس: إناء الخمر وكل إناء مملوء من شراب وغيره، فإذا فرغ لم يُسمَّ كأسا.
19. ﴿لَا لَغْوٌ فِيهَا وَلَا تَأْثِيمٌ﴾ [الطور : 23]: قال ابن عطاء: «أي لغو يكون في مجلس محله جنة عدن، وسقاتهم الملائكة، وشربهم على ذكر الله، وريحانهم وتحيتهم من عند الله، والقوم أضياف الله».
20. ﴿وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ غِلْمَانٌ لَهُمْ كَأَنَّهُمْ لُؤْلُؤٌ مَكْنُونٌ ﴾ [الطور : 24]: إذا كان الخادم كاللؤلؤ، فكيف يكون المخدوم؟!
21. ﴿فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ (27) إنا كنا من قبل ندعوه﴾[الطور : 27-28]: دعاؤهم كان سببا في نجاتهم من كربات يوم القيامة، فكيف لا يكون سببا في كشف كربات الدنيا؟!
22. ﴿إِنَّا كُنَّا مِنْ قَبْلُ نَدْعُوهُ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ لرَّحِيمُ ﴾[الطور : 28]: استرجاع ذكرياتنا مع الصالحين في الدنيا هي بعض نعيم الجنة
23. ﴿ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ ﴾[الطور : 28]: قال ابن عباس: الصادق في ما وعد، وهذا لائق بما دعا به أهل الجنة، فقد نادوا الله بهذا الاسم بعد أن رأوا ما وعدهم الله به واقعا في الجنة.
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 03-21-2018, 11:38 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي



23. ﴿ إِنَّهُ هُوَ الْبَرُّ الرَّحِيمُ ﴾[الطور : 28]: قال ابن عباس: الصادق في ما وعد، وهذا لائق بما دعا به أهل الجنة، فقد نادوا الله بهذا الاسم بعد أن رأوا ما وعدهم الله به واقعا في الجنة.
24. ﴿إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ﴾ [الطور:26]، هذا الخوف الذي يعتري قلبك في الدنيا هو سبب نجاتك يوم القيامة.
25. ﴿فَمَنَّ اللَّهُ عَلَيْنَا وَوَقَانَا عَذَابَ السَّمُومِ﴾ [الطور:27]: عذاب النار النافذة في المسام نفوذ السموم وهو الريح الحارة المعروفة، وهو أبلغ في الألم، لأن كل خلية في الجسد ستتعذَّب!
26. ﴿إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ﴾ [الطور:26]: قال إبراهيم التيمي: «ينبغي لمن لا يشفق أن يخاف أن لا يكون من أهل الجنة لأنهم قالوا: ﴿إِنَّا كُنَّا قَبْلُ فِي أَهْلِنَا مُشْفِقِينَ﴾».
27. ﴿أَمْ يَقُولُونَ شَاعِرٌ نَتَرَبَّصُ بِهِ رَيْبَ الْمَنُونِ﴾[الطور : 30]: كل (رَيْب) في القرآن فهو شكٌّ ؛ إلا مكانًا واحدًا في سورة الطور ﴿ريب المنون﴾ يعني حوادث الدهر.
28. ﴿وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾[الطور : 48]: أعظم زاد للصبر يقيننا بأن ربنا يرانا ويرعانا.
29. ﴿فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾[الطور : 48]: أنت بمرأى ومسمع منا، فنحن نرى ونسمع كل ما نزل بك، لست وحدك!
30. ﴿فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا﴾[الطور : 48]: وقالوا في جمع العين هنا، وإفراده في سورة «طه» (ولتصنع على عيني) مع موسى عليه السلام إلى أن فائدة الجمع الدلالة على المبالغة في الحفظ كأن معه من الله تعالى حُفّاظا يكلؤونه بأعينهم، وذلك لتصبير الحبيب على المكائد ومشاق التكاليف والطاعات، فناسب الجمع لأنها أفعال كثيرة كل منها يحتاج إلى حراسة منه عز وجل.

31. ﴿مَا ضَلَّ صَاحِبُكُمْ وَمَا غَوَى﴾[النجم : 2]: ذَبّ الله عن نبيه، فمتى نذب عنه نحن؟!
32. ﴿وَمَا يَنْطِقُ عَنْ الْهَوَى﴾[النجم : 3]: اتهِم عقلك قبل أن تعترض على أي نص شرعي قطعي.
33. ﴿إِنْ هُوَ إِلاَّ وَحْيٌ يُوحَى (4) عَلَّمَهُ شَدِيدُ الْقُوَى ﴾[النجم : 4-5]: تعريف الهوى باختصار هو مخالفة الوحي.
34. ﴿ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَى﴾[النجم : 6]: هي صفة من صفات جبريل عليه السلام، والمِرَّة- بكسر الميم- تطلق على قوة الذات، وحصافة العقل ورجاحته، وهذه لابد أن تكون من صفات كل داعية.
35. ﴿ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّى﴾[النجم : 8]: الذي دنا وتدلى هو جبريل، أي اقترب من النبي ﷺ ليوحي إليه، ثم كنى الله عن قرب جبريل من نبينا ﷺ بقوله: ﴿فَكَانَ قَابَ قَوْسَيْنِ أَوْ أَدْنَى﴾ [النجم:9].
36. ﴿وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَى﴾[النجم : 13]: رأى النبي ﷺ جبريل عليه السلام على صورته الملائكية التي خلقه الله عليها في رحلة الإسراء والمعراج.
37. ﴿عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَى ﴾[النجم : 13]: رأى النبي ﷺ جبريل عند هذا مكان يُسمَّى سدرة المنتهى، لانتهاء علوم الخلائق عنده، وهو مكان في السماء السابعة، لا يعلمه ما وراءه إلا الله.
38. ﴿إِنْ هِيَ إِلاَّ أَسْمَاءٌ سَمَّيْتُمُوهَا أَنْتُمْ وَآبَاؤُكُمْ مَا أَنزَلَ اللَّهُ بِهَا مِنْ سُلْطَانٍ ﴾[النجم : 23]: الأسماء والأوصاف والألقاب الكاذبة لا تغيِّر الحقائق، ولا تجعل الحرام حلالا، وفي الحديث: «ليشربن أناس من أمتي الخمر يسمونها بغير اسمها». صحيح الجامع: 5453
39. ﴿فَلِلَّهِ الآخِرَةُ وَالأُولَى﴾[النجم : 25]: إذا تمنيتَ شيئا من خيري الدنيا والآخرة، فسَل الذي يملكهما.
40. ﴿الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ ﴾[النجم : 32]: قال ابن عباس: هو الرجل يُلِمُّ بذنب ثم يتوب. ألم تسمع النبي ﷺ كان يقول: إن يغفر الله يغفر جمًّا ... وأيُّ عبدٍ لك ما ألمّا؟
41. ﴿الَّذِينَ يَجْتَنِبُونَ كَبَائِرَ الإِثْمِ وَالْفَوَاحِشَ إِلاَّ اللَّمَمَ ﴾[النجم : 32]: ليس المقصود هنا فتح الباب لارتكاب الصغائر، بل فتح باب التوبة منها، حتى لا ييأس مرتكب الصغائر من رحمة الله، فيمضى قدما في ارتكابها، فتجره إلى الكبائر، وحتى لا يعامَل مرتكب الصغيرة معاملة مرتكب الكبائر.
42. ﴿فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى ﴾[النجم : 32]: لا تتكلم عن نفسك، فليست العبرة بما (تقول)، وإنما بما (يعلم).
43. ﴿فَلا تُزَكُّوا أَنفُسَكُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنْ اتَّقَى ﴾[النجم : 32]: في الحديث: «لا تزكّوا أنفسكم، الله أعلم بأهل البِرِّ منكم، سموها زينب». صحيح الجامع رقم: 7297. قال ذلك ينهى عن اسم (بَرَّة)، وأوصى أن تُسَمّى بدلا منه باسم زينب.
44. ﴿أَفَرَأَيْتَ الَّذِي تَوَلَّى (33) وَأَعْطَى قَلِيلاً وَأَكْدَى﴾[النجم : 33-34]: نزلت في الوليد بن المغيرة، كان قد سمع قراءة النبي ﷺ، فهمَّ أن يسلِم، فعاتبه رجل من المشركين، وقال له: أتترك ملة آبائك؟ ارجع إلى دينك، وأنا أتحمل عنك كل شيء تخافه في الآخرة، لكن على أن تعطيني كذا وكذا من المال، فوافقه الوليد على ذلك، ورجع عن الإسلام، وأعطى بعض ماله لذلك الرجل، ثم أمسك عن الباقي، وبخل به، فأنزل الله تعالى هذه الآيات.

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-22-2018 الساعة 12:03 AM
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 03-21-2018, 11:39 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


45. ﴿وَإِبْرَاهِيمَ الَّذِي وَفَّى﴾[النجم :37]: من الذي يمدح هنا؟! ومن يطيق هذا المدح، وفَّى في كل ما أمره الله به، فإبراهيم عليه السلام قدوتنا في إتقان العمل وإتمامه، على أكمل وجه، حتى يمدحه الله عليه.
46. ﴿أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾[النجم :38]: القرآن يعلمنا الإنصاف.
47. ﴿أَلاَّ تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَى﴾[النجم :38]: دخل رجل على الحجاج مقيّدا يشكو أنه يُعاقب بعصيان عاص من عشيرته، فأجابه الحجاج مبررا الفعل شعرا:
ولَربَ مأخوذ بذنب عَشيرة ,.. ونَجا المقارِفُ صاحب الذنبِ!
قال الرجل: أصلح الله الامير، ولكني سمعت الله عز وجل يقول: ﴿قَالَ مَعَاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنَا مَتَاعَنَا عِنْدَهُ إِنَّا إِذًا لَظَالِمُون﴾[يوسف :79]، فقال الحجاج : فكوا قيده، وأعيدوا له ما أخذتموه منه، ومُر منادياً ينادي : صدق الله، وكذب الشاعر .
48. ﴿وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَى﴾[النجم :40]: سعيك سوف يُرى في الغد، فما الداعي للرياء اليوم؟!
49. ﴿وَأَنَّهُ هُوَ أَضْحَكَ وَأَبْكَى﴾[النجم :43]: الضحك والبكاء مسائل قَسْرية لا دخلَ لأحد من البشر فيها، هم فقط أسباب، والله هو مسبِّب الأسباب.
50. ﴿وَأَنَّهُ أَهْلَكَ عَاداً الأُولَى ﴾[النجم :50]: وسيهلك عادا الثانية والثالثة، وكل من سلك سلوك عاد في الظلم والإجرام، سيهلكه الله كما أهلك عادا الأولى.
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 03-21-2018, 11:42 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


#جعلناه_نورا
#حصاد_التدبر

استكمال حصاد التدبر للجزء السابع و العشرون

51. ﴿الرَّحْمَنُ (1) عَلَّمَ الْقُرْآنَ﴾[الرحمن :1-2]: إلى كل مربِّي أو معلِّم: لن تكون ناجحا حتى تكون رحيمًا، وتأمل كيف قدَّم الله الرحمة على التعليم!
52. ﴿عَلَّمَ الْقُرْآنَ * خَلَقَ الإِنسَانَ ﴾[الرحمن :2-3]: النعم قسمان: نعمة خلق وإيجاد، ونعمة هداية وإرشاد، ونعمة الهداية والإرشاد أعظم من نعمة الخلق والإيجاد؛ لذا بدأ بها.

53. ﴿ فبأي آلاء ربكما تكذبان ﴾ تكرارها 31 مرة في السورة نفسها من باب تقرير النعم والتذكير بها، قال ﷺ: «لقد قرأتها - يعني سورة الرحمن - على الجن ليلة الجن فكانوا أحسن مردودا منكم كنت كلما أتيت على قوله {فَبِأَيِّ آلاءِ رَبِّكُمَا تُكَذِّبَانِ} قالوا: ولا بشيء من نعمك ربنا نكذب فلك الحمد» . صحيح الجامع رقم: 5138
54. ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾[الرحمن :29]: اليوم شأن، وغدا شأنٌ آخر.

55. ﴿كُلَّ يَوْمٍ هُوَ فِي شَأْنٍ﴾[الرحمن :29]: قال عبيد بن عمير: «يجيب داعيا، ويعطي سائلا، أو يفكّ عانيا، أو يشفي سقيما».
56. ﴿سَنَفْرُغُ لَكُمْ أَيُّهَا الثَّقَلانِ ﴾[الرحمن :31]: سين: الفراغ لا يكون إلّا عن شغل، والله تعالى لا يشغله شأن عن شأن!
جيم: هذا وعيد من الله لعباده، وليس بالله شغل يشغله شيء، حاشاه.
57. ﴿فَيَوْمَئِذٍ لا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنسٌ وَلا جَانٌّ﴾ [الرحمن:39]، وأثبت في موطن آخر: ﴿وَقِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْئُولُونَ﴾ [الصافات:24].
كيف؟! السؤال قسمان: قسم أثبته الله، وقسم نفاه الله، فالذي أثبته الله هو سؤال التقريع والتوبيخ، أي: لم فعلتم هذا؟ والذي نفاه كما في سورة الرحمن هو سؤال الاستعلام والاستفهام.
58. ﴿يُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِيمَاهُمْ﴾ [الرحمن:41]: المجرم يعرفه كل أحد يوم القيامة بسيماه، فلا يحتاج إلى تمييز أو تعريف.
59. ﴿فَيُؤْخَذُ بِالنَّوَاصِي وَالأَقْدَامِ﴾ [الرحمن:41]: قال ابن عباس: «تأخذ الزبانية بناصيته وقدميه، ويُجمَع فيُكسَر كما يُكسَر الحطب في التنور».
60. ﴿وَلِمَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ جَنَّتانِ ﴾ [الرحمن:46]: قال سهل التستري: هَمَّ بمعصية، ثم ذكر مقامه بين يدي الله تعالى يوم الحساب، فانتهى عنها.
61. ﴿وَلِمَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ جَنَّتانِ﴾ [الرحمن:46]: قال النبي ﷺ: «جنتان من ذهب آنيتهما وما فيهما، وجنتان من فضة آنيتهما وما فيهما، وما بين القوم وبين أن ينظروا إلى الله إلا رداء الكبرياء على وجهه سبحانه وتعالى».
62. ﴿مُتَّكِئِينَ عَلَى فُرُشٍ بَطَائِنُهَا مِنْ إِسْتَبْرَقٍ وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ ﴾ [الرحمن:54]: اتكاء أهل الجنة لا يباعدهم عن ثمر شجرها الداني إليهم ليلتقطوه بأفواههم دون الحاجة إلى الاعتدال من جلستهم!
63. ﴿فِيهِنَّ قَاصِرَاتُ الطَّرْفِ لَمْ يَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ قَبْلَهُمْ وَلا جَانٌّ (56) كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ [الرحمن:57-58]: قدَّم صفة العفاف على صفة الجمال؛ فلا قيمة لجمال المرأة بغير عفاف.
64. ﴿فِيهِنَّ قاصِراتُ الطَّرْفِ﴾ [الرحمن:56]: أي غاضات الأبصار عن غير أزواجهن، فمن قصَر طرفه في الدنيا عن الحرام، أعطاه الله قاصرات الطرف –كما وعد- في الجنان.
65. ﴿وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ ﴾ [الرحمن:62]: تتفاوت درجات العباد في الجنة بحسب تفاوت هممهم في الدنيا.
66. ﴿وَمِنْ دُونِهِمَا جَنَّتَانِ﴾ [الرحمن:62]: يعني: أقل منهما، لكن لأنه ليس في الجنة ما يُسمَّى (أقل)، فاستعاض عن ذلك بقوله: ﴿وَمِنْ دُونِهِمَا﴾.
67. في الأولى قال: ﴿فِيهِمَا مِنْ كُلِّ فَاكِهَةٍ زَوْجَانِ﴾ [الرحمن:52]، وفي الثانية قال: ﴿فِيهِمَا فَاكِهَةٌ وَنَخْلٌ وَرُمَّانٌ﴾ [الرحمن:68]، ففي الأولى أطلق خيالك، وفي الثانية قيَّده، وبينهما من فارق النعيم ما لا يخفى.
68. ﴿إِذَا وَقَعَتِ الْوَاقِعَةُ﴾ [الواقعة:1]، «شيبتني هود والواقعة والمرسلات وعم يتساءلون وإذا الشمس كورت». صحيح الجامع رقم: 3723
69. قال جابر بن عبد الله: «كان رسولُ اللهِ ﷺ يصلِّي الصلواتِ كنحوٍ من صلاتِكم التي تصلُّونَ اليومَ ولكنه كان يخفِّفُ ، كانت صلاتهُ أخفُّ من صلاتِكم ، وكان يقرأُ في الفجر الواقعةَ ونحوَها من السُّوَرِ».
70. ﴿خَافِضَةٌ رَافِعَةٌ ﴾ [الواقعة:3]: قال محمد بن كعب: «تخفض رجالا كانوا في الدنيا مرتفعين، وترفع رجالاً كانوا في الدنيا مخفوضين».
71. ﴿أُوْلَئِكَ الْمُقَرَّبُونَ﴾ [الواقعة:11]: ولم يقل: المتقِّربون، حتى يفهم أن ما هم فيه فضل من الله تعالى، وليس شيئاً حَصَلوا عليه بأنفسهم.
72. ﴿والسّابقون السابقون * أولئك المقرّبون﴾ [الواقعة:10-11]: أيّ السابقون إلى الخيرات مقربون في الدرجات.. السرعة هنا = ارتقاء هناك.
73. ﴿عُرُبًا أَتْرَابًا﴾ [الواقعة:37]: عرباً أي محببات إلى أزواجهن. قال المبرِّد: هي العاشقة لزوجها، وأتراباً: يعني: كلُّهُن على سن واحدة.
74. ﴿وَظِلٍّ مِنْ يَحْمُومٍ ﴾ [الواقعة:37]: غاية البشاعة والرعب أن يكون الظل الذي يأوي إليه المتعبون لهيبا يشوي الوجوه!

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 03-21-2018 الساعة 11:43 PM
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 03-21-2018, 11:47 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


يأوي إليه المتعبون لهيبا يشوي الوجوه!
75. ﴿ لَوْ نَشَاءُ جَعَلْنَاهُ أُجَاجًا فَلَوْلَا تَشْكُرُونَ ﴾ [الواقعة:70]: كان بعض الصالحين يدعو مع شرب الماء العذب: الحمد لله الذي جعله عذبا فراتا برحمته، ولم يجعله ملحا أجاجا بذنوبنا!
76. ﴿أَفَرَأَيْتُمْ النَّارَ الَّتِي تُورُونَ ﴾ [الواقعة:71]: ما أسهل تحويل الاستمتاع بالدفء إلى عبادة بنية صالحة!
77. ﴿وَمَتَاعًا لِلْمُقْوِينَ﴾ [الواقعة:73]: للمقوين أي للمسافرين. قال ابن القيم: «وخصَّ المقوين بالذكر وإن كانت منفعتها عامة للمسافرين والمقيمين تنبيهًا لعباده -والله أعلم بمراده من كلامه- على أنهم كلهم مسافرون، وأنهم في هذه الدار على جناح سفر ليسوا هم مقيمين ولا مستوطنين، وأنهم عابرو سبيل وأبناء سفر».
78. ﴿نَحْنُ جَعَلْنَاهَا تَذْكِرَةً وَمَتَاعاً لِلْمُقْوِينَ﴾ [الواقعة:73]: قال الرازي: قدم كونها تذكرة على كونها متاعا؛ ليُعلَم أن الفائدة الأخروية أتمُّ وبالذكر أهمُّ !
79. ﴿فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ﴾ [الواقعة:75]: فلا أقسم بمعنى أقسم و(لا) للتأكيد، على عادة العرب في كلامهم أنهم إذا أقسموا على إثبات أمر واضح قالوا: لا أقسم، أي لا يُحتاج إلى قسم.
80. ﴿لا يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ﴾ [الواقعة:79]: قال ان تيمية: «فإذا كان ورقه لايمسه إلا المطهرون ؛ فمعانيه لا يهتدي بها إلا القلوب الطاهرة».
81. ﴿لا يَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ﴾ [الواقعة:79]: أكثرنا فهما لكلام الله أطهرنا قلبا.
82. ﴿فَأَمَّا إِنْ كَانَ مِنْ الْمُقَرَّبِينَ * فَرَوْحٌ وَرَيْحَانٌ وَجَنَّةُ نَعِيمٍ﴾ [الواقعة:88-89]: قال أبو العالية: «لم يكن أحد من المقربين يفارق الدنيا حتى يؤتى بغصن من ريحان الجنة، فيشمَّه ثم يقبض».

83. ﴿سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ﴾ [الحديد:1]: كل من حولك من الأحياء وما حولك من الجمادات يسبِّح، تناغم مع الكون وسبِّح!
84. ﴿سَبَّحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ﴾ [الحديد:1]: خمس سور في القرآن بدأت بتسبيح الجمادات، تعظيما لله، فإذا كان في حق الجمادات ولا تكليف عليهم، فكيف بالأحياء المكلفين!
85. ﴿مَنْ ذَا الَّذِي يُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَيُضَاعِفَهُ لَهُ وَلَهُ أَجْرٌ كَرِيمٌ ﴾ [الحديد:11]: قال ابن القيم: «وحيث جاءَ هذا القرض فى القرآن قيده بكونه حسناً، وذلك يجمع أموراً ثلاثة: أحدها أن يكون من طيب ماله لا من رديئه وخبيثه.
الثانى: أن يخرجه طيِّبة به نفسه ثابتة عند بذله ابتغاءَ مرضاة الله.
الثالث: أن لا يمن به ولا يؤذى.
فالأول يتعلق بالمال، والثانى يتعلق بالمنفق بينه وبين الله، والثالث بينه وبين الآخذ».
86. ﴿يَوْمَ تَرَى الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ يَسْعَى نُورُهُمْ بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ﴾ [الحديد:12]: قال عبد الله بن مسعود رضي الله عنهما: «يؤتون نورهم على قدر أعمالهم، فمنهم من يؤتى نوره كالنخلة، ومنهم من يؤتى نوره كالرجل القائم، وأدناهم نورا من نوره أعلى إبهامه فيطفأ مرة ويوقَد مرة».
87. ﴿يُنَادُونَهُمْ أَلَمْ نَكُنْ مَعَكُمْ قَالُوا بَلَى وَلَكِنَّكُمْ فَتَنْتُمْ أَنْفُسَكُمْ وَتَرَبَّصْتُمْ وَارْتَبْتُمْ وَغَرَّتْكُمْ الأَمَانِيُّ حَتَّى جَاءَ أَمْرُ اللَّهِ وَغَرَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُورُ ﴾ [الحديد:14]:
88. قال ابن عاشور: «وذكروا لهم أربعة أصول هي أسباب الخسران، وهي: فتنة أنفسهم، والتربص بالمؤمنين، والارتياب في صدق الرسول ﷺ، والاغترار بما تموِّه إليهم أنفسهم.
89. ﴿فَالْيَوْمَ لا يُؤْخَذُ مِنْكُمْ فِدْيَةٌ وَلا مِنْ الَّذِينَ كَفَرُوا﴾ [الحديد:15]: كل شيء يمكن تعويضه إذا فات إلا الإيمان، وصدق من قال: اليوم يُقبَل منك مثقال ذَرة، وغدا لن يقبل منك ملء اﻷرضِ ذَهباً.
90. ﴿فَطَالَ عَلَيْهِمْ الأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ﴾[الحديد:16]: كلما طال البعد عن القرآن قسا قلب العبد، ولين القلب بكثرة تعاهد القرآن.
91. ﴿اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ يُحْيِ الأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا﴾ [الحديد:15]: هذا تمثيل رائع، فالقلوب التي ماتت بسبب القساوة، ممكن إحياؤها بالمواظبة على الذكر، كما يحيي الله تعالى الأرض بالمطر.
92. ﴿اعْلَمُوا أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَزِينَةٌ وَتَفَاخُرٌ بَيْنَكُمْ وَتَكَاثُرٌ فِي الأَمْوَالِ﴾ [الحديد:20]: قال ابن عاشور: «وقد ذكر هنا من شؤون الحياة ما هو الغالب على الناس، وهي أصول أحوال المجتمع في الحياة، وهي أيضا أصول أطوار آحاد الناس في تطور كل واحد منهم، فإن اللعب طور سن الطفولة والصبا، واللهو طور الشباب، والزينة طور الفتوة، والتفاخر طور الكهولة، والتكاثر طور الشيخوخة».
93. ﴿وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ﴾ [الحديد:20]: قال القشيري: «الدنيا حقيرة، وأحقر منها قَدْرا طالبها، وأقلُّ منه خطرا المزاحم فيها، فما هي إلا جيفة، وطالب الجيفة ليس له خطر، وأخسُّ أهل الدنيا من بخِل بها، وهذه الدنيا المذمومة هي التي تشغل العبد عن الآخرة!».
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 03-22-2018, 12:01 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 1,095
افتراضي


94. ﴿أَعْجَبَ الْكُفَّارَ نَبَاتُهُ ﴾ [الحديد:20]: المراد بالكُفَّار هنا الزُرّاع الذين يزرعون الأرض، ويبذرون فيها البذور، وسُمّوا كفارا من الكفر بمعنى الستر والإخفاء لأنهم يخفون البذور في الأرض.
95. ﴿مَا أَصَابَ مِنْ مُصِيبَةٍ فِي الأَرْضِ وَلا فِي أَنْفُسِكُمْ إِلاَّ فِي كِتَابٍ﴾ [الحديد:22]: قال ابن عباس: «لما خلق الله القلم قال له اكتب، فكتب ما هو كائن إلى يوم القيامة».
96. ﴿لِكَي لا تَأْسَوا على ما فَاتَكُم﴾ [الحديد:23]: كلمة ( لَوْ ) ليس لها وجود في قاموس المؤمن.
97. ﴿لِكَيْلَا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلَا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ ﴾ [الحديد:23]: تساؤل مشروع! قال ابن جزي: «فإن قيل: إن الإنسان لا يملك نفسه أن يفرح بالخير ويحزن للشر، فالجواب: أن النهي عن الفرح إنما هو عن الذي يقود إلى الكِبْر والطغيان، وعن الحزن الذي يخرج عن الصبر والتسليم».
98. ﴿وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ﴾ [الحديد:25]: قال الإمام ابن كثير: «وجَعَلْنا الحديد رادعا لمن أبى الحق، وعانده بعد قيام الحجة عليه، ولهذا أقام الرسول ﷺ بمكة ثلاث عشرة سنة، تنزل عليه السور المكية، لبيان أن دين الله حق، فلما قامت الحجة على من خالفه، شرع الله القتال بعد الهجرة، حماية للحق».
99. ﴿وَأَنْزَلْنَا الْحَدِيدَ فِيهِ بَأْسٌ شَدِيدٌ وَمَنَافِعُ لِلنَّاسِ﴾ [الحديد:25]: قال الإمام الفخر الرازي: «ثم إن الحديد لما كانت الحاجة إليه شديدة، جعله الله سهل الوجدان، كثير الوجود، والذهب لما كانت حاجة الناس إليه قليلة، جعله الله- تعالى- عزيز الوجود، وبهذا تتجلى رحمة الله على عباده، فإن كل شيء كانت حاجتهم إليه أكثر جعل الحصول عليه أيسر».
100. ﴿مَا كَتَبْنَاهَا عَلَيْهِمْ إِلَّا ابْتِغَاءَ رِضْوَانِ اللَّهِ﴾ [الحديد:27]: قال الإمام الآلوسي: وقوله سبحانه: ﴿إِلَّا ابْتِغاءَ رِضْوانِ اللَّهِ﴾ استثناء منقطع، أي: ما فرضناها نحن عليهم رأسا، ولكن ابتدعوها وألزموا بها أنفسهم ابتغاء رضوان الله.
101. ﴿فَمَا رَعَوْهَا حَقَّ رِعَايَتِهَا﴾ [الحديد:27]: ابتدعوها من أجل أن يرضى الله عنهم، ولكن بمرور الأيام، لم يحافظ كثير منهم على ما تقتضيه هذه الرهبانية من زهد وتقى، بل صارت طقوسا خالية من الروح.
102. ﴿يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَآمِنُوا بِرَسُولِهِ يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ﴾ [الحديد:28]:
ذكر ابن كثير أنه لما افتخر أهل الكتاب بأنهم يؤتون أجرهم مرتين، أنزل الله هذه الآية في حق هذه الأمة، واستدل بقول النبي ﷺ: «إنما أجلكم فيما خلا من الأمم كما بين صلاة العصر إلى مغارب الشمس، وإنما مثلكم ومثل اليهود والنصارى كمثل رجل استأجر أجراء فقال: من يعمل من غدوة إلى نصف النهار على قيراط قيراط؟ فعملت اليهود، ثم قال: من يعمل من نصف النهار إلى صلاة العصر على قيراط قيراط؟ فعملت النصارى، ثم قال: من يعمل من العصر إلى أن تغيب الشمس على قيراطين قيراطين؟ فأنتم هم، فغضبت اليهود والنصارى وقالوا: ما لنا أكثر عملا وأقل عطاء؟ قال: هل ظلمتكم من حقكم شيئا؟ قالوا: لا. قال: فذلك فضلي أوتيه من أشاء». صحيح الجامع رقم: 2315
103. ﴿يُؤْتِكُمْ كِفْلَيْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ﴾ [الحديد:28]: قال القرطبي: «وأصل الكِفل كساء يكتفل به الراكب، فيحفظه من السقوط، أي يؤتكم نصيبين يحفظانكم من هلكة المعاصي، كما يحفظ الكِفْل الراكب من السقوط».
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 05:53 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology