ملتقى قطرات العلم النسائي
 
 

الـــمـــصـــحـــــف الـــجـــامـــع
مـــصـــحـــــف آيـــــات
موقع الدرر السنية للبحث عن تحقيق حديث

العودة   ملتقى قطرات العلم النسائي > ::الملتقى العام:: > ملتقى عام

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #101  
قديم 09-27-2020, 12:46 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

103

✍🏻معكَ ملكٌ يرد عنك!

🌳شتمَ رجل أبا بكرٍ الصديق والنبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم جالس، فلم يرُدَّ أبو بكر على الرَّجُل بشيءٍ، فجعلَ ذلك النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم يعجبُ ويتبسَّمُ. فلما زاد الرَّجُلُ في الشتائمِ والوقاحةِ، ردَّ عليه أبو بكر بعضَ قوله، فغضِب النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وقامَ، فلحقه أبو بكر فقال له: يا رسول الله كان يشتمني وأنتَ جالسٌ، فلمَّا رددتُ عليه بعضَ قوله، غضبتَ وقمتَ.
فقال له النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: "إنه كان معكَ ملكٌ يرُدُّ عنكَ، فلما رددتَ عليه بعضَ قوله، وقعَ الشيطانُ، ولم أكُنْ لأقعدَ مع الشيطان"!
ثم قال: "يا أبا بكر ثلاثٌ كُلُّهُنَّ حقُّ: ما من عبدٍ ظُلم بمظلمةٍ فيغضي عنها/يتجاهلها لله، إلا أعزَّ الله بها نصره، وما فتحَ رجلٌ باب عطِيَّةٍ يُريدُ بها صلةً إلا زاده الله بها كثرةً، وما فتحَ رجلٌ بابَ مسألةٍ يُريدُ بها كثرةً إلا زاده الله عزَّ وجلَّ بها قِلَّةً"!

▪️إذا فشلتَ في رفعِ أحدٍ إلى مستوى أخلاقك فلا تدعه ينجح في إنزالك إلى مستوى أخلاقه! عندما تحارب خسيساً بسلاحه تتساوى معه، وإن ردَّ البذاءةِ بالبذاءةِ بذاءةٌ أيضاً، ولو أن كل صاحب فضلٍ نزل إلى مستوى سفيهٍ جاء يُباريه لم يبقَ على هذه الأرضِ صاحب فضل!

مما يُنسب إلى بعض الحكماء قولهم: إياك أن تجادل السفهاء، سيُنزلونك إلى مُستواهم الدنيء، ثم يهزمونك بفارقِ الخِبرة!

▪️ليس عليكِ أن تخوضَ كل معركةٍ تفتح أمامك، ولا أن تشترك في كل جدال تدعى إليه، ثمة معارك النصر الوحيد فيها أن لا تخوضها منذ البداية! تجاهل وتغاضَ فإن التجاهل من خُلق الأنبياء "فأسرَّها يوسف في نفسه ولم يِبدها لهم"!
ويقولُ الإمام أحمد: تسعة أعشار العافية في التغافُل!
ويقول الإمام الشافعي: الكيِّس العاقل هو الفطن المتغابي!
ومن قول الشافعي، استمدَّ أبو تمام بيته الشهير فقال:
ليس الغبيُّ بسيدٍ في قومه
لكنَّ سيِّد قومه المُتغابي!

▪️▪️▪️▪️▪️▪️
رد مع اقتباس
  #102  
قديم 09-28-2020, 02:38 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

104

✍🏻سجن المؤمن وجنة الكافر!

🌳شغل الحافظ ابن حجر العسقلانى منصب قاضيَ القضاة، فمرَّ في طريقه إلى دار القضاء بالسوق في موكب عظيم، وهيئة جميلة، يقتضيها هذا المنصب الذي يعتبر بمقياس زماننا جامعاً بين وزير العدل ورئيس المحكمة الدستورية العليا! فاقتحمَ موكبه بائع زيت يهوديٍّ فقيرٍ، ثيابه ملطخة بالزيت، وهيئته رثَّة، فأمسكَ بلجام فرس ابن حجر وقال له: يا شيخ الإسلام، تزعمُ أن نبيكم قال: "الدنيا سِجن المؤمن وجَنة الكافر" فأي سجن أنتَ فيه، وأي جنةٍ أنا فيها؟!
فقال له ابن حجر: أنا بالنسبة لما أعدَّه الله لي في الآخرة من نعيم كأني الآن في سِجن، وأنتَ بالنسبة لما أعدَّه الله لكَ في الآخرة من العذاب كأنك في جَنَّة!
فأسلمَ اليهودي من فوره، والقصة رواها المناوي في فيض القدير.

🔅وقول ابن حجر هذا هو أحد التفسيرات الجميلة لهذا الحديث النبوي الشريف، على أننا لو نظرنا إلى حياة المؤمنين لوجدنا معنى آخر وهو أن حدود الله تكبلهم، فالمؤمن يقيده الحلال والحرام!
تتزين أمامه الشهوات التي يميل إليها بفطرته ونزعته الإنسانية فلا يُقدم عليها لأن روحه مكبلة بقيد التقوى!
ويسهلُ عليه جمعُ المال من الحرام، فيبحث عن الحلال الذي قد يكون أصعب بكثير من الحرام لأن يديه مُكبلتان بقيد خشية الله!
🔅والعباداتُ قيدٌ كذلك وفيها مشقة، فصلاةُ الفجر شاقة، والصيام متعب، والحج مُضنٍ، وكلمةُ الحق خطرة، والمال عزيز، والعِفةُ تحتاج إلى مجاهدة، والأمانة أصعب من الخيانة، وغضُّ البصر خِلاف الهوى، والنفسُ أمَّارة بالسوء، وطريقُ الجنة شائكة بينما طريق النار مُعبَّدة!
▪️على المقلب الآخر تجدُ الكافر حرٌّ طليق! لا آية تزجره عن الرِّبا، ولا سورة المطففين تضبط ميزانه، وآداب سورة الحجرات لا تدخل ضمن حساباته، لا وضوء بالماء البارد، ولا صلاة فجر تُوقظه من أحلى لحظات نومه، ولا صيام يقطع عليه طعامه وشهوته، أحاديث بِر الوالدين ليست في منظومته، والإحسان إلى الجار مُجرد عادة اجتماعية محمودة إن فعلها كان به وإن لم يفعلها فلا قانون يحاسبه على تركها!

⚡ويا لقيد الإيمان ما أجمله، ويا لانفلات الغرائز ما أتعسه، فهنيئاً لمن عاش سجنه برضى ربه، ويا تعسَ من حرَّرَ نفسه من قيد خالقه فقيّد نفسه بقيد شهوته!

▪️▪️▪️▪️▪️▪️]
رد مع اقتباس
  #103  
قديم 09-29-2020, 12:18 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

105

✍🏻فغفر الله لها!

🌳حدثَ النبىً صلى الله عليه وسلم أصحابه محاولاً أن يخبرَهم أن الجنَّةَ أقرب إلى أحدهم من شِراك نعله، فقال: "إن امرأةً بغياً رأتْ كلباً في يوم حار يطوفُ ببئرٍ، قد أدلع لسانه من العطش، فخلعتْ موقها/حذاءها فنزعتْ له به الماء فغفر الله لها"!

ما أرحم هذا الرَّب الذي يغفرُ لزانيةٍ بشربةِ ماءٍ سقتْها لكلبٍ قد أصابَه العطش! فاعملوا، ولا تستصغروا عملاً فلعلَّ به الجنَّة وأحدنا لا يدري!

ما كانتْ هذه المرأة الزانية تعلمُ أنَّ الجنَّة في شربةِ ماءٍ تُقدِّمُها لهذا الكلب الذي شارفَ على الهلاكِ من شدةِ العطش!
ولا كان الرجلُ الذي مرَّ بغصنِ شجرةٍ على جانبِ الطريق، فقال في نفسه لأُنحينَ هذا عن طريقِ المُسلمين لا يؤذيهم، يَعلمُ أنَّ الله سيغفر له كل ذنوبه بقطعِه لهذا الغُصنِ خوفَ أن يُؤذيَ المُسلمين!

ولا كان الرجلُ الذي مرَّ بطريقٍ فوجدَ عند حافتِه غصنَ شوكٍ فأخَّره، يعرفُ أن الله سيغفر له ذنوبه بفعلتِه البسيطةِ تلك!

☘️هذه النماذج حدَّثنا عنها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، ليخبرنا أنَّ الجنةَ قريبةٌ جداً، وأن اللهَ سبحانه سريع الرضى واسعُ المغفرة، يكفي أن ينظرَ إلى قلبك فيرى الرحمةَ فيه، ويَطَّلِع على صدرِك فيراه خالياً من كل حقد، مليئاً بالمحبة وحب الخيرِ للناس!
ولو تأملنا هذه النماذج لوجدْنا أن المشتركَ بينها هو فعل الخيرِ لأجل وجه الله فقط، وفي غيابِ من يرى هذا الخير!
🔅التي سقتْ كلباً أدخلها الله الجنَّة، فكيف بالذي يسقي قلباً قد جففه الحزنُ، وأضناه الألم، ونخره الخذلانُ والوجع؟!
🔅والذي أزال غصنَ شجرةٍ من طريق المُسلمين أدخله الله الجنة، فكيف بالذي يُزيلُ من أمامهم الأفكارَ السامةَ، والبِدع؛ والعاداتِ البالية، والأعرافَ التي ما أنزل الله بها من سُلطان؟!

🔅والذي أزال غصن شوكٍ كي لا يجرح أحد قدمه به أدخلَه الله الجنة، فكيف بالذي يزيلُ أشواكَ الحاجةِ فيساعد الفقير، وأشواك الألم فيمشي في علاجِ المريض، وأشواك الفقد فيُعزي ويساهم في تكاليف الدفن، وأشواك الديون فيدفعُ عن مُعْسِرٍ، ويُقيمُ مُتعثِّراً؟!

☘️قريبةٌ هي الجنة، قريبةٌ جداً، يكفي أن تعملَ وينظرَ اللهُ إلى قلبك فيرى أنك لا تريد بهذا العمل سواه!

➖➖➖➖➖➖
رد مع اقتباس
  #104  
قديم 10-02-2020, 12:30 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢 على منهاج النُّبُوَّة

106

✍🏻أخشى أن تكون من تمر الصَّدقة!

🌳أخذَ الحسنُ بن علي رضي الله عنهما وهو طفل صغير تمرةً من تمر الصَّدقة فجعلها في فمه، فقال له النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: كِخْ كِخْ، إرمِ بها، أما علمتَ أنَّا لا نأكلُ الصَّدقة!
وكان النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يمرُّ بالطريق فيجدُ التمرة مُلقاة على الأرض، فيقول: لو أني أخشى أن تكون من تمر الصدقة لأكلتها!
ومرَّ عبد الله بن عمر رضي الله عنهما بالطريق فوجدَ تمرةً فأخذها، ومسحها، وأكلها!

لم يُحِلَّ اللهُ سبحانه وتعالى لِنبيِّه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ولا لِأهلِ بيتِه أنْ يَأخذوا مِنَ الصَّدقاتِ شيئًا؛

، وكان بعد بعثته إذا أُوتيَ بطعام سألَ عنه: أهدية أم صدقة؟

فإن قيل: صدقة، قال لأصحابه: كلوا! ولم يأكل معهم.
وإن قيل: هدية، جلسَ فأكل معهم.
فالصدقة إذاً لا يأكلها النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ولا آل بيته الأطهار، حُكم خاص من دون المسلمين.

حرصَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم على تربية الأولاد على أحكام الإسلام وهم صغار، حتى إذا كبروا صارتْ هذه الأحكام جزءاً من تركيبتهم وشخصيتهم، فها هو يُعلِّمُ الحسنَ حُكماً شرعياً أنَّا لا نأكل مال الصدقة، ويُعلِّمُ صبياً آخر: يا غلام سمِّ الله وكُلْ بيمينك وكُلْ مما يليك! ويُعلم صبياً آخر عقيدته: احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده تجاهك…

▪️وما يقوله البعض من اتركوا الأطفال يعيشون حياتهم وطفولتهم، جهل بالتربية، ثم ألا يُعلِّمُ هؤلاء أولادهم أصوات الحيوانات، والحروف، والقراءة والكتابة في سن مبكرة، فلماذا لا يتركونهم يعيشون طفولتهم، أم أن الدين وحده ضدّ الطفولة؟!

🌳يُعلِّمُنا النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم احترام النعمة، وفي رأس النِّعم الطعام! فلم يهُن عليه أن تُرمى تمرة ولولا خشيته من أن تكون من تمر الصدقة لأكلها، وعملاً بسُنته أكل عبد الله بن عمر التمرة المُلقاة على الأرض لأنه ليس من بيت النبوة ولا ضير إن كانت من تمر الصدقة.

فإن كان لم يهُنْ على النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أن تذهب تمرةٌ هدراً فهل سيهون عليه ما نُلقيه من طعام في سلة المُهملات، اطبخوا على قدر حاجتكم فليس في الأمر بُخلاً أبداً، ثم وإن كانتْ الطبخة كبيرة فلم لا تُؤكل في اليوم الثاني، أو تُحفظ في الثلاجة ليوم آخر، أو أن تُعطى لفقير ومحتاج فبطون المساكين أولى بها من سلال القمامة!

▪️▪️▪️▪️▪️▪️

التعديل الأخير تم بواسطة أم حذيفة ; 10-02-2020 الساعة 12:31 AM
رد مع اقتباس
  #105  
قديم 10-04-2020, 01:02 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

107

✍🏻هذه رحمة!

🌳أرسلتْ زينبُ ابنة النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم تطلبُ حضوره عندها لأنَّ ابنها الصغير يُحتضر.
فأرسلَ إليها يقول: إنَّ للهِ ما أخذ، وله ما أعطى، وكلٌّ عنده بأجل مسمى، فلتصبري ولتحتسبي.
فأرسلتْ إليه مجدداً تُقسِمُ عليه أن يأتيَها، فقامَ ومعه جماعة من أصحابه، فجِيء له بالصبيِّ، وأنفاسه تتقطع، ففاضتْ عيناه بالبُكاء!
فقال له سعد بن عُبادة: يا رسول اللهِ ما هذا؟
فقال له: هذه رحمة جعلَها اللهُ في قلوبِ عباده، إنما يرحمُ الله من عباده الرُّحماء!

♦️سبحان الله كلمات النبوة لها نور إيجاز مع عظم المعنى وسعته إذا كان الشيء لله فله ما أخذ وله ما أعطى فما موقفنا نحن مما أخذ الله من بين أيدينا التسليم لأن الأمر لله له ما أخذ وله ما أعطى سبحانه وتعالى كل شيء عنده بأجل مسمى الشيء المقدر لا يمكن أن يتقدم أو يتأخر لأنه بأجل مسمى


♦️الأبُ من بعد اللهِ سند، والفتاة لا تستغني عن أبيها ولو صار لها زوج وأولاد، للأب نكهة أخرى ليستْ في أحد، فتفقَّدوا بناتِكم بعد الزواج، زوروهُنَّ في بيوتهن، شارِكوهُنَّ لحظات الفرح، ولا تُفوِّتوا أبداً لحظات الحُزن، إن البنت الصغيرة التي عندها صوت أبيها في البيت أكثر أمناً من كل أقفال العالم لا تستغني عن هذا الأمان حين تكبر، فتذكَّروا يا معشر الآباء نحن نُزوِّج بناتنا ولا نتخلَّص منهن!

♦️البكاء عند الفقدِ لا يتعارض مع الرضى بقدرِ الله تعالى، على العكس تماماً فالمُؤمن عذب النفسِ، رقيقُ القلبِ، طيِّبُ المشاعرِ، ومن الطبيعي أن يبكي إذا ما فقدَ عزيزاً، وها هو النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم يبكي لما رأى من احتضارِ ابن ابنته وهو سيد الرجال، وسيد الراضين بقدرِ الله، فلا تنظروا إلى البكاء على أنه ضعف، البكاء مريح للنفس عند المصائب، بعكس الكتمان الذي يخنقُ النفس، ويكبتُ على الروح، وهذا ليس من مواطن المكابرة!

▪️على أن بكاء العين والقلب ممتلئ رضىً وتسليماً شيء، والنواح، ورفع الصوت ، وشق الثياب وشد الشعر شيء آخر، فهذا وجه من وجوه السَّخط على قدر الله!

➖➖➖➖➖
رد مع اقتباس
  #106  
قديم 10-09-2020, 02:21 AM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢 على منهاج النُّبُوَّة

108

✍🏻 فهلَّا جلستَ في بيت أبيك وأمك؟!

🌳استعملَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم رجُلاً يُقالُ له ابن اللُّتْبِيَّة لجمع أموال زكاةِ بني سُليم، فلمّا عاد بأموال الزكاة إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: هذا مالكم، وهذا أُهدِيَ إليَّ!
فغضِبَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم، فقال له: فهلَّا جلستَ في بيتِ أبيكَ وأمكَ حتى تأتيكَ هديتكَ إن كنتَ صادقاً!
ثم صَعِدَ المنبر، فحمدَ الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد، فإني أستعملُ الرَّجُلَ منكم على العمل ممّا ولاني الله، فيأتيني فيقول: هذا مالكم، وهذا أُهدِيَ إليَّ! أفلا جلسَ في بيتِ أبيه وأمه حتى
تأتيه هديته؟! واللهِ لا يأخذ أحدٌ منكم شيئاً بغيرِ حقِّهِ إلا لقيَ الله يحمله يوم القيامة، فَلَأَعرِفنَّ أحداً منكم لقي الله يحملُ بعيراً له رُغاء، أو بقرةً لها خوار، أو شاةً تيعر/تصيح. ثم رفع يديه حتى رُؤيَ بياض إبطيه وقال: اللهمَّ هل بلَّغتُ؟!

♦️مما ابتُلِيَ به المُسلمون اليوم كثرة الرِّشى، يسمونها بغير أسمائها! فهذا يُسميها: هدية، والآخر يُسمِّيها: إكراميَّة، والثالث يسميها: جبران خاطر، والرابع يُسمَّيها: كَرَم!
ليس للموظف إلا راتبه، وأي شيء يأخذه من المُراجعين، ولو دون طلبٍ منه فهو سُحتٌ وغلول! وروى أبو داود أن النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: من استعملناه على عملٍ فرزقناه رزقاً/راتبه، فما أخذَ بعد ذلك فهو غلول! وروى الإمام أحمد في مسنده، عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم أنه قال: هدايا العُمال غلول!

♦️الهديةُ أمرٌ مُحببٌ بين الناس، وقد قبلَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم الهدية، وكان يُكافئ عليها، ويُكثر أن يُهدي الناس، ولكن الأمر مُختلف في الوظائف العامة، وما فيه مصالح ومعاملات، حيث يخرجُ من باب الهدية ويدخلُ في باب الرشوة!
فالهدية في هذه الأحوال إنما تُهدى للمُحاباةِ، وتسليكِ الأمورِ، وربما أدَّت المُحاباةُ إلى الغش خصوصاً في المُناقصاتِ التجاريةِ حيث غالباً ما ترسو على الذي دفع الرشوة
ولو كان هذا المُوظف في غير وظيفته ما أعطاه المُراجع لا درهماً ولا ديناراً، وإنما أعطاه لمنصبه الذي هو فيه وليس لشخصه!
وأسوأُ الأنواعِ هو ذاكَ الذي شَغِل منصباً عاماً، فيأتيه المواطنون بمعاملاتهم، فمن دفعَ له رشوة يسَّرَ أمره، ومن لم يدفعْ أهملَ له معاملته، ويتذرعُ أن الراتب الحكومي لا يكفي، وهذه حجة واهية لإنامةِ الضميرِ واستساغةِ الحرام، أنتَ تعرفُ مقدار راتبكَ حين تقدَّمتَ إلى الوظيفة فإما أن تقبلها أو ترفضها، أما دفع راتبك من جيوب المراجعين فهو مال حرام، وأيّما لحمٍ نبتَ من حرام فالنار أوْلى به!

▪️▪️▪️▪️▪️▪️
رد مع اقتباس
  #107  
قديم 10-11-2020, 11:32 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢 على منهاج النُّبُوَّة

109

✍🏻"فلا تعضُلُوهُنَّ"!

🌴 زوَّجَ الصحابي الجليلُ معقل بن يسار أخته لرجلٍ من الأنصار، فحدثَ بين الرجل وزوجته خلاف فطلَّقها، فلما انقضَتْ عدتها جاءَ زوجها ليخطبها من أخيها مرةً أخرى…
ويُكملُ معقل بن يسار القصة فيقول: فقلتُ له: زوَّجتُكَ، وفرشْتُكَ/أي ساعدْتُكَ في جهازها، وأكرمتُكَ فطلَّقتها ثم جئتَ تخطبها، لا واللهِ لا ترجِعُ إليكَ أبداً! وكان رجلاً لا بأس به وكانتْ أُختي تُريدُ الرجوع إليه.
فأرسلَ إليَّ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم وقال: يا معقل بن يسار إن الله أنزل فيكَ قرآناً: "وإذا طلقتم النساء فبلغنَ أجلهُنَّ فلا تعضُلُوهُنَّ أن ينكحن أزواجهنَّ إذا تراضوا بينهم بالمعروف…"
فقلت:
: الآنَ أفْعَلُ يا رَسولَ اللَّهِ، قَالَ: فَزَوَّجَهَا إيَّاهُ.

♦️المؤمنُ يجب أن يكون وقَّافاً عند أوامرِ الله، فعندما أمر الله تعالى الأهل أن لا يمنعوا ابنتهم من الزواج بطليقها إن رغبتْ بذلك، وافقَ على الفور امتثالاً للأمر الإلهي، وتنازلَ عن رفضه الجازم السابق، فلا تكُنْ عنيدا خصوصاً إذا ما تعلَّقَ الأمر بأمرِ الله سبحانه.

♦️أُمِرْنَا بالعدل عند الخصام، فبالرغم من أن معقل بن يسار مُنزعج من طلاق أُخته، ومُتضايق من صهره لأنه ساعدَه في أمرِ الزواج فلم يلقَ هذا صدىً إيجابياً عنده، إلا أنه يشهد له أنه كان رجلاً لا بأس به، فلا تدعْ ساعة الخصومة تقودك إلى نكرانِ فضائلِ الآخرين!

⚡واجبُ الأهلِ إذا وقع الخلاف بين الزوجين أن يدفعوا باتجاه الصُلح، المرأة لزوجها، والزوج لامرأته، إن رغبا بالعودة بعد وقوع الطلاق البائن وانقضاء العِدة، وهذا يلزمه مهر وعقد جديدين، فمن باب أوْلى أن يعودا لبعضِهما وهي على ذمته وقد حدث بينهما خلاف، والعِنادُ في عودةِ الأزواجِ لبعضِهم قِلةُ فقهٍ للحياة، وعدمُ إدراكٍ لمخاطر الطلاق، وجهلٌ بالحياة الزوجية التي لا تخلو أساساً من خلاف!

👈🏻 الإحسانُ إلى الزوجة، ومعاملتُها بالمعروف واجبٌ على الزوج وإن لم يُعاونه أهلها في أمر زواجها، ويُصبحُ الواجبُ مُضاعفاً إن أحسنوا إليه وعاونوه، لأنَّ النبيل يُقدِّرُ المعروف، ويتحيَّنُ الفرصة لِرَدِّه، والحياة الزوجية الكريمة للبنت في بيت زوجها فرصة سانحة لِرَدِّ المعروف فأَحْسِنْ استغلالها!
▪️▪️▪️▪️▪️
رد مع اقتباس
  #108  
قديم 10-17-2020, 11:37 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

110

✍🏻لمن هذا الجمل؟!

🌳دخل النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم بستاناً لأُناسٍ من الأنصار فإذا فيه جملٌ، فلما رأى النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم حنَّ وذَرفَتْ عيناه! فاقتربَ منه النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم ومسحَ على رأسه حتى سكتَ
ثم قال: لمن هذا الجمل؟
فجاء فتى من الأنصار، فقال: لي يا رسول الله!
فقال له: "أفلا تتقي اللهَ في هذه البهيمة التي ملَّكَكَ الله إياها، فإنه شكا إليَّ أنك تُجوِّعه وتدئبه/تتعبه!

♦️البشريةُ التي تُحاضِرُ اليوم فينا في حقوق الإنسان كُنَّا قبل ألفٍ وأربعمئة سنة نُحاضِرُ فيها في حقوق الحيوان! يوم التزمنا بديننا فهانَ لأجله كل شيءٍ، ورخصَتْ له الدماء والأموال والأوقات، حكمنا العالم كله بالعدلِ وقُدنا دفة البشرية، ويوم فرَّطنا فيه صرنا في ذيلِ الحضارةِ وتخلَّفْنا عن الركب، ولن يصلح آخر هذه الأمة إلا بما صلح به أوله: كتاب الله وسنة رسوله!

♦️إنَّ أحبَّ أسماء الله إليه هو الرحمن، وأحبَّ عباده إليه هم الرُّحماء، الرُّحماء على البشرِ والدوابِ والشجر! وإن من أجمل الأرزاق التي يسوقُها الله إلى عبده هو لين القلب على المخلوقات، لأن من لا يَرحم لا يُرحم!

🍃 لم يرضَ النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم أن يجوعَ الجمل فلا يأخذ حظّه من الطعام، وأن يتعبَ ويُحملَ عليه ما لا يُطيق، هذا الدين الذي رفع أتباعه إلى أعلى مراتب الإنسانية حثَّهم على الرحمةِ بالحيوان فما بالك بالناس!

▪️وحين يحدِّثنا النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن المرأة التي دخلتُ النار في هرةٍ حبسَتْها حتى ماتت، فلا هي أطعمتها ولا هي تركتها تأكلُ من خشاش الأرض، فلِيُعلِّمنا احترام الأرواح والأنفس حتى ولو كانتْ للبهائم!

▪️وحين يحدِّثُنا عن الرجل الذي كان يمشي، فاشتدَّ عليه العطش، فنزلَ بئراً فشربَ منها ثم خرجَ فإذا هو بكلبٍ يلهثُ ويأكلُ التراب الندي الرطب من العطش، فقالَ في نفسه لقد بلغَ هذا مثل الذي بلغَ بي، فملأ خفَّه/حذاءه ثم أمسكه بفمه وصعدَ حتى سقى القلب، فشكرَ الله له وغفرَ له، لِيُعلِّمنا أن من عاملَ المخلوقات بصفةٍ عامله الله بها، من رَحِمَ رُحِمَ، ومن قسا عُوقِب!

روى الذهبيُّ أن مسعود الهمذاني كان رجُلاً يُحِبُّ العفو والصفح، وكان يُرغِّب به، ويدعو إليه، وإذا جاءه من يعتذِرُ منه، عفا عنه وقال له: الماضي لا يُذكر!
توفي مسعود، ورُئِي في المنام، فقيل له: ما فعلَ الله بك؟
فقال: أوقفني بين يديه وقال لي: الماضي لا يُذكر! خذوه إلى الجنَّة!
▪️▪️▪️▪️▪️▪️
رد مع اقتباس
  #109  
قديم 10-21-2020, 11:57 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢على منهاج النُّبُوَّة

111

✍🏻مثل عجوز بني إسرائيل!

🌳 نزلَ النبيُّ صلى الله عليه وسلم يوماً في ضيافة أعرابيٍّ فأكرمه، وعندما همَّ بالرحيل عنه قال له: يا أعرابي اِئْتنا. يريدُ أن يردَّ إليه معروفه، فهكذا كان يحفظُ المعروف ولا ينساه!
ثم إن الأعرابي لم تطلْ به المدة حتى جاءه، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: يا أعرابي سَلني حاجتك
فقال: ناقة نركبها، وأعنزٌ يحلبها أهلي!
👈🏻فقال له النبي صلى الله عليه وسلم: أعجزتَ أن تكون مثل عجوز بني إسرائيل؟!
فقال أصحابه: يا رسول الله، وما عجوز بني إسرائيل!
فحدَّثهم أن يوسف عليه السلام كان قد أوصى قومه إذا خرجوا من مصر أن يحملوه معهم ليُدفن في الأرض المقدسة، ولمّا أعلَمَ موسى عليه السلام بني إسرائيل أن وقت الخروج من مصر قد حان، أخبروه بوصية أخيه يوسف، فسألهم أين يقع قبره ليُنفِّذوا وصيته. فأخبروه أن لا أحد يعرف مكانه إلا امرأة عجوز طاعنة في السن، فطلب منها موسى عليه السلام أن تدله على مكانه، فرفضتْ أن تُخبره حتى يعدها بأنها ستكون رفيقته في الجنة! فرفضَ لأنه لا يملك إدخال الناس الجنة أو النار، فأوحى الله تعالى إليه أن أعطِها ما طلبتْ! فأعطاها موسى عليه السلام طلبها، فدلتهم على مستنقع، وقالت جفِّفوا ماءه فتحته قبر يوسف عليه السلام! فجففوا الماء وأخرجوا جُثمان يوسف عليه السلام ونفَّذوا وصيته!

🔸وانظُرْ لتواضعه صلى الله عليه وسلم، صعد إلى السماء السابعة، وبلغ مبلغاً لم يبلغه مخلوق من قبل، ولكنه عندما عاد إلى الأرض بقي مُتواضعاً، ينزل في خيمة أعرابي لا يعرفه أحد، ويحفظ له معروفه، ويطلب منه أن يأتيه ليُكافئه، فما بالنا نحن إذا امتلكَ أحدنا سيارة فارهة تمختَرَ بين الناس تمختُر قارون في أهل مصر، وإذا حاز على شهادة عُليا ظنَّ نفسه أحد كتبة الوحي، فتعالى على الناس وعبدَ لقبه، والويل ثم الويل لمن ناداه بإسمه مُجرَّداً من لقب دكتور، أو باش مهندس، تواضعوا فما نحن إلا من تراب وإلى تراب نصير!

♦️الدنيا جسر عبور إلى الآخرة فلا تجعلها همَّك، وقد انزعج النبيُّ صلى الله عليه وسلم من الأعرابي وقد فتحَ له باب الطلب، فإذا به يطلب ناقةً وأعنُزاً!

أرأيت الفرق الواسع والبون الشاسع بين من يريد أعنزًا يحلبها وناقة يركبها، وبين من تريد مرافقة الرسول في الجنة؟! إنها الهمة العالية، فقط! فإلى متى يرضى الكثير منا بضعف الهمة، وفتور العزيمة، ويرضى من الغياب بالإياب، ومن الغنيمة بالسلامة؟!

فكُن عجوز بني إسرائيل في همتها لا الأعرابي في تفاهةِ طلبه!

♦️الأعمار بيد الله، وقد كثُر موت الفجأة، فاكتُبْ وصيتك!
يرحل الأب الثري فلا يدري أولاده ما له وما عليه، وربما تشاجروا فيما بينهم على الإرث، كل واحد يُريد أن يحصل على المزيد من حق إخوته، فتتفرَّق العائلة، ويتشتت الأولاد، وينقطع الرحم!
المالُ عزيز، والنفسُ البشرية طماعة، فلا تترك أولادك خلفك في ساحة حرب، هذا يوسف عليه السلام قد أوصى لمئات السنوات بعد موته، وليس في وصيته تركة ولا درهم ولا دينار، ولا شيء ممّا يتنازع فيه الناس، فلماذا لا نُوصي نحن حفظاً لحقوق الورثة، وحفظاً لمالك، وكم من ميت مات فجاء أحدهم يقول كان لي عليه مال، والوَرَثة بين نارين، دَيْن قد يكون مزعوماً فيخسروا بعض ما ورثوه، أو دَيْن صحيح قد لا يُعطونه صاحبه فيحمل الميت وزره!

➖➖➖➖➖➖
رد مع اقتباس
  #110  
قديم 10-22-2020, 09:43 PM
أم حذيفة أم حذيفة غير متواجد حالياً
مشرفة قسم الحديث
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 2,151
افتراضي

🟢 على منهاج النُّبُوَّة

112

✍🏻هل صليتَ معنا؟!

🌳جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم فقال: يا رسول الله، قبَّلْتُ امرأةً دون أن أُصيبَ منها -أي ما يكون من التقبيل والضم واللمس دون الزنا- فها أنا، فاقضِ فيَّ ما شئتَ!
فقال له عُمر بن الخطاب: لقد ستركَ اللهُ فلو سترْتَ نفسَكَ!

فلم يقُل النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم شيئاً، إذ أُقيمتْ الصلاة، فلما انتهى النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم من الصلاة دعا الرَّجل وقال له: هل حضرتَ الصلاة معنا؟
فقال: نعم
👈🏻فقال له النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: قد غفرَ اللهُ لكَ، وأنزل فيك قرآناً 🔸«وأقِمْ الصلاة طرفي النهار وزُلفاً من الليل إن الحسنات يُذهبنَ السيئات ذلك ذكرى للذاكرين»!
فقال رجلٌ من القوم: يا نبيَّ الله هذا له خاصة؟
فقال النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم: لجميع أمتي كلُّهم!

👈🏻بالطبع هذا الحديث لا يُفهم منه أنه لا عليكم قبِّلوا وعانقوا دون الزنا فلا بأس إن الصلاة تُكفِّر هذا! وإنما المقصود أنه إذا غلبتْكُم الشهوات، وزيَّنَ لكم الشيطان ووقعَ الفأسُ في الرأس فباب الله مفتوح لا يُسدُّ، والحسنةُ تمحو السيئة بفضلِ الله وكرمِه، وهذه فتوى بعد وقوعِ المحظورِ وليستْ ضوءاً أخضرَ أن ارتكبه ثم صلِّ!

🔸وانظُرْ لفِقْهِ عُمر، لقد سترَكَ اللهُ فلو سترْتَ نفسَكَ!

هذا الدين لا يُوجد فيه كهنة ورهبان واعتراف، دعْ معاصيكَ بينك وبين الله، ولا تفضحْ نفسكَ ما دامَ الله قد أرخى عليكَ ثيابَ ستره، إن الناس تفضحُ ولا تعذر، والله يعذرُ ويستر!
مهما عَظُمَ الذنبُ فرحمةُ اللهِ أعظم منه، وإن الذي غفر لبغيِّ بني إسرائيل بسُقيا كلبٍ عطشان لهو أرحم بمن دونها، والمعادلةُ سهلة، إذا لم تسْتَطِعْ أن تتخلصَ من معصيةٍ فزاحِمْها بالطاعات!

▪️▪️▪️▪️▪️▪️
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع



أوقات الصلاة لأكثر من 6 ملايين مدينة في أنحاء العالم
الدولة:

الساعة الآن 01:15 AM بتوقيت مسقط


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2020, Jelsoft Enterprises Ltd. Designed & TranZ By Almuhajir
Powered & Developed By Advanced Technology