ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى الفقه ومواسم العبادات

ملتقى الفقه ومواسم العبادات يهتم بمسائل الفقه والحج والعمرة وشهر رمضان وكل مواسم الخير

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 08-20-2017, 03:19 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,293
111 نعمة إدراك العشر


نعمةإدراك العشر
الحمد لله الذي أنعم علينا بنعمة الإسلام ، والصلاة والسلام على من بعثه الله تعالى بشيرًا ونذيرًا ، وسراجًا مُنيرًا للناس كافةً ، وعلى آله وصحبه أجمعين .
لو بلغتَ عنان السماء ،وجزتَ متسع الفضاء ،وحزتَ حواشي البلاد ونواحيها، وملكتَ أرجاء الدنيا وحذافيرها لما كانت كنعمة إدراك العشر واستغلالها بالقُربات.
عن جابر ـ رضي الله عنه ـ ، قال : قال صلى الله عليه وسلم " أفضل أيام الدنيا أيام العشر"
تخريج السيوطي : ( رواه : البزار ) / وصححه الشيخ الألباني في : في صحيح -الجامع الصغير وزيادته / مرتب على الحروف الهجائية / ج : 1 / حديث رقم :1133 / ص : 253 .
أيام العشر:أي عشر ذي الحجة فلنسارع بتعميرها بكل أنواع الطاعات بهمة عالية ابتغاء وجه الله تعالى.فهذه العشر الأعمال بها أحب إلى الله ،وأزكى، وأعظم أجرًا ،وأفضل.
فعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم"ما من أيام العمل الصالح فيهن أحبُّ إلى الله من هذه الأيام العشر" فقالوا ولا الجهاد في سبيل الله ؟ .فقال صلى الله عليه وسلم " ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجلٌ خرج بنفسه وماله ولم يرجع من ذلك بشيء "
سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 6 ) ـ كتاب : الصوم عن رسول الله ... / ( 52 ) ـ باب : ما جاء في العمل في أيام العشر / حديث رقم : 757 / ص: 187 / صحيح.
*
وعن ابن عباس ـ رضي الله عنهما ـ ، عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؛ قال " ما من عمل أزكى عند الله عز وجل ، ولا أعظم أجرًا من خير يعمله في عشر الأضحى ، قيل : ولا الجهاد في سبيل الله ؟ قـال :ولا الجهاد في سبيل الله عز وجل إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء"
وكـان سعيد بن جُبَير إذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهادًا شديدًا حتى ما يكاد يقدر عليه .
رواه الدارمي 1 /357 . وحسن إسناده الشيخ الألباني في : إرواء الغليل في تخريج أحاديث منار السبيل : ج :3 / ص: 398.
* وعن ‏ ‏سعيد بن جُبَيْر ، ‏‏عن ‏ ابن عباس ،‏عن النبي ‏ـ صلى الله عليه وسلم ‏ـ ‏أنه قال :
"
‏ ‏ما العمل في أيام أفضلَ منها في هذه" قالوا ولا الجهاد. قال " ولا الجهاد إلا رجل خرج يخاطر بنفسه وماله فلم يرجع بشيء"
صحيح البخاري / 13 ـ كتاب : العيدين / 11 ـ باب : فضل العمل في أيام التشريق / حديث رقم : 969 / ص : 111 .
ـ قال ابن حجر العسقلاني في شرح هذا الحديث :
قوله " فلم يرجع بشيء"أي فيكون ـ أي فيكون المجاهد في هذه الحال ـ أفضل من العامل في أيام العشر ،أو مساويًا له التعظيم والامتثال
ويحك انهض فإنما هي أيام معدودات تمرُّ مرّ السحاب فهنيئًا لمن استثمرها بالصالحات وحسرةً على من قتلها بالغفلات.
*
كان سيد التابعين سعيد بن جبير إذا دخلت العشر اجتهد اجتهادًا شديدًا حتى ما يكاد يُقدر عليه.
*
هيا أيها المبارك
صُمْ ماكتب الله لك، وتصدق ،واقرأ القرآن، وانوِ الأضحية ،وبادر للحج،فهذا تعظيم الجوارح لهذه الأيام
*
واستشعرْ فضلَ الزمان ونزّها عن مقارفة العصيان فهذا هو تعظيم القلب لهذه الأيام
"
وَمَن يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِن تَقْوَى الْقُلُوبِ"الحج 32 .
اللهم ارزقنا التقوى والعمل الصالح .
تصدقوا بكل أنواع الصدقات:قال صلى الله عليه وسلم:
- "على كلِّ مسلمٍ صدقةٌ . فقالوا : يا نبيَّ اللهِ، فمن لم يجدْ ؟ قال : يعمل بيدِه، فينفع نفسَه ويتصدَّق . قالوا : فإن لم يجدْ ؟ قال : يعين ذا الحاجةِ الملهوفَ . قالوا : فإن لم يجدْ ؟ قال : فلْيعملْ بالمعروفِ، ولْيمسكْ عن الشرِّ، فإنها له صدقةٌ"
الراوي : أبو موسى الأشعري عبدالله بن قيس -المحدث : البخاري -المصدر : صحيح البخاري -الصفحة أو الرقم: 1445 -خلاصة حكم المحدث : صحيح-.الدرر .
يبيِّنُ النَّبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنَّ على كلِّ مسلم صدقةً، أي: إنَّ الصَّدقةَ بغير الزَّكاة المفروضة حقٌّ مطلوبٌ مِن كلِّ مسلم أن يُؤدِّيَه ندبًا واستحبابًا، فيُستحبُّ لكلِّ مسلمٍ أن يتصدَّقَ مهما كانت ظروفُه وأحوالُه، ومَن لم يجِدْ، أي: فمن كان فقيرًا لا يملِكُ مالًا يتصدَّقُ منه، فيعمل بيده؛ لينفَع نفسَه، ويُنفِقَ عليها، ويتصدَّقَ على غيره، فإن لم يجِدْ فيُعين صاحِبَ الحاجةِ الملهوفَ؛ مِن عاجزٍ أو مظلوم، فإنْ لم يجِدْ فليعمَل بالمعروف، أي: فليأتِ بنوافلِ العبادات البدنيَّة؛ مِن صلاة، وصيام، وقراءة قرآن، وليُمسِكْ عن الشرِّ، أي: يتجنَّبِ المحرَّماتِ؛ مِن غِيبةٍ ونميمة وكذِب؛ فإنَّها له صدقةٌ، أي: فإنَّ فِعلَ الخير والكفَّ عن الشرِّ له ثوابُ الصَّدقة.
في الحديثِ: أنَّ الصَّدقةَ مطلوبةٌ مِن كلِّ مسلِم؛ غنيًّا كان أو فقيرًا، فإنْ كان غنيًّا فالصَّدقةُ بالنِّسبة إليه هي صدقةُ المال، وإنْ كان فقيرًا فإنَّ عليه أيضًا صدقةً مندوبةً مستحبَّةً، وهي فِعلُ الخير، وصُنعُ المعروف، سواءٌ كان بالبدنِ أو باللِّسان.
وفيه: أنَّ كلَّ معروفٍ صدقةٌ؛ فإغاثةُ الملهوفِ صدقةٌ، والكلمةُ الطيِّبةُ صدقةٌ، وقراءةُ القرآن صدقةٌ، ونوافلُ العبادات البدنيَّةِ كلُّها صدقةٌ.
وفيه: أنَّ الإمساكَ عن الشرِّ واجتنابَ المحرَّماتِ صَدقةٌ.
وفيه: أنَّ أعمالَ الخير إذا حسُنَتِ النِّياتُ فيها، تنزَّلَتْ منزلةَ الصَّدقاتِ في الأجورِ، ولا سيَّما في حقِّ مَن لا يقدِرُ على الصَّدقة.
وفيه: أنَّ الصَّدقةَ في حقِّ القادرِ عليها أفضلُ مِن سائرِ الأعمال المقصورةِ على فاعلِها.
وفيه: حُجَّةٌ لِمَن جعَل التركَ عملًا وكسبًا للعبدِ.
وفيه: فضل التَّكسُّب؛ لِمَا فيه مِن الإعانة وتقديمِ النَّفسِ على الغيرِ.
وفيه: أنَّ أبوابَ الخير كثيرةٌ، والطَّريقَ إلى مرضاةِ اللهِ غيرُ معدومةٍ.الدرر .
المعروف المقصود هنا هو فعل الخير وإسداؤه للعبادسواء كان هذا الخير مالاً كالصدقة والإطعام وسقاية الماء وسداد الديون، أو جاهًا كما في الإصلاح بين المتهاجرين والشفعة وبذل الجاه، أوعلمًا، أو سائر المصالح التي يحتاجها الناس، كحسن المعاملة وإماطة الأذى وعيادة المرضى، و...
"تبسُّمُكَ في وجْهِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ وأمرُكَ بالمعروفِ ونَهيُكَ عنِ المنْكرِ صدقةٌ وإرشادُكَ الرَّجلَ في أرضِ الضَّلالِ لَكَ صدقةٌ وبصرُكَ للرَّجلِ الرَّديءِ البصرِ لَكَ صدقةٌ وإماطتُكَ الحجرَ والشَّوْكَ والعظمَ عنِ الطَّريقِ لَكَ صدقةٌ وإفراغُكَ من دلوِكَ في دلوِ أخيكَ لَكَ صدقةٌ"الراوي : أبو ذر الغفاري- المحدث : الألباني-المصدر : صحيح الترمذي-الصفحة أو الرقم: 1956-خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-
كم نرى من أهل الدنيا والثرا من يواصلون الليل والنهار، ولا ينامون إلا بمقدار؟ كم نرى من يستقبل مواسم الامتحانات والنجاح، بالجد وهجر النوم والارتياح، لنيل الفوز والفلاح؟كم وكم استباقًا وإشفاقًا؟ وتنافسًا ولحاقًا؟.
المجلسالعلمي -إخلاص للدنيا الزائلة ، هلا أخلصنا للباقية
فلنغتنم الأيام العشر وفضائلها ونسأل الله أن نغنمها
ومن فضائلها: أن الله أكمل لنبيه وأمته دينها، ورضيه لعباده. وأتمه فيها في يوم عرفة، نزلت: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الإِسْلاَمَ دِينًا ﴾ المائدة: 3، كما ذلك في الصحيحين أنها نزلت عليه، وهو واقف على راحلته يوم الجمعة، في عرفة، في حجة الوداع.
ومن الفضائل، والمنافع الجلائل: أن فيها يومًا أكثر ما يعتق من النار فيه.ففي مسلم"ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه من النار من يوم عرفة، وإنه ليدنو، ثم يباهي بهم الملائكة، فيقول: ماذا أراد هؤلاء؟"صحيح مسلم.
ومن ذلكم : أن خاتمتها يوم النحر. وهو أفضل الأيام، كما صح ذلك عن سيد الأنام.

"أعظمُ الأيامِ عند اللهِ يومُ النَّحرِ ، ثم يومُ القُرِّ"الراوي : عبدالله بن قرط -المحدث : الألباني -المصدر : صحيح الجامع-الصفحة أو الرقم: 1064 -خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر-


يومُ النَّحْرِ" وهو عاشرُ ذي الحِجَّةِ، ثمَّ "يَومُ القَرِّ"، وهو ثاني يومِ النَّحْرِ، وسُمِّي بذلك؛ لأنَّ الحَجيجَ يَقِرُّونَ فيه بمِنًى بعدَما أدَّوْا أعمالَهُمْ
ومنها:أن فيها ركنًا من أركان الإسلام، وأحد مبانيه العظام، وهو حج بيت الله الحرام.
وكذا: شرع الأضحية. وهي شعار تلك الأيام الجلية.
وكذا: أن فيها صوم يوم عرفة. يوم يكفر الله به عن الأمة.
فإدراكها نعمة عظيمة، وفرصة سانحة كريمة، لمن وفقه الله وأعانه، وعَلِمَ صدقَهُ وإخلاصَهُ، يستكثر المسلم من الحسنات، ويشمر إلى عالي الدرجات، ويستغفر من الزلات، فحري بمن أدركها، وأقدره الله عليها، ومد الله في عمره فيها، أن يغتنم الفرصة، ويقتنص من العمل الصالح من كل عمل قنصة، وإذا كان الجهاد على فضله يفوقه العمل الصالح في هذه العشر، إلا نوعًا منه، ذهبت فيه نفسه وماله، فأيفضل هذا؟ وأي موسم هذا؟ وأي باب للطاعات هذا؟ فاجتهدوا، واصبروا، وصابروا، واحذروا الكسل والتواني، والتسويف والأماني، فالتؤدة في كل شيء خير إلا في عمل الآخرة.
-" التُّؤَدَةُ في كل شيءٍ إلا في عملِ الآخرةِ"الراوي : سعد بن أبي وقاص -المحدث : الألباني -المصدر : السلسلة -الصحيحة-الصفحة أو الرقم: 1794 -خلاصة حكم المحدث : صحيح على شرط مسلم-الدرر-

ولهذا: كان الراوي عن ابن عباس هذا الفضل العظيم، وهو سعيد بن جبير، يجتهد اجتهادًا حتى ما يكاد يُقدر عليه، وجاء عنه أنه قال: لا تطفئوا سُرُجِكُم ليالي العشر.

يقول شيخ الإسلام ابن تيمية: واستيعاب عشر ذي الحجة بالعبادة ليلًا ونهارًا، أفضل من جهاد لم يذهب فيه نفسه وماله. أ. هـ.
ومن الأعمال المشروعة في هذه العشر:
أعظمها، أشرفها وأكملها:الحج إلى بيت الله الحرام. أشرف عمل يعمله المرء في هذه العشر، كيف لا وهذا وقته، وهذا زمنه؟، فعلى من أراد الحج أن يتفقه في حجه، ويتبصر في دينه، حتى يعبد الله على بصيرة.
ومن الأعمال في هذه العشر الفضال: الصيام.فهو من جملة العمل الصالح المشروع فعله، وفضل الصيام معلوم، وأجره لا يخفى، "الصوم لي، وأنا أجزي به" البخاري ، وصوم التسع عبادة وقربة، والمرء أمير نفسَه في صيامها كلها أو بعضها، فلا تثريب على صائميها، ومبتغي الأجر فيها، إلا يوم عرفة، فقد جاء النص به يكفر سنتين." صيام يوم عرفة إني احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده"
قال أبو عيسى : وقد استحب أهل العلم صيام يوم عرفة إلا بعرفة .سنن الترمذي / تحقيق الشيخ الألباني / ( 6 ) ـ كتاب : الصوم عن رسول الله صلى الله عليه وسلم / ( 46 ) ـ باب : في فضل صوم يوم عرفة / حديث رقم : 749 / ص : 185 / حديث صحيح .
فليصم المرء ما كُتب له، فـ ﴿ مَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِنَفْسِهِ ﴾ فصلت: 46، الجاثية: 15.
ومنهاذكر الكبير المتعال. من قراءة القرآن، والتسبيح والتحميد، والتسمية على الهدي والأضحية، والطعام الحميد.
" أفضلُ الذكرِ لا إله إلا الله ، وأفضلُ الدعاءِ الحمدُ لله" .
سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 33 ) ـ كتاب : الأدب / ( 55 ) ـباب : فضل الحامدين / حديث رقم : 3800 / ص : 627 / حديث حسن .
* عن النعمان بن بشير قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ: " إن مما تذكرون من جلال الله التسبيح والتهليل والتحميد ، يَنْعَطِفْنَ حولَ العرشِ ، لهن دَويٌّ كَدَويِّ النحلِ ، تُذَكِّرُ بِصاحبها ، أما يحبُّ أحدُكم أن يكون له ـ أو : لا يزال له ـ من يُذكِّر به ؟ " .

سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 33 ) ـ كتاب : الأدب / ( 56 ) ـ باب :فضل التسبيح / حديث رقم : 3809 / ص : 628 / صحيح .

* عن أم هانئٍ قالت : أتيتُ إلى رسول الله ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ فقلتُ : يا رسول اللهِ ! دُلَّني على عملٍ ؛ فإني قد كبرتُ وضَعُفْتُ وبَدُنْتُ.فقال "كبري الله مئة مرة ، واحمدي الله مئة مرةٍ ، وسبحي الله مئةَ مرةٍ خيرٌ من مئةِ فرَسٍ مُلْجَمٍ مُسْرَجٍ في سبيل الله ، وخير من مئةِ بَدَنةٍ ، وخيرٌ من مئةِ رقبةٍ " سنن ابن ماجه / تحقيق الشيخ الألباني / ( 33 ) ـ كتاب : الأدب / ( 56 ) ـ باب : فضل التسبيح / حديث رقم : 3810 / ص : 628 / حديث حسن .
والأعمال الصالحة - أيها المسلمون - في هذه العشر المباركة لا حصر لها، ولا حد، ولا نوع لها، ولا عد، يدخل في ذلك بر الوالدين، وصلة الأرحام، والإحسان إلى الجيران، والسلام والابتسامة، والعفو والمصافحة، والإحسان وقضاء الحاجة، وعيادة المريض وتشييع الجنازة، وركعتي الضحى وصلاة الراتبة، والتبكير إلى المسجد وصلاة الجماعة، وقراءة القرآن، وإزالة أمراض القلوب، وسل السخيمة، والدعاء والصدقة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والدعوة.واحرص ألا تخرج هذه العشر إلا وقد ختمت القرآن، إلا وقد ختمت القرآن، إلا وقد ختمت القرآن، وتصدقت يوميًا وأحسنت يوميًا.
ليس للميت في قبره *فطر ولا أضحى ولا عشر

ناء عن الأهل على قربه *كذاك من مسكنه القبر
فاجتهدوا - بارك الله فيكم -، وبادروا، واصبروا، وصابروا، أيام قليلة، وساعات محدودة.الألوكة*


باقة من بستان السنة لفضائل بعض الأعمال لنعالج النيات ونحتسب الأجور والحسنات

-
إنَّ اللهَ عزَّ وجلَّ يقولُ ، يومَ القيامةِ : ياابنَ آدمَ ! مرِضتُ فلم تعُدْني . قال : يا ربِّ ! كيف أعودُك ؟ وأنت ربُّ العالمين . قال : أما علمتَ أنَّ عبدي فلانًا مرِض فلم تعدْه.أما علمتَ أنَّك لو عدتَه لوجدتني عنده ؟ يا ابنَ آدم ! استطعمتُك فلم تُطعمْني . قال : يا ربِّ ! وكيف أُطعِمُك ؟ وأنت ربُّ العالمين . قال : أما علمتَ أنَّه استطعمك عبدي فلانٌ فلم تُطعِمْه ؟ أما علمتَ أنَّك لو أطعمتَه لوجدتَ ذلك عندي ؟ يا ابنَ آدمَ ! استسقيتُك فلم تَسقِني . قال : يا ربِّ ! كيف أسقِيك ؟ وأنت ربُّ العالمين . قال : استسقاك عبدي فلانٌ فلم تَسقِه . أما إنَّك لو سقَيْتَه وجدتَ ذلك عندي"
الراوي : أبو هريرة- المحدث : مسلم- المصدر : صحيح مسلم-الصفحة أو الرقم: 2569 - خلاصة حكم المحدث : صحيح- شرح الحديث- الدرر السنية
-"
مَن عادَ مريضًا ، أو زارَ أخًا لَهُ في اللَّهِ ناداهُ مُنادٍ : أن طِبتَ وطابَ مَمشاكَ وتبوَّأتَ مِنَ الجنَّةِ منزلًا"
الراوي : أبو هريرة - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الترمذي-الصفحة أو الرقم: 2008 - خلاصة حكم المحدث : حسن - الدرر السنية
- "
أفضلُ الصدَقةِ سَقْيُ الماءِ"الراوي : سعد بن عبادة و ابن عباس - المحدث : الألباني -المصدر : صحيح الجامع-الصفحة أو الرقم: 1113 - خلاصة حكم المحدث : حسن- الدرر السنية
-
ألا أخبرُكم بأفضلِ من درجةِ الصيامِ والصلاةِ والصدقةِ ؟ قالوا: بلى، قال: إصلاحُ ذاتِ البينِ ، وفسادُ ذاتِ البينِ الحالِقةُ.
الراوي : أبو الدرداء - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح أبي داود-الصفحة أو الرقم: 4919- خلاصة حكم المحدث : صحيح- الدرر السنية
- "
أفضلُ الصدقةِ جَهْدُ الْمُقِلِّ ، و ابدأْ بِمَنْ تَعولُ"
الراوي : أبو هريرة - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الجامع-الصفحة أو الرقم: 1112 - خلاصة حكم المحدث : صحيح -انظر شرح الحديث رقم 14337 -الدرر السنية

الوضوء
-
إذا توضَّأَ العبدُ المسلمُ - أوِ المؤمنُ - فغسلَ وجهَهُ ، خَرجَت مِن وجهِهِ كلُّ خطيئةٍ نظرَ إليها بعَينيهِ معَ الماءِ - أو معَ آخرِ قطرِ الماءِ ، أو نحوَ هذا - فإذا غَسلَ يديهِ خرجَت من يديهِ كلُّ خطيئةٍ بطشَتها يداهُ معَ الماءِ – أو معَ آخرِ قَطرِ الماءِ فإذا غسَل رجلَيهِ خرجَت كلُّ خطيئةٍ مستها رِجلاهُ معَ الماءِ أو معَ آخرِ قطرِ الماءِ - حتَّى يخرُجَ نقيًّا منَ الذُّنوبِ"
الراوي : أبو هريرة - المحدث : الألباني - المصدر : صحيح الترمذي-الصفحة أو الرقم: 2 -خلاصة حكم المحدث : صحيح - الدرر السنية

-
أنَّ النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ دخل على أمِّ مبشرٍ الأنصاريةِ في نخلٍ لها . فقال لها النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ : ( من غرس هذا النخلَ ؟ أمسلمٌ أم كافرٌ ؟ ) فقالت بل مسلمٌ . فقال : " لا يَغرسُ مسلمٌ غرسًا ، ولا يزرع زرعًا ، فيأكل منه إنسانٌ ولا دابةٌ ولا شيءٌ ، إلا كانت له صدقةٌ "الراوي : جابر بن عبدالله-المحدث : مسلم -المصدر : صحيح مسلم-الصفحة أو الرقم: 1552-خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر السنية
مُجالَسةِ الصَّالِحين وحبهم في الله
-إنَّ للهِ تباركَ وتعالَى ملائكةً سيَّارةً . فُضُلًا . يتبعونَ مجالسَ الذكرِ . فإذا وجَدوا مجلسًا فيه ذِكرٌ قعَدوا معهمْ . وحفَّ بعضُهم بعضًا بأجنحتِهِم . حتَّى يملئوا ما بينَهُم وبينَ السَّماءِ الدُّنيا . فإذا تفرَّقوا عرَجوا وصعِدوا إلى السَّماءِ . قال فيسألُهُم اللهُ عزَّ وجلَّ ، وهو أعلمُ بهم : من أين جِئتُم ؟ فيقولونَ : جِئنا من عندِ عِبادٍ لك في الأرضِ ،يسبِّحونكَ ويكَبِّرونكَ ويُهلِّلونكَ ويَحمدونكَ ويسألونكَ . قال : وماذا يسألوني ؟ قالوا : يسألونَكَ جنَّتكَ . قال :وهلْ رأوْا جنَّتي ؟ قالوا : لا . أي ربِّ ! قال : فكيف لو رأَوْا جنَّتي ؟ قالوا : ويَستجيرونَكَ . قال :وممَّ يستجيرونَني ؟ قالوا : من نارِكَ . يا ربِّ ! قال : وهل رأَوْا ناري ؟ قالوا : لا . قال :فكيفَ لو رأَوْا ناري ؟ قالوا : ويستغفرونَكَ . قال فيقولُ :قد غفرتُ لهم . فأعطيتُهم ما سألوا وأجَرتُهم ممَّا استجاروا . قال فيقولونَ : ربِّ ! فيهم فلانٌ . عبدٌ خطَّاءٌ . إنَّما مرَّ فجلس معهم . قال فيقولُ : وله غفرتُ.همُ القومُ لا يَشقَى بهم جليسُهُم"الراوي : أبو هريرة -المحدث : مسلم -المصدر : صحيح مسلم-الصفحة أو الرقم: 2689 -خلاصة حكم المحدث : صحيح -انظر شرح الحديث رقم 10429 -الدرر السنية-
جاء رجلٌ إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : يا رسولَ اللهِ، كيف تقولُ في رجلٍ أحَبَّ قومًا ولم يَلحَقْ بهم ؟ فقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم " المَرءُ معَ مَن أحَبَّ" .الراوي : عبدالله بن مسعود -المحدث : البخاري -المصدر : صحيح البخاري-الصفحة أو الرقم: 6169 -خلاصة حكم المحدث : صحيح-. الدرر السنية .
قضاء حوائج المسلمين :
-
أحبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، و أحبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ يدْخِلُهُ على مسلمٍ ، أوْ يكْشِفُ عنهُ كُرْبَةً ، أوْ يقْضِي عنهُ دَيْنًا، أوْ تَطْرُدُ عنهُ جُوعًا ، و لأنْ أَمْشِي مع أَخٍ لي في حاجَةٍ أحبُّ إِلَيَّ من أنْ اعْتَكِفَ في هذا المسجدِ ، يعني مسجدَ المدينةِ شهرًا ، و مَنْ كَفَّ غضبَهُ سترَ اللهُ عَوْرَتَهُ ، و مَنْ كَظَمَ غَيْظَهُ ، و لَوْ شاءَ أنْ يُمْضِيَهُ أَمْضَاهُ؛ مَلأَ اللهُ قلبَهُ رَجَاءً يومَ القيامةِ ، و مَنْ مَشَى مع أَخِيهِ في حاجَةٍ حتى تتَهَيَّأَ لهُ أَثْبَتَ اللهُ قَدَمَهُ يومَ تَزُولُ الأَقْدَامِ ، [ و إِنَّ سُوءَ الخُلُقِ يُفْسِدُ العَمَلَ ، كما يُفْسِدُ الخَلُّ العَسَلَ.الراوي : عبدالله بن عمر -المحدث : الألباني -المصدر : السلسلة الصحيحة-الصفحة أو الرقم: 906 -خلاصة حكم المحدث : صحيح-الدرر-

قال الشيخ -ابن عثيمين رحمه الله :
"قضاء حوائج المسلمين أهم من الاعتكاف ، لأن نفعها متعد ، والنفع المتعدي أفضل من النفع القاصر ، إلا إذا كان النفع القاصر من مهمات الإسلام وواجبات الإسلام " انتهى من " مجموع فتاوى ورسائل العثيمين" 20/ 180. .
-
المتحابُّونَ في اللهِ في ظلِّ العرشِ يومَ لا ظلَّ إلا ظِلُّهُ ، يغبِطُهُمْ بمكانِهم النبيونَ والشهداءُ . ثم قال : فخرجتُ فأتيتُ عبادةَ بنَ الصامتِ فحدَّثتُه بحديثِ معاذٍ ، فقال عبادةُ بنُ الصامتِ - المتحابُّونَ في اللهِ في ظلِّ العرشِ يومَ لا ظلَّ إلا ظِلُّهُ ، يغبِطُهُمْ بمكانِهم النبيونَ والشهداءُ . ثم قال : فخرجتُ فأتيتُ ،عبادةَ بنَ الصامتِ فحدَّثتُه بحديثِ معاذٍ ، فقال : عبادةُ بنُ الصامتِ : سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّم يقول ، عن ربِّهِ تبارك وتعالى : حقَّتْ محبَّتي على المتزاورينَفيَّ ، وحقَّتْ محبَّتي على المتحابِّين فيَّ ، وحقَّتْ محبَّتِي على المتناصحينَ فيَّ ، وحقَّتْ محبَّتي على المتباذِلينَ فيَّ ، [ و ] هم على منابرَ من نورٍ ؛ يغبِطُهم النبيونَ والصديقونَ بمكانهم"
الراوي : معاذ بن جبل -المحدث : الألباني -المصدر : صحيح الموارد-الصفحة أو الرقم2129-خلاصة حكم المحدث : صحيح.هنا.

التعديل الأخير تم بواسطة أم أبي التراب ; 08-20-2017 الساعة 03:24 AM
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 12:19 PM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology