عرض مشاركة واحدة
  #4  
قديم 12-17-2019, 07:10 AM
الصورة الرمزية أم أبي التراب
أم أبي التراب أم أبي التراب غير متواجد حالياً
مدير
 
تاريخ التسجيل: Jul 2010
المشاركات: 3,439
Haedphone

ما الذى نرجوه من صيامنا


* كان النبي ـ صلى الله عليه وعلى آله وسلم ـ يبشر أصحابه بقدوم شهر الخير :
فعن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم"أتاكُم رَمضانُ شَهرٌ مبارَك ، فرَضَ اللَّهُ عزَّ وجَلَّ عليكُم صيامَه ، تُفَتَّحُ فيهِ أبوابُ السَّماءِ ، وتغَلَّقُ فيهِ أبوابُ الجحيمِ ، وتُغَلُّ فيهِ مَرَدَةُ الشَّياطينِ ، للَّهِ فيهِ ليلةٌ خيرٌ من ألفِ شَهرٍ ، مَن حُرِمَ خيرَها فقد حُرِمَ" . سنن النسائي / تحقيق الشيخ الألباني /22 ـ كتاب : الصيام / 5ـ باب : ذكر الاختلاف على ..... / حديث رقم : 2106 / ص : 336 .

فأخبر ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه شهر مبارك أي كثير البركة والخير وأنه قد فرض على المسلمين صيامه ، وأنه تفتح فيه أبواب الجنة بما يفتح الله على عباده من فعل الطاعات والخير وذلك من أسباب دخول الجنة .
وقد ورد عن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أنه سُمي شهر رمضان شهر الصبر.
"شهرُالصبرِ ، وثلاثةُ أيامٍ من كلِّ شهرٍ ، صومُ الدهرِ"الراوي : أبو هريرة /المحدث : الألباني -المصدر : صحيح النسائي-الصفحة أو الرقم2407 -خلاصة حكم المحدث : صحيح.

قال تعالى "إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَيْرِ حِسَابٍ" .سورة الزمر / آيه : 10 .
والصبر ثلاثة أنواع :
-صبر على طاعة الله .
-صبر عن محارم الله .
-صبر على أقدار الله المؤلمة .
وتجتمع الثلاثة في الصوم .
فإنه فيه صبرًا على طاعة الله ، وصبرًا عما حرم الله على الصائم من الشهوات ، وصبرًا على ما يحصل للصائم فيه من ألم الجوع والعطش وضعف النفس .
فالله الله أيها المسلمون في اغتنام فرص هذا الشهر ، فإنه موسم سرعان ما ينقضي ، فالعاقل الرشيد من استعد له ، واهتبل فرصته .
اللهم وفقنا فيه لما تحب وترضى إنك سميع قريب مجيب .

الشيخ محمد الحمود النجدى / بتصرف.
رد مع اقتباس